للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


شجرة الشكر3الشكر
  • 2 Post By محمد محضار
  • 1 Post By حميد يعقوبي

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-04, 01:17
الصورة الرمزية محمد محضار
 
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  محمد محضار غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6631
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 872 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 440
قوة التـرشيــــح : محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice
افتراضي زمن التفاصيل ، ............محمد محضار قصة قصيرة : زمن التفاصيل * ذ محمد محضار عندما استيقظ هذا الصباح اكتشف أن اشياء كثيرة ظلت غائبة عنه سنوات طويلة، دون أن تحظى بانتباهه أو تنال نصيبا من اهتمامه،فال





قصة قصيرة : زمن التفاصيل



* ذ محمد محضار

عندما استيقظ هذا الصباح اكتشف أن اشياء كثيرة ظلت غائبة عنه سنوات طويلة، دون أن تحظى بانتباهه أو تنال نصيبا من اهتمامه،فالتفاصيل لم تكن تعني له شيئا، فقد اعتاد على رؤيا شمولية للاشياء، وظل وفيا لمبدأ الكل لا الجزء..فجمال الزهرة يكمن فيها لا في لسيناتها وباقي مكوناتها، وجمال المرأة يدرك بظرة بانورامية شاملة، كذاك الحب فهو يقذف في الفؤاد نورا متوهجا ليزرع فيه الدفء والفرح ويغدي الروح بنسماته....

لكنه الآن يجد نفسه يكتشف عالما جديدا، تتسيد فيه التفاصيل، وتسيطر الأجزاء بدرجات متفاوتة وعمق متنوع ومختلف، عالم تبدأ الاشياء فيه صغيرة وغير ذات معنى لتصبح فيما بعد ذات قيمة كبيرة ن ليس مهما أن يدرك ذلك في وقت متأخر، فالتجربة تكسب قيمتها من من وشم السنين ونضج الشسخصية .

كانت البداية بزوجته التي عاشت برفقته ربع قرن دون أن يتفحص تفاصيل وجهها وجسدها، وهاهو يكتشف هذا الصباح وهي تجلس قبالته على مائدة الإفطار، أن الصباغة لم تعد قادرة على اخفاء بياض شعرها، كذاك المراهيم والدهون لم يعد لها مفعول في اخفاء خطوط التجاعيد المحفورة على جبينها، بل أكثر من هذا يكتتشف ان تحت ذقنها خالة سوداء لم ينتبه إليها قط. كما أن جسمها لم يعد رشيقا ومسته السمنة والثخانة بشكل رهيب، وجمالها يكاد يصبح في خبر كان.

عندما نزل إلى الشارع صدمه مشهد العمارة التي عاش بها أكثر من من نصف عمره، فجدرانها كساها السخام، ومحيطها اكتسحته الأزبال والمياه العادمة المنتشرة بشكل مقرف ..تساءل "كيف مرت كل هذه السنين وهو يعيش خارج سياق التفاصيل ؟؟؟"كيف تأتى له أن يُجمد عقله وقلبه، ويكبح جماح رغبتهما في التدقيق الشامل لتفاصيل الاشياء؟؟...على كل حال لم يفت الآوان ومازال أمامه الوقت الكافي لتحقيق ذاته وتغيير نظرته للعالم.

ركب سيارته القديمة،وانساب بين شوارع المدينة، أحس بانتعاشة غريبة وهو يكتشف تفاصيل متعددة كان يمر بها بشكل يومي دون أن يهتم بها، أو ينبه إليها والى ،هاهو يعيد ترتيب أوراقه ويدخل غمار حياة جديدة تدفع به إلى التفاعل مع الواقع بشكل أكثر عقلانية وواقعية ن بعيدا عن كل المؤثرات الخارجية، أو إسقاطات الذات .

عندما وصل بناية الإدارة التي يشتغل بها ، انتبه لأول مرة إلى اللوحة الموجودة في مدخلها وقرأ مضمونها بتدقيق ثم دخل وعيناه تحملقان في كل ما حوله وكأنه يكتشفه لاول مرة ..الممر الطويل والبساط الأحمر الممتدعلى على طوله ، أبواب المكاتب البنية اللون ، اللوحات التشكلية المعلقة على الجدران ، ولمبات النيون البيضاء المشتعلة .. توقف أمام باب مكتبه، وقرأ اللافتة المتبثة عليه : " محمد علوش رئيس الموارد البشرية "..هذا شيءجميل وبريستيج لم يهتم به من قبل..دفع الباب وولج داخلا، أحس بان المكان فخم، وانه قلما متع ناظره بروعة الفضاء وسحره، جلس فوق الكرسي الجلدي الموجود خلف مكتبه الضخم، وضغط على زر الجرس كالمعتاد، فدخلت الكاتبة ، تحمل البارفور الخاص بالتوقيعات ،" حملق بها وكأنها تقف أمامه أول مرة، قامة هيفاء وجسم يحتضنه فستان يبرز كل مفاتن الانثى الجميلة" ،ففتحه وعيناه تسترقان النظر إلى سيقانها وصدرها العامر..كم هي جميلة التفاصيل إن تعلق بغادة حسناء مثل هذه الكاتبة ..وقّع الأوراق بارتباك ثم أعادها إليها، فاحتضنتها وهي ترسم على محياها ابتسامة مغرية بعد أن احست بنهم نظراته، تابع عجيزتها المكتنزة بعينين جاحظتين وهي تغادر المكان، تاب إلى نفسه وأحس بان مرحلة التفاصيل قد اقتحمت حياته دون اِستئدان ، ولن يتخلى عنها مهما كانت الأسباب والمسببات...



pro و التائهة في المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » محمد محضار



رب ابتسامة طفل خير من كنوز الدنيا أجمع
رد مع اقتباس
قديم 2013-06-04, 08:42   رقم المشاركة : ( 2 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية حميد يعقوبي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12425
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : القنيطرة
المشاركـــــــات : 1,948 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 2720
قوة التـرشيــــح : حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute حميد يعقوبي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

حميد يعقوبي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: زمن التفاصيل ، ............محمد محضار قصة قصيرة : زمن التفاصيل * ذ محمد محضار عندما استيقظ هذا الصباح اكتشف أن اشياء كثيرة ظلت غائبة عنه سنوات طويلة، دون أن تحظى بانتباهه أو تنال نصيبا من اهتمامه

مشكور أخي على أمتعتنا به من صور اجتماعية وانسانية بين المحزنة والعادية .كلها خيوط تشتبك في رونق القصة الرائعة حقا .
شكرا لك
التائهة في المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » حميد يعقوبي
  رد مع اقتباس
قديم 2013-06-06, 16:57   رقم المشاركة : ( 3 )
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

الصورة الرمزية محمد محضار

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6631
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 872 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 440
قوة التـرشيــــح : محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice محمد محضار is just really nice

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

محمد محضار غير متواجد حالياً

افتراضي رد: زمن التفاصيل ، ............محمد محضار قصة قصيرة : زمن التفاصيل * ذ محمد محضار عندما استيقظ هذا الصباح اكتشف أن اشياء كثيرة ظلت غائبة عنه سنوات طويلة، دون أن تحظى بانتباهه أو تنال نصيبا من اهتمامه

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حميد يعقوبي
مشكور أخي على أمتعتنا به من صور اجتماعية وانسانية بين المحزنة والعادية .كلها خيوط تشتبك في رونق القصة الرائعة حقا .
شكرا لك

أخي المبجل شكرا لك هذه البصمة الراقية والحضور الجميل في متصفحي
توقيع » محمد محضار



رب ابتسامة طفل خير من كنوز الدنيا أجمع
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 20:21 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd