للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأخبار العامة



إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-08-01, 10:21
الصورة الرمزية a.khouya
 
مراقب عام

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  a.khouya غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 60304
تـاريخ التسجيـل : Nov 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : وسط المغرب
المشاركـــــــات : 6,792 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17292
قوة التـرشيــــح : a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute
افتراضي غزة بعيونهن أجمل...وتنتصر





بقلم :سامي كليب






هن ثلاث نساء شاءت أقدارهن أن يعشن خارج فلسطين. غادرن إلى بلاد الله الواسعة، لكن قلوبهن بقيت هناك في فلسطين. لكل منهن سبب، لكن النتيجة واحدة. ما إن انهمرت صواريخ آخر نظام عنصري في العالم على غزة، حتى عادت النساء الثلاث إلى أصل الحكاية. حكاية وطن يجد نفسه مرة جديدة بين نار العدو وظلم الشقيق أو تواطؤه أو الشماتة.
أديم سيدة في أوج شبابها. والدها الملّاك الفلسطيني سمّاها هكذا تيمّناً بوجه الأرض. زرع فيها حب الأرض التي تبرع بجزء كبير منها للمقاومة. غرس فيها تمرد المقاومين ونضالهم وتعلقهم بتراب فلسطين وتينها وزيتونها وعرق فلاحيها. كانت أديم تعيش هانئة في السعودية. قررت قبيل يومين فقط من الحرب الحالية على غزة أن تعود. لم تسمع نصح الرفاق بأن البلاد مقبلة على حرب بذريعة الانتقام لخطف المستوطنين. حملت ابنتها وعادت. توقفت في مطار عمّان. جاءتها سيدة إسرائيلية تسألها عن وجهة رحلتها. قالت: إني عائدة إلى أرض أهلي وأجدادي، فأنا من حيفا. قالت: نحن عائدون وأنتم بإذن الله راحلون قريباً. الأرض لنا والناس والشجر وزهر الليمون والزيتون. جُن جنون السيدة الإسرائيلية. نعتتها بالإرهابية، كالمعتاد في حالات كهذه. ابتعدت عنها وهي تصرخ على نحو هستيري علّها تُنذر الأمن الأردني. ضحكت أديم وضحكت ابنتها التي لا تزال في ربيع طفولتها. عادتا إلى غزة حيث منزل الأهل.
قالت لي أديم إن شجرة الكينا المزروعة قرب منزل أهلها لا تزال تقاوم ال***. دمرت الصواريخ بيوتاً كثيرة. قتلت من الجيران من قتلت. لكن أديم وأهلها وابنتها مقتنعون بأن إسرائيل تحفر قبرها بيدها هذه المرة وبأن غزة ستخرج منتصرة. قالت لي أديم إنه كلما سقط صاروخ ما عادت ابنتها تصرخ. صارت تضحك وتكتفي بالقول: «إني أكره إسرائيل». سنحوّل صواريخهم إلى مهزلة،قالت أديم.

السيدتان الثانية والثالثة
تابعوني



توقيع » a.khouya
يبقى الصمت أفضل
حين يغيب الرد


التعديل الأخير تم بواسطة a.khouya ; 2014-08-01 الساعة 10:40
رد مع اقتباس
قديم 2014-08-01, 10:28   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقب عام

الصورة الرمزية a.khouya

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 60304
تـاريخ التسجيـل : Nov 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : وسط المغرب
المشاركـــــــات : 6,792 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17292
قوة التـرشيــــح : a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

a.khouya غير متواجد حالياً

افتراضي رد: غزة بعيونهن


عبير سيدة فلسطينية قادتها أقدارها إلى فرنسا. موظفة في القطاع العام ولها ولدان في
ربيعهما العشرين. تعيش حياة هانئة في باريس. تُعيد في أوقات فراغها إحياء التراث الفلسطيني غناءً ودبكةً ورقصاً وعروضاً. غالباًً ما تدفع من راتبها أجرة عازف حين تضيق الحال. حوّلت منزلها إلى متحف فلسطيني. فيه مفتاح عتيق لبيت أهلها. فيه خرائط فلسطين ولوحة كتب عليها «حبايبك ناطرينك ترجعي». وفيه سجاد فلسطيني وطاولة وأقداح وكوفية وصور وكتاب خرائط قديم، كلها عن فلسطين.
الموظفون في مثل حال عبير غالباً ما يتجنّبون الظهور السياسي. ما عادت المجاهرة بدعم فلسطين وشجب إسرائيل والصهيونية بالأمر السهل في فرنسا. الكلام على المقاطعة قد يعرِّض صاحبه للعقوبة. لا شيء من كل هذا يردع عبير، فكيف إذاً وال*** الإسرائيلي ينبئها كل يوم بكارثة إنسانية في غزة.
هي فلسطين تبقى هناك في مكان ما في القلب عصيّة على النسيان. فلسطين هي تلك التي تلمع في عيني عبير وهي تروي قصة رحلتها الخطيرة عبر الأنفاق من مصر إلى غزة. ناورت. اخترعت قصصاً. تحجبت. غيّرت شكلها وهويتها. تعلمت لهجة الغزاويين لكي تعبر النفق بعربة بضائع صوب فلسطين. لم ينفعها جواز سفرها الفرنسي، ولا نفعتها لغتها الفرنسية الممتازة في القفز فوق جور إسرائيل. ذهبت مع فريق للتضامن بعد الحرب الإخيرة، فصارت على اللائحة الإسرائيلية السوداء. سرقوا منها هويتها الفلسطينية. اعتقلوا رغبتها بالعودة ثانية، فقررت أن تنقل فلسطينها إلى فرنسا. ها هي تتصدر التظاهرات. تتحدى المنع. تهتف بسقوط إسرائيل. تتعرض لهجمات العصابات الصهيونية. تضحك لنزول المغاربة لنصرتها ورفاقها ضد العصابات. تلف كوفيتها حول رقبتها، وتقول إن غزة ستنتصر، لأن من رأى أهل غزة وعنفوانهم وعزتهم وسخرية عيونهم أمام الشهادة يسكنه اليقين بالنصر.


بقلم :سامي كليب
توقيع » a.khouya
يبقى الصمت أفضل
حين يغيب الرد

  رد مع اقتباس
قديم 2014-08-01, 10:36   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقب عام

الصورة الرمزية a.khouya

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 60304
تـاريخ التسجيـل : Nov 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : وسط المغرب
المشاركـــــــات : 6,792 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17292
قوة التـرشيــــح : a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute a.khouya has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

a.khouya غير متواجد حالياً

افتراضي رد: غزة بعيونهن

نائلة سيدة لبنانية مسحورة بروايات أمها عن الناصرة وحيفا والبيرة ورام الله والقدس. ماتت أمها الفلسطينية وهي تروي قصص طفولتها وأهلها في فلسطين. تنتمي أمها إلى عائلة ارستقراطية خرَّجت أوائل الأطباء الفلسطينيين من أميركا. ماتت أمها في فرنسا ودفنت بعيداً عن الأرض التي تحتضن كل أهلها. حوَّل الإسرائيليون منزل عائلتها إلى متحف. غيّروا اسم المنزل والشوارع والحوانيت والزواريب والحواري. غيَّروا التاريخ المحفور بأيادي أهل فلسطين وعرق الجبين ودم الكرامة. كادوا يغيرون لون الشجر والحجر ونسمة الصباح.
بعد وفاة والدتها بعامين، قررت نائلة البحث عن تاريخ أمها. حملت قصصها وكل العواطف التي تغلِّف القصص إلى حيفا. دخلت إلى محل لبيع الخضار. نظر البائع في عينيها وسألها: «ألستِ ابنة ليلى؟». يستطيع الإسرائيلي أن يغيّر الأسماء، لكنه لن يغيّر ذاكرة الناس ولا تاريخهم. استقلّت نائلة سيارة أجرة. كانت تجوب الشوارع وتسأل وتبكي. ذهبت إلى القدس الشرقية. عبرت بباص إلى القدس الغربية. دندنت ذاكرتها أغاني فيروز وروايات الأم. يا قدس يا زهرة المدائن. قالت: «كنت أشعر بأني أحمل عيني أمي وأغرف من الحاضر والتاريخ بلونهما».
لم تعترف نائلة يوماً بتميز بين الطوائف. لم تختر لزواجها رجلاً من طائفتها. هي، كمعظم أبناء جيلها، عرفت الحياة بلا طوائف ولا مذاهب ولا عودة إلى القرون ما قبل الوسطى. لكن هناك، هناك في شوارع القدس العتيقة، هناك بين البيوت الحافظة تحت كل حجر قصة ناسها الحقيقيين، يصبح للكنائس العتيقة عبق التاريخ ورفض الجغرافيا الجديدة وجدارة الحياة. لن يغيّر التزوير شيئاً من تاريخها.
سألتها عن أحوال الناس، وعن هجرة المسيحيين. روت عن قلق بعضهم من بطش إسرائيل. تحدثت عن جور الضرائب بلا خدمات. حكت عن مجتمع إسرائيلي لا يشبه الواحد فيه الآخر. شاهدت الفالاشي الإثيوبي منفصلاً عن اليهودي الأوروبي أو اليهودي القادم من بلاد الشرق أو المغرب العربي (الأشكيناز والسفارديم). مجتمع التُقط ناسه من أصقاع الأرض، فبدا هجيناً دخيلاً غريباً عن الأرض وناسها، ولم يجد سبيلاً للبقاء إلا بقتل الناس وتهجيرهم. لكن نائلة روت أيضاً حكايات ناس يحمون الأرض بأهداب العيون، وعيونهم تسخر من المحتل. روت عن عرب يشترون بيوتاً أكثر مما يبيعون. شاهدت الخوف والحقد في عيون الإسرائيليين، بمن فيهم المسلحون في باصات النقل العام. عادت نائلة من فلسطين حاملة من حب أهل الأرض ما يكفيها قروناً. عادت وفي ذهنها سؤال واحد: «لماذا تركناهم كل تلك الفترة وحيدين بذريعة أننا لا نريد الذهاب إلى أرض محتلة؟».
من يسمع روايات السيدات الثلاث، ويشاهد صمود غزة رغم الجراح والألم، فلا بد له أن يتذكر ابن الأرض محمود درويش يقول بصوته الشامخ: «أنا الأرض والأرض أنت...خديجة لا تغلقي الباب/ لا تدخلي في الغياب/ سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل/ سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل/ سنطردهم من هواء الجليل...».
عربيات
العدد ٢٣٤٩ الاثنين ٢١ تموز ٢٠١٤
غزة 2014: الموت يطارد الغزاة

توقيع » a.khouya
يبقى الصمت أفضل
حين يغيب الرد

  رد مع اقتباس
قديم 2014-08-07, 20:11   رقم المشاركة : ( 4 )
مشرف منتدى التعليم الثانوي التأهيلي

الصورة الرمزية بالتوفيق

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 44377
تـاريخ التسجيـل : Jun 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 10,190 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 15164
قوة التـرشيــــح : بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute بالتوفيق has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

بالتوفيق غير متواجد حالياً

افتراضي رد: غزة بعيونهن أجمل...وتنتصر

شكرا جزيلا لكم على هذا التقاسم المتفرّد

كل التحية و السلام و التقدير و العرفان
خادم المنتدى, الشريف السلاوي و a.khouya شكر صاحب المشاركة.
  رد مع اقتباس
قديم 2014-08-07, 20:23   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,163 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: غزة بعيونهن أجمل...وتنتصر

غزّة بعيونهنّ أجمل و أروع كعروس تزّف إلى عريسها ...على الرغم من قعقعة السلاح
سلم اختيارك خويا الفاضل
خادم المنتدى, بالتوفيق و a.khouya شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 10:56 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd