للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-02-15, 13:00
الصورة الرمزية tagnaouite
 
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  tagnaouite غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 15163
تـاريخ التسجيـل : Jan 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة : salé
المشاركـــــــات : 682 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1052
قوة التـرشيــــح : tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of
افتراضي القصبة العائمة






طال ذهوله وهويجد نفسه داخل القصبة تعوم فوق موج أزرق هادئ..
امتد بصره عبر أبراجها إلى ما تكنزه آفاق البحر الممتدة ..
بعد لحيظات ،اختفى قرص الشمس بعدما رسم في صفحات تلك الآفاق قطعا تحاكي تناثر ذهب خالص .
أعتمت بسرعة الآفاق ، ودخلت هذه القصبة في ظلمات بعضها فوق بعض .. أشعلت الشموع بالقصبة ، فصارما يخرج منها من ضوء الشموع ذرات ضوئية لا قيمة لها وسط امتداد أسود ، فقد أفلت زرقة الماء وتحولت إلى سواد داكن .
لم يدر كيف ومتى دخل القصبة .. صار الليل يسود جلبابه ، وفي سعة من هدوء الموج وسكون الليل ، شرع أحد الكناويين ينشد بصوت خافت وحزين: " بابا موسى .. بابا البحراوي .. بابا موسى ، يابواب المرسى..".. يتحسس بياض جدران سيدي موسى الدكالي المشرف مرقده على صخورالبحر . عزف المنشد على آلة الهجهوج بقوة انفغاله وبقوة حجب الظلام بينه وبين الضريح .. انقلب الموج من هدوء إلى اضطراب خفيف كأنه يداعب درجة انفعال العازف .. سمع خلالها أصوات شبحية تنفلت من أرحام أمواج متصارعة .. أصوات مسموعة مبهمة ، وأخرى تكاد لا تسمع .. تغيرت وتيرة أوتارالهجهوج متآلفة مع لحن تلك الأصوات ،الشبحية ، فتسرب إلى آذانهم أنين حاد بلحن كئيب ، ثم أنشدوا جميعهم :
" سكنات عيشة البحور ..للا عيشة الكناوية.." . اختفى الأنين العذب الرخيم ،فشعروا بوحدة رهيبة .. سبحت بهم القصبة في موج كسلسلة جبيلات ، ثم انخفضت تود الرجوع إلى مستقرها لمئات السنين بإشرافها على البحر ، ومجاورتها لضريح سيدي موسى الدكالي .
عانقت هذه القصبة رذاذ البحر أمدا من الزمن دون أن تقتلع من فوق اليابسة .. لا يصدق العقل كيف لقصبة بنيت بحجر الكلس وبالتراب الأحمرأن تقتلع من اليابسة لتطفو عائمة فوق الماء! .. ثم إلى أين يجري بها الماء؟!.. وإلى أين المصير؟!.
هدأت الأمواج بغثة فأتيح لهم أن يطمئنوا ،فأنشد بعضهم : " يارب السلامة ، يارب يداوينا ، صلوا على نبينا " .
انبرى عازف آخر ، فعزف على آلته الوترية المختلف شكلها عن شكل أصحابه .. تفنن في تزيينها بأشكال من الأصداف البحرية ، وكسا جوانبها بخيوط جلدية متنوعة الألوان .. مزج عزفه على آلته بكلمات لا تفصح عن نفسها بالقدر المطلوب .. تساقط الكثير من أسنانه بتقدم عمره المجاوز للسبعين .. ألحق رغم ذلك في دواخلهم حزنا مستعذبا ينسجم مع تلاعب أمواج القصبة .. تتالت الكلمات ونغمات العزف ، فأتيح لحاملي" القراقب" أن يوقعوا بضرباتهم المتتالية اصطكاكات لذيذة أذهبت الحزن وأشاعت اطمئنانا لروح اكناوية جماعية عالية في السراء والضراء ، واثناء رقصهم كانت ضربات أرجلهم على الأرض تصدر وقعا كوقع على أرض خشبية..
تواصل العزف والرقص دون انشاد إلى اقتراب السحر ، فأدركوا أن القصبة تزحف بهم إلى آفاق مجهولة . لو كان الأمر يخص أجسادهم بشحمها ولحمها لسهل عليهم أن يرتموا من القصبة الى الماء ،فهم بحراويون يتقنون السباحة ، ولهان عليهم أن يتركوا القصبة وشأنها تعوم كيفما تقلبها الأمواج ، لكنها محراب أرواحهم المجبولة على الموسيقى الكناوية ، فهم نفخوا فيها من أرواح عزفهم ، وايقاعات " قراقبهم" وضربات طبولهم ، فخلدوا في القصبة إبداعهم وميراث آبائهم ، فكيف إذا يكون يسيرا عليهم تركها تعوم في خضم أمواج لا يدرون ماهي فاعلة بها.
ظل كل واحد منهم يستذكر ما أحياه من ليال غاية في الروحانية ، فتزايد أسفهم ، وعلى مرارة الأسف تعالت أصواتهم متوحدة على صعيد حرقة واحدة ولحن واحد ، وإنشاد متكرر.
أذعنوا لما تفعله الأمواج ، فتركوا كبيرهم يعزف عزفا خاصا وخالصا بطريقته التي يبرع بها حتى انجلى السحر .. أحسوا وهم على ذهاب السحر
بأن القصبة ترجع بهم الى مستقرها .. انطفأت الشموع داخلها ، فبرز للحظة قصيرة خيط الفجر الأبيض من خيط السحر الأسود ، فهللوا ، وكبروا ، وحدثوا بنعمة نجاة القصبة ونجاتهم .
خرجوا من القصبة التي توقفت محاذية لضريح لضريح سيدي موسى الدكالي ، ثم تلاشت بالقرب من الضريح في شكل بخور زكي الرائحة
نفذ عبر جدرانه .
هدر البحر مليا .. سكن هديره ، فسمعوا صوت المؤذن للفجر ينادي للفريضة من مأذنة غير بعيدة عنهم . أنهى المؤذن الأذان بغنة صوته المؤثرة ، فاطمأنت القلوب .. تلاها صمت كان يسبق صخب الأمواج..تتلاطم متكسرة على الصخور.
كان رذاذها يصل كالبلسم إلى الضريح فيندي جدرانه المصبوغة بالجيرالأبيض .
ظلت الأمواج على حالة واحدة ، فاندفعت أمواج أشد صخبا ، كادت تسقطهم من على الصخرة التي اعتصموا بها وقت نجاتهم وحين دهشتهم بنفاذها عبر جدران مرقد الولي الصالح .
كان مشهد إشرافه على السقوط معهم من فوق الصخرة هو آخر عهد له بهذه المشاهد ، فقد استيقظ من نومه ليدرك بأن كل هذه المشاهد المدهشة تتعلق بحلم اختلطت فيه الحقيقة بالخيال والرمز بالوضوح..قصد القصبة في حالة قلق دون أن يهتم بوجبة فطوره المعروضة عليه .. خرج مسرعا نحو البحر ، ولما اقترب إليه برزت له الأمواج في أبهى زرقتها وزينة الهدوء الذي طالعته به .. لمح القصبة في مكانها .. اقترب اليها بأسرع ما يمكن ، فوجد بجانبها معدات بناء ، فسأل سائق شاحنة مواد البناء:
- من فضلك سيدي .. ما الذي يجري هنا ؟!
نزل السائق من مقصورة الشاحنة قائلا:
- سترمم القصبة بعض الشيئ ، ثم تنقلب مأوى خيريا للأطفال المشردين يتعلمون فيه فن السرك.
فرح لهذا المشروع الخيري ، لكنه مالبث أن اعتوره خوف من أن تشوه أو تغير معالم القصبة . مر أحد المشتغلين في ورش البناء بجانبه ، فسأله:
- هل سيبقي الترميم شكلها الأصلي؟
نظر اليه ثم أشار الى سورها المهترئ وأبراجها الصغيرة المتهاوية جنباتها
وقال :
- ترميم شكلها الخارجي يتطلب الجهد والوقت ، وهو أمر مستبعد.
انصرف عن ورش البناء ، وقد فك بعض رموز حلمه ، وعلى طول الشاطئ مد بصره تارة الى الآفاق البعيدة ، وتارة إلى مرقد سيدي موسى
الدكالي .. بدأ يأم الضريح بعض زواره على عزف وايقاع بعض الفرق الكناوية بإيقاعات وشطحات عذبة .. مشى على طول الشاطئ منتشيا بكلامهم وإيقاعات موسيقاهم : " بابا موسى ..بواب المرسى.."
ضعفت الأصوات والإيقاعات وهو يودع الضريح والقصبة .. التفت وراءه ليجد القصبة من بعيد ما فتئت شامخة تقوم بكل كبريائها وتاريخها،
رغم تآكل سورها وتهاوي جنبات أبراجها.

إبداع : محمد الزاكي
هوامش :
* القصبة : إشارة إلى معلمة أثرية تطل على بحرمدينة سلا بالمغرب .
* موسيقى اكناوة : هي موسيقى روحية ذات جذور إفريقية زنجية .
* الهجهوج : آلة وترية .
* القراقب : مصطكات حديدية تتناغم مع
الهجهوج .



توقيع » tagnaouite
محمد الزاكي ( tagnaouite)


التعديل الأخير تم بواسطة طيف المغرب ; 2012-02-15 الساعة 15:08
رد مع اقتباس
قديم 2012-02-16, 15:00   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) متميز

الصورة الرمزية rougegorge

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14570
تـاريخ التسجيـل : Dec 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 147 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 104
قوة التـرشيــــح : rougegorge will become famous soon enough rougegorge will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

rougegorge غير متواجد حالياً

افتراضي رد: القصبة العائمة

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tagnaouite

طال ذهوله وهويجد نفسه داخل القصبة تعوم فوق موج أزرق هادئ..
امتد بصره عبر أبراجها إلى ما تكنزه آفاق البحر الممتدة ..
بعد لحيظات ،اختفى قرص الشمس بعدما رسم في صفحات تلك الآفاق قطعا تحاكي تناثر ذهب خالص .
أعتمت بسرعة الآفاق ، ودخلت هذه القصبة في ظلمات بعضها فوق بعض .. أشعلت الشموع بالقصبة ، فصارما يخرج منها من ضوء الشموع ذرات ضوئية لا قيمة لها وسط امتداد أسود ، فقد أفلت زرقة الماء وتحولت إلى سواد داكن .
لم يدر كيف ومتى دخل القصبة .. صار الليل يسود جلبابه ، وفي سعة من هدوء الموج وسكون الليل ، شرع أحد الكناويين ينشد بصوت خافت وحزين: " بابا موسى .. بابا البحراوي .. بابا موسى ، يابواب المرسى..".. يتحسس بياض جدران سيدي موسى الدكالي المشرف مرقده على صخورالبحر . عزف المنشد على آلة الهجهوج بقوة انفغاله وبقوة حجب الظلام بينه وبين الضريح .. انقلب الموج من هدوء إلى اضطراب خفيف كأنه يداعب درجة انفعال العازف .. سمع خلالها أصوات شبحية تنفلت من أرحام أمواج متصارعة .. أصوات مسموعة مبهمة ، وأخرى تكاد لا تسمع .. تغيرت وتيرة أوتارالهجهوج متآلفة مع لحن تلك الأصوات ،الشبحية ، فتسرب إلى آذانهم أنين حاد بلحن كئيب ، ثم أنشدوا جميعهم :
" سكنات عيشة البحور ..للا عيشة الكناوية.." . اختفى الأنين العذب الرخيم ،فشعروا بوحدة رهيبة .. سبحت بهم القصبة في موج كسلسلة جبيلات ، ثم انخفضت تود الرجوع إلى مستقرها لمئات السنين بإشرافها على البحر ، ومجاورتها لضريح سيدي موسى الدكالي .
عانقت هذه القصبة رذاذ البحر أمدا من الزمن دون أن تقتلع من فوق اليابسة .. لا يصدق العقل كيف لقصبة بنيت بحجر الكلس وبالتراب الأحمرأن تقتلع من اليابسة لتطفو عائمة فوق الماء! .. ثم إلى أين يجري بها الماء؟!.. وإلى أين المصير؟!.
هدأت الأمواج بغثة فأتيح لهم أن يطمئنوا ،فأنشد بعضهم : " يارب السلامة ، يارب يداوينا ، صلوا على نبينا " .
انبرى عازف آخر ، فعزف على آلته الوترية المختلف شكلها عن شكل أصحابه .. تفنن في تزيينها بأشكال من الأصداف البحرية ، وكسا جوانبها بخيوط جلدية متنوعة الألوان .. مزج عزفه على آلته بكلمات لا تفصح عن نفسها بالقدر المطلوب .. تساقط الكثير من أسنانه بتقدم عمره المجاوز للسبعين .. ألحق رغم ذلك في دواخلهم حزنا مستعذبا ينسجم مع تلاعب أمواج القصبة .. تتالت الكلمات ونغمات العزف ، فأتيح لحاملي" القراقب" أن يوقعوا بضرباتهم المتتالية اصطكاكات لذيذة أذهبت الحزن وأشاعت اطمئنانا لروح اكناوية جماعية عالية في السراء والضراء ، واثناء رقصهم كانت ضربات أرجلهم على الأرض تصدر وقعا كوقع على أرض خشبية..
تواصل العزف والرقص دون انشاد إلى اقتراب السحر ، فأدركوا أن القصبة تزحف بهم إلى آفاق مجهولة . لو كان الأمر يخص أجسادهم بشحمها ولحمها لسهل عليهم أن يرتموا من القصبة الى الماء ،فهم بحراويون يتقنون السباحة ، ولهان عليهم أن يتركوا القصبة وشأنها تعوم كيفما تقلبها الأمواج ، لكنها محراب أرواحهم المجبولة على الموسيقى الكناوية ، فهم نفخوا فيها من أرواح عزفهم ، وايقاعات " قراقبهم" وضربات طبولهم ، فخلدوا في القصبة إبداعهم وميراث آبائهم ، فكيف إذا يكون يسيرا عليهم تركها تعوم في خضم أمواج لا يدرون ماهي فاعلة بها.
ظل كل واحد منهم يستذكر ما أحياه من ليال غاية في الروحانية ، فتزايد أسفهم ، وعلى مرارة الأسف تعالت أصواتهم متوحدة على صعيد حرقة واحدة ولحن واحد ، وإنشاد متكرر.
أذعنوا لما تفعله الأمواج ، فتركوا كبيرهم يعزف عزفا خاصا وخالصا بطريقته التي يبرع بها حتى انجلى السحر .. أحسوا وهم على ذهاب السحر
بأن القصبة ترجع بهم الى مستقرها .. انطفأت الشموع داخلها ، فبرز للحظة قصيرة خيط الفجر الأبيض من خيط السحر الأسود ، فهللوا ، وكبروا ، وحدثوا بنعمة نجاة القصبة ونجاتهم .
خرجوا من القصبة التي توقفت محاذية لضريح لضريح سيدي موسى الدكالي ، ثم تلاشت بالقرب من الضريح في شكل بخور زكي الرائحة
نفذ عبر جدرانه .
هدر البحر مليا .. سكن هديره ، فسمعوا صوت المؤذن للفجر ينادي للفريضة من مأذنة غير بعيدة عنهم . أنهى المؤذن الأذان بغنة صوته المؤثرة ، فاطمأنت القلوب .. تلاها صمت كان يسبق صخب الأمواج..تتلاطم متكسرة على الصخور.
كان رذاذها يصل كالبلسم إلى الضريح فيندي جدرانه المصبوغة بالجيرالأبيض .
ظلت الأمواج على حالة واحدة ، فاندفعت أمواج أشد صخبا ، كادت تسقطهم من على الصخرة التي اعتصموا بها وقت نجاتهم وحين دهشتهم بنفاذها عبر جدران مرقد الولي الصالح .
كان مشهد إشرافه على السقوط معهم من فوق الصخرة هو آخر عهد له بهذه المشاهد ، فقد استيقظ من نومه ليدرك بأن كل هذه المشاهد المدهشة تتعلق بحلم اختلطت فيه الحقيقة بالخيال والرمز بالوضوح..قصد القصبة في حالة قلق دون أن يهتم بوجبة فطوره المعروضة عليه .. خرج مسرعا نحو البحر ، ولما اقترب إليه برزت له الأمواج في أبهى زرقتها وزينة الهدوء الذي طالعته به .. لمح القصبة في مكانها .. اقترب اليها بأسرع ما يمكن ، فوجد بجانبها معدات بناء ، فسأل سائق شاحنة مواد البناء:
- من فضلك سيدي .. ما الذي يجري هنا ؟!
نزل السائق من مقصورة الشاحنة قائلا:
- سترمم القصبة بعض الشيئ ، ثم تنقلب مأوى خيريا للأطفال المشردين يتعلمون فيه فن السرك.
فرح لهذا المشروع الخيري ، لكنه مالبث أن اعتوره خوف من أن تشوه أو تغير معالم القصبة . مر أحد المشتغلين في ورش البناء بجانبه ، فسأله:
- هل سيبقي الترميم شكلها الأصلي؟
نظر اليه ثم أشار الى سورها المهترئ وأبراجها الصغيرة المتهاوية جنباتها
وقال :
- ترميم شكلها الخارجي يتطلب الجهد والوقت ، وهو أمر مستبعد.
انصرف عن ورش البناء ، وقد فك بعض رموز حلمه ، وعلى طول الشاطئ مد بصره تارة الى الآفاق البعيدة ، وتارة إلى مرقد سيدي موسى
الدكالي .. بدأ يأم الضريح بعض زواره على عزف وايقاع بعض الفرق الكناوية بإيقاعات وشطحات عذبة .. مشى على طول الشاطئ منتشيا بكلامهم وإيقاعات موسيقاهم : " بابا موسى ..بواب المرسى.."
ضعفت الأصوات والإيقاعات وهو يودع الضريح والقصبة .. التفت وراءه ليجد القصبة من بعيد ما فتئت شامخة تقوم بكل كبريائها وتاريخها،
رغم تآكل سورها وتهاوي جنبات أبراجها.

إبداع : محمد الزاكي
هوامش :
* القصبة : إشارة إلى معلمة أثرية تطل على بحرمدينة سلا بالمغرب .
* موسيقى اكناوة : هي موسيقى روحية ذات جذور إفريقية زنجية .
* الهجهوج : آلة وترية .
* القراقب : مصطكات حديدية تتناغم مع
الهجهوج .

تلك آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار

سلمت يداك أخي الكريم
  رد مع اقتباس
قديم 2012-03-01, 19:13   رقم المشاركة : ( 3 )
أستـــــاذ(ة) مشارك


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9200
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 96 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 111
قوة التـرشيــــح : ماماهناء will become famous soon enough ماماهناء will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

ماماهناء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: القصبة العائمة

بعد غياب طويل عن منتدى القصة عدت لأتصفح ما أنتجته أقلام المبدعين أثناء غيابي فجذبتني قصتك، بأسلوبها الشيق ولغتها الغنيةوبنائها الرائع ومغزاها الهادف.سلم قلمك ..بالتوفيق والنجاح ومزيدا من الإبداع.
  رد مع اقتباس
قديم 2012-03-01, 21:30   رقم المشاركة : ( 4 )
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

الصورة الرمزية tagnaouite

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 15163
تـاريخ التسجيـل : Jan 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : salé
المشاركـــــــات : 682 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1052
قوة التـرشيــــح : tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of tagnaouite has much to be proud of

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

tagnaouite غير متواجد حالياً

افتراضي رد: القصبة العائمة

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماماهناء
بعد غياب طويل عن منتدى القصة عدت لأتصفح ما أنتجته أقلام المبدعين أثناء غيابي فجذبتني قصتك، بأسلوبها الشيق ولغتها الغنيةوبنائها الرائع ومغزاها الهادف.سلم قلمك ..بالتوفيق والنجاح ومزيدا من الإبداع.

شكرا لك أختي الكريمة على قراءتك الفاعلة ، وأقدر لك كلماتك الجميلة ، ومرحبا بك بعد هذا الغياب
تحيتي وتقديري
توقيع » tagnaouite
محمد الزاكي ( tagnaouite)

  رد مع اقتباس
قديم 2012-04-10, 21:55   رقم المشاركة : ( 5 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية فيروز المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4929
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 1,866 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1192
قوة التـرشيــــح : فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of فيروز المنتدى has much to be proud of

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

فيروز المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: القصبة العائمة

نص جميل تنساب كلماته
بتلقائية
فيجذبك الاسلوب البهي
حتى النهاية
بينما تتوالى الحوارات والأحداث
لتكشف عن مبدع
متمكن من لغته
فشكرا لك على الامتاع
ومزيدا من الابداع
استاذي الكريم

توقيع » فيروز المنتدى
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 08:42 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd