للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات التكوين المستمر > منتدى علوم التربية وعلم النفس التربوي


منتدى علوم التربية وعلم النفس التربوي مقالات ومواضيع ومصوغات وعروض تكوينية في علوم التربية وعلم النفس التربوي


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-20, 11:18
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
important أنواع الذكاء الانساني وأعمدته





أنواع الذكاء الانساني وأعمدته










ما هو الذكاء؟

يعرف علماء النفس وعلماء التربية "الذكاء"، بأنه القدرة على مواجهة الصعاب, ومهارة التكيف مع الظروف الطارئة، ومن ثم حل المشاكل التي تعترض طريق الفرد. أي أن ذكاء الانسان الحقيقي – حسب هذا التعريف - يوضع على المحك في زمن الأزمات، أكثر منه في زمن الدعة والراحة. ونحن نقبل اليوم الرأي القائل أن الديناصورات لم تكن مخلوقات ذكية بما فيه الكفاية, لتواجه التغييرات المناخية التي حدثت على سطح الأرض, بدليل أنها لم تستطع التكيف مع هذه التغييرات والبقاء على قيد الحياة.

وعلى أية حال، فان هذا التعريف حديث نسبيا, بينما يرتبط المفهوم التقليدي للذكاء، بأنه القدرة على التفكير, والاستنتاج المنطقي, والتوهج العقلي، والألمعية، والقدرة على خزن المعلومات، والتوصل اليها، حتى أن كلمة "انتيليجينسي" (أي ذكاء) تعني في الولايات المتحدة الأمريكية، جهاز أو وكالة الاستخبارات العسكرية والسياسية الأمريكية, وهو الجهاز الذي يجمع المعلومات، ويخزنها لأجل استعمال لها وشيك.


محاور الذكاء الثلاثة

مما تقدم نفهم أن الناس تعودوا أن يربطوا الذكاء، بالنشاط العقلي. وقد راجت في الغرب فكرة قياس الذكاء على أساس قياس قوة هذا النشاط. ولذلك كان ال "آي. كيو" عندهم، هو نسبة ذكاء الفرد الى متوسط الذكاء في المجتمع. أما بالنسبة للاطفال فيأخذون بالحسبان العمر الزمني للطفل, مقارنة بعمره العقلي. وقد أرست مدرسة "ستافورد – بينيه" قواعد نظام يعتبر أن معدل ذكاء الفرد في المجتمع هو 100، وان كل من يملك ذكاء فوق ال 100 يعتبر ذكيا. وآلية قياس الذكاء, هي امتحانات عادية بورقة وقلم، تقيس القدرة العقلية للفرد، اعتمادا على ثلاثة محاور أساسية هي القدرة على الحساب, المنطق, والبراعة اللفظية.


هوارد جاردنر والذكاء المتعدد

Multiple Intelligence


وقد لاحظ بعض العلماء، أن هناك أنواعا من القدرات والمواهب الفردية لا تستطيع هذه الامتحانات قياسها. وحدث أن كثيرين من الموهوبين قد فشلوا في امتحانات الذكاء التقليدية – عند دخولهم للجامعة مثلا – ولكنهم برزوا بعد ذلك في كثير من مجالات الحياة، سواء في الجامعة التي عادت وقبلتهم، أو خارجها.

وهذا ما دعا بعض العلماء توسيع مفهوم الذكاء, بحيث تشمل قدرات ومواهب للفرد غير القدرات الحسابية أو المنطقية. وفي كتابه "أطر العقل" الصادر سنة 1987، عدد عالم النفس المدعو "هاوارد جاردنر"، وهو استاذ في جامعة هارفارد، سبعة أنواع من الذكاء (تاركا الباب مفتوحا للزيادة). وعرّف الذكاء بأنه مجموعة من القدرات المستقلة الواحدة عن الأخرى, التي يمتلكها الأشخاص، في مجالات كثيرة.


اولا - الذكاء اللغوي

Linguistic inteligence

وهوالقدرة على التعبير اللغوي واستعمال الكلمات. قدرة يملكها أفراد أكثر من غيرهم. والخطباء المفوّهون، ورؤساء القوم، يملكون هذا النوع من الذكاء ويطورونه بالمران. وربما استغلوه في الوصول الى عقول الناس. وفي مسرحية "يوليوس قيصر" لشكسبير, يظهر لنا بوضوح كيف يكسب "بروتوس" الرأي العام لجانبه معتمدا على قوة خطابه. والأمثلة في التاريخ العربي كثيرة. فالحجاج بن يوسف, وهو معلم أولاد سابق, لم يكن يمتاز بحنكته العسكرية, اكثر مما يمتاز بقوة بلاغته وتعبيره. وخطبته في أهل العراق معروفة.

وفي الآونة الاخيرة اكتشفت العلاقة الوثيقة بين اللغة والعقل. ذلك أنه لو أصاب منطقة في المخ تدعى منطقة "بروكا" أي ضرر مادي, فان هذا سيؤثر على قدرة الشخص على الكلام. وعلى الرغم من أن المصاب يظل يفهم معنى الكلمات التي يستعملها, الا أنه يصبح عاجزا عن التركيب القواعدي للجملة.

وقد لاحظ جاردنر أن الاطفال الصغار والصم, يطوّرون لغتهم الخاصة بهم, عندما لا يملكون خيارا آخر للغة عامة يستعملونها. ان القدرة على فهم اللغة وبنائها قد تختلف من شخص الى آخر, ولكن اللغة كسمة معرفية هي ظاهرة عالمية.



ثانيا - الذكاء المنطقي الرياضي

Logical-mathematical intelligence

والنوع الثاني هو الذكاء المنطقي الرياضي. وهو أكثرما نقر به جميعا على أنه ذكاء. أنه "الأب النموذجي""archetype"، للذكاء. وهو ما يمكّن الاشخاص من التفكير الصحيح، باستعمال ادوات التفكيرالمعروفة, كالاستنتاج والتعميم، وغيرها من العمليات المنطقية. وهذه القدرة الرياضية لا تحتاج الى التعبير اللفظي عادة, ذلك ان المرء يستطيع ان يعالج مسألة رياضية في عقله دون أن يعبر عما يفعل لغويا. ثم ان الأشخاص الذين يملكون قدرة حسابية عالية, يستطيعون معالجة جل المسائل التي يعتمد حلها على قوة المنطق.



ثالثا - الذكاء الفراغي (الفضائي)

Spatial intelligence


وهو القدرة على تصور الأشكال وصور الاشياء في الفراغ (الفضاء), أي المكان ذي الثلاثة أبعاد. ونحن نستعين بهذه المهارة كلما رغبنا في صنع تمثال أو استكشاف نجم في الفضاء. وترتبط هذه القدرة بما يسمى ادراك التواجد في المكان. وبعض الناس تختلط عليهم الامكنة (عند السفر مثلا), ولا يعرفون المكان الذي يتواجدون فيه. ويستطيع آخرون العودة الى المكان الذي كانوا فيه قبل سنوات, بينما لا يستطيع غيرهم أن يحدد الجهات حتى في مكان سكناه.

وقد دلت الكشوف المخبرية الأخيرة ارتباط هذا النوع من الذكاء بمنطقة تقع في النصف الأيمن من المخ. بحيث لو تضررت هذه المنطقة لسبب ما, لفقد الانسان القدرة على تمييز الأمكنة حتى المعروفة لديه سابقا, أو التعرف الى أقرب الأشخاص اليه.

ومن المهم أن نميز بين الذكاء الفراغي وبين ملكة الرؤية بالعين. وعادة ما يخلط الناس بين الاثنين، ما داموا يعتمدون في تمييزهم للأجسام وادراكها على حاسة النظر. فالأعمى يستطيع أن يدرك الأشياء بأن يتحسسها وبدون أن يراها. وهو ما يؤكد استقلال الذكاء الفراغي عن حاسة البصر, وتشكيله جزءا من الذكاء البشري عموما.


رابعا - الذكاء الجسدي

Bodily – kinesthetic intelligence

ما يسميه غاردنر بالذكاء الجسدي والحركي، هو أكثر أنواع الذكاء السبعة المختلف حولها. انه القدرة على التحكم بنشاط الجسم وحركاته بشكل بديع. وهو مهارة لا شك يملكها الرياضيون والراقصون وعارضو الأزياء، وغيرهم من المتأنقين بأجسامهم والمعتزين بها.

ولكل فرد نصيب من هذه المهارة. والشخص السليم يملك القدرة على التحكم بجسمه وبرشاقته وتوازنه وتناسقه. وان التمرين المتواصل قد يزيد من هذه القدرات. ولكن منها ما يظهر عند بعض الافراد, حتى قبل أن يبدأ بالتمرين، كلاعبي كرة القدم المتفوقين مثلا. تماما كما تظهر براعة بعض الأفراد في الحساب قبل ان يتعلموا الحساب.

كما أن علاقة هذه المهارة بالمخ واضحة أيضا. وبما أن كل نصف من المخ يسيطر على حركات نصف الجسم المضاد له, فان ضررا يصيب أحد نصفي المخ, قد يؤدي الى عجز تام للمرء عن القيام بحركات ارادية في النصف المضاد.

والاقرار بهذه المهارة كنوع من الذكاء, يضطرنا الى الاقرار بان لاعب كرة القدم المجيد هو شخص ذكي, كذلك الراقصة التي تعجب الجمهور برقصها. وهو ما يعارضه بعض العلماء المخالفين.


خامسا - الذكاء الايقاعي الموسيقي

Musical intelligence

بعض الناس موسيقيون أكثر من غيرهم. وحب الموسيقى والاحساس بالايقاع والتفاعل معه, تظهر عند هؤلاء "الموسيقيين", سواء تعلموا الموسيقى أو لا، والمران قد يطور القدرة الموسيقية، ولكنه لا يوجدها من فراغ. وكان "موتسارت" مثلا, قد بدأ يعزف الموسيقى ويؤلف الالحان, وهو لا يزال طفلا صغيرا. بينما يبدو بعض الناس غير موسيقيين البتة، دون أن يؤثر ذلك على مجرى حياتهم الطبيعية. وكما في باقي أنواع الذكاء، فان المهارة الموسيقية ترتبط بمناطق محددة في المخ. وعلى الرغم من المهارة الموسيقية تبدو بعيدة الشبه بالمهارة الحسابية مثلا, الا أنها تملك الاستقلال الذي يجعلها جزءا منفصلا من الذكاء الانساني.


سادسا - الذكاء الاجتماعي

Interpersonal intelligence

وهو القدرة التي يملكها الفرد على التواصل مع الآخرين. والسياسيون ممن يحظون بشعبية واسعة, والاشخاص الذين يتميزون بجاذبية خاصة (الصفة الكارازماتية)، من القياديين, يمتلكون هذه القدرة.

وعلى الرغم من أن الناس يستطيعون الحياة فرادى, الا أن الانسان هو حيوان اجتماعي بطبعه، مثله مثل النمل أو النحل, لا يستسيغ الحياة معزولا عن أبناء جنسه. والحياة مع الناس والتواصل معهم ليست حاجة اقتصادية فقط, أو تعاونية, بل هي حاجة نفسية وجسدية أيضا. وقد توصل بعض العلماء الى أن اصابة بليغة في مقدمة الرأس تؤدي الى الاضرار بهذه المهارة, حيث يقع جزء المخ الذي يتحكم بها.

يقول جاردنر: "إن الذكاء في العلاقات المتبادلة بين الناس هو القدرة على فهم الآخرين، وما الذي يحركهم، وكيف يمارسون عملهم، وكيف نتعاون معهم". أما فيما يتعلق بذكاء الشخصية الاجتماعية وتميزها، فقد حدد أربع مواصفات: هي القيادة، والمقدرة على تنمية العلاقات، والمحافظة على الأصدقاء، والقدرة على حل الصراعات، والمهارة في التحليل الاجتماعي.



سابعا - الذكاء الروحي أو الخارجي

Intrapersonal intelligence

وهو أن يعي الانسان نفسه والعالم الذي يعيش فيه، ويدرك العلاقات التي تربط الامور والظواهر المحيطة به، مهما بدت بعيدة أو منفصلة الواحدة عن الاخرى. ووعي المرء لنفسه يعني ان يتعمق في نوعية مشاعره, وماهية وجوده. وهو وعي يقود عاجلا أو آجلا, الى الاعتزاز بالنفس وتقديرها, والى قوة الشخصية الذي يميز الانبياء والمفكرين والمصلحين الاجتماعيين.

أما ضعف هذا النوع من الذكاء, فيؤدي الى ضعف وعي الشخص بذاته، والى انقطاعه عن المحيط الذي يعيش به, كما يحدث للأطفال الفاقدي الصلة بما حولهم autistics"".

وكثيرا ما لا يبرز هذا النوع من الذكاء في الأشخاص الذين يملكونه من الخارج، الا اذا عبر عنه في صيغ مناسبة وملموسة، كالكتابة مثلا والرسم، فنرى تفجر الشخصية التي بدت لنا على السطح شخصية راكدة أولا. أو حين يعبر عنها بصيغ غير ملموسة كالفرح والغضب.


أهمية تنوع الذكاء

والقول بتنوع الذكاء فائق القيمة. وهو أن يجعل الناس, وخصوصا المربين والاهل وعلماء النفس, مقدرين لأنواع من المواهب والقدرات لم تكن مصنفة كنوع من الذكاء. فلاعب كرة القدم المتفوق هو شخص ذكي, حتى لو لم يكن متفوقا في الحساب, أو لم يكن يستطيع القاء كلمة امام جمهور. وهذه الأنواع من الذكاء، لا يستطيع امتحان الذكاء على الطريقة الغربية قياسها. والأهم من ذلك أن الناس لا يعيرونه اهتماما. وحتى عندما يقدرّون أصحابه، الا أنهم نادرا ما يصنفونهم على أنهم أذكياء، بل كشواذ أو طفرات اجتماعية.

ويفصل هوارد بين أنواع الذكاء هذه بحجة معقولة، كما رأينا, فامتلاك شخص لواحدة منها، يكون مستقلا عن امتلاكه الأخرى. والمعلمون في المدارس يلاحظون تفوق بعض طلابهم في مضمار, وعدم تفوقهم في مضمار آخر. مثلا يتفوق طالب في الحساب, ولا يتفوق في اللغات بنفس المقدار.

وثمة ملاحظة أخرى ليست أقل أهمية، وهي أن الفرد قد يوهب أكثر من ملكة ذكاء واحدة, فيكون رياضيا مثلا وموسيقيا في نفس الوقت. وهي فكرة حاولت الثقافة الغربية سابقا قمعها, باعلائها شأن التخصص, وتحديد الفرد بوظيفة واحدة يقوم بها لا يتعداها الىغيرها, بزعم أن من كان موسيقيا مثلا لا يمكن ان يكون قائدا بارعا, على سبيل المثال. ولكن التاريخ البشري مليء بالأمثلة المناقضة، لأناس متعددي المواهب, بفعل امتلاكهم لأكثر من نوع واحد من الذكاء – الموسوعيين على سبيل المثال. وعندما يكون الفرد حرا في اختيار الوظيفة التي بقوم بأدائها, نراه بستطيع أن يؤدي أكثر من وظيفة واحدة, وان يتقن أكثر من عمل واحد.



أنواع أخرى من الذكاء

والممتع في نظرية جاردن أنه يبقي الباب مفتوحا على وجود أنواع اخرى من الذكاء, غير التي أشار اليها. وهو نفسه قال ان هنك حوالي عشرين مدخلا كالتي سجلها. ولذلك فقد اجتهد آخرون غيره, في ايجاد وتسمية أنواع أخرى من الذكاء. ومن هذا الانواع من اضيف مؤخرا الى القائمة كالذكاء الطبيعي (naturalist intelligence) وعنوا به قدرة المرء على أن يصنف ويحدد أنماطا في الطبيعة. مثلا كان الانسان القديم يستطيع أن يميز بين ما يمكن اكله وما لا يمكن من الاحياء والجوامد. أما في العصر الحديث, فان الذكاء الطبيعي يظهر في قدرة المرء على تمييز التغييرات الحاصلة في المجتمع, والظواهر الطارئة.

وقد أضيف أيضا الذكاء العاطفي emotional intelligence"". وهو حسب دانيل جولمان "أن تكون قادرا على حث نفسك باستمرار في مواجهة الإحباطات والتحكم في النزوات، وتأجيل إحساسك بإشباع النفس وإرضائها، والقدرة على تنظيم حالتك النفسية، ومنع الأسى أو الألم من شل قدرتك على التفكير، وأن تكون قادرا على التعاطف والشعور بالأمل".




الزرقاء شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2014-01-20, 11:21   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنواع الذكاء الانساني وأعمدته

الزرقاء شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-01-20, 11:26   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنواع الذكاء الانساني وأعمدته

دراسة: اختبارات الذكاء "معيبة"


دجنبر2013






وكالات- عين الأخبار:

كشفت دراسة بريطانية أن اختبارات الذكاء "معيبة"، وأن استخدامها بمفردها لقياس الذكاء البشرى "مغالطة" علمية، حيث وجُد ان الإدراك البشري يتألف من ثلاثة على الأقل من الصفات العقلية المتميزة.

ووفقا للدراسة فان اختبارات الذكاء التى استخدمت على مدى عقود لتقييم الذكاء معيبة لأنها لا تأخذ بعين الاعتبار الطبيعة المعقدة للعقل البشري ومكوناته المختلفة.

وبحسب "بى بى سى" عربية، قد شككت نتائج الدراسة في صحة ما أعلنته دراسات كثيرة سابقة استخدمت اختبارات الذكاء كأساس لقياس الروابط بين القدرة الفكرية والجنس والطبقة الاجتماعية، وأدت إلى نتائج مثيرة للجدل للغاية مثل أن بعض مجموعات من الناس هي بطبيعتها أقل ذكاء عن الجماعات الأخرى.

وأشار البروفيسور أدريان أوين من جامعة ويسترن أونتاريو في كندا و المشارك بالدراسة، انه وجد أن ليس هناك مكون واحد فقط، سواء كان معدل الذكاء أو غيره، يمكن أن يفسر كل التغيرات التي كشفت عنها الاختبارات، خاصة وأن الباحثين قاموا بعد ذلك بتحليل دوائر الدماغ لنحو 16 مشاركا بتصويرهم بالرنين المغناطيسي والماسح الضوئي، حيث وجد أن ثلاثة مكونات منفصلة تتفق مع ثلاثة أنماط متميزة من النشاط العصبي في الدماغ وهى الذاكرة على المدى القصير، والمنطق والمكونات اللفظية مما يوضح ان دماغ الإنسان.

وقال د.روجر هايفيلد، مدير الشؤون الخارجية في متحف العلوم في لندن، والمؤلف المشارك للدراسة: "إن اختصار فكرة الذكاء العام لدى البشر و اختزالها فى مجرد رقم واحد وفقا لقياسات الذكاء IQ هو تصور خطأ استخدم على مدى اكثر من قرن كوسيلة للتمييز بين الناس، وخلال هذه الفترة ربطت الدراسات المختلفة - على أساس اختبارات الذكاء - بين اختلاف نسبة ذكاء شخص الى اخر، والاختلافات بين الجماعات العرقية والطبقات الاجتماعية وبين الرجال والنساء".

وأضاف "هايفيلد" أن نتائج الدراسة الجديدة قوضت الكثير من النظريات، فقد أصبح من وجهة النظر العلمية، أن مفهوم العرق وارتباطه بنسبه الذكاء أمرا لا معنى له، فالاختلافات الجينية التقليدية من لون البشرة، نوع الشعر، أبعاد الجسم وقياسات الجمجمة لا علاقة لها بنسبة ذكاء الإنسان.

الزرقاء شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-01-23, 10:06   رقم المشاركة : ( 4 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنواع الذكاء الانساني وأعمدته

سرّ الذكاء الإنساني يفوق IQ أهمية-عبد العزيز الخضراء










من هو الذكي؟ ومن هو الغبي؟
وهل هناك مقياس يستطيع تحديد مستوى ذكاء الإنسان؟
لقد تطورت الدراسات السلوكية والنفسية مسايرة تطور العلوم الأخرى وانعكس تطورها على البحوث الإنسانية في مجال علم النفس بشكل عام وعلم النفس المعرفي بشكل خاص، وحَظي موضوع الذكاء والتفكير والإبداع بأهمية خاصة في الدراسات المعاصرة.



ففي الثمانينيات من القرن الماضي، قام الكثير من علماء النفس بدراسات تثبت قصور مقياس الذكاء المعرفي الشهير IQ عن تقييم القدرات الدماغية للإنسان، فهو يقيس 20ـ 30% فقط من ذكاء الإنسان الفعلي. وجاء «هوارد جاردنر» بنظرية الذكاءات المتعددة وأثبتها في جملة من الدراسات والأبحاث، كما جاء «روبرت ستينبرغ» بتصنيف آخر شمل القدرات الإبداعية والتي يعجز الـIQ كذلك عن قياسها، ومن هنا بدأ الباحثون مثل «بيتر سالوفي» و«جون ماير» بتصنيف بعض القدرات العاطفية والخروج بمصطلح يعبر عن هذه الذكاءات وجاء مفهوم «الذكاء العاطفي» ثمرة لهذه الدراسات الجادة والتكاملية والمستمرة حتى وقتنا الحاضر.
ولم يأخذ الموضوع حقه من البحث والدراسة والتقبل، إلا عندما قام (د. دانيال جولمانGolman Danil) الذي كان يكتب في الأبحاث العلمية لـ «نيويورك تايمز»، بإصدار كتابه (الذكاء العاطفي) عام 1994م، حتى اهتزت المجتمعات العلمية ونشطت الحركة الفكرية في هذا المجال، ما دفع العديد من ُصنَّاع القرار في أمريكا إلى تغيير الكثير من أساسيات أثبتت فشلها وكان يعتمد عليها العاملون في مجالات التعليم والتربية والأعمال وإدارة المشاريع.



فما هو مفهوم الذكاء العاطفي?
يعرِّف « جولمان Golman » الذكاء العاطفي بأنه القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي وشعور الآخرين وذلك لتحفيز أنفسنا، ولإدارة عاطفتنا بشكل سليم في علاقاتنا مع الآخرين، فهو عملية إدارة العواطف والمشاعر لاتخاذ قرارات موضوعية وصائبة وسليمة.

ويعتبر مفهوم الذكاء العاطفي تتويجاً لجهود العلماء في تحديد النظرة الحديثة لتعريفات الذكاء الإنساني وتطبيقاته في مجال السلوك الإنساني وسلوك القادة بشكل خاص بسبب تأثيرهم كقادة في سلوك الآخرين من خلال التعامل الإنساني في الحياة العملية.



وتعرف العاطفة بأنها الاستعداد النفسي الذي ينزع بصاحبه إلى الشعور بانفعالات معينة تجاه شخص أو شيء أو فكرة ما، أو هي عبارة عن تتابع من الاستجابات التي تثار آلياً لتجهيز الجسد والعقل للتصرّف الملائم حينما تدرك حواسنا أن شيئاً ذا صلة بحياتنا يحدث.
يقول د. (لودو Le Doux) الباحث في تشريح دماغ الإنسان إن لدماغ الإنسان عقلين.. عقل يفكر؛ وهو العقل المنطقي الذي يفكر ويُحلّل ويربط المعلومات، وعقل يشعر؛ وهو العقل العاطفي. (عندما سُئلت أمٌّ عن إحساسها تجاه ولدها الذي وضعها في دار للمسنين ونسيها قالت: هو ابني وأنا أسامحه فهو عليه الكثير من المسؤوليات.. وبكت! فالعقل الفكري هو الذي أعرب عن المسامحة، أما العقل العاطفي فهو الذي أبكاها).



كل منّا له عواطف يشعر بها، فكلنا نحب ونكره ونحزن ونفرح ونخاف وهذا أمر طبيعي وصحّي ولكن كما يقول «جولمان» علينا فهم هذه المشاعر حتى نصبح أقدر على إدارة الذات بذكاء ودون إجحاف للنفس أو إيذاء للآخرين. فالشخص الذكي عاطفياً يتمتع بقدرات ذكائية تسمح له بالسيطرة على الانفعالية أكثر من الشخص الذي لا يتمتع بهذه القدرات، فهو يتمتع بوعي ذاتي يجعله يعرف مشاعره، يفهمها ويستطيع التعبير عنها بوضوح، وهو ذكي في فهم ما يشعر ويفكر في من حوله، قادر على كبح جماح رغباته حتى لا تهدد نجاحاته، وهو شخص متفائل ينظر للأمور بإيجابية، ويسهل عليه التعامل مع الناس والجماعات، ويثبتون أنفسهم بين الناس.
فالذكاء العاطفي هو إشراك العقل في التفكير بما يستشعره من أحاسيس، فالدماغ يتكون من العقل المفكر والعقل العاطفي. ويمكن تلخيص الذكاء العاطفي بأنه الاستفادة مما نعرفه عن العواطف في دعم التفكير المنطقي سواء عند اتخاذ القرارات أو في التعامل مع الأمور الحياتية الشخصية والمهنية ما يؤثر على النجاح والسعادة.
وإن لمن أهم ما يطرحه «جولمان»، هو أن الذكاء ليس قدر يولد به الشخص وينتقل بالوراثة، فقدرات الذكاء العاطفية يمكن تطويرها بالوعي والتدريب، ومهما تقدم الإنسان في العمر، ما يتيح للكثيرين الفرصة في تغيير مجرى حياتهم، وتطوير ذواتهم للحصول على فرص أفضل للنجاح والسعادة. وقد ركز في كتابه



( الذكاء العاطفي) على دور البيت والمدرسة والمجتمع ككل في إكساب الطفل هذا النوع من الذكاء حتى يشبّ عليه ولكن هذا لا يعني أن الناس الذين تعدّوا مرحلة الطفولة قد ضاعت فرصتهم، فالفرصة أمامك الآن ومهما بلغت من السن أن تتدرب وتطور من ذكائك!! صدّق أو لا تصدق!! فدماغ الإنسان هو من أعظم المعجزات الإنسانية!!
مكونات الدماغ الإنساني وعلاقتها بعملية التعلم والذكاء العاطفي:
يتكون الدماغ من أجزاء مختلفة هي جذع الدماغ (Stem Brain)، والجهاز الحوفي (System Limbic)، ويتكون من الأميجدالا (Amygdala) وقرن أمون (Hippocampus)، والمخيخ (Cerebellum)، والمهاد (Thalamus)، وتلافيف الدماغ (Cerebrum) والقشرة الجديدة (Neocortex)، والفصّ الأمامي (Loop Frontal)، وأيضاً النخاع الشوكي (Brain Reptilian) ويعتبر فهم أجزاء الدماغ مهماً لفهم العملية التعليمية التعلمية، وكذلك فهم المقصود بالذكاء العاطفي.
تدخل المعلومات إلى الدماغ عبر الأحاسيس المختلفة: السمع، والبصر، واللمس، وتنتقل هذه الأحاسيس إلى المهاد، وقد اكتشف حديثاً أن هناك طريقين منفصلين تنتقل فيهما هذه المعلومات: من المهاد إلى الجهاز الحوفي، ومن المهاد إلى القشرة الجديدة.



وقد وجد أن الطريق التي تسلكها المعلومات من المهاد إلى الجهاز الحوفي أقصر
وأسرع من تلك التي تسلكها إلى القشرة الجديدة، ما يتيح للجهاز الحوفي الفرصة
للاستجابة بصورة أسرع وقبل تدخل القشرة الجديدة.
يعتبر الجهاز الحوفي مركز التعلّم والذاكرة. فقرن أمون مسؤول عن إدراك المعلومة بينما تقوم الأميجدالا بإحداث الانفعال المرافق لها. وكل معلومة تختزن مقترنة بالعاطفة الخاصة بها. وكمثال لتوضيح ذلك: افترض أن شخصاً ما يخاف كثيراً من صوت النحلة، وما أن يسمع صوت النحلة حتى يحرك يديه في محاولة لإبعادها عنه ويبدأ بالركض. ما إن يسمع هذا الشخص صوتاً يشبه صوت النحلة حتى تبدأ الأميجدالا بإثارة كافة أجزاء الجسم محدثة حالة الخوف. فترسل رسائل عاجلة إلى معظم أجزاء المخ، وتجند مراكز الحركة، وتنشط الجهاز الدوري والعضلات والقناة الهضمية. كما تبعث بإشارات إضافية إلى جذع المخ فيظهر على الوجه تعبير الفزع وتتسارع ضربات القلب ويرتفع ضغط الدم ويبطئ التنفس.



إذاً، يمكن أن يحدث الانفعال في أجزاء الجسم كافة دون التحقق من كون هذا الصوت هو صوت نحلة. وتعتبر هذه الاستجابة السريعة ضرورية في بعض الحالات؛ مثل أن تكون حياة الشخص أو من يحب مهددة بالخطر. وهناك الكثير من القصص التي عملت فيها هذه الاستجابة السريعة على إنقاذ حياة الشخص.
وعلى الرغم من أهميتها، فإنها قد تكون في كثير من الأحيان سلبية. فقد يحدث خطأ في الإدراك ولا يكون هناك حاجة لحدوث الانفعال المرافق. فإذا ما تباطأ الشخص قليلاً، وكلمة قليلاً يمكن أن تكون 6 ثوان حسب الدراسات في هذا المجال، يسمح ذلك للمعلومة بالوصول إلى القشرة الجديدة في مركز التفكير الذي يتميز به الإنسان عن غيره من الكائنات الحية. وفي حالة وصول المعلومة إلى القشرة الجديدة، تصبح الاستجابة مدروسة، ويعمل القص الأمامي فيها الذي يتصل بشبكة من الأعصاب بالأميجدالا على كبح جماح الانفعالات وإحداث الاستجابة،
إذاً لا بد لنا من أن نمنح أنفسنا وقتاً للتفكير قبل الانفعال، وهذا ما يميزنا كبشر
ويجعلنا أكثر مسؤولية عن أفعالنا. وكما ذكرت سابقاً، فإن فهْمنا لعمل الدماغ مهم
لعملية التعلم بشكل خاص، وللعملية التعليمية التعلمية بشكل عام. فهناك - مثلاً - أهمية مراعاة أنماط التعلم في التعليم وما يتبعها من تنويع التقييم. وهناك أيضاً أهمية طرح أسئلة مثيرة للتفكير، وربط التعلم بالعاطفة، وعملية التأمل الضرورية لكل من المعلم والطالب لإعادة النظر في أدائه، وبالنسبة لنا هنا هي ضرورية لفهمنا للذكاء العاطفي.



الذكاء العاطفي:
تتمثل مهمة الذكاء العاطفي في السعي لضبط إيقاع انفعالاتنا وعواطفنا المناسبة كردة فعل لهذه الانفعالات، وتوظيفها من أجل تعظيم قدرتنا وفاعليتنا الشخصية على اتخاذ القرارات الرشيدة المناسبة عند الحاجة إليها، وإيجاد العواطف المناسبة عند الحاجة لها. وكذلك تعديل وتغيير أنماط السلوك المتعلمة.
كما هو واضح من التعريف، فإن الذكاء العاطفي يعني - حسب وصفنا لآلية عمل الدماغ - عدم إعطاء الفرصة للأميجدالا لتولّي زمام الأمور، والسماح للقشرة الجديدة بالتدخل لتكون استجاباتنا مدروسة قدر الإمكان وليست تلقائية. وللذكاء العاطفي ارتباط وثيق بعملية التعلّم ويستند إلى ثلاثة افتراضات مهمة هي:
1 ـ ليس هناك تفكير دون عاطفة، وليس هناك عاطفة بدون تفكير.
2 ـ كلما كان الشخص أكثر وعياً بتجربته، أمكن التعلّم منها أكثر.
3 ـ معرفة الإنسان بنفسه جزء مهم من عملية التعلم.
أهمية الذكاء العاطفي:
تتمثل أهمية الذكاء العاطفي في إدارة انفعالات الإنسان وتصرفاته من خلال:
1ـ الانسجام بين عواطف الشخص ومبادئه وقيمه، ما يشعره بالرضا والاطمئنان.
2ـ اتخاذ القرارات الرشيدة في الحياة اليومية.
3ـ انعكاسه على الصحة البدنية والنفسية.
4ـ الإسهام في القدرة على تحفيز الذات وإيجاد الدافعية الذاتية لعمل ما نريد.
5ـ الإسهام في جعل الشخص أكثر فاعلية من خلال فريق العمل.
6ـ الإسهام في توفير حياة زوجية أكثر سعادة.
7ـ يساعد على قيادة النجاح في الأسرة.
8ـ يدعم المعاملة الحسنة والاحترام والتعامل.
9ـ يسهم في تكوين العلاقات والصداقات المرغوبة.
10ـ يساعد على زيادة مهارات الإقناع والتأثير في الآخرين.
11ـ يسهم في النجاح الوظيفي.
مجال الذكاء العاطفي واسع، فمن ضمن ما يشتمل عليه:
1 ـ فهم عواطفنا وعواطف الآخرين.
2 ـ كبح جماح انفعالاتنا.
3 ـ إيجاد العواطف المناسبة في الوقت المناسب.
4 ـ التدرّب على عناصر الذكاء العاطفي.
ويعتبر موضوع الذكاء العاطفي مهماً في الحياة بصورة عامة. فالبيئة غنية بما يثير المشاعر السلبية وأبرزها الخوف الذي يكون غالباً السبب في إثارة مشاعر أخرى. والضغط النفسي يتسبب في زيادة احتمال ظهور هذه المشاعر والانفعالات. فالفرد يتعرض للكثير من الضغوط ومن جوانب عدة. فهناك الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والوظيفية...الخ وكل هذه تحتاج أن يتمتع الفرد بالذكاء العاطفي ليشكل له درعاً واقياً يحميه من آثارها السلبية المدمرة.



انخفاض الذكاء العاطفي:
يسبب انخفاض الذكاء العاطفي للأفراد بعض الشعور السلبي مثل الخوف، والغضب، والعدوانية، وهذا بدوره قد يؤثر في طاقة الأفراد، وانخفاض الروح المعنوية، مثل التهرب والغياب عن العمل، كما يؤدي للقيام بسلوكات سلبية، ولأن العاطفة دائماً تزود الإنسان بالطاقة، فإن العاطفة الإيجابية تخلق قوة إيجابية والعاطفة السلبية تولد طاقة سلبية.



الذكاء العاطفي وإدارة الذات:
خلق الله الإنسان كتلة من العواطف والمشاعر والأفكار، والعواطف تعمل على حماية الإنسان من الأخطار والحفاظ على وجوده كما تعمل على تطويره، فمن
خلال عواطف الحب والقلق والخوف يحل الإنسان مشكلاته التي يتعرّض لها



ويسهم تفكيره وشعوره في تبني نوعية سلوكه وتصرفاته.
والذكاء العاطفي يعني إدارة العواطف والمشاعر في المواقف الإنسانية ولهذا سميناه (الذكاء الإنساني)، ولكي نتعامل بشكل صحيح مع أي موضوع، علينا أن نفهمه فهماً صحيحاً، ولا يمكن التعامل مع عواطفنا ما لم نفهمها فهماً واضحاً، وما هي أنواعها؟. وكيف تتكون في نفوسنا؟. وما هي وظيفتها؟. وكيف تؤثر في أفكارنا وتسيطر على سلوكنا وتصرفاتنا؟..
ووفقاً لما قدمنا فإن الإنسان من خلال الذكاء العاطفي يستطيع أن يدير ذاته من خلال إدارة مشاعره وعواطفه وأفكاره وفهمها بعمق ووضوح وموضوعية وذلك من خلال:



1ـ فهم وإدراك العواطف: فالذكي عاطفياً هو من يدرك عواطفه، بمعنى أنه
يعرف حقيقة مشاعره وما يشعر به، ولماذا يشعر به، وما هي علاقة ما يشعر به
بطريقة تفكيره وسلوكه وأفعاله التي يمارسها.
2ـ التعامل مع العواطف بطريقة إيجابية وابتكارية: إن فهم العواطف وتسميتها من خلال إدراك نوعية هذه العواطف وأهميتها مثل عاطفة القلق والخوف والحب وغيرها من عواطفنا العديدة الإيجابية والسلبية.
والإنسان الذكي عاطفيا هو الإنسان الإيجابي الذي لا يتجاهل عواطفه ولا يكبتها، وإنما يفهمها ثم يتعامل بطريقة إيجابية إبداعية، لأن تجاهل العواطف يمنعها من أداء وظيفتها، كما أن كبت العواطف يؤدي إلى مزيد من التوتر السلبي وينعكس سلباً على الصحة الجسمية والنفسية. وهناك قاعدة أساسية في الذكاء العاطفي تقول: «نحن لا نستطيع أن نقرر عواطفنا لكننا نستطيع أن نقرر ماذا نفعل حيالها» فالإنسان لا يستطيع أن يقرر متى يغضب أو متى يقلق أو يخاف أو يحبّ أو متى يكره ولكنه يستطيع أن يقرّر كيف يتعامل مع غضبه أو خوفه أو قلقه أو حبّه أو كرهِهِ.
ولا شك أن هنالك فروقاً فردية بين الناس في شخصياتهم، فهنالك الشخص الهادئ وهنالك العصبي والحساس، وهدف الذكاء العاطفي ليس إلغاء هذه الفروق والاختلافات - كما يرى بعض المتخصصين - ولكنه يسعى إلى مساعدة الإنسان على فهم تركيبته العاطفية والتعامل معها بإيجابية ليحقق أكبر قدر من السعادة ويحقق أهدافه في الحياة.



التحكم بالمشاعر:
إن الشعور يمثل نمطاً من التفكير، والشعور يقود إلى سلوكيات وتصرفات معينة
والعلاقة بين التفكير والشعور والسلوك هي علاقة تبادلية وتكاملية والذكاء العاطفي
يلعب دوراً في المساعدة على التحكم بمشاعرنا من خلال التدخل بين (التفكير والشعور) أو بين (السلوك والشعور).
أما التدخل بين التفكير والشعور، فيكون بتغيير نمط التفكير أي تغيير الزاوية التي ننظر من خلالها إلى الأمور، ونحن عندما نغيّر طريقة تفكيرنا في موضوع أو قضية ما تتغير مشاعرنا نحوها وبالتالي يتغير سلوكنا إزاءها.
الذكاء العاطفي يجلب السعادة للذات وللآخرين:
إن فهم العلاقة الوثيقة والإيجابية بين «التفكير والمشاعر والسلوك» في الحياة غاية في الأهمية، وهناك العديد من الطرق الإبداعية التي تساعدنا على فهم هذه العلاقة
والتقليل من المشاعر السلبية وتحويلها إلى مشاعر إيجابية وإنجازات رائعة، وذلك
بواسطة تغيير «طرق التفكير أو تغيير وتعديل السلوك».
إن تطبيق الذكاء العاطفي على ذواتنا هو العنصر المهم في جلب الإيجابية والسعادة الشخصية، وهو الخطوة الأولى في التعامل الإنساني الإيجابي مع الآخرين.
وقد ثبت علميا بأن الأشخاص الأذكياء عاطفياً يمتلكون قدرة التكيف الاجتماعي ويرفضون الانصياع للضغوطات النفسية لأنهم أصحاء نفسياً وبدنياً، وناجحون أكاديمياً ومهنياً، ويديرون انفعالاتهم باقتدار ولا يستسلمون لهواجس العزلة والاكتئاب، ويحيون حياة المُقبل على متطلبات الحياة بابتسامة الواثق من نفسه فهُم قادرون على استيعاب كل الظروف والتكيف مع الواقع وتجاوز سلبياته برؤى صائبة وقرارات حكيمة ويقين لا يتزعزع.


توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-01-24, 15:58   رقم المشاركة : ( 5 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنواع الذكاء الانساني وأعمدته

إدارة النفس والسبيل الى التحكم - إدارة المرء لأحاسيسه


إن المهارات والمعرفة العقلية والفنية

لم تعد كافية للنجاح في الحياة العملية ، بل لا بد من إتقان

مهارات الذكاء العاطفي والتي أصبحت أكثر أهمية

وحساسية.



إن قدرة الفرد على إدارة العواطف والأحاسيس والمشاعر

فيما يتعلق باتصاله مع من حوله من الزملاء والعملاء ،

والأهل والأصدقاء هو ما يعرف بالذكاء العاطفي الذي هو أكبر

أسس النجاح.




أولا: ما معنى التفكير الوجداني ؟



هو:

نوع من أنواع الذكاء المطلوب للنجاح في جميع الحالات

والظروف.

أو هو:

القدرة على فهم المشاعر والأحاسيس والتعبير عنها ، وتلبية

الاحتياجات اليومية ، والعلاقة بالآخرين.







والتفكير الوجداني يساعد على:


1- الجمع بين المنطق والعواطف في حل المشاكل.

2- زيادة المرونة والتأقلم مع المتغيرات.

3- مد يد المساعدة للآخرين.

4- التجاوب بلطف مع الأشخاص الذين يصعب التعامل معهم.

5- البقاء متفائلاً وذا تفكير ونظرة إيجابية للمستقبل.





ولكي تقيّم تفكيرك العاطفي:



الخطوة الأولى: كن مستعداً للتقييم.

الخطوة الثانية: أكمل عملية التقييم.

الخطوة الثالثة: احصر نتائج التقييم.

الخطوة الرابعة: قيم نقاط القوة والضعف الحاليّة لديك.


وهناك خمس مهارات للتفكير الوجداني:




1- مهارات الإدراك الذاتي.


وذلك بإدراك الأحاسيس والمشاعر الدافعة للعمل.



2- المهارات الاجتماعية.


وتتعلق بكيفية الاتصال مع الآخرين وتكوين علاقات طيبة.



3- التفاؤل.


ويتعلق بالنظرة الإيجابية للمستقبل والأحداث.



4- التحكم العاطفي.


وهو القدرة على التحكم بالحالة النفسية كالإ**** والقلق.



5- مهارات المرونة.


وهي القدرة على التكيف في حل المشكلات وإيجاد البدائل

من الحلول.








ثانيا: استراتيجيات:

فكَّر بذكاء.




الإستراتيجية الأولى: مهارات الإدراك الذاتي.


إن مهارات إدراك الذات هي: حجر الأساس في التفكير

والذي يساعد على اتخاذ خيارات أفضل.




ويكون على عدة خطوات:


الخطوة الأولى: افهم عقليتك.



يوجد ثلاثة مستشارين في عقلك هم:


1- الغريزة. 2- العاطفة. 3- المنطق.


ويهدف هؤلاء المستشارون للمحافظة على سلامتك ، وتقديم

النصح والإرشاد لك.




عند حدوث أحد المواقف:

يحاول مستشار أو اثنان أن يسيطرا على الموقف وتهميش

المستشار الثالث.





ودورك هنا:

أن تحسن الاستفادة مما يقدمه لك هؤلاء المستشارون ،

وتكون واعياً ومدركاً لما يقولونه لك.





الخطوة الثانية: استمع لنفسك وهي تفكر.



أصغِ إلى: مستشاريك الداخليين ، واجعلْ تناغمًا بينهم حتى

تكون قراراتك أكثر فعالية.




الخطوة الثالثة: توقف عن الاستجابة الآلية.


ابدأ: بالتحكم بطريقة تفكيرك وتصرفك في مواجهة الإ****

العصبي والنفسي وردود الأفعال.





الاستراتيجية الثانية: التفكير المتفائل.





هذا النوع من التفكير يساعد على:

النجاح والتقدم في ميدان العمل ، وذلك من خلال التعامل مع

المواقف والمستقبل بنظرة إيجابية.


وأصحاب التفكير المتفائل: يشعرون بالسعادة والطاقة

الحيوية لأنهم يتمتعون بذكاء عاطفي.




الخطوة الأولى: التفاؤل.



حدد:


1- كم أنت متفائل أو متشائم ؟

2- ما هي أول فكرة أو نظرة تحكم بها على الأمور ؟

3- هل هي نظرة تفاؤليّة أم نظرة تشاؤميّة ؟





الخطوة الثانية: تحدث إلى نفسك.



بطريقة مختلفة يمكنك أن تصبح:

أكثر تفاؤلاً ، وذلك عندما تتغير مفاهميك وأفكارك ومعتقداتك

حول نفسك والآخرين.





الخطوة الثالثة:عملك ذو أهمية ومعنى.




عليك أن تكون: مقتنعًا بأنّ ما تقوم به ذو أهمية وله معنى

وقيمة.




الخطوة الرابعة: اهتم بنفسك وبالآخرين.




أنت بحاجة دائماً إلى: إيجاد علاقة إيجابية في الحياة العائلية

والعلمية ، لتكون لك سنداًوداعماً ، وهذا الأمر يأتي من خلال

الاهتمام بنفسك وبالآخرين على حد سواء.







ثالثا: استراتيجيات: كن ذكياً.




الناس الأذكياء يعرفون كيف يتعاملون ويتفاعلون مع الآخرين ،

لذا فهم يكيّفون كلماتهم وأفعالهم مع الآخرين حسب ما

يقتضيه الموقف.





الاستراتيجية الأولى: المهارات الاجتماعية.


إن تعاملك وتفاعلك مع الآخرين هو: الذي يصنع الفرق بين

النجاح والفشل ، والمهارة الاجتماعيةتعتمد على القدرة على

التعامل مع المشاعر والعواطف والأحاسيس بفاعلية.




الخطوة الأولى لبناء المهارات الاجتماعية:


وسع مفرداتك العاطفية إذا أردت أن تكون أكثر ذكاءً عاطفياً.


عليك أن توسع وتعدد دائرة مفرداتك الحسية أو العاطفية

( سعيد ، جيد ، رائع ، هائل ) ،

حتى تتمكن من التعبير عن مشاعرك وأحاسيسك بشكل

واضح ودقيق.





الخطوة الثانية لبناء المهارات الاجتماعية:

الإصغاء.


يساعد حسن الإصغاء على: معرفة مشاعر الآخرين ،

وإحساسهم باهتمامك بهم ، واحترامك لهم ، وهذا سيجعلهم

يستجيبون لأفكارك بفاعلية


- يتبع-


توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 14:43 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd