للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية

الملاحظات

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-06-12, 21:43
الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
 
فاطمة الزهراء
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 18006
تـاريخ التسجيـل : May 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : Agadir
المشاركـــــــات : 24,562 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10986
قوة التـرشيــــح : فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute
افتراضي "تاريخ الهايكو الياباني": ترجمة جديدة للكاتب المغربي سعيد بوكرامي





"تاريخ الهايكو الياباني": ترجمة جديدة للكاتب المغربي سعيد بوكرامي
صدر مؤخرا كتاب المجلة العربية «تاريخ الهايكو الياباني» للشاعر الياباني ريو يوتسويا، وهي ترجمة جديدة للكاتب والمترجم المغربي سعيد بوكرامي.ويتكون الكتاب من مقدمة وأحد عشر فصلا.
تضمن الكتاب بحثا في أصل مصطلح الهايكو بدءا برائده باشو وبوسون يوسا وشيكي ماساوكا وكيوشي تكاهاما وايبيرو نكتسوكا وسيكيتي هارا وهيساجو سوجيتا وسوجو تاكانو وكياكيو توميزا وصولا الى كوانغانا، أي منذ 1644 الى سنة 1997.
جاء في مقدمته: في سنتي الجامعية الأولى تعرفت على نماذج من شعر الهايكو ضمن ملف نشرته مجلة الأدب الصيني التي كانت تصدر باللغة الفرنسية. ومنذ ذلك الوقت رافقتني رغبة ملحة في ترجمة منتخبات منه لكن شاءت الصدف أن أنصرف إلى ترجمة أشياء أخرى،إلى أن وقع بين يدي كتاب ريو يوتسويا، فعادت الرغبة من جديد ولم أتعجل في ترجمته بل صاحبته سنة كاملة بالقراءة والبحث فوجدت أن ما كنت أعتقده في البداية سهل المنال في الهايكو ما هو إلا المرئي من جبل الجليد العائم.
تتستر فلسفة الهايكو بين الطبيعة والدقة اللغوية فببضع كلمات يختزل الوجود. مقاطع الهايكو الشذرية تتقصى المكان والزمان دفعة واحدة تارة بهزل وتارة أخرى بحكمة.
عندما بحثت عن أصل كلمة هايكو التي تعني باليابانية طفل الرماد. ازداد عندي الافتتان ووجدتني أقر أن في الأشياء الصغيرة والبسيطة توجد عظمة الوجود. ولا يمكن القول أبدا أن هؤلاء الشعراء الذين تعاقبوا على ريادته كانوا يلعبون أو يتلاعبون بالألفاظ لتسلية أنفسهم أو تسلية غيرهم ان شعر الهايكو فرضه تصور فلسفي وجمالي انطلق مع رائد الهايكو باشو واستمر مع آخرين كديمومة الزمان متنقلا بين الشعراء القدامى والمحدثين مستجيبا للظروف السوسيوثقافية لكل شاعر هايكو على حدة.
الهايكو شكل شعري قديم ظهر في اليابان منذ قرون ، وهذا الشكل التقليدي له تاريخ طويل ونشطت كتابته مع الشاعر المرموق باشو(1644-1694) و بوسون (1716-1783). ( وهو «وصف للطبيعة» أو «رسم للحياة» ، ونحن مدينون له باسم «الهايكو» .
الهايكو قصيدة انبثقت من تقليد شعري آخر كان سائدا وهو الرينغا الذي وظف المثل والحكمة والقول المأثور.
اشتغل الهيكو على الحواس الواقعية التي تسود الحياة اليومية ، أما التجريد والتعميم فهو مطلق الغياب. تتمثل ميزته الأساسية في أنه قول لحظة بلحظة في زمان ومكان محددين. كما أنه أيضا تعبير عن الحياة السريعة الزوال. قد تبدو قصيدة الهايكو سهلة ومن السهل الوصول إلى دلالاتها ولعل مرد ذلك يعود إلى بساطته الظاهرة ، لكن عمقه الفلسفي والجمالي ، يدل على عكس ذلك.
الميزة الثانية هي الإيجاز في اللغة. فالهايكو عادة ينجز ب 17 مقطعا تكتب على ثلاثة خطوط (5/7/5 مقطعا.) .
الميزة الثالثة أنه يعتمد الجملة الناقصة كما الحياة،فهي لا تظهر أسرارها الخفية. جمل إسمية في الغالب معززة بمصدر وقليلا ما نجد جملا فعلية.
الميزة الرابعة توظيفه للحواس: اللمس والذوق والسمع والشم والبصر. تستخدم في الهايكو كادراكات مادية من الواقع الملموس وليس كاستدعاءات عقلية.
يوظف الهايكو اثنين أو ثلاثة، في بعض الأحيان، من هذه الحواس في نص واحد. في بعض الحالات يولد الهايكو من رائحة وينتقل الى لمس مصدرها. وأحيانا يجمع بين الحواس كلها في هايكو واحد.
الميزة الخامسة. يوظف الهايكو أيضا حالات هزلية القصد منها السخرية و بعث الابتسامة. ففي كثير من الأحيان تتحول الصرامة في الحياة والدقة في التفكير إلى مواقف مضحكة.
يستحضر الهايكو القديم على العموم الفصول الأربعة. في بعض الأحيان بشكل غامض وفي بعض الاحيان بشكل محدد جدا لكنه مع ذلك ليس صورا مجردة. الهدف منه أن يحيل على كثافة لحظة من الحياة بكلمات قليلة جدا. مثل التقاط صورة من المعيش اليومي. إحساس بسعادة قصيرة. مظهر طبيعي مفاجئ، ومضة من الذاكرة القريبة جدا. أو القليل القليل من أي شيء يظهر في مرمى البصر.
في العصر الحديث أصبح الهايكو أكثر تحررا من القيود وأقرب الى الشعر العربي في بعده الجغرافي والثقافي ، حاول شعراؤه الهروب الى الحلم، من واقع اغترابي زخم بالتناقضات والصراع بين التقاليد والحداثة. غدت قصائد الهايكو تجسد الحقيقة: ليست دائما جميلة. فوجدنا توظيفهم بكثرة للاستعارة والتجسيد. انها محاولات لإزالة الصور النمطية التي كان مطلق مصدرها من الطبيعة ولا غير الطبيعة، قصائد الهايكو المعاصر أحدثت قطيعة مع الروح الرومانسية ، مستندة بقوة الى الأبعاد الرمزية أو السريالية أو التجريدية.
الاتحاد الاشتراكي







توقيع » فاطمة الزهراء
الوفاء أن تراعي وداد لحظة ولا تنس جميل من أفادك لفظة"

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 06:14 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd