للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > التراث الأصيل


شجرة الشكر2الشكر
  • 1 Post By خادم المنتدى
  • 1 Post By الشريف السلاوي

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-10-18, 18:21
الصورة الرمزية خادم المنتدى
 
مدير التواصــل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  خادم المنتدى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 35,848 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute
افتراضي الأمثال الأمازيغية الشعبية بالمغرب: الريف نموذجا:






الأمثال الأمازيغية الشعبية بالمغرب: الريف نموذجا

الأمثال الأمازيغية الشعبية بالمغرب: جمع ودراسة
( منطقة الريف نموذجا)
د. جميل حمداوي
توطئة:
من المعروف أن المثل هو عصارة الإنسان في الحياة، وثمرة تجاربه الحلوة أو المرة فوق هذه الأرض، وذلك من خلال احتكاكه بالناس وتواصله مع الآخرين. ولا يمكن للإنسان أن يتفوه بمثل proverbe، إلا بعد أن يكون قد خرج من الحياة بتجربة قد أذاقته البأس والمرارة والشقاء، أو أعطته درسا كبيرا في الحياة لا ينسى.
والأمثال ملك لجميع الشعوب مادامت الدروس الحياتية يمكن أن تتشابه وتتماثل مهما اختلفت الأزمنة والأمكنة. ومن ثم، فالأمثال(رمعاني) هي عبر ودروس ومواعظ ونصائح، تشتمل على حكم أخلاقية وعملية، يراد منها العمل والتطبيق، بدلا من تكرار نفس التجارب بنفس المعاناة والأخطاء. وغالبا ما يتكون المثل من عبارة محكمة في الصياغة، قوية من حيث التعبير والبلاغة، متوازنة في التركيب والتلفظ، مؤثرة بمعانيها، تثير المتلقي وتستفزه، وتجعله يتأمل جيدا سنن الكون ومنطق الله في ملكوته، ويفكر جيدا في عواقب مجموعة من التجارب البشرية.
ومن المعروف أن لكل شعب مجموعة من الأمثال والحكم يستهدي بها في هذه الحياة، ونذكر من بين هذه الشعوب الشعب الأمازيغي الذي عايش مجموعة من المراحل التاريخية ، وواكب مجموعة من الظروف الحالكة والسعيدة، ومرت به مجموعة من الفتن والمحن والإحن ، والتي جعلته يتفوه بالحكم والعبر، وينطق بالأقوال المسكوكة والعبارات المأثورة والملفوظات السائرة.
ومن بين الأمازيغيين الذين عرفوا بضرب الأمثال، وقول الحكم والعبر، لابد أن نستحضر الريفيين الذين يعيشون في منطقة الريف من الشمال الشرقي من المغرب الأقصى، فقد جعلتهم الحياة الصعبة في المنطقة والتناقضات الجدلية الاجتماعية والسياسية والأخلاقية يتفوهون بأمثال صائبة وحكم هادفة وعبارات مسكوكة واقعية استخلصت من تجارب الحياة ومشاكلها العويصة. وغالبا ماكان الشيوخ والمسنون الكبار والعلماء والفقهاء والرجال المجاذيب في منطقة الريف هم الذين يضربون الأمثال للشباب والصغار سواء أكانوا ذكورا أم إناثا، وكانت تضرب تلك الأمثال بطريقة شفوية، فتروى على الألسنة ، وتنقل من جيل إلى جيل، ولم تدون تلك الأمثال المحفوظة في الصدور والعقول إلا في العقود الأخيرة من القرن العشرين وسنوات الألفية الثالثة.
 مصطلح الأمثال في المعاجم الأمازيغية:
يسمى المثل في الثقافة الأمازيغية بعدة مصطلحات تختلف من منطقة إلى أخرى، ومن هذه المسميات نستحضر: ” رمعاني”، و”لمثول أو رمثول” ، و”إمذياثان”، و” أمگناو/إمگناون”، و”ثاخوريست/ ثيخوريزين” ، و” أمتير”.
ونجد في لغة تاشلحيت كلمتين مأخوذتين من اللغة العربية وهما: “إميتيل/ إماتال “، و” معنى / معاني” . أما في تامازيغت، فكلمة المثل لها ثلاث مسميات، وهي: ” إيمعنى،إيمعنات”، و” أداج”، و” إميتال”… وفي اللغة الريفية، نجد ” ميتر وميتار وتيمتير”، وكلمة “رمعاني “، و” أمكناو/أمشناو (مثل) comme ” ، و”تيخوريزين”. وهناك من يسميها بكلمة ” أوار ن زمان”، و”تيفاوين” كما عند المبدع السوسي محمد مستاوي.
والمثل كما هو معروف لدى القراء بمثابة عبارة مسكوكة تعبر عن حكمة الإنسان، وتجربته العميقة في الحياة، فتتحول الأمثال إلى عبر ودروس وآيات للتمثل والعمل والتطبيق والاقتداء. ومن أهم مكونات المثل: الحكاية، والتجربة الإنسانية، و العبارة المسكوكة، والفائدة، والعمل.
 دراسات حول الأمثال الريفية:
من المعروف أن مجموعة من المستمزغين قد جمعوا مجموعة من الأمثال البربرية في الأطلس وسوس والريف بالمغرب ، وكذلك في منطقة القبائل بالجزائر، والمناطق الأخرى من تونس وليبيا وبلاد الطوارق وموريطانيا. بيد أن تدوين الأمثال في المغرب قد تم في فترة متأخرة من القرن العشرين، وذلك لأسباب عدة، منها: انحصار الأمازيغية في الخاصية الشفوية، وإقصاء الدولة لكل الخطابات الأمازيغية كيفما كانت طبيعتها. وبالتالي، لم يتم الاهتمام بتدوين التراث الأمازيغي إلا في السبعينيات من القرن العشرين، وذلك مع مجموعة من الجمعيات الثقافية والهيئات السياسية، وأيضا مع اعتراف الدولة بالمكون الأمازيغي منذ ظهير أجدير لسنة 2001م، و الذي أعطى الانطلاقة الأولى للدرس الأمازيغي باعتباره مكونا من مكونات الثقافة الوطنية.
هذا، وإذا كان تدوين الأمثال بالريف قد تم في فترة متأخرة على حد علمي منذ سنة ( 2004م)، فإن السوسيين كانوا سباقين إلى التدوين منذ سنة 1980م ، وذلك حينما سارع محمد مستاوي إلى نشر مجموعة من الإصدارات التي كانت تجمع بين دفتيها عددا من الأمثال الشعبية الأمازيغية بعنوان:” نان ويلي زرينين/ قال الأولون” ، والتي نشرتها مطبعة الأندلس بالدار البيضاء، وكذلك في المجموعة التي طبعها سنة2002م ، حيث جمع فيها (930) مثل وحكاية معربة، كما أصدر محمد مستاوي أيضا سلسلة “تيفاوين” في ستة أجزاء من سنة 1985م إلى 1995م.
وعلى أي، فهذه السلسلة عبارة عن جمع للأمثال والحكايات الأمازيغية السوسية ودراسة لها.
ومن جهة أخرى، فهناك مجموعة من الدراسات الاستمزاغية حول أدب الأمثال في الريف يصعب تتبعها وحصرها، بيد أن هناك دراسات معدودة من إنجاز أبناء منطقة الريف . ومن الدراسات في هذا المجال، نذكر:
1-Fernand Bentolila : Proverbes berbères, 840 proverbes du Rif du Haut et Moyen Atlas, du Zemmours, du Souss, 1993;
جمع المستمزغ الفرنسي فرديناند بنطوليلا مجموعة من الأمثال البربرية من عدة مناطق مغربية، منها: الأطلس المتوسط ، والأطلس الكبير، ومنطقة الريف، ومنطقة زمور، ومنطقة سوس. وطبع كتابه سنة1993م، وقد جمع فيه الباحث ( 840 )مثل.
2- Mimoun Hamdaoui: Proverbes et expressions proverbiales amazighs (Le Tarifit), première Edition, 2004, Hilal Impression, Oujda;
تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها في الحقل الأمازيغي التي انصبت على جمع الأمثال في منطقة الريف ، وقد نشرها صاحبها في سنة 2004م ، وطبعت لأول مرة في مطبعة هلال بوجدة في(204 ) صفحة من الحجم الكبير. وقد جمع فيها ميمون حمداوي، وهو من مواليد زايو بالناظور ، وأستاذ جامعي في مادة اللسانيات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول ب وجدة، متنا يتكون من( 1207 ) مثل أمازيغي ريفي.
وتتمثل منهجية الباحث في إيراد المثل الريفي، وكتابته بالخط اللاتيني، وترجمته حرفيا ، مع ذكر معناه الدلالي، ورصد أبعاده المرجعية والسياقية . وقد كتب الكتاب باللغة الفرنسية ؛ لأن صاحبه أستاذ في الشعبة الفرنسية، ومتخصص في اللسانيات الأمازيغية.
3- فاطمة بوزيان إمذياثن/الأمثال بالريف) ، مجلة الحوار المتمدن، مجلة رقمية إلكترونية، 21/11/2006، العدد: 1741؛
ذكرت فاطمة بوزيان في مقالها القيم مجموعة من الأمثال الأمازيغية التي قيلت بالريف، مع ترجمتها إلى العربية، وذكر الحكاية التي تؤطر هذا المثل، وتشكله دلاليا ومرجعيا وأخلاقيا.
ومن ثم، فمنهجية الكاتبة في مقالها أنها تورد المثل الأمازيغي الريفي ، وتترجمه حرفيا فدلاليا، ثم تسرد الحكاية، أو تبين السياق الذي أفرز هذا المثل، مع توضيح مغزاه الاجتماعي والتربوي والأخلاقي.
4- MOUDIAN Souad : Syntaxe des proverbes rifains;
قدمت الباحثة الريفية موديان سعاد أطروحتها الجامعية حول الأمثال في منطقة الريف، معتمدة في ذلك على المقاربة اللسانية، من خلال التركيز على المستوى التركيبي.
5- محمد ميرة: الأمثال الشعبية في الريف(الجزء الأول)، مطبعة الشرق، وجدة، المغرب، الطبعة الأولى سنة 2009م(159صفحة من الحجم الكبير) ؛
جمع محمد ميرة في كتابه:” الأمثال الشعبية بالريف” ما مجموعه258) مثل في مختلف المواضيع التاريخية، وماله علاقة بالتقاليد والأعراف، وما قيل في المرأة، وماله خصوصية جغرافية ومحلية داخل منطقة الريف، وجمع كذلك الأمثال الغابرة ، والأمثال الخلقية والحكمية.
أما منهجية الأستاذ محمد ميرة في كتابه القيم، فقد كان يورد الأمثال بالأمازيغية الريفية أولا، فبالعربية ثانيا، ثم يحدد شرحها اللغوي والقاموسي ، ثم يبين معناها الحرفي ومعناها المقامي والتداولي. وبعد ذلك، يقوم بتأطير الأمثال في موضوع معين، ثم يبدأ الكاتب في شرحها دلاليا، فيحدد سياقها الخاص والعام، ثم يرصد الحكمة والعبرة المرجوتين من تلك الأمثال. وكان محمد ميرة يورد في كثير من الأحيان الحكايات والقصص الشعبية والمعلومات التاريخية التي لها علاقة بتلك الأمثال، مع ذكر خصوصياتها الجغرافية داخل منطقة الريف. وبتعبير آخر، يحدد المنطقة التي قيل فيها المثل، ودلالات ذلك على المستوى النفسي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي والتاريخي والثقافي.
زد على ذلك، فقد كان يلتجئ إلى منهجية المقارنة ، وذلك من خلال عقد مقارنات بين الأمثال الريفية والأمثال المغربية والعربية والأجنبية.
متن الأمثال الريفية :
إليكم الآن مجموعة من الأمثال الأمازيغية المرتبطة بمنطقة الريف قولا وفعلا وسلوكا، وهي تعبر في جوهرها عن خصوصية الإنسان الأمازيغي، وتعكس بيئته البسيطة التي يعيش فيها مع الآخرين، ويبلغ عدد أمثال المدونة أربعين مثلا، وهي على النحو التالي:
1/ ءاعاديس ءيجيونان وايتيشي ءاك ءوعاديس ءيجوزان:
المعنى الحرفي: لا يحس البطن الشبعان بالبطن الجائع.
المعنى السياقي: لا يحس الأغنياء بالفقراء.
2/ بو عاديسا ءامقران ياشيت قاع، ني ياجيت قاع:
المعنى الحرفي: صاحب هذا البطن المنتفخ إما يأكل كل شيء، وإما يترك كل شيء.
المعنى السياقي: لا يهتم الغني إلا بما يما يدر عليه من الأرباح الكثيرة، ولا يهتم بالأشياء التي يخسر فيها، أو تضيع أوقاته الثمينة.
3/ ءامذياز نادشار وايسفوروج:
المعنى الحرفي: فنان المدشر لا يستطيع أن يثير أهل الحي أو يجذبهم إليه . وبالتالي، فهم لا يقدرونه ولا يحترمونه إطلاقا.
المعنى السياقي: مطرب الحي لا يطرب.
/4 ءاعاديس ءيشين ءيباوان ءيتوف:
المعنى الحرفي: البطن الذي يأكل الفول ينتفخ بسرعة.
المعنى السياقي: الحلال بين والحرام بين.
5/ ءاغيور ءاشامرار وايتوادار:
المعنى الحرفي: الحمار الأبيض لا يتيه.
المعنى السياقي: من كان واضحا فهو واضح..
6/ ءانيتشي خميني وايتيف مينغاييگ ءيتشاراگ ثيسيري ناس:
المعنى الحرفي: عندما لايجد الراعي ما يفعله يمزق حذاءه.
المعنى السياقي: الفراغ قد يؤدي بصاحبه إلى التهلكة
7/ ءاقموم تيماسي ءيفاسان ذا راشثي:
المعنى الحرفي: الفم من النار واليد من العجين.
المعنى السياقي: يقول أكثر مما يفعل.
8/ ثيماسي سادو ءوروم:
المعنى الحرفي: النار تحت التبن.
المعنى السياقي: المظاهر تخدع الإنسان، أو كما يقال: الهدوء الذي يسبق العاصفة
9/ واني ياوثا ءوسانان ءاثيكاس سثاغماس:
المعنى الحرفي: الذي عضه الشوك، يزيله بأسنانه.
المعنى السياقي: إذا كان الإنسان سببا في مشكلة ما، فعليه أن يحلها بنفسه.
10/ زايك معيو، زايك صّاب:
المعنى الحرفي: أنت تموء ، وفي نفس الوقت تنهى عن المواء.
المعنى السياقي: لا تنه عن فعل وتأتي بمثله.
11/ ءوشان تاكخاس ءيجومار:
المعنى الحرفي: الثعلب لا يخيب إلا مرة واحدة.
المعنى السياقي: المؤمن لا يلدغ من الجحر إلا مرة واحدة.
12/ الله أكبر واثتكاسي غا ثمزيذا ناس:
المعنى الحرفي: الله أكبر لا تسعه سوى المساجد.
المعنى السياقي: لا يرتاح الإنسان إلا في منزله.
13/ ثلاجاث ذيرحيظ حسان زيجوهار ذيرخيط:
المعنى الحرفي: يجورة (لبنة) في الحائط أفضل بكثير من جوهرة في الخيط.
المعنى السياقي: من له منزل خاص به أفضل من الإنفاق على المظاهر الخارجية.
14/ ءازينون واسثفاهام غير ياماس:
المعنى الحرفي: الأصم لا تفهمه غير أمه.
المعنى السياقي: أهل مكة أدرى بشعابها.
15/ لالا ثورصوظ ، ءاقديد ناس ءيتفوح:
المعنى الحرفي: السيدة متعفنة، وجسمها يفوح.
المعنى السياقي: المهم ليس المظهر، بل الجوهر.
16/ ماني ثوگواذ ءابورعيوب، گواغ ءاذعيباغ:
المعنى الحرفي: أين ستذهب ياصاحب العيوب، أذهب لأعيب الناس.
المعنى السياقي: قبل أن تعيب الآخرين، انظر إلى عيوبك.
17/ وازوكا ءيغزار ءان – شارظ ، واخا ثوفيت ياسا:
المعنى الحرفي: لا تعبر نهر” كرت”، ولو كان يابسا.
المعنى السياقي: الإنسان الثرثار الواضح أحسن من الإنسان الهادئ.
18/موش ن – بارا يتازار خ – ءوموش ن- ذاخار:
المعنى الحرفي: يطرد قط الخارج قط الداخل.
المعنى السياقي: عندما يأتي الغريب الأجنبي ليحل محل الساكن الأصلي ، يقوم بطرد سيد المنزل.
19/ واني ياتعاراظان يدجيس عاماص ءاتمراتش:
المعنى الحرفي: الذي يعارض زفاف ابنته لن تتزوج أبدا.
المعنى السياقي: نقول هذا المثل : عندما يرفض الأب عريس ابنته.
20/ءاكشوظني ءيغاثسعقارذ، ذواني ءيش ءايساظارغران:
المعنى الحرفي: العود الذي ستحتقره هو الذي سيفقئ بصرك.
المعنى السياقي: لا تحتقر من هو أصغر منك.
21/ءامسعي ماعليك وايتارجا ماتيري ياموث:
المعنى الحرفي: لولا الحلم لمات الفقير.
المعنى السياقي: لا حياة بدون أمل.
22/ ءيصّاغ ءيسرمان ذي رابحار:
المعنى الحرفي: يشتري الأسماك ، وهي مازالت في البحر.
المعنى السياقي: لا بيع مع الأوهام.
23/ ءاقموم ياقنان، واثتيذيفان ءيزان:
المعنى الحرفي: الفم المغلق لا يدخله الذباب.
المعنى السياقي: الصمت حكمة.
24/ جار ثسيريت، ءارغاثافذ ءاهاركوس:
المعنى الحرفي: انتعل أي شيء حتى تجد الحذاء.
المعنى السياقي: الصبر مفتاح الفرج.
25/ ءاقوظاظ تيدي، ءازيرار ن فعاير:
المعنى الحرفي: هو بقامة قصيرة، ولكنه طويل الأفعال.
المعنى السياقي: المظاهر خداعة.
26/ واني يحفار شانتحفارث يوظاذاييس:
المعنى الحرفي: من حفر حفرة سقط فيها.
المعنى السياقي: من حفر حفرة لأخيه وقع فيها.
27/ واواراذ ءاغيور ءارتايماذ:
المعنى الحرفي: لاتسق حمارك حتى تسقي لنفسك.
المعنى السياقي: عصفور في اليد خير من عشرة في الشجرة.
28/ واني ءومي ءيوادار ءاغيور يازو خاس:
المعنى الحرفي: كل من ضيع حماره عليه أن يبحث عنه.
المعنى السياقي: على الإنسان أن يعتمد على نفسه في حل مشاكله العويصة، فما حك جلدك مثل ظفرك.
29/ واني ءومي ثاقاس ءاثفيغرا، ثسيگوذيث ثازرا:
المعنى الحرفي: الذي لدغته الأفعى، يخاف الحبل.
المعنى السياقي: كل من عانى من مشكلة ما يبقى دائما حذرا منها.
30/ ءيخاس ءاذيزوا ءيغزا ر، برا ما ءاذيوف:
المعنى الحرفي: يريد أن يعبر النهر دون أن يبلله الماء.
المعنى السياقي: لا حياة بدون تعب.
31/ حظات قبار ماتجرا ، مارا ثجرا ثكا ذيرماجرى:
المعنى الحرفي: احرسها قبل أن تقع، أما إذا وقعت، فقد ذهبت مع مجرى المسيل.
المعنى السياقي: الوقاية خيرمن العلاج.
32/ ءيغزا ر هارهوري واثتاگوذ، ءاگوذ ءيغزار يارسان:
المعنى الحرفي: لا تخف من النهر الصاخب، و خف من النهر الهادئ.
المعنى السياقي: لا تخف من الإنسان الثرثار، ولكن عليك أن تخاف الإنسان الهادئ.
33/ ثودينت تودينت ءاذيحمار ءيغزار:
المعنى الحرفي: يفيض النهر بمجموعة من القطرات.
المعنى السياقي: كل شيء ينال بالتدرج.
34/ سرام ءيفاسان ءييتاويد ءارهام ، سرام ءانتيطاوين حاد واسيفاهام:
المعنى الحرفي: لا يجر سلام اليدين سوى الهموم، أما سلام العينين فلا يفهمه أحد.
المعنى السياقي: على الإنسان ألا يحتك بالآخرين كثيرا لكي لا يورط نفسه في مشاكل قد لا يستطيع الخلاص منها ، فعليه أن يتعامل معهم من بعيد.
35/ ءيتشطارا خ ءوغيور ءيتاشام ذي ثبارذا:
المعنى الحرفي: يحافظ على حماره بخلا، ولكنه يكز بردعته.
المعنى السياقي: يترك الشيء الرئيس، ويهتم بالشيء الثانوي.
36/ فوس ذگوانفوس ، ظار گهاركوس، ءاغمبوب جار ثينوظين:
المعنى الحرفي: اليد في القفاز، والرجل في الحذاء، الوجه بين الضرائر.
المعنى السياقي: كل شيء يمكن إخفاؤه إلا الوجه الذي يصعب ستره.
37/ سيذارابي ءيتيش ءيباوان ءيواني واغا جي ثاغماس:
المعنى الحرفي: يعطي الله الفول للذي لا أسنان له. (حاشا لله)
المعنى السياقي: يقال هذا المثل عند إحساس الإنسان بالظلم في تقسيم النعم و الأرزاق. ( حاشا لله).
38/ ذينهار نارعيذ واذاش ءيتيش حاد ءاغانجا:
المعنى الحرفي: لا يعطيك أحد مغرفته يوم العيد.
المعنى السياقي: كل واحد منشغل بنفسه.
39/ واني يوزون ءاذياش ثامانت، ءاذ ياصبار ءيثيقاست نتزيزوا:
المعنى الحرفي: من أراد أن يأكل العسل، فعليه أن يصبر لقرصات النحل.
المعنى السياقي: لا يمتطي المجد من لم يركب الخطر.
40/ واني ءيتاگان فوس ءاگخبوش لابود ءاسياقاس ءوفيغا:
المعنى الحرفي: كل من يدخل يده في الحفر، لابد أن تلدغه الأفعى.
المعنى السياقي: لا تتدخل فيما لا يعنيك حتى لا تلق ما لا يرضيك.
 تعليق وتقويم:
يتبين لنا من خلال هذه المجموعة من الأمثال أنها تنطلق من واقع الإنسان الأمازيغي بمنطقة الريف، وهذا الواقع قد يتشابه مع واقع أي إنسان آخر في العالم، مادامت التجارب البشرية واحدة، وذلك من حيث الأفعال والأدوار الحياتية والقيم الأخلاقية . بيد أن الاختلاف في الحقيقة يتم على صعيد الألوان والأشكال واللغات والألسن، وبعض الخصوصيات المحلية. ويعني هذا أن التجربة الحياتية واحدة، ولكن الاختلاف في الزمان والمكان والإنسان ليس إلا.
ما يلاحظ على هذه الأمثال الريفية أنها تحث على مجموعة من الصفات الأخلاقية كالعمل، والإحسان ، والطموح، والتعاون، والأخوة، والتواضع، والصبر، والتجلد، والحذر من عواقب الأمور قبل أن تقع، والاعتماد على الذات. كما تنهى الإنسان في نفس الوقت عن خصال ذميمة، مثل: الرياء، والادعاء، والأنانية، والكيد، والغرور، والظلم، والتطفل، والنميمة، والغيبة، وتضييع الوقت، والتلذذ بالفراغ، ناهيك عن مقتها لخصال أخرى كالسخرية، والاحتقار، والثقة العمياء في المظاهر الزائفة.
كما نلاحظ أيضا أن الإنسان الأمازيغي يهتم كثيرا بالجمال كما في المثال رقم (36) الذي يستوجب أن تكون المرأة جميلة حسناء الوجه فاتنة المظهر. كما يشير المثل الأمازيغي كذلك إلى أن الإنسان الأمازيغي بدأ اليوم يبتعد عن مخالطة الناس، و معاشرة الآخرين، والاحتكاك بهم مخافة من الوقوع في المشاكل التي يصعب الفكاك منها. وبالتالي، يمتنع عن مجالسة كل إنسان هادئ لا يتكلم كثيرا، ويميل إلى العزلة. وبالتالي، يرتكن إلى الصمت المبالغ فيه. وتلمح الأمثال الأخرى إلى وقوع بعض الريفيين في جهل شريعة الله، وعدم الدراية بأقدار سبحانه وتعالى ، والعجز عن تدبر حكمته في الكون والحياة كالمثل الذي يقول بأن الله لا يحسن القسمة بين البشر كما في المثال رقم(37).
ويتبين لنا من خلال الأمثال أن الإنسان الأمازيغي قريب من الأرض والحيوان والطبيعة، حيث يستخدم مجموعة من الدواب كالحمار والحصان ، ويهتم بالفلاحة والرعي، ويربي النحل من أجل الحصول على عسله، ويركب أهوال البحر من أجل أن يصيد الأسماك، ويخاف من لدغات الأفعى، ويتجنب حفرها، ويحذر من حيل الثعلب. وفي نفس الوقت، يقرب إليه الحيوانات الأليفة كالقطط.
هذا، ويندد المثل الأمازيغي بالأنانية، وخدمة المصالح الشخصية، ويستقبح الانتهازية والفكر البراگماتي (المصلحي) ، ويستهجن التفاوت الطبقي والصراع الاجتماعي كما في المثال الأول، ويستنكر الاستغلال والغنى الفاحش المبني على العمل غير المشروع، كما يرفض هذا المثل الأمازيغي أن يحتقر الإنسان الأمازيغي، ويستبدل بالغريب والأجنبي، وذلك محاباة وإرضاء له على حساب أخيه الأمازيغي.
وتتسم الأمثال الأمازيغية الريفية على المستوى الفني بالتكثيف والاختصار والاقتضاب من حيث الصياغة والبناء والتعبير، علاوة على خاصية التوازي والازدواج النحوي والبلاغي والإيقاعي والصوتي.
هذا، وتستند هذه الأمثال بلاغيا إلى الطباق والمقابلة كما في المثال رقم (1). ويرتكز المثل أيضا على الترميز والإيحاء والكناية البلاغية ، واستخدام الإشارات التلميحية كما في المثل رقم (34)، ومثل رقم (36). كما تتجلى الرمزية في استخدام الكائنات الحيوانية، واستنطاقها على غرار كتابات ابن المقفع ولافونتين وأحمد شوقي أثناء إبداع حكاياتهم الحيوانية الرمزية. وتعتمد بعض الأمثال على السجع والتنغيم الإيقاعي والصوتي كما في الأمثال رقم ( 34)، ورقم (7)، ورقم (31).
هذه هي مجموعة من الأمثال الأمازيغية الريفية التي تعكس البيئة المجتمعية والأخلاقية ، حيث يعيش فيها الإنسان الأمازيغي مع أبناء جلدته ، متفاعلا معهم سلبا أو إيجابا. وقد لاحظنا أن هناك العديد من الأمثال تتشابه فيها الثقافة الأمازيغية الريفية مع الثقافة العربية والثقافات الأجنبية مثل المثل: رقم (26) الذي يشبه المثل العربي: “من حفر حفرة لأخيه وقع فيها”، والمثل رقم (23) يتشابه مع المثل العالمي:”الصمت حكمة”.
تركيب استنتاجي:
ومن هنا، يتبين لنا أن الأمثال هي عصارة الشعوب، وهي أيضا طريقة في التفكير والعيش والتعامل والتعارف، وهي أس العقل الإنساني ، ومبلغ الوعي والحضارة، حيث تعبر هذه الأمثال المجردة أو الحسية عن طبيعة تفكير الإنسان في مجتمعه، وطرائق التكيف والتأقلم التي يخضع لها هذا الإنسان في تعامله مع البيئة، ومواجهته لجبريات الطبيعة.
ومن هنا، فالأمثال الأمازيغية الريفية ذات طبيعة أخلاقية وقيمية تحث على الخلال الحميدة ، وتنهى عن الصفات الشائنة، وقد صيغت بأسلوب رمزي مشبع بالإيحائية والتكثيف الدلالي والعبارات المسكوكة، وهي حبلى كذلك بالخاصية الإشارية والكنائية والتلميح السيميائي والطاقة البلاغية والتنغيم الإيقاعي. وتتفق في كثير من معانيها ومقاصدها مع مجموعة من الأمثال العالمية. ولكن ثمة أمثال ريفية لها خصوصيات محلية وإقليمية، ولاسيما الأمثال الصادقة التي تعبر عن الإنسان الأمازيغي وبيئته الريفية.





الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » خادم المنتدى


السبت01رمضان1441هـ/*/25أبـريــل2020م

الجمعة07رمضان1441هـ/*/01مـــاي2020م

الأحـد01شـوال1441هـ/*/24مـــاي2020م


رد مع اقتباس
قديم 2013-10-19, 16:39   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الأمثال الأمازيغية الشعبية بالمغرب: الريف نموذجا:

شكرا جزيلا أخي الكريم خادم المنتدى على هذا الدّرس التراثي المفيد
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2013-10-20, 21:03   رقم المشاركة : ( 3 )
مدير التواصــل

الصورة الرمزية خادم المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 35,848 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الأمثال الأمازيغية الشعبية بالمغرب: الريف نموذجا:

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف السلاوي
شكرا جزيلا أخي الكريم خادم المنتدى على هذا الدّرس التراثي المفيد

***********************************
شكرا جزيلا لك على المرور و الرد العطرين الطيبين...
************************************************
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 00:57 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd