للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات الــــتــــربـــــويــــة الــــعــــــامــــة > منتدى المكتبة التربوية العامة > المواضيع التربوية


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-14, 23:14
الصورة الرمزية abo fatima
 
نائب مدير الإشراف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  abo fatima غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 39162
تـاريخ التسجيـل : Jan 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 18,437 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 23493
قوة التـرشيــــح : abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute abo fatima has a reputation beyond repute
افتراضي أيها المدرسون (ات) ….استأنفوا مهامكم التاريخية





أيها المدرسون (ات) ….استأنفوا مهامكم التاريخية



ارتفعت وثيرة الحديث في الاعلام المغربي عن بعض المظاهر الشاذة المرتبطة والصادرة عن بعض نساء ورجال التعليم وكأني ببعض المحسوبين على الصحافة المغربية وخاصة المأجورين منهم لا يجد ون غير هذه الوقائع المعزولة ليجعلوا منها مادة اعلامية مخدومة ، دون بذل مجهود تحليلي لتاطير هذه السلوكات في سياقاتها الاجتماعية المختلفة وربطها بمسبباتها ودون استحضارلظروف ارتكابها وتمحيص صحة المعطيات المتوافرة مع عدم تجنب التعميم وعمومية الاحكام والترويج لخلاصات جاهزة .سيما في الوقت الذي يضحي ويكافح فيه مئات الالاف من المدرسين والمدرسات بشكل يومي لتوفير الامن المعرفي والثقافي لأبناء المغاربة وينحتون بذلك الوعي المغربي الذي سيمتد عبر التاريخ . حتى غذت هذه الظواهر تستهوي صحافة الفضائح وكل من له نزوة معادية للمدرسين والمدرسات بل وجد من يتلذذ بنشرها وكأني به يصفي حسابات تاريخية حاقدة وناقمة مع مرتكبيها . مما يطرح اسئلة خطيرة وعميقة مرتبطة بمن المستفيد من هذه الحملة التي انخرط فيها صحافيون مغاربة الى الامس القريب كانوا الى جانب الشغيلة التعليمية….. ؟ ألا يمكن اعتبار الحملة المسعورة التي يقوم بها اعداء الشغيلة التعليمية سعي منهم الى ابطال مفعول دينامية الوعي الذي تنتجه هذه الشغيلة وتتملكه بشكل جيد بل وتؤطر به المجتمع… ؟ اليست هذه الفئة تشكل غذاء استراتيجيا لحماية مصالح المجتمع من خلال الدور الذي قامت به في الماضي و تقوم به من داخل بنية المجتمع ومن مواقع مختلفة …. ؟ اليس من يحاول اليوم التشويش على صورة المدرسين والمدرسات وتضخيم اخطائهم البشرية وهناتهم انما يريد تحييد هذه الفئة مجتمعيا وتعطيل دورها الطلائعي في دينامية الاصلاح …؟ .سيما في ظل حراك مجتمعي يشهده المغرب في منعطف تاريخي وقع فيه نوع من الفرز بين قوى الاصلاح وقوى الردة والنكوص التي تحاول التفاف على هذه اللحظة التاريخية والعودة بالمغرب الى زمن توجيه الحياة العامة وبالتالي تحييد الشغيلة التعليمية وصرفها عن ساحات التاثير وعن مجالات العمل المرتبطة اساسا بوظائف التاطيرالمجتمعي . من يستهدف الشغيلة التعليمية باثارة وتوظيف الاعلام في قضايا مرتبطة بالاعتداء الجنسي ،العنف ، الغياب، الاحتيال والتهرب من القيام بالواجب وغيرها من القضايا المدانة والتي لا يمكن قبولها تحت اي ذريعة او مسوغ وإبراز ان القائم خلفها هم اسرة التعليم ،انما يسعى الى مزيد من ضرب صورة القداسة في المخيال الشعبي والمجتمعي والتي تراكمت بفضل التضحيات الجسام للمدرسين في زمن كان الرصاص سيد الموقف و الاختفاء في دهاليز السجون مصير الكثير من المعلمين والأساتذة الذين حققوا اليوم هامش الحرية والديمقراطية الذي يستغله خصوم التعليم للإساءة اليه . ان اسرة التعليم هي طليعة الامة وضميرها اليقظ وإمكانها الاستراتيجي . ومن يريد اليوم اخراس صوتها فلن يفلح في المهمة فالمدرس والمدرسة في قلب التحولات الاصلاحية والتغيير ، ومنهجية ابعادهم عن المجتمع وخلق فجوة حقيقية بينهم وبين هذا الاخير ستؤول الى بوار ، لسبب بسيط هو ان المجتمع المغربي له ذاكرة قوية لازلت تعترف وتؤمن بناضلية ومصداقية هذه الفئة التي ارتبطت مواقفها بلحظات عسيرة من تاريخ المغرب السياسي والكفاحي ، زمن طغيان الاستبداد واستئساد المنتفعين من خيرات الوطن والمحتكرين له ، يوم باعت بعض النخب شعبها وارتمت في احضان المهيمنين على مفاصل الدولة ، هذه الفئة هي التي طردت من عملها وشردت ونفيت وحرمت من حريتها وضحت باستقرارها العائلي والاجتماعي من اجل ان يتحرر المغاربة من جبروت السلطة وقهر المخزن وواجهت مناوراته ومكائده المختلفة وهي التي كتبت هامش الديمقراطية بمداد المعاناة والألم ، فكيف اليوم يتم استهدافها لعزلها سياسيا ومجتمعيا من خلال الترويج لصورة مغلوطة عنها …؟ارتفاع وتيرة الاستهداف هاته تجعلنا في امس الحاجة لان تتحرر هذه الشريحة الواعية من الخمول السياسي الذي ارغمت عليه نتيجة الحروب المتعددة التي خاضتها باسم الحراك المجتمعي من اجل التأسيس لمغرب الحرية ومغرب الكرامة والعدالة الاجتماعية . فمن قاد نضالات الثمانينيات وقبله اكتوى بحر السبعينيات وأسس للديمقراطية كمطلب شعبي ومجتمعي لايمكن ان يخذل جماهير شعبه في ان ينهض من جديد وينبعث من الرماد كطائر الفنيق ليعانق مهام الاصلاح التي تفرضها عليه المسؤولية التاريخية والموضوعية وتفرضها عليه طبيعة المرحلة . ان منهجية الاساءة لنساء ورجال التعليم من خلال تضخيم تجاوزات مهنية واخلاقية عملية لن تضربمصداقية المدرسين والمدرسات ولن ينطلي منطق التعميم والتدليس عليها فقط ، بل يقوض وشائج الثقة بين النظام التربوي ككل وبين المجتمع و سيشوش على هذه العلاقة الثنائية الحيوية وينال من مصداقية وظيفتها داخل المجتمع ، كما سينال من مصداقية المنظومة التعليمية ومخرجاتها . ان ما الت اليه صورة اهل التربية في التمثل المجتمعي يفرض ان تستعيد اسرة التعليم مهامها التغيرية. اي ان تسترد موقعها الطليعي في نسيج المجتمع كقوى اسناد طبيعية وموضوعية للاصلاح ، ولن يتأتى ذلك الى بتحرير وعي الاسرة التعليمية من عتمة الانا القاتلة التي عصفت بوحدتها القوية كاسرة تعليمية متضامنة مع فئاتها المتضررة مهنيا، ماديا وجتماعيا . ان تضخيم النزوع الفئوي الذي ينخرها لن يتعافى جسدها منه الا بتوحيد الاسرة التعليمية من جديد وانجاز اجماعها على قضاياها ذات الاولوية المرتبطة باداء المهنة والمهمة بل والرسالة النبيلة التي جعلت من المعلمين رسلا في الماضي ، العودة الى الصفوف الاولى في نكران الذات وتغليب المصلحة العامة والنضال من اجل كل مكونات المنظومة التربوية ومن اجل شعب مغربي متعلم يملك وعيه وينتصر على التخلف وعلى من يريد ترويض نخبه وسرقة اجياله من عصرها وتقزيم دورها في قيادة التدافع المجتمعي . وحده المدخل القمين باعادة ترميم صورة القداسة التي تمتعت بها اسرة التعليمية في الماضي عبر ادوارها في البناء والتنمية .
عبد الاله دحمان



توقيع » abo fatima
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 01:16 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd