للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات الــــتــــربـــــويــــة الــــعــــــامــــة > منتدى الأنشطة التربوية > قسم التكوين و التنشيط التربوي


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-01-31, 18:32
الصورة الرمزية أشرف كانسي
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  أشرف كانسي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4706
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة : القليعة
المشاركـــــــات : 9,559 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3281
قوة التـرشيــــح : أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute أشرف كانسي has a reputation beyond repute
التعلم بالتعاون





تعريف التعلم التعاوني :


التعلم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة غير متجانسة ( تضم مستويات معرفية مختلفة ) ، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4 – 6 أفراد ، ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة .


أسباب إهدار فرص الإفادة من قوة عمل المجموعات في المدارس :


(1) عدم وضوح العناصر التي تجعل عمل المجموعات عملاً ناجحاً ، فمعظم المربين لا يعرفون الفرق بين مجموعات التعلم التعاوني ومجموعات العمل التقليدية .


(2) إن أنماط العزلة المعتادة التي توجدها البنية التنظيمية تجعل المربين ميالين إلى الاعتقاد بأن ذلك العمل المعزول هو النظام الطبيعي للعالم . إن التركيز على مثل هذه الأنماط القاصرة ؛ قد أعمى المربين عن إدراك أن الشخص بمفرده لا يستطيع أن يبني عمارة أو يحقق الاستقلال لأمة ، أو يبتكر حاسباً آلياً عملاقاً !!


(3) إن معظم الأفراد في مجتمعنا يقاومون بشكل شخصي التغير الذي يتطلب منهم تجاوز الأدوار والمسؤولية الفردية ، فنحن كمربين ؛ لا نتحمل بسهولة مسؤولية أداء زملائنا ن كما أننا لا نسمح لأحد الطلاب أن يتحمل مسؤولية تعلم طالب آخر .


(4) إن هناك مجازفة في استخدام المجموعات لإثراء التعلم وتحسينه ، فليست كل المجموعات ناجحة في عملها ، ومعظم الكبار مروا بخبرات شخصية سيئة أثناء عملهم ضمن لجان أو مجموعات أو جمعيات غير فاعلة ، ولذا ؛ فإن التعقيد في عمل المجموعات يسبب قلقاً لدى المربين بشأن ما إذا كانوا قادرين على استخدام المجموعات بشكل فاعل أم لا ، وعندما يقارن العديد من المربين بين القوة الكامنة في عمل المجموعات التعلمية وبين احتمال الفشل ، فإنهم يختارون الطريقة الأسلم ويتمسكون بالطريقة الانعزالية / الفردية الحالية .


(5) إن استخدام المجموعات التعلمية التعاونية يتطلب من التربويين تطبيق ما هو معروف عن المجموعات الفاعلة بطريقة منضبطة ، ومثل هذا العمل المنضبط ربما يولد رهبة توهن العزيمة بالنسبة للعديد من المربين .


ما الذي يجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً ؟؟


إن التعلم التعاوني شيء أكثر من مجرد ترتيب جلوس الطلاب ، فتعيين الطلاب في مجموعات وإبلاغهم بأن يعملوا معاً لا يؤديان بالضرورة إلى عمل تعاوني ، فيمكن مثلاً أن يتنافس الطلاب حتى لو أجلسناهم بالقرب من بعضهم البعض ، وكذلك يمكن أن يتحدثوا حتى لو طلبنا إليهم أن يعمل كل منهم بمفرده ، ولذا فإن بناء الدروس على نحو يجعل الطلاب يعملون بالفعل بشكل تعاوني مع بعضهم بعضاً يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً . ولكي يكون العمل التعاوني عملاً ناجحاً فإنه يجب على المعلمين أن يبنوا بوضوح في كل الدروس عناصر العمل التعاوني الأساسية ، وهذه العناصر هي :


(1) الاعتماد المتبادل الإيجابي :


وهو أهم عنصر في هذه العناصر ، يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم بعضاً ، من أجل إكمال مهمة المجموعة ، ويمكن أن يكون مثل هذا الشعور من خلال :


أ - وضع أهداف مشتركة .


ب - إعطاء مكافآت مشتركة .


ج - المشاركة في المعلومات والمواد ( لكل مجموعة ورقة واحدة أو كل عضو يحصل على جزء من المعلومات اللازمة لأداء العمل)


د - تعيين الأدوار


(2) المسؤولية الفردية والزمرية :


المجموعة التعاونية يجب أن تكون مسؤولة عن تحقيق أهدافها وكل عضو في المجموعة يجب أن يكون مسؤولاً عن الإسهام بنصيبه في العمل ، وتظهر المسؤولية الفردية عندما يتم تقييم أداء كل طالب وتعاد النتائج إلى المجموعة والفرد من أجل التأكد ممن هو في حاجة إلى مساعدة .


(3) التفاعل المباشر :


يحتاج الطلاب إلى القيام بعمل حقيقي معاً ، يعملون من خلاله على زيادة نجاح بعضهم بعضاً ، من خلال مساعدة وتشجيع بعضهم على التعلم .


(4) معالجة عمل المجموعة :


تحتاج المجموعات إلى تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها على علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء ويستطيع المعلمون أن يبنوا مهارة معالجة عمل المجموعة من خلال تعيين مهام مثل :


أ‌) سرد ثلاثة تصرفات على الأقل قام بها العضو وساعدت على نجاح المجموعة .


ب‌) سرد سلوك واحد يمكن إضافته لجعل المجموعة اكثر نجاحا غدا .


ويقوم المعلمون أيضاً بتفقد المجموعات وإعطائها تغذية راجعة حول تقدم الأعضاء في عملهم مع بعضهم بعضا في المجموعة كذلك العمل على مستوى الصف .


فرص التعلم التي ينفرد بها التعلم التعاوني :


(1) يمكن المتعلمين من الوصول إلى التعلم ذو المعنى ، فالمتعلمون يثيرون أسئلة ، ويناقشون أفكارا ، ويقعون في أخطاء ، ويتعلمون فن الاستماع ، ويحصلون على نقد بناء فضلا عن أنه يوفر فرص تلخيص ما تعلموه في صورة تقرير .


(2) يوفر فرص لضمان نجاح المتعلمين جميعاً ، فالاعتماد المتبادل يقتضي أن يساعد المتعلمون بعضهم في تعلم المفاهيم وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة .


(3) يستخدم المتعلمون التفكير المنطقي في مناقشاتهم ، حيث أن الإقناع لا يتم إلا من خلال استخدام التفكير المنطقي .


(4) يتعلم المتعلم من خلال التحدث والاستماع والشرح والتفسير والتفكير مع الآخرين ومع نفسه .


مراحل التعلم التعاوني :


يتم التعلم التعاوني بصورة عامة وفق مراحل خمس هي :


المرحلة الأولى : مرحلة التعرف



وفيها يتم تفهم المشكلة أو المهمة المطروحة وتحديد معطياتها والمطلوب عمله إزاءها والوقت المخصص للعمل المشترك لحلها .


المرحلة الثانية : مرحلة بلورة معايير العمل الجماعي


ويتم في هذه المرحلة الاتفاق على توزيع الأدوار وكيفية التعاون، وتحديد المسؤوليات الجماعية وكيفية اتخاذ القرار المشترك ، وكيفية الاستجابة لآراء أفراد المجموعة والمهارات اللازمة لحل المشكلة المطروحة .


المرحلة الثالثة : الإنتاجية


يتم في هذه المرحلة الانخراط في العمل من قبل أفراد المجموعة والتعاون في إنجاز المطلوب بحسب الأسس والمعايير المتفق عليها .


المرحلة الرابعة : الإنهاء


يتم في هذه المرحلة كتابة التقرير إن كانت المهمة تتطلب ذلك ، أو التوقف عن العمل وعرض ما توصلت إليه المجموعة في جلسة الحوار العام .


أشكال التعلم التعاوني :




هناك عدة أشكال للتعلم التعاوني ، لكنها جميعاً تشترك في أنها تتيح للمتعلمين فرصا للعمل معاً في مجموعات صغيرة يساعدون بعضهم بعضا هي :


أ‌) فرق التعلم الجماعية :


وفيها يتم التعلم بطريقة تجعل تعلم أعضاء المجموعة الواحدة مسئولية جماعية ويتم من خلال الخطوات التالية :


(1) ينظم المعلم التلاميذ في جماعات متعاونة وفقاً لرغباتهم وميولهم نحو دراسة مشكلة معينة ، وتتكون الجماعة الواحدة من ( 2-6 ) أعضاء .


(2) يختار الموضوعات الفردية في المشكلة ويحدد الأهداف والمهام ويوزعها على أفراد المجموعة .


(3) يحدد المصادر والأنشطة والمواد التعليمية التي سيتم استخدامها .


(4) يشترك أفراد كل مجموعة في إنجاز المهمة الموكلة لهم .


(5) تقدم كل مجموعة تقريرها النهائي أمام بقية المجموعات .


ب) الفرق المتشاركة :


(1) وفيها يقسم المتعلمين إلى مجموعات متساوية تماما ، ثم تقسم مادة التعلم بحسب عدد أفراد كل مجموعة بحيث يخصص لكل عضو في المجموعة جزءا من الموضوع أو المادة .


(2) يطلب من أفراد المجموعة المسئولين عن نفس الجزء من جميع المجموعات الالتقاء معاً في لقاء الخبراء ، يتدارسون الجزء المخصص لهم ثم يعودون إلى مجموعاتهم ليعلموها ما تعلموه .


(3) يتم تقويم المجموعات باختبارات فردية وتفوز المجموعة التي يحصل أعضاؤها على أعلى الدرجات .


ج) فرق التعلم معاً :


(1) وفيها يهدف المتعلمون لتحقيق هدف مشترك واحد ، حيث يقسم المتعلمون إلى فرق تساعد بعضها بعضا في الواجبات والقيام بالمهام ، وفهم المادة داخل الصف وخارجه .


(2) تقدم المجموعة تقريراً عن عملها وتتنافس فيما بينها بما تقدمه من مساعدة لأفرادها .


(3) تقوّم المجموعات بنتائج اختبارات التحصيل وبنوعية التقارير المقدمة .


دور المعلم في التعلم التعاوني :


(1) اختيار الموضوع وتحديد الأهداف ، تنظيم الصف وإدارته .


(2) تكوين المجموعات في ضوء الأسس المذكورة سابقا واختيار شكل المجموعة .


(3) تحديد المهمات الرئيسية والفرعية للموضوع وتوجيه التعلم .


(4) الإعداد لعمل المجموعات والمواد التعليمية وتحديد المصادر والأنشطة المصاحبة.


(5) تزويد المتعلمين بالإرشادات اللازمة للعمل واختيار منسق كل مجموعة وبشكل دوري وتحديد دور المنسق ومسؤولياته .


(6) تشجيع المتعلمين على التعاون ومساعدة بعضهم .


(7) الملاحظة الواعية لمشاركة أفراد كل مجموعة .


(8) توجيه الإرشادات لكل مجموعة على حدة وتقديم المساعدة وقت الحاجة .


(9) التأكد من تفاعل أفراد المجموعة .


(10) ربط الأفكار بعد انتهاء العمل التعاوني ، وتوضيح وتلخيص ما تعلمه التلاميذ .


(11) تقييم أداء المتعلمين وتحديد التكليفات الصفية أو الواجبات .




اتمنى لكم المتعة والفائدة



توقيع » أشرف كانسي



" أن تنتظر مجرد الثناء على فعلك التطوعي، فتلك بداية الحس الإنتهازي ''
محمد الحيحي

رد مع اقتباس
قديم 2010-01-31, 18:46   رقم المشاركة : ( 2 )
بروفســــــــور


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3803
تـاريخ التسجيـل : Jul 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــامــة : منتديات الاستاذ
المشاركـــــــات : 1,827 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 304
قوة التـرشيــــح : si sajid is a jewel in the rough si sajid is a jewel in the rough si sajid is a jewel in the rough si sajid is a jewel in the rough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

si sajid غير متواجد حالياً

افتراضي رد: التعلم بالتعاون

التعليم التعاوني


يسعى المتخصصون في التعليم إلى زيادة فعاليته ، خاصة عند التلاميذ بطيئي التعلم فابتكروا ما يسمى بالتعليم التعاوني أو ما يسمى بطريقة المجموعات وتتلخص هذه الطريقة بتقسيم طلبة الصف الواحد إلى مجموعات بحيث يكون عدد أفراد المجموعة الواحدة متساويا" ويجب أن يكون أفراد المجموعة الواحدة غير متجانسين في التحصيل الدراسي لكي يستفيد كل طالب من زميله ، ويكون عدد أفراد كل مجموعة من أربعة إلى سبعة أفراد حسب حجم الصف وطبيعة المهمة التعليمية 0
أما ترتيب المجموعات داخل الصف الواحد فيشترط في غرفة الصف أن تكون واسعة ، فيها أثاث تم إعداده لهذه الطريقة وفيها كراسي مناسبة وتكون السبورة كبيرة وواضحة ويجب أن يتم ترتيب مجموعات طلبة الصف بشكل دائري بحيث كل مجموعة تقابل الأخرى ويوجد بين كل مجموعة وأخرى مسافة 0
ويتمثل دور المدرس في هذه الطريقة بإعداد الأدوات والوسائل الأولية اللازمة لعمل المجموعات ويعطي التوجيهات اللازمة للمجموعات قبل البدء بالعمل أو الدرس ، وان التدريس بهذه الطريقة لا يعني إلغاء الطريقة التقليدية في التدريس بل يقوم المدرس قبل البدء بالتدريس بتقسيم الصف إلى مجموعات وإعطاء صورة إجمالية عن موضوع الدرس وعناصره وأهدافه الخاصة والسلوكية حيث يتم في العشر دقائق الأولى توزيع الأنشطة على الطلبة ، وان دور المدرس يقتصر على الإشراف على المجموعات وتوزيع الأدوار داخل كل مجموعة 0
ويمكن تحديد خطوات التدريس بهذه الطريقة بالخطوات الآتية :
1- تحديد أهداف الدرس الخاصة والسلوكية 0
2- توزيع الطلبة إلى مجاميع بحيث يكون لكل مجموعة قائد يدير شؤونها وتقسيم العمل ضمن المجموعة الواحدة بحيث يكون لكل فرد في المجموعة دور محدد 0
3- مراقبة المدرس للتفاعل بين المجموعات والتدخل بين مدة وأخرى لتقديم المساعدة وإعطاء التلميحات في حالة مواجهة أفراد مجموعة ما لبعض الصعوبات لتجنب الشعور بالإحباط لديهم 0
4- تقويم تحصيل الطلبة حيث يستخدم التقويم التكويني أو البنائي ، فمن خلاله يتم تقويم المجموعة ككل ، وهذا متمثل بطرح الأسئلة الشفوية على كل مجموعة من المجموعات ويكون المدرس قد أعد قوائم على السبورة أو على لوحات خاصة تمثل قيمة الدرجات التي ستحصل عليها كل مجموعة ، ويمكن أن يكون التقويم بشكل فردي بحيث يمكن تقويم كل طالب داخل المجموعة الواحدة ، وهذا له دور ايجابي في إرساء عملية التفاعل بين أفراد المجموعة نفسها 0
أما أهمية الطريقة التدريسية من الناحيتين التربوية والنفسية فتكمن في النقاط الآتية :
1- تحقق هذه الطريقة النمو الفردي والجماعي للمتعلم ويؤدي ذلك إلى تربية متكاملة 0
2- يتعلم التلاميذ من خلالها التفاعل الايجابي0
3- إنها تراعي الفروق الفردية بين الطلبة وتكسبهم الثقة بأنفسهم وتشعرهم بالاطمئنان 0
4- تشجع هذه الطريقة الطلبة على التعلم الذاتي وهذا ما ينسجم مع الاتجاه السائد في التربية الآن ( تعلّم كيف تتعلم )
5- تعطي هذه الطريقة الفرصة للطلبة بطيئي التعلم للتفاعل والاشتراك مع الطلبة الآخرين 0
6- يتعلم الطلبة من خلال هذه الطريقة من بعضهم البعض 0
7- تهتم هذه الطريقة بسد حاجات التلاميذ النفسية والمعرفية وتحاول معرفتها وسدها عن طريق العمل الجماعي وتقوية الانتماء للجماعة 0
وأخيرا" يمكن القول أنه يمكن تطبيق هذه الطريقة في جميع المواد الدراسية بدون استثناء ولكن يبقى قبل تطبيق هذه الطريقة وتوزيع الأدوار داخل المجموعة الواحدة واستخدام التقويم المستمر الذي يؤدي في المحصلة النهائية إلى تشكيل منظومة تعليمية متكاملة تؤدي إلى زوال المنافسات الفردية بحيث يتعاون الطالب مع مجموعته ليدفعها إلى النجاح 0
( نشرت في جريدة الصباح ملحق الأسرة والمجتمع في العدد 727 في يوم الخميس 20 ذو القعدة 1426 هجرية الموافق 22 كانون الأول 2005 م صفحة طلبة وشباب صفحة رقم 4 في الملحق )

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 15:02 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd