للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى التنمية البشرية والتغيير نحو الأفضل


منتدى التنمية البشرية والتغيير نحو الأفضل مواضيع ومراجع في التنمية البشرية و التطوير الذاتي و التدريب و الإرتقاء بالكفاءات ..

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-30, 06:19
الصورة الرمزية خادم المنتدى
 
مدير التواصــل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  خادم المنتدى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 35,838 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute
افتراضي عش وتمتع باللحظة الحاضرة





عش وتمتع باللحظة الحاضرة


نحن نقنع انفسنا بان حياتنا ستصبح افضل بعد ان نتزوج، نستقبل طفلنا الاول، او طفلا اخر بعده.

ومن ثم نصاب بالاحباط لان اطفالنا مازالوا صغارا، ونؤمن بان الامور ستكون على مايرام بمجرد تقدم الاطفال بالسن.

ومن ثم نحبط مرة اخرى لان اطفالنا قد وصلوا فترة المراهقة الان، ونبدأ بالاعتقاد باننا سوف نرتاح فور انتهاء هذه الفترة من حياتهم.

ومن ثم نخبر انفسنا باننا سوف نكون في حال افضل عندما نحصل على سيارة جديدة، ورحلة سفر واخيرا ان نتقاعد.

الحقيقة انه لايوجد وقت للعيش بسعادة افضل من الان.

فان لم يكن الان، فمتى اذن؟

حياتك مملوءة دوما بالتحديات، ولذلك فمن الافضل ان تقرر عيشها بسعادة اكبر على الرغم من كل التحديات

كان دائما يبدو بان الحياة الحقيقية هي على وشك ان تبدأ.

ولكن في كل مرة كان هناك محنة يجب تجاوزها، عقبة في الطريق يجب عبورها، عمل يجب انجازه، دين يجب دفعه، ووقت يجب صرفه، كي تبدأ الحياة.

ولكني اخيرا بدأت افهم بان هذه الامور كانت هي الحياة.

وجهة النظر هذه ساعدتني ان افهم لاحقا بانه لاوجود للطريق نحو السعادة.

السعادة هي بذاتها الطريق.

ولذلك فاستمتع بكل لحظة.

لاتنتظر ان تنتهي المدرسة، كي تعود من المدرسة، ان يخف وزنك قليلا، ان تزيد وزنك قليلا، ان تبدأ عملك الجديد، ان تتزوج، ان تبلغ مساء الجمعة، او صباح الاحد، ان تحصل على سيارة جديدة، على اثاث جديدة، ان ياتي الربيع او الصيف او الخريف او الشتاء، او تحل بداية الشهر او منتصفه، ان يتم اذاعة اغنيتك على الراديو، ان تموت، ان تولد من جديد، كي تكون سعيدا.

السعادة هي رحلة وليست محطة تصلها

لاوقت افضل كي تكون سعيدا اكثر من الانعش وتمتع باللحظة الحاضرة


الان فكر واجب على هذه الاسئلة:

ما اسماء الاشخاص الخمسة الاغنى في العالم؟

ما اسماء ملكات جمال العالم للسنين الخمس الماضية؟

ما اسماء حملة جائزة نوبل للسنين العشر الماضية؟

ما اسماء حملة اوسكار افضل ممثل للسنين العشر الماضية؟


لاتستطيع الاجابة؟ انها اسئلة صعبة اليس كذلك؟

لاتخف، لا احد يتذكرهم جميعا.


التهليل يموت ويختفي ويضمحل

الجوائز يسكنها الغبار

الفائزون يتم نسيانهم بعد فترة قصيرة


الان اجب عن هذه الاسئلة:

1. اعط اسماء ثلاثة اساتذة اثروا عليك في حياتك الدراسية.

2. اعط اسماء ثلاثة اصدقاء وقفوا معك في وقت شدتك.

3. فكر في بعض الاشخاص الذين جعلوك تفكر بانك شخص مميز.

4. اعط اسماء خمسة اشخاص يعجبك قضاء وقتك معهم.


هذه الاسئلة اسهل من تلك، اليس كذلك؟

الاشخاص الذين يعنون لك شيئا في الحياة، لا احد ينعتهم بانهم الافضل في العالم، ولم يفوزوا بالجوائز وليسوا من اغنى اغنياء العالم.

هؤلاء هم الذين يهتمون لك، ويعتنون بك، ويتحدون الضروف للوقوف الى جانبك وقت الحاجة.


في وقت مضى، كان هناك تسعة متسابقين في اولمبياد سياتل، وكان كل المتسابقون معوقون جسديا او عقليا، وقفوا جميعا على خط البداية لسباق مئة متر ركض.

وانطلق مسدس بداية السباق، لم يستطع الكل الركض ولكن كلهم احبوا المشاركة فيه.

واثناء الركض انزلق احد المشاركين من الذكور، وتعرض لشقلبات متتالية قبل ان يبدأ بالبكاء على المضمار.

فسمعه الثمانية الاخرون وهو يبكي.

فابطأوا من ركضهم وبدأوا ينظرون الى الوراء نحوه.

وتوقفوا عن الركض وعادوا اليه ... عادوا كلهم جميعا اليه.

فجلست بجنبه فتاة منغولية، وضمته نحوها وسألته: اتشعر الان بتحسن؟

فنهض الجميع ومشوا جنبا الى جنب كلهم الى خط النهاية معا.

فقامت الجماهير الموجودة جميعا وهللت وصفقت لهم، ودام هذا التهليل والتصفيق طويلا....

الاشخاص الذين شاهدوا هذا، مازالوا يتذكرونه ويقصونه.

لماذا؟

لاننا جميعنا نعلم في دواخل نفوسنا بان الحياة هي اكثر بكثير من مجرد ان نحقق الفوز لانفسنا.

الامر الاكثر اهمية في هذه الحياة هي ان نساعد الاخرين على النجاح والفوز، حتى لو كان هذا معناه ان نبطئ وننظر الى الخلف ونغير اتجاه سباقنا نحن.

الشمعة لاتخسر شيئا اذا ما تم استخدامها لاشعال شمعة اخرى





توقيع » خادم المنتدى


السبت01رمضان1441هـ/*/25أبـريــل2020م

الجمعة07رمضان1441هـ/*/01مـــاي2020م

الأحـد01شـوال1441هـ/*/24مـــاي2020م


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 01:40 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd