للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > التراث الأصيل


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-01-13, 13:21
الصورة الرمزية الشريف السلاوي
 
مدير الإشراف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  الشريف السلاوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute
b8 الفرح و الحزن في الأغنية الشعبية المغربية .





الفرح و الحزن في الأغنية الشعبية المغربية

إن المفهوم السائد الذي شاع حول عنصر الشيخة المغربية يبقى للأسف مفهوما قدحيا لعدة اعتبارات سنحاول إنارتها في هذه الورقة، إنما الشيخة تعني تلك المرأة الفنانة الشعبية، مغنية بالدرجة الأولى ثم راقصة وقد تكون عازفة على بعض الآلات الموسيقية لاسيما ما هو مرتبط منها بالإيقاع (الطعريجة) ثم (البندير) (فالقراقب)... ومجمل الشيخات ذوات أصل بدوي.
وبالتالي فإن هؤلاء النسوة كانت مهمتهنّ الأولى إدخال الفرح والأنس إلى بيوت المغاربة لاسيما الميسورين منهم، إلى أن شاع هذا النوع من الفن لدى مختلف الشرائح الاجتماعية خصوصا حين انتقاله إلى الحواضر.. فكما ذكر حسن نجمي في الجزء الثاني من كتابه (غناء العيطة)، فإن «الشيخات مرتبطات أصلا ببنية المجتمع القروي ذي الأصول العروبية، ولممارستهن الفنية واعتمادهن على الدوام في صناعة الأفراح وإقامة الاحتفالات» ص (45).
وفي البداية لم يكن هذا النوع من المرددات يلغو بأي نوع من الكلام، بل هو نغم موزون ذو حمولات فكرية، اجتماعية وسياسية، أشهرهن حادة الزيدية الملقبة بخربوشة والكريدة وزروالة التي عاشت ما بين أواخر القرن 19 ومستهل القرن 20 بإقليم عبدة مستغلة مجمل قريضها لهجو وفضح القائد عيسى بن عمر التمري والحكاية معروفة.
كما ارتبط عنصر الشيخة بالرقص والترفيه عن المتفرجين الذين يتكون أغلبهم من الذكور – خصوصا في البوادي- حيث يتوارى النساء في الظلام في الفضاء الشاسع المحيط بخيمة الحفل، وفي المدن وراء خصاص النوافذ.. وهذه حالة عشتها شخصيا في إقليم دكالة بالبادية حين كنت أرافق والدي أو أحد أعمامي للتفرج على «الربايع» (جمع رباعة) وهي فرقة شيوخ وشيخات غالبا ما تتكون من أربعة إلى خمسة أفراد: عازف كمان، عازف إيقاع بندير أو طعريجة والباقي نساء مهمتهن الغناء والعزف على طعاريج صغيرة لا لضبط الإيقاع صحبة الكمان بل لضبط إيقاع غنائهن مع الموسيقى، لذا كان يكتفي عدد كبير منهن في الستينات والسبعينات باستعمال علب كبريت (عود الثقاب) لضبط هذا الإيقاع، وقد اشتهرت المرحومة فاطنة بنت الحسين ومن معها بهذه الطريقة، وكان للشيخة آنذاك مكانة محترمة وسط الأسر، إذ كان سعيد الحظ من الوجهاء وعلية القوم في القبيلة من يدعى لتناول طعام العشاء مع الشيوخ و الشيخات وقت تسلم الهدايا والمساعدات المالية من المدعوين لصالح صاحب العرس وتسمى هذه العادة «بالحناء».
غنت الشيخات العديد من المواضيع الاجتماعية والسياسية الحساسة بما في ذلك التحريض ضد الاستعمار الفرنسي الذي انتبه إلى خطورة هذا الكلام المدسوس وسط الفن الغنائي الشعبي، فبث عددا من أذنابه من شيوخ ومقدمين للتصنت عليهن وترجمة ما يرددنه.. فبدأ يعمل على تمييع سمعة هؤلاء الفنانات ووصفهن بالعاهرات وبائعات الهوى لذا عمل في منتصف القرن الماضي وبالخصوص بمدينة الدار البيضاء إلى جمعهن في حي خاص (بوسبير) بدعوى «تنظيم المهنة» وذلك حتى ينفض من حولهن صفوة الناس وحتى تبقى الشيخات محط شبهة وشتيمة لمن يخالطهن، وهنا نستدل بما كتبه الراحل محمد زفزاف –نقلا عن كتاب غناء العيطة المومأ إليه»- حين زيارته الأولى للاتحاد السوفياتي ونشره في العدد 2 من مجلة (نجمة) سنة 1987 قائلا:
«أثار انتباهي أيضا أن الرجال والنساء على السواء يغشون أسنانهم بالذهب، وهذه العادة كانت موجودة عندنا لكن سبة (أسنانه مثل الشيخة) جعلت الرجال يتخلون عنها حتى لا يصبحون مثل الشيخات، وكذلك النساء تخلين عنها حتى يبقين محصنات مصونات ولا يشبهن الشيخات.. ويا للشيخات المسكينات زارعات الفرح في الأعراس والمناسبات».
و انتقل الإرث الاستعماري إلى السلطة المخزنية المغربية مع حلول الاستقلال، فغدت الشيخة مجرد سوقية مجبرة على الغناء في المناسبات، وقد شهدنا فعليا في السبعينات بالخصوص في سائر الحفلات الوطنية لا سيما عيد العرش حين كان يجبر الشيوخ والشيخات على الغناء وبدون مقابل في غالب الأحيان، وأيضا في السهرات العمومية مما يبث عبر الشاشة...
وفي كتابه «فن العيطة بالمغرب» للباحث حسن بحراوي أورد ما كتبته الباحثة الأنتربولوجية الأمريكية ديبورا كابشن من حيث كون الشيخة «مجرد موضوع سلعي يعيش على هامش السلطات الاجتماعية والأخلاقية المتحكمة في بيئة ما تزال تعيش مشدودة إلى جذورها المخزنية والدينية... وبالتالي فهي كأي بضاعة أخرى معروضة في السوق بواسطة صوتها وجسدها الذي تطرحه في سياق الاحتفال العام الذي تشهده الأسواق والمواسم والأفراح، كما أن ارتباط الشيخة بالسوق يسوغه واقع كونها تترك الاحتشام وتتجاوز الحدود المسموح بها أخلاقيا داخل بيوت الأسر وتتشبه أكثر بمن يسمون غمزا في سمعتهن ب «بنات السوق». لكن رغم هذه النظرة الدونية الموروثة فقد تمكن عدد من الشيخات اللائي عرفت شخصيا من فرض وجودهن وأسمائهن في الساحة الفنية وحملن على عاتقهن مسؤولية الحفاظ على فن العيطة والتعريف به متغنيات بمضامين مختلفة، يكفي نموذجا من العيطة الحصباوية / العبدية: الفروسية (ركوب الخيل) و (كبة الخيل على الخيل) – الخصوبة الفلاحية والشجاعة (الحصبة) – المروءة والكرم (عزيبو في الميلحة) الحب والغرام (حاجتي في كريني) أولياء الله الصالحين (مولاي عبد الله) (العلوة) (مولاي الطاهر القاسمي)... وقد اشتهر من بين هؤلاء الشيخات/ العلامات، المرحومة فاطنة بنت الحسين –الحاجة الحمونية- فاطمة العبدية- الشيخة عايدة رفيقة عميد العيطة العبدية الفنان امحمد الدعباجي – الشيخة الخوضة والحاجة سعاد بالجديدة – عائشة بنت النكاسة والخادم من خميس الزمامرة - ثم حفيظة زوجة بوشعيب بن عكيدة – فخديجة مركوم صاحبة الصوت الرنان والطلعات القوية الصداحة.





توقيع » الشريف السلاوي



التعديل الأخير تم بواسطة الشريف السلاوي ; 2013-01-13 الساعة 16:28
رد مع اقتباس
قديم 2013-01-17, 09:06   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الفرح و الحزن في الأغنية الشعبية المغربية .

توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2013-01-17, 09:15   رقم المشاركة : ( 3 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

b8 رد: الفرح و الحزن في الأغنية الشعبية المغربية .




المرحوم الدعباجي - عميد العيطة الحصباوية

ولد الشيخ الدعباجي حوالي سنة 1910 بدوار الدعابجة بمنطقة الحصبة التي تبعد عن مدينة أسفي بحوالي 38 كلم . بدأ الشيخ الدعباجي محمد مشواره كعازف عل الطعريجة، قبل أن ينتقل للعزف على آلة "الكمنجة" متشربا متون العيطة الحصباوية وإيقاعاتها على غرار رواد هذا الفن بالمنطقة (الحصبة) كالشيخ إدريس بن دحان الذي لم يحترف الغناء، والشيخ أحمد ولد سي صالح، الشيخة " نُصْ بَْلاصة " (نعتت بهذا الوصف نظرا لقصر قامتها، وقد كان لها شعر طويل منساب على كامل ظهرها) والشيخة "عينين لغنم" … إلخ. بدأ الدعباجي مسيرته بالتجول في أوقات الحصاد، حيث كان يقصد الأعيان من أهل الحصبة، يتحفهم بأنواع العيوط في مقابل ما يعطونه من الحبوب والهدايا. وهي مهنة أقرب ما تكون الى التسول، لكنها كانت عادة مستساغة بالنظر إلى الحالة الإجتماعية المزرية التي عاشها المغرب في تلك الفترة وبخاصة البادية المغربية.
تشرب الدعباجي فن العيطة وأتقنه من حيث الحفظ والعزف والأداء فعمل على تكوين مجموعة غنائية (رباعة) تتكون من شيوخ وشيخات، فاحترف الدعباجي هذا الفن بحيث ذاع صيته وأصبحت لا تذكر عيوط الحصبة وشيوخها إلا ويذكر الشيخ الدعباجي أو "لقرع" كما كان يلمز.
ونظرا للخصوصية الإجتماعية المحافظة لسكان دوار الدعابجة الذي يتخرج منه الكثير من الفقهاء والأئمة، فقد تعرض الدعباجي وفرقته للكثير من المضايقات إلى أن أرغم على مغادرة هذا الدوار والسكن قرب دوار "دار العياشي" ثم بعد ذلك الإنتقال إلى السكن بمدينة آسفي.
وتعتبر الشيخة فاطمة قيدومة الشيخات بالنسبة للدعباجي إذ كانت تربطهما بالإضافة إلى علاقة العمل علاقة زواج متينة.
ونظرا لجمالها فقد تربص بها أحد شيوخ المخزن في ذلك الوقت وهو الشيخ الحسين، وعرض عليها الطلاق من الدعباجي لكي تتزوجه لكنها رفضت هذا العرض، فاستخدم الشيخ سلطته وطلقها من الدعباجي في لحظة لاوعي حيث كانت مخمورة بعد أن قام شيخ المخزن وأعوانه بتخديرها، وتزوجها الشيخ الحسين عنوة. كان الدعباجي قاسيا في التعامل مع أفراد فرقته حيث كان لا يتردد في ضرب أي شيخة بالكمنجة إذا ما خرجت عن "الميزان" وهذا باعتراف الشيخة عيدة.
ومع تقدم العمر، أحس الدعباجي بالوهن، فلم يعد قادرا على العزف بآلة الكمنجة، بحيث اكتفى بالحضور مع فرقته والغناء من حين لآخر.
يحكى أن الشيخ الدعباجي، وبعد أن اعتزل الغناء نهائيا، حضر احد الأعراس بمنطقة الحصبة وقد أحيا هدا العرس شيخ من شيوخ الجيل الجديد في ذالك الوقت. وقام هذا الشيخ بأداء احدى العيوط بطريقة فيها الكثير من التشويه والحدف وغياب الإنضباط في الإيقاع فلم يتمالك الدعباجي نفسه واغرورقت عيناه بدموع الحسرة على الوضع الذي آل إليه فن العيطة ومستشعرا ما ينتظره هذا الفن من طمس وتشويه. وهو الوضع الذي نعيشه اليوم. إذ فقدت العيطة الكثير من معالمها، بل وفقدت روحها بفعل بعض الفنانين المحسوبين على شيوخ العيطة. والذين أدخلوا في العيطة ما ليس فيها وقاموا بأدائها بحسب ما تقتضيه أهواؤهم وأغراضهم التجارية دون مراعاة شروط الحفظ و التوثيق التي يقتضيها هذا الفن الاصيل الضارب في عمق التاريخ الفني المغربي.
لقد اعطى الشيخ الدعباجي الكثير للعيطة الحصباوية، فيكفي أن نذكر أن عيطة الرادوني مثلا وهي من أطول العيوط وأصعبها، والتي كان الشيخ الدعباجي يؤديها ببراعة وإتقان لانظير له، لم يجرؤ أي شيخ من شيوخ هذا الوقت على أدائها باستثناء القليل ولكن بكثير من التكلف والنقص والتشويه.
ووافته المنية سنة 1997 بمدينة أسفي.


توقيع » الشريف السلاوي



التعديل الأخير تم بواسطة الشريف السلاوي ; 2013-01-17 الساعة 09:22
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 21:08 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd