للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأسرة > الحياة الزوجية


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-03-28, 21:26
الصورة الرمزية أم الوليد
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  أم الوليد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 30065
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 3,963 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 9344
قوة التـرشيــــح : أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute
افتراضي أين حبيبتي ..!!؟





أين حبيبتي ..!!؟






لقد تحولت من زوجة إلى أم، إلى ربة منزل، تحوَّلت ـ ولله الأمرُ من قبلُ ومن بعدُ ـ إلى أي شيء إلا أن تكون زوجة، إلا أن تكون عشيقة. لن أحدثك عن زهدها في الملبس، والتزين، والتطيُّب. لعلِّي لا أُفشي سرًّا كبيرًا إذا قلتُ إني أناديها الآن ـ كما الأبناء ـ يا أمي، وهذا اللقب هو أبلغ وصف لما حدث لها!



ـ برغم كونها مُهِمَّة مقدسة، ومرتبة شريفة أحاطها الله ـ جل شأنه ـ بالإجلال والاحترام، إلا أن كونكِ أمًّا ـ سيدتي الفاضلة ـ لا يعني أبدًا أن تُقصِّري، أو تتجاهلي، أو تتهاوني في كونكِ زوجة وعشيقة ومعشوقة.

متطلبات الأبناء، ومهمة تنظيف المنزل، وتجهيز الطعام، وغيرها من الأعمال المنزلية، لا تُعَدُّ مبررًا أبدًا يمكنكِ التعلُّل به عن دور الزوجة الفاتنة.

أعلمُ أن مهامَّ ربة المنزل كبيرة، أدركُ أيضًا أن الحياة تُحكِمُ قبضتها القاسية عليكِ، فترين نفسكِ مُجبرةً على فعل عشرات الأشياء وحدكِ.

كل هذا معلوم، وأدعو الله لكِ أن يعينكِ ويباركَ لكِ في جهدكِ ووقتكِ، لكنني أشدد على خطورة إهمال دور الزوجة، لحساب أدوار أخرى.

أحذركِ أن تجذبكِ قدسية الأمومة، فترين بجوارها المداعبة والملاطفة، والتزيُّن والتجمُّل، وحساب الدقائق في لهفة من أجل استقبال الزوج استقبال العاشقين أمرًا أسقطَه إجلالُ المرحلة الحالية.

أعلمُ أنكِ ستحدجينني بنظرة مستنكرة إذا قلتُ لكِ إن دوركِ كزوجة يسبق دوركِ كأمٍّ، وأن زوجكِ وسط جميع أبناء الأرض ـ لا أبناءك فحسب ـ يجب أن يكون هو رقم (1)!

يجب أن يحتلَّ مرتبةَ الصدارة وسط جميع الأولويات. وصدقيني فإن هذا الأمر من الناحية النفسية يعني الكثير بالنسبة له، ويروي إلى حد كبير مساحة العطش للتقدير وإثبات الذات، وفي نفس الوقت فإن هذه المكانة المميزة ترفع من شأنه في الأسرة، وتجعله رمزًا عظيمًا مقدسًا، وهو ما يحتاج إليه أي رجل.

بينما إهماله، والانشغال عنه بالبيت والطفل ومتطلباتهما، سيوغر صدره، لا أقول على طفله، وإنما على زوجته، التي أزاحته جانبًا لترفع غيره إلى مرتبة أعلى، ورغم أن هذا الآخر هو الابن، فلذة كبد الرجل، إلا أن الحنق يمد أذرعه المدببة في نفس الرجل، خاصةً عندما يمضي في الحياة ويرى ويشاهد نماذج كثيرة للزوجة التي لم تغيرها عوامل الزمن، وتقلُّبات الأحوال.

حتى وإن لم تأخذه عيناه بعيدًا، وألجمه غضُّ البصر وحُسن التربية. حينها لن تتوانى ذاكرته عن أخذه بعيدًا هناك، حيث فترة الخطوبة والأيام الأولى للزواج، قبل ـ وسامحيني ـ اختلال الجسم، وترهُّل البطن، والبوار الذي أصاب شعرًا، كنتِ تفخرين دومُا بأنه كالحرير!


ودعيني أختي الكريمة أخبرك بأحد أهم حقائق الحياة، وهي حقيقة أن لا شيء في هذه الدنيا بالمجان، خاصة إذا كان شيئًا غاليًا نفيسًا قادرًا على جلب السعادة والحبور.


وأعني بالتحديد علاقتك الخاصة بزوجك، دقائق المتعة، لحظات الراحة من كبد الحياة وتعبها، حافظي عليها بالمحافظة على نفسك، على مراقبتك لسلوكك وشكلك وتواصلك مع حبيبك.


لا يجب أبدًا أن تتنازلي عن مساحات الود والحب والصفاء، عن كونك أميرة قلبه، ورُوحه، ووجدانه، وهذا الأمر لن يكون بترديد كلمات الشِّعر والغزل فحسب، ولكن بأن نجتهد لنكون أجمل وأروع في عين الحبيب، وهذا لن يكون إلا ببذل الجهد، والتعهُّد المستمر لأنفسنا.


وآمُلُ أن تفيدكِ النصائح التالية في جعل هذا الأمر ممكنًا:


1. راقبي جسدَك: تلك المهمة الصعبة، خاصة بعد مولودكِ الأول، لكنها في غاية الأهمية، يمكنك ـ ببعض العناء ـ المحافظة على جسدك من تلك الكيلوات الزائدة التي تأخذ من رشاقتك، ضعي برنامجًا يناسب وضعكِ، فإذا ما كانت ظروفكِ تتيح لكِ الذهاب إلى صالة ألعاب فياحبَّذا، وإلا فيمكنكِ ممارسة بعض الرياضة في بيتكِ، مع وضع برنامج غذائي صحي، يساعدك على المحافظة على جسدك رشيقًا جذابًا.


أنا هنا لا أطالبكِ بالمستحيل، لا أدفعكِ لتكوني بمواصفات قياسية، لكنني ـ فقط ـ أحذركِ من ترك جسدكِ دونَ انتباه؛ فالرشاقةُ سلاح أنثوي خطير.


2. اهتمي بغرفتكما: غرفة نومكما بلا شك هي ما أقصد، تلك التي كانت تعني الكثير والكثير فيما مضى، كانت إيحاءً للعشق، وبوابةَ المرح واللعب والدلال، وحتى العتاب الرقيق الجميل. أشياء كثيرة غابت عندما أصبحت هذه الغرفة مرتعًا للأثاث الزائد، متخمةً بأشياء ليس لها في دنيا العشق مكان، الغرفة التي طالها الروتين فلم يحدث فيها تغيير أو تجديد، ولو حتى بتغيير أماكن الأثاث، وإضافة بعض الإضاءات والشموع والزهور في أركانها.

نصيحتي: اجعليها هي الأروع في المنزل، رائحتها غير كل الروائح، من يطؤها يشعر بأن ثمة فرق، فرقًا يخلق شعورًا بأن هذا المكان له مَهابة وخصوصية. بابُها مُغلق في أغلب الأحيان، ليست مكانًا صالحًا للعب الأطفال، والمذاكرة، وحياكة الملابس، إنها للنوم والراحة، والحب فقط.


3.حاربي الملل والروتين: توقُّع زوجكِ لتصرفاتكِ أمر في غاية الخطورة، ومعرفة خطواتكِ المـُقبِلَة سلفًا شيء مؤسِف وحزين؛ إذ إن الإبداع كلمة السر، والتغيير هو الأمل كي تستعيدي سحركِ وتأسري زوجَكِ.

فإذا لم يعتد زوجُكِ على أن تدلليه فقد حان الأوان كي تدلليه.


لو اعتاد أن تناوليه المنشفة من خلف باب الحمام المغلق، فالوقت مناسب الآن كي تتحمَّما معًا. إن كان قد تعود صمتكِ في الفراش فآن له أن يسمع كلمات الحب والإغراء.


عدوكِ الأول هو الروتين، والتعود هو داء قاتل للسعادة الزوجية.


4-التسامح: هل تعرفينه؟ الحب يعيش فقط مع أصحاب القلوب البيضاء. زوجك أخطأ يومًا ما، وأنتِ أيضًا أخطأتِ، حسنًا، الاعتذار عما فعلنا والتسامح طريق جيد لسحر زوجكِ، التسامح دواء وبلسم يهدئ كثيرًا من توتر الحياة، ويخفِّف الضغط الجاسم فوق صدورنا، فلا تزهدي فيه.


5-إلا أنوثتك: سواء كنا في القرن الحادي والعشرين، أو القرن الأول، الرجل في كل العصور هو "سي السيد". في كل المجتمعات وعلى كل الأصعدة الاجتماعية والفكرية يحب أن يكون الملك المتوَّج، بصورة أو بأخرى الرجل يبحث عن أنثى تدلِّلُه، صورة الزوج المتكئ على فراشه المخملي وزوجته جاثية تحت قدميه تداعبه وتدلِّلُه منحوتة في عقله، لا زال هناك جزء سحري في عقل الرجل كشفُكِ إياه يجعله أسير سحركِ، وهو الرجولة والاستحواذ، دعيه يشعر أنكِ ملكة وأنه قد استحوذ عليكِ، كوني له جارية وخليلة، لاعبيه بضعفك الأنثوي وستملكيه يقينًا.


6- نظفي حياتكما من الأعشاب الضارة: وأقصد بالأعشاب الممارسات السلبية التي تمارسينها، أو تكون سببًا في تعكير صفو سعادتكما، كالجدال العقيم، ومقارنته بغيره، وتذكيره دائمًا بمشكلات معيشية. هذه الأشواك كفيلة بتنغيص حياتك، ودفعه إلى أن يزهد فيك، فاقتلعيها حالًا.


6-الاحترام، ثم الاحترام: لو سُئِلتُ عن نصيحة من كلمة تُبهرين بها زوجكِ لقُلتُ: ( الاحترام)، وإذا سُئِلتُ عن صفة واحدة كفيلة بأن تُغير صدره تجاهكِ لقلتُ (العناد)، وذلك لأن احترامك لزوجكِ إقرار غير مكتوب برجولته وقوامته، وعنادُك يخبره باستخفافكِ به، وبقراراته. ثمة شعرة دقيقة تفصل بين التسليم المـُطلَق والاحترام المتبادَل، وبين العناد الصارم والتعاطي الإيجابي لوجهات النظر، أن تقفي في المنطقة الوسط التي تكونين فيها إيجابية بلا تسلُّط، ومطيعة بلا سلبية، تكونين في المكان الصحيح، والذي غالبًا ما تفشل فيه معظم بنات حواء.


7-احتلي قلبه احتلالًا: الاحتلال يعني أن نغزو الآخر بكامل قوتنا، بألا ندع له الفرص ليهرب من حصارنا، وهكذا تفعل المرأة الذكية، تحاصر قلب زوجها بأنوثتها، ومفاجآتها، وتحذر من أن تضيِّق الخناق عليه وتتعامل معه معاملة الأنداد والنظراء.


الرافعي في كتابه (وحي القلم) يحذركِ قائلًا:

"لو اتسمت نساء هذا الزمان بالعقل لطالبن بحقهن في الرجل لا بحقهن من الرجل"


فإذا ما كان زوجك مثلًا يجلس على الكمبيوتر بالساعات، أو يطالع التلفاز طوال اليوم، وهو ما تعاني منه جل البيوت، فالذكاء يقتضي أن تعُلني الحرب على قلبه لاستمالته، لا على شخصه فيفر منك.


والتجربة تثبت أن صراخكِ فيه كي يلتفت لك لن يزيده إلا إصرارًا على عدم الالتفات إليك، كما أن تجاهلك له تعبيرًا عن قلة حيلتك سيؤدي للنتيجة نفسها. ونصيحتي أن احتالي كي تأخذي حقك فيه. تعلَّمي كيف تهزمي الكمبيوتر والتلفاز والهاتف المحمول، ولكن حذار من هزيمته هو.


يسعد زوجك أيما سعادة بإصرارك على الفوز به، واقتناص حقك فيه، يختال في زهو وهو يرى المعركة المشتعلة من أجل الفوز به بينك وبين أي شيء يشغله عنك، ولكن احذري مرة ثانية من أن تُدخليه طرفًا في هذه الحرب، فهو الغنيمة لا الخصم.


8-كوني واضحةً بشأن احتياجاتك: الواقع يؤكد وبإصرار أن (الرجال لا يعرفون كل شيء)، هناك أوقات عدة يخطئ فيها الزوج ـ مهما كان خبيرًا ـ في معرفة أحاسيس واحتياجات زوجته، ويحدث لبس يؤثر على سير العملية الجنسية، لذا عبِّري عن مشاعرك بوضوح، وانقلي رغباتك بصراحة، واسأليه شفويًّا عمَّا يحتاجه ويريده.


9-هو جنَّتُك، ونارُك: فقهاء المسلمين أجمعوا على أن التزيُّن للزوج لون من العبادة، وساعات الصفاء بين الزوجين سبب لنَيل رضوان الله. يقول الإمام أبو حامد الغزالي: ( من آداب المرأة ملازمة الصلاح والانقباض في غيبة زوجها ـ أي الرصانة والهدوء في غيابه ـ والرجوع إلى اللعب والانبساط، وأسباب اللذة في حضور زوجها ). ويحكي الأصمعي أنه رأى يومًا في البادية امرأة عليها قميص أحمر، ويدُها مخضبة بالحناء، وتحمل سبحة تسبِّح بها، فقال لها متعجبًا: ( ما أبعد هذا من هذا؟)

فقالت له:

ولله مني جانب لا أضيِّعُه ... وللهو مني والبطالة جانب


يقول: ( فعلمتُ أنها امرأة صالحة لها زوج تتزيَّن له ) )

وهناك قاعدة أصولية تقول: ( ما لا يتحقق الواجب بدونه فهو واجب)، ولأن طاعة الزوج واجبة، وإمتاعه وإسعاده أمر إلهي، كان التزين والتهيؤ له واجبًا تجنين من ورائه الحسنات.

ولحظات لعبكِ ولهوكِ تحصدينَ من خلالها ثمن الجنة، ورضا الله.



كريم الشاذلى



توقيع » أم الوليد





التعديل الأخير تم بواسطة أم الوليد ; 2012-03-28 الساعة 21:30
رد مع اقتباس
قديم 2012-03-29, 17:31   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

الصورة الرمزية اريج الرحمان فارس

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14086
تـاريخ التسجيـل : Dec 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : حيث امي تسكنني
المشاركـــــــات : 528 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 708
قوة التـرشيــــح : اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold اريج الرحمان فارس is a splendid one to behold

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

اريج الرحمان فارس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أين حبيبتي ..!!؟

شكرا لك استاذتي الفاضلة

ام الوليد


على هذا الطبق الدسم بكل انواع النصائح و التجارب في العلاقة الزوجية


شكرا لك على هذه الهمسات اللطيفة الموجهة
لك أخت
لكل انثى

لكل حواء
لكل زوجة
لكل ام
لكل نساء العالم
لكل مقبلة على الزواج.

و اختم مداخلتي ببعض منها

* إذا دعاك زوجك للقاء فاستجيبي وأشعريه بسعادتك به و كوني في أغلب لياليك عروساً له.

* مطاوعته ما أمكن وعدم العناد, ولا تترمّلي وزوجك حي وذلك بإبعاده عنك بسوء الخلق.

*لا تكوني كثيرة التشكي مدمنة التوجع دائمة التمارض

*لا تقدمي عمل البيت على احتياجات زوجك فبيتك لن يطير!

* اقرئي وتثقفي فلا يتوقع من الجاهلة أن تسعد زوجها وتحسن تربية أولادها.

*استمعي له واتركيه يتكلم وتحققي من انتهائه من كلامه وإياك ومقاطعته.


لا تحاولي تحسين سلوكه أوتغيير طباعه بشكل مباشروسريع فيشعر أنه غير مرغوب فيه وليكن تغييره رحلة ممتعة.

* كوني كريمة بمشاعرك وأحاسيسك وجودي بكلمة (يا حبيبي) دائماً.

* من أكثر ما يجذب الأزواج الاهتمام بعمله وطموحاته و الحديث معه في ما يوافق ميوله.

* الوقوف معه عندما يخطئ فهو يشعر بحرج لا يحتويه إلا وقوفك معه.

* إذا صالحك بعد شجار وقدم شيئاً بين يدي اعتذاره فاقبليه وقدّريه.

* اسأليه في لحظات صفاء ماذا ينقصني يا حبيبي؟

* التعبير بأنا لاأنت (أنا يزعجني تأخرك) وليس (أنت شخص مهمل )

* إياك أن تعاقبيه بهجره في الفراش فهذا يدل على قلة عقل وسوء تصرف ستندم عليه الزوجة.

* خدمته بنفسك وعدم الاتكال على الخادمة أو الأولاد فكأس الماء من يديك أطعم وأهنأ،


*وأخيراً أختي الزوجة .. ليكن زوجك جسرك للجنة وطريقك لسعادة الدنيا وأحسب أن الطريق إلى قلب الرجل سهلٌ ميسرٌ لمن يسّره الله له, فقط
كوني له ما يريد يكن لك ماتريدين!

وإياك وحجج الكسالى أصحاب الهمم الضعيفة واعتذارهم من العمل لصعوبة التنفيذ أو عدم التأثير! ولا تمارسي تلك الحيل النفسية التي تحول بينك وبين نجاحك في بيتك، فأنت الآن على المحك ومعها ستبرز شجاعتك وقوة إرادتك.



" عندما يكون الحب في البيت ... يكون الدفء في القلب "
توقيع » اريج الرحمان فارس

*عاشقة لغـ الضاد ـة *







امي الصغيرة

كم اضعف عند رؤيتي لك حبيبتي
تَأْسِرُنِي ابتسامتك
تشدني حركاتك البريئة
معك أعيد طفولتي التي لم اعشها
عند مداعبتي لك اشعر و كأنني أعيد صياغة وجودي
عند حملي لك بين ذراعي و دندنتي لك
أرتب أوراق ذهني المبعثرة
عمتك و بنتك الكبيرة
شكرا لك صغيرتي لانك تمطيرينني حبا

  رد مع اقتباس
قديم 2012-03-29, 20:35   رقم المشاركة : ( 3 )
نائب مدير الإشراف

الصورة الرمزية abo fatima

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 39162
تـاريخ التسجيـل : Jan 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 18,437 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 23493
قوة التـرشيــــح : abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

abo fatima غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أين حبيبتي ..!!؟

موضوع مميز انتقاء موفق

شكرا لك
  رد مع اقتباس
قديم 2012-04-01, 20:23   رقم المشاركة : ( 4 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم الوليد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 30065
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 3,963 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 9344
قوة التـرشيــــح : أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أين حبيبتي ..!!؟

الفاضلة اريج الرحمان فارس
شكراً كبيرة لكِ على هذا المرور المتميّز على متصفّحي
بارك الله فيكِ يا غالية و أسعدك أينما حللتِ..
توقيع » أم الوليد




  رد مع اقتباس
قديم 2012-04-01, 20:26   رقم المشاركة : ( 5 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم الوليد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 30065
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 3,963 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 9344
قوة التـرشيــــح : أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute أم الوليد has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أين حبيبتي ..!!؟

بارك الله فيكَ أخي الفاضل أبو فاطمة
ألف شكر لكَ على المرور الكريم
حفظك الله و أسعدك في الدارين..
توقيع » أم الوليد




  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 03:29 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd