للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية


منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية خاص بجميع إبداعاتكم الأدبية الخاصة بكم والمكتوبة بأقلامكم ..


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-11-08, 12:49
الصورة الرمزية محسن الاكرمين
 
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  محسن الاكرمين غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31020
تـاريخ التسجيـل : May 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 479 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1397
قوة التـرشيــــح : محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of محسن الاكرمين has much to be proud of
a9 حديث عيون آخر لقاء .





حديث عيون آخر لقاء .

زهرة الياسمين الفواح عطرها تسكن دواخلي بالرسم والسر . لم أكن أعرف أن الانتصار على الإحساس معاكسة للتيار . لم أدر يوما أن ذات العيون العسلية لها مضغة حياة في قلبي وفؤادي . لما الإقرار العلني ولو لذاتي وليس لغيري ... فكرت في الأمر ألف مرة ونزعت الحب عن قلبي وألقيت به في زمرة المعزة والإخلاص . لا أستطيع اليوم ولا غدا البوح بسري لزهرة الياسمين ، فكم أنا اليوم موثوق بوثاق عذرية الحديث .
في كل يوم، نحل الروابي يلثم بالتقبيل ركوعا طل الصبح من زهرة رحيقها متجدد العطاء . زهرة تتفتح من الصبح إلى المساء ... هي ذي السيدة التي أحكي لكم عنها ، لا أتذكر معرفة اليوم الذي نظرت إلى عيونها بالتأريخ والتوقيت ، فكل الأيام لها عندي صورة مطرزة في خيالي ، أنسجه وأعلقه على جدار غرفتي بتساو أركانها ومساحتها ... لكن كان ذاك بعثة انقلاب لكيان الحاكي فهو العمر والأمل والسعد ... مسمع دوس القدم تسبق قدومها وخفته ترسل رنة إن لم تكن من الموسيقى فهي من انسياب المياه وخرير شلالاته ...
الآن وصلت وقبل وصولها تصل نسائم العطر المميز ... الآن أعرف عطرها بالتكرار وإن كان قد سكن أنفي بالتمام ...أعرف أن اللوم يسبقني في كتاباتي وضميري يعذبني ...أعرف أن منها وهي بالأساس مقبول ...أعرف أن الكتابة ما هي إلا تعبير وصدق بمعزة من أحتفي بها ولو بالتفكير السردي والحكي المباح ... فمن تحية أولية إلى ابتسامة طفولية لا تفارق ملمح خدودها ...إنها القادمة وكفى ...
حين جلست رأيت الخوف يسكن عينيها ...لحد الآن لم تبح بكلمة لي إلا من تأمل شد المكان والحضور إليها وملأ المجلس طاعة وتنويرا ... لكني لحد الساعة لم أعرف إحساسا أخرجني يوما من تخوفاتي الدفينة .... ما أصعب أن تعز امرأة ليس لها عنوان .... إنه الخوف القادم بكسر الوجدان الداخلي عنوة ... ما أسوأ أن ترجع يوماً مهزوماً مكسور الوجدان...
الآن الصورة تلفني وحدي بالحكي عن الهيفاء ذات الصورة النابضة بالحركة ... صورة مؤطرة بالحفظ والصون ... الآن أخرجكم جميعا من دواخل شعوري وألتف بكم إلى الماضي الذي ماانفك يمضي ... قصتي لم تكن من وقع الوجود الحقيقي ... قصتي لا تنتمي إلى بكاء الأطلال ، لكنها هي كشف للحلول بين الذات المحبة والحبيب . بدايتها كانت بمدينة لا أعرف اسمها ...بمكان حاطته أفول من المارة سعيا بالتسوق والتبضع ... هنا المنشأ الإفتراضي ... وسط اختلاط الأصوات وتداخلها بين من يبيع ويشتري ...زحام المكان أوقفنا جميعا عنوة ، تلك لحظة البداية لأول مرة أرفع عيناي لمن تقابلني في طريقي ،لكن لو كنت أعلم لقررت منذ البدء الأول أن أنظر إلى العيون والوجوه ... ابتسمت بارتباك بين الوضعية التقابلية التي وضعتنا فيه الحياة أهو قضاء وقدر ؟ أم هو صدفة لا تكرر نفسها ؟ ... التحرك موقوف التنفيذ لعدة لحظات ، والعين بالعين في تبادل لأسئلة طال أمدها ... أسئلة لا تحمل علامات استفهام ولا تعجب . أسئلة تستلهم اللحظة في الوقت الحاضر وتستحضر الماضي بعزته وقوته ، أسئلة تسحبك بحنو نحو توليد الأحاسيس وابتهاج الشعور من دون أجوبة ولا تسويغ ...ارتباك حل بالفجأة السريعة وسحب التأمل اللحظي نحو التململ من المكان بفعل التدافع ...المساحة قلت بيننا وأصبحت قاب قوسين من التقايس البدني ...ازداد الامر حرارة واشتعل الوجه احمرارا ...لحد تلك التواني المتوالية لم ينبش أحد منا ولو بكلمة واحدة ،لكن الخطاب الداخلي أعترف به لكم جميعا ، فهو كان شعورا يسحبني من محشر قوم القيامة إلى جنة الفردوس .
تحرك الطوفان البشري فيما نحن قيام لا ندر بأي اتجاه نسير ...هي ذي البداية الأولية ، بداية حياة يركبها تيار إسم عيد لازال في فمي ... لحد الآن لازلت في تساؤل متى جرفني التيار ؟ إلى متى سأبقى وسط التيار ؟
توالت الأيام والصورة اكتملت بالشد على اطارها المطرز ... لكن لحد اللحظة أحكي عن نفسي عن دواخل إحساسي ...ولن أزيدكم منه إلا عفة القول والمعزة لها بالحب الصادق ...انفض الجمع وكل القوم قصد مقصده فمنه الداني والقاصي ...رجعت لنفسي حين استوطن في تفكيري صورة من لم تنبش ولو بكلمة ...أين أجدها ؟ في أي حي تسكن ؟ في أي مدينة تقيم ؟ أين هي الآن ؟ أسئلة بالإسترداف التوالدي زادت الأمر تعقيدا وفسحت للمجال الافتراضي فسحة بالحضور التخميني ... حضور لم يغن ولن يسمن من فراق تقابل العيون وتقايس الأبدان ....
بتوالي الأيام اشتد الحنين إليها وتربى في داخلي معاودة الكرة بالتجربة المتتالية وبنفس المقاييس والأمكنة والأزمة .لكن هيهات ،هيهات ان تنجح التجربة مادامت سيدة زهر الياسمين اختفت دون كلام ... لا أخفيكم سرا فمن اليوم تعرية حياتي لن يغنيها بدا من دفء النسمة الهاربة بالاختفاء والانفلات الحسي .
حيلتي قلت بالاستنجاد إلى قاموس حيل أوفياء الحب العذري ، وأدعيتي في صلواتي لم تجديني نفعا في الاستخارة للوصول إلى زهرة الياسمين الفواحة ...اليوم قررت قراءة الفنجان ،عند عرافة شمطاء الشكل ،وفي وكر يفزع القلب من ولوجه ، والأنف من شم أبخرته وتعاويذه ، الجو الماطر والإعصار سكن المكان ، صوت الريح يحدث دويا وليس له تشبيه إلا الفزع الزائد من القصر السفلي للجن والعفاريت ... بعد طول انتظار وصلت إليها ويا ليتني ما حللت بمقامها المقزز... لم أنظر إلى وجهها من شدة رعبي ،لم أتكلم لحظة أمام دخان بخور نارها . صاحت بقوة صوت مبحوح ... حينها تراجعت إلى الوراء بخطوات لم أحسب عددها ... تساءلت لم صاحت بأعلى من الصوت وهي تناديني .... وقالت بحياتك يا ولدي امرأة سبحان المعبود ،فمها مرسوم كالعنقود ،ضحكتها أنغام وورود ... لا أخفيكم لحظتها تذكرت قصيدة نزار قباني وابتسمت ، فالعرافة تحفظ القصيدة ... فيما عملت على مقاطعتها وتناولت الكلمة وأتمتها عليها ... إنها العرافة الحديثة والتي لا تسترق إلا سمع الحب وقطع البحار ... من شدة اندهاشي سررت للأمر رغم أنها أيقنتني أن حبي مفقود ... مفقود يا ولدي .... لكل من يطرق بابها ...
انتهى أمري ، وقررت أن لا ألازم التفكير في صورة زهرة الياسمين ...حينها انشغلت بتوابع الحياة ... مرت الأيام والأشهر بأحلام لا ألوي القبض على شيء منها ... ساعات وأنا أرتقب التغيير ،لا شيء البتة ...اعتدت على الألم العاطفي ولم أبرحه ... لكن الذي كان يسكن في دواخلي كإحساس أن يوما سيعاد اللقاء ولن تستطيع زهرة الياسمين من البعد عن مرأى عيوني ...

ذ محسن الاكرمين :[email protected]

http://www.meknespress.com/articles/details/8711



رد مع اقتباس
قديم 2015-11-08, 14:22   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقب عام

الصورة الرمزية Abderrahman1

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 18912
تـاريخ التسجيـل : Jun 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 1,630 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3018
قوة التـرشيــــح : Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute Abderrahman1 has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

Abderrahman1 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حديث عيون آخر لقاء .


ابداع ينقل المشهد بحمولته التعبيرية و الفنية ; بمصداقية تنم عن اصالة في ترجمة الآحاسيس صورة و رائحة !!


أخي محسن ..زهرة الإبداع أزهرت و أينعت ...

مزيــــــــــــد من العطاء .

توقيع » Abderrahman1



  رد مع اقتباس
قديم 2015-11-08, 17:34   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حديث عيون آخر لقاء .

سيدي...

وكأن عطر الياسمين بعثرك فوق سماء االعشق ...
ورماك بين سحب الحب العذري
لتقطرندى على روح زهرة الياسمين...
وتسكب حنانك في أوردتها
وتسقيها من سلسبيل عذريتك

فليبق قلبك وأنفاسه نبض دافئ لقصة عشق مستحيل
‫لزهرة الياسمين

دمت مبدعا ...أيها الراقي

توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2015-11-09, 09:32   رقم المشاركة : ( 4 )
أستـــــاذ(ة) متميز


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 69266
تـاريخ التسجيـل : Apr 2015
العــــــــمـــــــــر : 36
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : الحياة نِعْمة ومُتعة ورزق .
المشاركـــــــات : 197 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 245
قوة التـرشيــــح : المرتاح has a spectacular aura about المرتاح has a spectacular aura about المرتاح has a spectacular aura about

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

المرتاح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حديث عيون آخر لقاء .

( انتهى أمري ، وقررت أن لا ألازم التفكير في صورة زهرة الياسمين ...حينها انشغلت بتوابع الحياة ... مرت الأيام والأشهر بأحلام لا ألوي القبض على شيء منها ... ساعات وأنا أرتقب التغيير ،لا شيء البتة ...اعتدت على الألم العاطفي ولم أبرحه ... لكن الذي كان يسكن في دواخلي كإحساس أن يوما سيعاد اللقاء ولن تستطيع زهرة الياسمين من البعد عن مرأى عيوني . )
القصة برمتها كلام جميل جداً وحاضرة الذهنية التي تساعد ع القراءة . سأحاول ا‘يد قراءتها فقد استمتع بالقراءة بحيث اني اليوم مُتعب قليلاً وعسى قادم الايام اقرؤها ع مُكث وتأمّل ، فقد شدتني إليها .
شكراً ع الابداع والطرح .
توقيع » المرتاح
لن تستقيم الحياة إن لمْ يستقم عليها الانسان .!
لن يُحبّ الله أحداً إلا إذا أحبّ الانسان غيره بصدق ..!!
الحُبّ الحقيقي تتدفّق عاطفته كما يتدفّق الماء من أعلى قِمّة.!
  رد مع اقتباس
قديم 2016-02-15, 17:51   رقم المشاركة : ( 5 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية elqorachi zouaouia

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 24128
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 2,192 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 6817
قوة التـرشيــــح : elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

elqorachi zouaouia غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حديث عيون آخر لقاء .

يالها من شجون ، رؤى تعبيرية وروعة في البوح الصادق الجميل ...

حديث عيون اخر لقاء ، تصوير فيه ابداع لمكان كانت نهايته حسرة ، فحديث العيون صعب الادراك ، واللقاء الاخير فاجعته اصعب ، والحالة هنا كلها "تصعب على الكافر "....
امزح اخي محسن بجدية تعبير ادبي جميل وتصوير متقن وكلمات صادقة شفافة تنم عن جمالية المشهد الذي اتمنى له نهاية سعيدة شكرا لقد امتعتنا حقا تقديري .
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » elqorachi zouaouia
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 21:41 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd