للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية


منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية خاص بجميع إبداعاتكم الأدبية الخاصة بكم والمكتوبة بأقلامكم ..

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2009-08-15, 02:32
الصورة الرمزية abde3000
 
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  abde3000 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4236
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر : 40
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة : كل شبر في الوطن وطن
المشاركـــــــات : 505 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 101
قوة التـرشيــــح : abde3000 will become famous soon enough abde3000 will become famous soon enough
افتراضي الْبِدَايَةُ أم الْبُدَاءَةُ





في كتاب المغرب في ترتيب المعرب :

( الْبِدَايَةُ ) عَامِّيَّةٌ وَالصَّوَابُ الْبُدَاءَةُ وَهِيَ فَعَالَةٌ مِنْ بَدَأَ كَالْقِرَاءَةِ وَالْكِلَاءَةِ مِنْ قَرَأَ وَكَلَأَ وَإِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْأُصُولِ وَالْبَدْأَةُ أَوَّلُ الْأَمْرِ
وفي تاج العروس :

وزاد ابنُ منظور : البِدَاءة بالكسر مهموزاً وأمَّا البِدايَةُ بالكسر والتحتيَّة بدلَ الهمزة . فقال المطرزيُّ : لغةٌ عامِّيَّةٌ وعدَّها ابن بِرِّيٍّ من الأَغلاط ولكن قالَ ابنُ القَطَّاع : هي لغةٌ أنصاريَّة بَدَأْتُ بالشيءِ وبَدِيتُ به : قَدَّمته وأَنشدَ قولَ ابنِ رَوَاحَة :
" باسمِ اللهِ وبِهِ بَدِينَا
" ولو عَبَدْنا غَيْرَهُ شَقِينَا

فما الصواب؟
الصواب ( فِعالة ) بكسر الفاء؛ كما هو ظاهر مما مثّل به.

ولا إشكال في صحة ( بداءة )، فلا نزاع فيها، وإنما وقع الخلاف في ( بداية ) فقط.

وقول ابن القطاع : لغة أنصارية، لا يعني بذلك ثبوت كلمة ( بداية ) عن الأنصار، وإنما يعني أنه قد ورد عنهم تسهيل همزة الفعل ياء، وتسهيل هذه الهمزة قياسي عند كثير من العلماء، وبه قرئ في السبعة.

وما نسبه الزبيدي إلى لسان العرب ليس موجودا فيه بحسب ما رأيت، فالمذكور في كتب اللغة: بَداءة وبُداءة بالفتح والضم، وزاد في المصباح لغة الكسر، قال:
(( والبداءة بالكسر والمد وضم الأول لغة... والبداية بالياء مكان الهمز عامي نص عليه ابن بري وجماعة )).

وقال ابن الحنبلي في سهم الألحاظ:
(( ... ومن ذلك البداية بالياء خلاف النهاية على ما في مغرب المطرزي من أنها عامية وأن الصواب البداءة ))

وقال علي بن بلي القسطنطيني في تقصيه:
(( ويقولون للكتاب المعروف بداية بياء آخر الحروف بعد الألف، ولم يذكره الجوهري وصاحب القاموس في مصادر بدأ، وإنما هو بالهمزة، ولك البدء والبدأة والبداءة ويضمان ))

وقد شاع عند المتأخرين استعمالها في أسماء الكتب:
- البداية والنهاية
- بداية الهداية
- بداية المجتهد
- بداية المبتدي
.......... إلخ

ووقعت في شعر الشعراء المتأخرين كثيرا جدا،
قال الشريف المرتضى:
وإذا تسرع في بداية عزمه ............... أخزى بهن روية المتمهل
قال عمارة اليمني، قال:
وأتم ما فعل الكفيل طلائع ...................... إن البداية حسنها الإتمام
وقال القاضي الفاضل:
هذي البدايات قد نلت السماء بها ............... فما يظن العدى هذي النهايات

قال الصغاني في معجمه المشهور و المسمى ( العباب ) :

وقَوْلُ العامَّةِ: البِدايَةُ -مؤازاةً للنِّهاية: لَحْنٌ، ولا تُقاس على الغَدَايا والعَشايا؛ فإنَّها مَسْموعةٌ بخلاف البِداية.

( إنتهى )


ما رأيكم بهذا الكلام مع إنتشار إستخدام هذه اللفظة في القديم و الحديث , و قد سمى الحافظ إبن كثير كتابه المعروف ( البداية و النهاية ) و يبعد أن يمر عليه خطأ كهذا , مع العلم أن الصغاني إستعان بألف كتاب في تصنيف معجمه ( العباب ) , و شكرا .


في تاج العروس
(، وأمَّا البِدايَةُ، بالكسر والتحتيَّة بدلَ الهمزة. فقال
المطرزيُّ: لغةٌ عامِّيَّةٌ، وعدَّها ابن بِرِّيٍّ من الأَغلاط، ولكن قالَ ابنُ القَطَّاع: هي لغةٌ
أنصاريَّة، بَدَأْتُ بالشيءِ وبَدِيتُ به: قَدَّمته، وأَنشدَ قولَ ابنِ رَوَاحَة:
باسمِ اللهِ وبِهِ بَدِينَا
ولو عَبَدْنا غَيْرَهُ شَقِينَا
وفي الأفعال
(ق و ( بَدَا ) الشىء بُدوّا ( أبدى ) ظهر و ( بدا ) للرجل في الأمر بَدَاء رَجع عنه
ع و ( أبدى ) في منطقة جار و ( بَدَيت ) بالشيء و ( بَدِيت ) به قدمته وهي لغة للأنصار قال ابن رواحة
( باسم الإله وبه بَدِينا )
و يبعد أن يمر عليه خطأ كهذا )
بل جرى هذا الخطأ في كتابات كثير من علماء الأمة وربما جعلوه من باب الإتباع والمزاوجة فاستساغوه من هذا الجانب ، ومنه الحديث :
( ارجعن مأزورات غير مأجورات )
فلو أُفْرِد اللفظ عن المزاوجة لم يجز إلا ( موزورات ) ، ولم يقل أحد إنها لغة قريش ،
وكقول الشاعر : ( هَتَّاك أخبيَةٍ ولَّاج أبوِبةٍ ) ؛ فلو أفرد لم يجز إلا ( أبواب )
وكذلك قولهم : آتيه بالغدايا والعشايا ، فكانت المزاوجة مدعاة لقبول ذلك .
ولم أقرأه في شعر مَن يُستشهد بشعرهم إلا في الرجز الذي نسبوه إلى عبد الله بن رواحة : الصحابي - رضي الله عنه - .
وقول بعضهم : ( لغة أنصارية ) يثير التساؤل ،
هل هذه اللغة لعبد الله بن رواحة - رضي الله عنه - وحده ؟
فلِمَ لَمْ نقرأها في شعر الأنصار غير ابن رواحة ؟

حتى لو ثبت شعر ابن رواحة، فلا يدل على صحة (بداية)؛ لأن ثبوت الفعل لا يدل على ثبوت المصدر؛ لأن مصادر الثلاثي غير مقيسة في الأغلب الأعم.

ولعل أوجه ما قد يستدل به لصحة هذه الكلمة أن تكون من باب تسهيل الهمزة، وهو مشهور عند العرب، وبعض العلماء يجعله مقيسا.

منقول




التعديل الأخير تم بواسطة abde3000 ; 2009-10-23 الساعة 21:06
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 16:46 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd