للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية

الملاحظات

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-07, 10:52
الصورة الرمزية الشريف السلاوي
 
الشريف السلاوي
مدير الإشراف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  الشريف السلاوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute
cour جمالية المكان في رواية عبد الرحمن منيف .






ذ,احمد القنديلي

إذا شئنا التبسيط، يمكن أن نعتبر المكان إطارا للحدث الروائي. غير أنه إذا كان هذا الكلام التبسيطي صحيحا ـ وهو صحيح بالفعل لبداهته الحسية ـ، فإن خطأه القاتل يكمن في عدم إيلائه الاعتبار لطبيعة المكان الفني. ذلك لأن هذا المكان عادة ما يرد محدودا داخل العمل الفني، غير أنه لا يرد إلا ليحاكي مكانا لا محدودا هو العالم في حدوده الفيزيقية الفسيحة والكون في حدوده الفيزيقية المحدودة والميتافيزيقية اللامحدودة. وحتى إذا اعتبرنا المكان الفني مجرد إطار للحدث، فإنه يبقى إطارا غير جامد. إنه حين يحتوي الشخصية الروائية يتمثلها، وتبعا لذلك يحدد شكل ومضمون حركتها فيه. وكذلك الشأن بالنسبة للشخصية الروائية. فحين تتحرك في المكان تتمثله وتستبطنه، وتبعا لذلك تفعل فيه. وإذا كان الفعل متبادلا بين الشخصية والمكان، فهذا معناه أن الشخصية بقدر ما توجد داخل المكان، بقدر ما يوجد المكان داخلها. غير أن المكان الروائي الذي يتحرك بروحه الحية في العمل السردي يتجاوز الفعل في الشخصية إلى الفعل في الكون الروائي المفتوح. ونفس هذا الكلام ينطبق على الحيز الذي يملؤه ملفوظ النص الروائي. إن الجملة الأخيرة في رواية ما لا تشكل نهايتها، فما أن ينتهي كلام الكاتب حتى يشرع كلام القارئ في التبنين؛ الشيء الذي يعني أن الخطاب الروائي ـ مهما كانت طبيعته ـ يستمر بمختلف أشيائه ومكوناته مفتوحا في مكان آخر هو كيان المتلقي، وهو لغته من حيث هي مستودع ذاكرته بمتعها وآلامها وأحلامها وتخيلاتها.
وهذا معناه أن المكان الفني يولد وينمو ويموت، أو يستمر في العمل الفني وفي الحياة بعد انتهاء هذا العمل الفني ذاته . إنه ذو روح خاصة تعج " بالبشر والذكريات والآثار التي محيت ... وتركت وراءها روحا خاصة، روحا قد تظل تحوم في المكان، تجيء دوما إلى المكان ولو بعد حين، ولو بعد غياب " (1).
ولأن المكان الروائي كائن حي وفاعل ومؤثر في من وما يحتويه، فإنه لا يمارس حضوره في عالم الرواية بدون دلالة . إنه كينونة دلالية وتدليلية في ذات الوقت، إذ به تمتلك كل حركة روائية ـ سواء كانت حركة الشخصية، أو الحدث، أو الزمان، أو السرد، أو اللغة ... ـ دلالة تنسج في نهاية المطاف رؤية الرواية للعالم. غير أن هذا الذي يعطي لمختلف مكونات الرواية دلالاتها ليس مجرد مكان روائي، إنه الفضاء الروائي " فالمكان أصله الأرض، وعندما يتجرد يصبح الفضاء " (2) وهذا الفضاء هو مجموع أمكنة الرواية في حركتها المطردة، وفي علاقات هذه الحركة بحركات مجموع مكونات الرواية.
وهذا معناه أن دراسة المكان بصورة مستقلة عن دراسة الزمان وعن دراسة مجموع مكونات الرواية الأخرى تبقى شبه مستحيلة في نهاية المطاف. إن" الشيء في المكان منفصلا، يقابل الحدث متصلا، أو ديموميا في الزمان. بمعنى أنه كما لا يمكن أن يدرك شيء إلا وهو يشغل حيزا في المكان، كذلك لا يمكن لحدث أن يوجد إلا وهو يملأ وقتا " (3). غير أنه لا يمكن ـ في اعتقادنا ـ لأي شيء ـ سواء كان شيئا أو حدثا ـ أن يوجد في حيز دون أن يوجد في وقت. ف " المكان، في مقصوراته المغلقة التي لا حصر لها، يحتوي على الزمن مكثفا(4)" . إن الشيء ـ الذي لا يتحرك كما يبدو ـ يتحرك في ذاته وفي المكان والزمان كما يتحرك الحدث تماما. فإذا كانت الحركة أصل الدلالة، فلا شيء بدون دلالة لأن لا شيء بدون حركة.

يتبع ...





توقيع » الشريف السلاوي


رد مع اقتباس
قديم 2013-04-07, 10:54   رقم المشاركة : ( 2 )
الشريف السلاوي
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

cour رد: جمالية المكان في رواية عبد الرحمن منيف .

تابع ...



ومن جهة أخرى ينفصل المكان الروائي عن المكان الواقعي انفصالا جذريا . فمهما كانت واقعية المؤشرات التي تحيط بالمكان الروائي، فإنه يبقى مكانا فنيا متخيلا يومئ إلى كل مكان واقعي / تاريخي ممكن، ويتجاوز كل مكان مادي واقعي محدد، وكل ذلك بحسب تأويل المتلقي السيميائي. ذلك لأن السرد ما أن يشرع في التحرك حتى يشرع ـ إلى جانب الوصف ـ في تقديم المكان بصورة يصعب تصورها خارج حركة الأحداث، وخارج التمثلات المختلفة للشخوص الروائية في كل لحظة من لحظات سيرورة السرد وحركة الأحداث. وهذا ما يجعله مكانا متخيلا ليس بصورة واحدة، بل بصور مختلفة تتنوع بتنوع المتكلمين والفاعلين داخله، وبتنوع المتلقين خارجه.
وهكذا فبقدر ما يبدو مكان ما أليفا وأموميا بالنسبة لهذه الشخصية الروائية، بقدر ما يبدو عدوانيا وأبويا بالنسبة لشخصية روائية أخرى.(5) وبقدر ما يبدو مكان ما مملوكا من طرف هذه الشخصية الروائية، بقدر ما يبدو مالكا لشخصية روائية أخرى (السجن في رواية " شرق المتوسط.." مثلا)،
غير أن مكانا آخر قد يبقى محايدا بسبب طبيعته العمومية . إنه مكاني وليس مكاني، وهو مكانك وليس مكانك . إنه مكاننا جميعا، ولكن دون تملك خاص أو شخصي . (6) وإذا كان المكان المالك للشخصية عادة ما يفقدها حرية القول وحرية الفعل، فإن المكان المملوك من طرفها يمكنها ـ في حدود معينة ـ من ممارسة هذه الحرية التي هي شرط وجودها، وشرط معنى وجودها . أما المكان العمومي، فإنه يمكنها من تجسيد طبيعتها الاجتماعية التي تستطيع بواسطتها التحرك بصفتها المعنوية المضافة إلى صفتها الذاتية.
غير أن هذه الأمكنة وغيرها، وإن كانت ذات طبيعة لا محدودة تمتد إلى ما وراء وما بعد الرواية كما رأينا، فإنها تتمظهر داخل العالم الروائي بطبيعتها المتناهية التي تحاكي " موضوعا لا متناهيا هو العالم الخارجي " كما يرى يوري لوتمان (7). ومن هنا طبيعتها المزدوجة التي يترابط فيها المظهر المتناهي بالجوهر اللامتناهي. إن أي مكان متناه في الرواية يحتوي أمكنة أضيق منه، ويحتل موقعه ضمن أمكنة أخرى أوسع منه وصولا إلى العالم الخارجي اللا متناهي. ولعل هذا ما اهتدى إليه بذكاء كل من مول و رومير في كتابهما " سيكولوجية الفضاء " حين شبها " الحيز الذي يحيط بالإنسان بالبصلة فالفرد يحتل قلب البصلة، وتمثل الأماكن المحيطة به طبقات هذه البصلة، وتتسع هذه الطبقات كلما اتسعت مجالات أفعاله وأنشطته." (8)
وحيث إن السرد يرصد حركة الشخصية الروائية في الزمان والمكان " ذهابا وإيابا وسفرا واستقرارا " (9)، فإنه بفعله هذا يحدث تحولات جوهرية فيها كلما اتسعت حركتها في تنقلها من مكان إلى آخر؛ ذلك لأن تنقل الشخصية الروائية من مكان إلى آخر في العالم السردي طوعا أو كرها يمثل بحثا عن معنى أو عن حقيقة، أو عن حل أوعن كينونة مغايرة. غير أن القدر الأسطوري للسرد قد يفضي بالشخصية الروائية إلى أي مصير ممكن خارج كل معنى أو حقيقة أو حل أو كينونة.
وإذا كان نقاد الرواية يقاربون المكان الروائي بمنهجيات مختلفة، فإنهم عادة ما ينسون اللا مكان باعتباره ظلا للمكان . فحيثما يوجد الزمان والمكان يوجد اللا زمان واللا مكان بشكل من الأشكال. ف " بين البيت واللابيت يمكننا أن نقيم كل أنواع التناقضات " (10) وداخل هذه التناقضات المتنوعة توجد الحياة بكل أعماقها . ويمثل هذا اللا زمكان البنية الدلالية العميقة التي قد تقول ما لا يقوله الزمكان . إن هذا الفضاء اللا زمكاني هو الفراغ المهول الذي لا يمكن للشخصية الروائية إلا ان تجد نفسها داخله هنا أو هناك، وفي هذه اللحظة أو تلك. وكلما وجدت نفسها داخل هذا الفضاء الخاص، كلما اكتشفت العمق المأساوي لكينونتها. غير أن ثمة مكانا آخر لا يقل أهمية عن هذا الفضاء الأخير. وهذا المكان هو العتبة من حيث هي " حافة البراني مع الجواني" (11)، أو من حيث هي ذلك البرزخ الذي لا ينتمي إلى الخارج البراني كما لا ينتمي إلى الداخل الجواني. إنها بطبيعتها الوسيطية والشبه عمومية تلك، وباعتبارها مكان العبور العابر، تجسد بمعنى ما القطيعة بين مكان الانطلاق ومكان الوصول . وهذه القطيعة هي التي تحدث تحولات كمية أو نوعية في الشخصية الفاعلة. وسلسلة القطائع التي تعرفها الشخصية الروائية المتنقلة ـ عبر الحدود والعتبات ـ من مكان إلى آخر هي التي تبني تاريخها المتوتر. وجدير بالاعتبار هنا أنه ليس ضروريا أن تشكل العتبة منطقة العبور من الخارج البراني إلى الداخل الجواني، أو العكس. فقد تكون عتبة من الخارج إلى الداخل، أو من الداخل إلى الخارج، أو من الخارج إلى الخارج أو من الداخل إلى الداخل، أو من الفراغ المهول إلى الفراغ المفتوح على الفراغ المأساوي.


يتبع ...

توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2013-04-07, 10:59   رقم المشاركة : ( 3 )
الشريف السلاوي
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

cour رد: جمالية المكان في رواية عبد الرحمن منيف .

تابع ...



المتن الحكائي في رواية " الآن .. هنا أو شرق المتوسط مرة أخرى":
يهيمن السرد بضمير المتكلم في رواية عبدالرحمان منيف بصورة ملفتة للنظر إلى درجة أن القارئ يخال أنه أمام سيرة ذاتية فعلية. غير أن هذا السارد المتكلم مزدوج في الرواية. إنه طالع العريفي تارة وعادل تارة أخرى. وإذا كان طالع قد حكى حكيه في محكيه الذي تركه في أوراقه بعد وفاته، والذي تحول بموجب الوفاة إلى محكي تحمل صديقه عادل مسؤولية تقديمه إلى القارئ كما هو دون زيادة ودون نقصان في فصل "حرائق الحضور والغياب"، فإن عادل هو الذي تكفل بالحكي في فصل "الدهليز" و في فصل "هوامش أيامنا الحزينة " ليحكي تجربته الشخصية الخاصة.
وعموما فهذان الساردان المتكلمان لا يحكيان أفعالا سردية بينها وبينهما مسافة تخييل، إنهما يحكيان حياة غير قابلة للحكي، ولكنهما حكياها من أجل تحويلها إلى سرد لعله ينفيها من الذاكرة، أو ينسّبها ويطفئ جذوتها كما عاشاها بالفعل. غير أن السرد لم يعمل إلا على إذكاء هده الجذوة بصورة مضاعفة سواء في إحساس السارد من حيث هو الشخصية المحكي عنها ذاتها، أو في إحساس المتلقي.
في فصل "الدهليز" يحكي عادل تجربته داخل السجن وتجربته بعد خروجه منه. إنه لا يتحرك في مكان مملوك من طرفه. إن كل الأمكنة التي تنقّل فيها كانت آسرة له، ومالكة لحريته سواء داخل السجن أو خارجه. لقد خرج منهوك القوى من سجن دولة " موران " ليسافر إلى براغ/ تشيكوسلوفاكيا، أو لينفى إليها. وهناك أقام في المستشفى لتلقي العلاج. وداخل المستشفى/ السجن الثاني كان لا يبرح سريره إلا ليخرج إلى حديقة المستشفى من أجل تجاوز الإحساس بالحزن والغربة والمرض.
ولأن "عادل" خرج من السجن ليجد نفسه في سجن آخر/ المستشفى فقد أصيب بالحمى مرارا " . وتأخذني الحمى مرة أخرى. أسافر، أغيب، وحين أعود أشعر بالتعب، بالعطش، برغبة البكاء. وعبر النافذة أرى وأسمع المطر... "(12)، خصوصا وأنه تأثر لحال صديقه طالع العريفي الذي واجه من المعاناة، ومن المضايقات ما جعله يموت في نهاية المطاف؛ ليبقى في ثلاجة المستشفى أياما وأسابيع، ثم لينتقل ـ بعد مفاوضات عسيرة بين مواطني موران المقيمين في براغ وحكومة موران ـ إلى وطنه ليدفن فيه، ولكن " دون عنوان، ودون أن يعرف أحد"(13).
وحين بقي عادل بمفرده في المستشفى عاش الغربة المضاعفة. لقد استمر يحاور صديقه الفقيد تارة، ويسترجع ذكريات التعذيب تارة أخرى " وتمر الحياة الماضية مرة أخرى ... أحس بالغصة و رغبة البكاء . أتطلع إلى وجهي في المرآة . أرى الوجه مستكينا مخطوفا، شديد الحزن. وفجأة يتطلع إلي ويصرح: " كن نفسك ولا تكني " هكذا يدوي صوت طالع. وشيئا فشيئا يذوب الصوت ثم يأتي الصمت." (14)
وحين فكر عادل في مغادرة المستشفى اتجه إلى باريس بمساعدة صديقه القديم أنيس؛ ليدخل المستشفى هناك مجددا بسبب استمرار تدهور وضعه الصحي. وفي المستشفى يلتقي بجلاد قديم هو أبو مهند الذي بتروا رجله من أعلى الساق نتيجة استفحال مرضه بالسكري.
في باريس يسترجع عادل كل السجون التي مر بها في دولة "موران"، وكل اصناف التعذيب التي تلقاها، وكل السجناء الذين عاشرهم. فمن السجن المركزي " وتصورت، اللحظة، أن هذا المكان هو الذي يبول فيه الحرس. أما حين انتهوا، وبعد أن تركوا بقعة كبيرة من البول، فقد جررت إلى المربط رقم ثلاثة، ربطت إلى الجدار وكانت المساحة التي يمكن ان أتحرك فيها لا تزيد عن طول السلاسل. هنا يجب أن أكون . ليس فقط للوقوف، وإنما للنوم والأكل، ولأي شيء آخر. (15) " ومن هذا السجن إلى سجن العفير، ثم إلى سجن القليعة، ثم إلى وادي الموت، ثم إلى السجن المعلق... وداخل هذه السجون جميعها كان عادل يتنقل هو وأصدقاؤه بين السراديب والمهاجع والعنابر... كلما طرأ طارئ داخل هذا السجن أو ذاك.
في نهاية المطاف يغادر عادل السجن ليعمل مصححا للأخطاء اللغوية والمطبعية في مجلة، وليعيش بمفرده في بيته: ينام ويقرأ ويأكل ويحلم أحلاما يختلط فيها الحزن ب"الفرح".
أما في فصل " الحضور والغياب " فقد تكفل عادل بنقل محكي طالع العريفي دون زيادة ودون نقصان كما تركه في أوراقه التي سلمها له قبل وفاته. لقد اعتقل طالع في سوق الأغنام، في الطريق يتم تعصيب عينيه. وفي قاعة التعذيب يتم استجوابه، يراوده المحقق من أجل معرفة المعطيات المتصلة به وبالتنظيم الذي ينتمي إليه. غير أن "طالع" استمر يردد كلاما واحدا " أنا رجال مسكين، على باب الله... ويجوز أنكم تدورون على واحد غيري" (16).
وأمام رفض طالع الاعتراف يتم تنقيله إلى سجن آخر، حيث يتم تعذيبه بصورة وحشية وبطريقة شديدة البراعة والإتقان: "وجدت أن أبواب جهنم فتحت علي: الضرب، اللكمات بالأيدي، بالأرجل، بالرأس والأكتاف، كلها انصيت علي. كانت القبضة ـ لأنها قوية ومحكمة ـ توقعني أرضا، وكانت القفزة فوقي تجعلني أمتزج بهذه الأرض، وما أن أستقر لحظة في حالة، حتى تنتزعني يد مدربة وشديدة الجبروت من تلك الحالة وتطوح بي في الهواء، وقبل أن أصل إلى الحائط أو إلى الأرض تتلقاني ضربة أقوى منها فأرتد "17). ) ثم يلقى به في زنزانة منفردة. وبعد ان أخذ يتعافى جزئيا يتم تنقيله إلى حمام متسخ ليغتسل، ثم اقتياده إلى الحلاق ليحلق رأسه بعنف " لا أستطيع أن أقدر عدد الجروح التي تركها في رأسي. كنت أحس آلاما في مواضع متعددة، وكنت أرقب المقص وهو يتعثر، ثم الماكنة تهمد بعد أن تعذر عليها الاستمرار، فيضطر لأن يفك البراغي، وينفخ عليها لكي يزيل عنها الشعر والأوساخ التي علقت بها "18).)
في نهاية المطاف وأمام تعب الجلادين والمحققين، وأمام إصرار طالع على عدم الاعتراف، يتم إرساله إلى سجن آخر ليلبس ملابس السجن، وليصبح له رقم، ثم ليفرج عنه فيما بعد منهوك القوى. وفي المستشفى يكتب مذكراته، ويسلمها إلى صديقه عادل الذي تعهد بنقلها إلينا نحن القراء.


يتبع...

توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2013-04-07, 11:02   رقم المشاركة : ( 4 )
الشريف السلاوي
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

cour رد: جمالية المكان في رواية عبد الرحمن منيف .

تابع...



إن العلاقة بين الحكي والمحكي وفعل الحكي في رواية " الآن.. هنا ...أو شرق المتوسط مرة أخرى" تصل إلى درجة الصفر. إن كل ما حكي في هذا الرواية ينطلق من الهنا ومن الآن. وعلى الرغم من أن مجمل ما تم حكيه ذو تبئير داخلي متعدد (19)، فإن العلاقة بين حكي الراوي الأول/ عادل وحكي الراوي الثاني/ طالع العريفي علاقة يقظة بسهو، فما يسهو عنه عادل يسترجعه طالع، والعكس صحيح. أما ما لا ينساه الطرفان معا فهو التعذيب المتنوع الأشكال. وعلى سبيل المثال فإذا كنا نعرف كيف اعتقل طالع من سوق الأغنام، فنحن لا نعرف كيف اعتقل عادل، وإذا كنا نعرف المصير المأساوي الذي آل إليه طالع، فنحن لانعرف المصير النهائي لعادل... غير أننا حين نتأمل الشخصيتين معا نجدهما شخصية واحدة. لقد قطعتا نفس المسار إلى درجة أن كل شخصية كانت ترى ذاتها في مرآة الأخرى.
جمالية المكان في رواية " الآن ... هنا أو شرق المتوسط مرة أخرى"
1 ـ المكان في العنوان:
عنوان الرواية هو: " الآن .. هنا أو شرق المتوسط مرة أخرى ". ولقد ارتكب عبد الرحمان منيف خطأ في علامات الترقيم حين فصل بين "الآن" و "هنا" بنقط الحذف. ففي هذا القسم من العنوان يحضر الزمان والمكان مترابطين ترابطا عضويا. فإذا كانت "الآن" ظرف زمان يعني الوقت الذي نحن فيه، وإذا كانت "هنا" اسم إشارة يشير إلى المكان الذي نحن فيه، فهذا معناه أن الآن لا يمكن أن يكون إلا هنا، وهنا لا يمكن أن تكون إلا الآن، فبقدر ما يزمّن الآن هنا تمكّن هنا الآن. وعليه فالآن زمانا هي هنا مكانا، والآن مكانا هي هنا زمانا. ولهذا الاعتبار لا معنى للفصل بينهما.
أما القسم الثاني من العنوان والذي ورد بعد "أو" الذي يفيد التسوية هنا، فقد أحال به المؤلف على روايته السابقة " شرق المتوسط " التي قال فيها السرد ما قاله دون أن يتمكن من إشفاء غليل السارد وغليل القارئ. فحين اختار المؤلف " الآن .. هنا أو شرق المتوسط مرة أخرى " فرض على العنوان وظيفة مرجعية على المستويين النصي والمادي. فهو يحيل من جهة على رواية عبد الرحمان منيف السابقة، ومن جهة على أحوال الشعوب العربية شرق وجنوب المتوسط حيث الاستبداد الأسود الذي لا يسمح للكائن بالحركة أو التكلم.
وإذا كان العنوان أبا للنص كما يرى رولان بارت، فإن رفض الرواية للإحالة المرجعية المباشرة فرض عليها اختيار أمكنة رمزية لا وجود لها في الواقع من قبيل دولة "موران" و"عمورية"... غير أن الأمر هنا لا يتعلق بتورية أو إخفاء خوفا من قمع ما، بل يتعلق باشمئزاز عام من مختلف أنظمة الاستبداد، وبتعميم متعمد يمثل للشيء بكل الأشياء ليس هنا والآن فقط، ولكن في كل زمان ومكان أسودين. غير أن الوظيفة التحفيزية هنا تبقى مرتبطة صميميا ب "الآن" و"هنا" من أجل حمل القارئ الآن وهنا على بلورة موقف حاسم تجاه ما حوله هنا والآن وليس هناك وبعد فوات الأوان.
2 ـ المكان المغلق والمكان المفتوح:
لا يكاد يوجد مكان مفتوح في رواية " الآن .. هنا ... أو شرق المتوسط مرة أخرى". إن مجمل الأمكنة التي يتحرك فيها طالع العريفي مثلا مغلقة، ولأنها مغلقة فإنها تمتلكه عوض أن يمتلكها، ولأنها كذلك فهي التي استمرت تحركه بمحض إرادتها وخارج إرادته. غير أن قوة مقاومة طالع للسجن وللجلادين، ولأشكال التعذيب المختلفة هي التي أجلت سقوطه إلى حين خروجه من السجن، وإلى حين كتابته لمذكراته وهو في حالة احتضار بالمستشفى.
وإذا ما أعدنا قراءة الرواية، سنجد حركة طالع داخل المحكي حركة تنازلية. لقد كان يهبط من دركة إلى دركة: من مكان سيئ إلى مكان اسوأ منه وصولا إلى المكان الأسوأ الذي هو ثلاجة المستشفى ، ثم إلى المكان الأسوأ منه، والذي هو الوطن حيث دفن في قبر ما في نقطة ما من ترابه، ولكن " دون عنوان ودون أن يعرف أحد" 20).


يتبع...

توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2013-04-07, 11:03   رقم المشاركة : ( 5 )
الشريف السلاوي
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

cour رد: جمالية المكان في رواية عبد الرحمن منيف .

تابع...



إن هذه الأمكنة المغلقة المتناسلة في الرواية تكاد لا تحصى. وسنحاول الوقوف على بعضها بغية التعرف على شكلها وشكل انغلاقها، وشكل تحرك الشخصية داخلها:
أ ـ قاعة التعذيب: "غرفة واسعة في جانب طاولة كبيرة حولها، من جهة واحدة عدة كراس، وفي الجانب الآخر من الغرفة سرير عسكري. ولم يكن في الغرفة نوافذ، والضوء الكهربائي دائم الاشتعال" (21) . إن هذه الغرفة سوداء، فهي مغلقة من جميع الجهات، لا نوافذ لها ولا باب، والباب الموجود لا يفتح إلا بمناسبة قدوم سجين كي يخضع للتحقيق والتعذيب. ولأنها بهذه الصورة القاتمة، فهي بيضاء على الدوام بسبب دوام اشتعال ضوئها الكهربائي. إنها سوداء سوادا مطلقا وبيضاء بياضا مطلقا. وإذا كان السواد المطلق دلالة على الانغلاق المطلق من حيث هو المعادل الرمزي للموت، فإن البياض المطلق هنا دلالة على الانفتاح المطلق داخل الانغلاق المطلق من حيث هما المعادل الرمزي للاموت واللاحياة. وهذه هي الوضعية التي تؤول إليها الغرفة حين تتحول من غرفة تحقيق إلى غرفة تعذيب لا يطاق. ولذلك فلما لم يعترف طالع بشيء في جلسات متكررة من التحقيق سيق إلى التعذيب " وفجأة، وكما تقع الزلازل ... وبطريقة شديدة البراعة والإتقان وجدت ان أبواب الجحيم فتحت علي: الضرب، اللكمات بالأيدي، بالأرجل، بالرأس والأكتاف، كلها انصبت علي. كانت القبضة لأنها قوية ومحكمة توقعني أرضا، وكانت القفزة فوقي تجعلني أمتزج بهذه الأرض.. "22).)
بإمكان القارئ أن يستمر في قراءة هذا المقطع العصي على القراءة حتى النهاية؛ ليكتشف الحالة التي انتقل إليها طالع العريفي في غرفته البيضاء/ السوداء. لقد انتقل، تحت ضربات جلاديه، من الحياة إلى اللا حياة واللا موت. ففي كل لحظة كان ينتقل من الحياة إلى الموت، ثم يعود من الموت إلى الحياة. غير أنه لم يكن يمتلك القدرة على الإقامة لا داخل الحياة ولا داخل الموت. ولذلك استمر يراوح بين اللا حياة واللا موت. "هذه الليلة لا يمكن أن توصف. قدرت أن تكون ليلتي الأخيرة. ولذلك قررت أن أحرمهم من الفرح. " (23) " في وقت ما، وحين بدأ جسدي يغادرني ... كنت أعود من المكان الذي وصلت إليه نتيجة الماء البارد ... إلى أن غبت عن الوعي، ولا أعرف متى اكتشفت نفسي في المكان الآخر (24) ".
وحدها الغيبوبة أنقذت طالع العريفي حين نقلته من حالة اللا حياة واللا موت إلى حالة يصعب وصفها. لقد فرضت هذه الغيبوبة على الجلادين السبعة وقف التعذيب. وداخل هذه الغيبوبة عاش طالع حياة خاصة ـ من المستحيل وصفها ـ داخل الموت الذي ليس موتا. إنه الموت الذي لم تغادر روحه جسده فيه، بقدر ما غادر جسده روحه. لقد تحول إلى روح حرة انتقلت به إلى مكان بعيد هو في اعتقادنا اللا مكان من حيث هو الموت الذي ليس موتا. يمكن للا وعي طالع العريفي أن يحكي عن إقامته في هذا المكان الفسيح كي يطلعنا على تفاصيل حياته فيه، غير أن هذا اللاوعي أخرس لا يتكلم. لقد حضر لإنقاذ الوعي والجسد اللذين فقدا القدرة على المقاومة، ولم يحضر ـ بسبب اضطرابات نفسية ـ كي يتكلم بمختلف الطرق المواربة التي يمتلكها.
ب ـ زنزانة الموت: "في وقت ما أفقت. بصعوبة حاولت أن أكتشف المكان الذي أنا فيه، أن أتبين معالمه. بعد جهد، وبعد فترة قصيرة بدأت صورته تتكامل في عيني." (25). .. بإمكان القارئ الرجوع إلى الرواية للتعرف على هذا المكان وعلى مجمل العناصر التي تؤثثه.
يبدو هذا المكان/ الزنزانة أقرب إلى صورة القبر" طوله ثلاث خطوات، وعرضه خطوتان (26) " غير أنه يختلف عنه في أشياء كثيرة، إذ تملؤه رائحة قاسية، يسوده الصمت "المسكون بالانفجار" (27) الذي لا يخلخله سوى تسرب الماء من " حنفية دورة المياه.. بوقع ثابت كأنه دقات الساعة" (28) ، وينتشر فيه الدم والبراز والجرذان والحشرات... وإذا كان المكان السابق يسع سبعة جلادين ثامنهم سجينهم، فإن هذا المكان لا يسع أكثر من شخص واحد هو طالع العريفي. وإذا كان المكان الأول مضاء، فإن هذا المكان مظلم ولا يتوفر إلا على " بلاطات زجاجية يتسرب منها نور باهت هو الذي يعلن قدوم النهار أو انتهاءه. (29) " وإذا كان المكان الأول يغلق بهدف تعذيب طالع العريفي جسديا بصورة وحشية، فإن هذا الأخير يغلق بهدف تعذيبه نفسيا بمختلف الأشياء الموجودة فيه، أولها الصمت الذي يدفع العريفي تدريجيا نحو الانفجار، وثانيها الضيق الذي يطبق على جسده في كل لحظة بهدف تكسير عظامه وعصر أمعائه، وثالثها قطرات الماء التي تتقطر بانتظام نمطي وبدون توقف كي تدفعه عنوة نحو الجنون، ورابعها الدم والبراز اللذين حولا المكان إلى بالوعة مخنوقة داخل رائحتها القاسية يقيم العريفي ليل نهار، وخامسها الجرذان والحشرات التي تقيم مع العريفي، وتتحرك في مكان لا يملك فيه القدرة على الحركة، إلا إذا كانت هذه الحركة صعقة يعقبها انفجار.
غير أن مجمل هذه العناصر المؤثثة للمكان والمحيطة بطالع العريفي تدحوه إلى شفا الموت، لكنها لا تلقي به في مهاويه كي تريحه من العذاب، بقدر ما تبقيه، على مقربة من هذه الشفا، يدور في فلك الجنون خارج الحياة وخارج الموت وداخل اللاموت واللاحياة.
ج ـ الانفرادي: " قلت لنفسي بنوع من التعزية: ليست المرة الأولى في الانفرادي، ومهما تكن ستنقضي. (30) " إن هذا الذي يسميه السارد بالانفرادي ليس زنزانة، إنه "علبة من الزنك القوي مسقوفة... أحد جوانبها بمثابة باب ... تكفي للوقوف. (31) " وفي كل علبة من هذه العلب المتراصة ألقي بواحد من السجناء السياسيين: عادل، هشام زينو، رضوان فرح، وحامد زيدان، وذلك عقابا لهم على عدم اعترافهم بالكيفية التي هرب بها أحد السجناء.


يتبع...

توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 04:41 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd