للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية

الملاحظات

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-03-19, 13:26
 
ابن خلدون
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  ابن خلدون غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5357
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 15,282 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1313
قوة التـرشيــــح : ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of ابن خلدون has much to be proud of
a9 اليوم العالمي للشعر لحظة متجددة للتعرف على ما جد في ساحة القصيد والكلام المنظوم





اليوم العالمي للشعر لحظة متجددة للتعرف على ما جد في ساحة القصيد والكلام المنظوم

- إعداد حسن سعودي- الرباط 19-3-2010 لقد أضحى الاحتفال باليوم العالمي للشعر مناسبة متجددة للتعرف على ما جد في ساحة القصيد والكلام المنظوم، والاحتفاء بالكلمة الصادقة الشفافة عبر المعمور، وتكريم أهلها واستحضار لحظات عمل ذواتهم، ومحاولاتهم ترميم ما تعطل من وجدانهم واجتراح آفاق مغايرة لقصائدهم.
ولا غرو أن يشكل هذا الاحتفال أيضا سفرا لعشاق الكلام الموزون في ما استجد وما جادت به قريحة شعراء وشاعرات من أعمال صارت تكتسي قيمة أساسية في المشهد الشعري بكل لغات البشرية، وتنشر عطرهم على العالم فواحا لا يستثني أحدا، وترسم معالم أشكال ممكنة من الحوار بين الثقافات وضروب التأريخ ومخزونات الذاكرة.

وليس بغريب أن تكون هذه الذكرى كذلك مناسبة لشعراء وشاعرات المغرب، ومن خلال بيتهم للشعر، للافتخار بكونهم من دعوا إلى مثل هذا الاحتفال في أواخر تسعينيات القرن الماضي، حين حملت ثلة منهم على عاتقها هم دعوة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) إلى إقرار هذا اليوم جريا على عادة إنسانية نبيلة لتخصيص أيام للاحتفاء بتعبيرات جمالية أخرى.

وبذل بيت الشعر في المغرب، كما يشهد له بذلك الكثيرون، جهدا كبيرا في الإقناع والدفاع عن فكرة تخصيص يوم للاحتفال بالقريض، وهو ما أقرته (اليونيسكو) بعد استشارات موسعة مع بعض المؤسسات الشعرية التي ساندت المطلب المغربي في كل من اليونان وكولومبيا ومقدونيا والبرازيل، في أفق جعل كل أيام السنة مساحة لتذكر الشعر وقراءته وتمثله، باعتباره تعبيرا عن عمق الإنسان ومعنى وأهمية وجوده.

ولم تجانب المديرة العامة لليونيسكو إيرينا بوكوفا الصواب حين قالت في كلمتها بمناسبة هذا الاحتفال، إن الشعر سواء كان بسيطا أو مزخرفا يجسد أدق التفاصيل في بحور التجربة البشرية، ويعبر عما يشكل الكنز المكنون للبشرية جمعاء، وأنه موطن عالمي يستطيع فيه كافة الناس التواصل عبر كلمات مختلفة الألوان والأوزان والألحان، تستمد بريقها من جوهر الذات البشرية وصميم الكرامة الإنسانية، أيا كانت اللغة.

وأصابت بوكوفا ، أيضا، حين أكدت أن اليونيسكو ترى في الشعر معينا لا ينضب، يكشف في كل زمان ومكان عن مكنونات النفس البشرية التي لا يمكن التعبير عنها بوسائل أخرى، وهي التي تؤكد أن الشعر سيحتل موقعا بارزا في السنة الدولية للتقارب بين الثقافات، التي يراد لها أن تكون دافعا لتعزيز التنوع الثقافي وإحياء الحوار بين الثقافات، فالشعر، حسب بوكوفا "حلقة وصل فريدة من نوعها تقرب الثقافات على صعيد مختلف بعيدا عن كل الشوائب".

وليس تناوب كبار الشعراء العالميين على كتابة كلمة الشاعر، بمناسبة الاحتفاء بهذا اللون التعبيري البديع والصدى المتردد من مكان لآخر متجاوزا الحدود والحواجز، إلا تحية منهم لخطو الشعر والشعراء لكسب قصب السبق.

وصاغ كلمة هذه السنة الشاعر الفرنسي الكبير أندري فلتر، بطلب من (بيت الشعر في المغرب)، حيث يرى فلتر مرة أخرى أن الشعر يتحدى الزمن، ويأتي من عالم ما قبل النطفة، في لحظة ما وراء المَجيء، في شساعة الواقع.

حقا ، الشعر "نار تسود خارج ألسنة اللهب" ، كما يقول الشاعر الفرنسي ، و "أثر يجسد الآتي"، و"ليل باهر الصفاء"، و"فجر مفعَم بالندى"، و"ظهيرة قائظة"، و"إيقاع وغاية كل حياة مغامرة" ، فالشاعر أيا كان موطنه " يستعيد في النهاية أدوات المساح وفكر الداهية" لأنه "يواجه فوضى العالم ببوصلته القاطعة" و"يستطيع دوما أن يبتكر قصب السبق".

وسيحتفي بيت الشعر، الذي كان له قصب السبق في الدعوة إلى مثل هذا الاحتفال، بالكلمة الشعرية حيث سينثر رذاذها فوق سماء مدينة مراكش ال`"ساهرة على حماية الشعر انطلاقا من سحرها الخاص ومن فرادة شعرائها وتفاعلهم الخصيب مع أسئلة الشعر مغربيا وعربيا، مدينة نَتوج شعري".

وقد سطر بيت الشعر برنامجا غنيا ومتنوعا، يتضمن قراءات شعرية بمشاركة فرسان القصيد أمثال عبد الرفيع جواهري وثريا إقبال وأحمد بلحاج أيت وارهام وأحمد عصيد ومحمد مراح وأحمد لمسيح وعبد الحميد جماهري ونبيل منصر ومحمد عزيز الحصيني وعبد الرحيم الخصار وجمال أماش ورشيد منسوم، وإدريس رحمون ومحمد نميلة (شاعرا ملحون)

وللشاعرات المغربيات حضورهن الفواح في هذا الاحتفاء ، الذي سيتميز بتسليم جائزة الديوان الأول ، من خلال أصوات كل من مليكة العاصمي وسهام بوهلال ونجاة زباير.

وعلى اعتبار أن الموسيقى من مميزات الشعر سيخصص للعزف لحظات يؤدي خلالها الفنانين مصطفى الريحاني (عزف على آلة الناي المغربي) وعبد الله الفخاري وعبد الرحيم شادمي( عزف على الكمان) مقطوعات متنوعة.





وكالة المغرب العربي لللأنباء
19-3-2010







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 07:39 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd