عرض مشاركة واحدة
قديم 2016-06-23, 23:47   رقم المشاركة : ( 6 )
أبو العينين
أستـــــاذ(ة) مشارك


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67918
تـاريخ التسجيـل : Jan 2015
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 57 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أبو العينين عضو

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أبو العينين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: قريبا..اقتناء السكن الاجتماعي عبر الأبناك الإسلامية بالكراء المفضي إلى التمليك

[quote=روبن هود;832019]
تسمى هذه البنوك إسلامية لأنهم يقولون أن معاملاتها لا تتعارض مع المعاملات الشرعية، هذا كل ما في الأمر. أما عدم وجود شيء في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين، فليس دليلا على عدم مشروعيته.
فالمعاملة إذن هي من ستعطي معنى للأسماء، فلا داعي للتموقف منها ونحن لم نتعامل معها بعد. وفي رأيي هي لن تكون أسوأ من الأبناك الربوية.
بخصوص عقد الإيجار الذي ينتهي بالتملك، ففي العقد يكون اتفاق حول اختيار التملك مبني على حرية واختيار الزبون.

************************************************** ********************
مشكور على ايلائك الاهتمام لردودي اكثر من الموضوع الرئيسي..الا أنني رغم قراءتي للرد اعلاه لم أتوفق في استنتاج أي حجة مقنعة تطمئنني ان بخطأ وجهة نظري أو بصحة اسلامية تعامل هذا النوع من الابناك ..
فتفسيرك لتسميتها بالاسلامية بقولك: لأنهم يقولون بان معاملاتها لا تتعارض مع المعاملات الشرعية ، هذا كل ما في الامر..فبالله يا أخي المحترم هل نقتنع فقط بما يقال ولا يحق لنا التقصي والتساؤل وافتراض وجود التدليس؟ بل وصفك للمعملات ب: /الشرعية / فهو مصطلح فضفاض يستعمله البعض كمصطلح حق يراد به الباطل..بل وهل معنى ان التعامل مع الابناك العادية هو باطل جملة وتفصيلا..؟ واذا صح الامر فاقتصاد كل الدول الاسلامية حرام وباطل ما داموا يتعاملون مع الابناك الدولية او مع فروع الابناك الدولية التي تستثمر في مشاريع مختلفة تبدأ من بناء السجون الى بناء الجامعات الاسلامية بل وحتى المساجد ولعلها مولت او انجزت مشاريع في الحرم المكي...
واما قولك فالمعاملة هي من ستعطي معنى للأسماء ، هو ايضا غير دقيق ، اذ لم تقدم نمودجا أو شكلا او مثالا على تلك المعاملة..بينما وضحت في ردي كيف ان المعاملة التي تنهجها هذه الابناك تتضمن التسبيق والربا المدمج في الدفعات المتفق عليها مع المستفيد لكن بشكل مستثر...وبظغطة زر في محرك البحث غوغل ستغني على تقديم عدة أمثلة لما عاناه من تعامل مع هذه البنوك وطريقة احتيالها ب: الشرع ليكون المتعامل هو الضحية أما البنك كمؤسسة مالية فهي لا تعمل ابتغاء وجه الله وانما من أجل الربح ولا شيئ غير الربح..
وقولك أيها المحترم : لا داعي للتموقف منها ونحن لم نتعامل معها بعد ، هو امر مقبول مبدئيا ، لكني أعيش في عالم صغير وأطلع على بحوث اكاديمية أنجزت في الجامعات والدوريات الاقتصادية المغربية، اضافة الى تجارب من تعاملوا معها وبينوا ثغراتها وعيوبها -بالرغم من وجود البعض ممن هم راضون عنها..فحقهم لا يصادره أي كان -كما بنيت في ردي الذي يحمل رأيا وليس موقفا- لاني ما زلت ابحث عن الحقيقة- والشك هو افضل سبيل للوصول الى اليقين ، شك واقعي وليس بشك تعصبي ولا هو بالتصديق العفوي العاطفي فقط لانها تحمل اسم البنوك الاسلامية..
واما الحكم بسوء الابناك ووصفها بالربوية ، فهي من جهة تعتبر تموينية وتتعامل بحسب حرية واختيار الزبون في كل الاطوار والتعاملات وحسبما ينظمه القانون ، ولعل حكومتنا الحالية وهي حكومة تصف نفسها بذات المرجعية الأسلامية تقر مثل هذه القوانين وتشرع اخرى وتعاقب من يخالفها..ومن دون شك فان بعضا من اعضائها ان لم يكونوا كلهم قد استفادوا من قروض تموينية لمشاريعهم الخاصة من سكن او سيارة او غيرها ويتلقون اجورهم من حسابات مفتوحة فيها..بل ومعظم الموظفين المغاربة حصلوا على سكنهم وسياراتهم ومصاريف عطلهم وتمويل مصراريف رمضان وعيد الاضحى والحج والعمرة من قروض هذه الابناك...
وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير.


  رد مع اقتباس