للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > الفلسفة العامة والفكر الإسلامي > علم النفس


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-03-28, 18:27
الصورة الرمزية فصبر جميل
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  فصبر جميل غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 29692
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 2,508 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 2116
قوة التـرشيــــح : فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute فصبر جميل has a reputation beyond repute
c4 تاريخ الطب النفسي





بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على أشرف المرسلين
سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

تاريخ الطب النفسي

استرعت الآفات العقلية والشذوذ الذهني والسلوكي انتباه االإنسان من عصور ما قبل التاريخ، وكان التعامل معها يجري أما بنبذها، أو بوصفها مظهرا لتسلط قوى غيبية شريرة ومجهولة على الفرد المصاب أو ما يسمى بالأرواح الشريرة ويتم إخضاع المصاب لأفعال طقوسية معينة ومختلفة بحسب كل ثقافة، ومازالت مثل هذه الطقوس أو الإجراءات تمارس حتى اليوم حتى في بعض الدول المتقدمة. إلا أنه قد وجدت مستحثات لجماجم بشرية من العصور الحجرية تم ثقبها خلال حياة أصحابها مما يدل على أن الأفراد حتى في تلك العهود الغابرة كانوا يحاولون معالجة الآفات أو الإصابات الدماغية. وهذه العملية أو ما يشابهها مازالت تجرى حتى اليوم وتعرف اصطلاحياً باسم Trepanation أو ( ثقب القحف الدماغي ـ التربنة الدماغية ).
وحتى مع انبثاق الحضارات القديمة ظلت الأمراض العقلية سراً مغلقاً غامضاً، ورغم محاولات بعض كبار أطباء خاصة فى العهدين الإغريقي والروماني لم تشكل معالجة المرضى العقليين جزءا من الممارسة الطبية العامة، حتى أن الطباء والمعالجين يتعاملون مع المرضى العقليين على إنهم قد أصيبوا بقوى غيبية غير معلومة، ولذلك سُلم أمرهم عموما للسحرة والمشعوذين وكان كل ما يمكن القيام به هو تقديم نوع من العناية للمرضى، أو حجزهم لكيلا يشكلوا خطرا على الآخرين أى الأسوياء. وقد كان للحضارة الإسلامية إسهام بارز في مجال تصنيف الأمراض النفسية ومعالجتها، أي على جانبي النظرية والممارسة، فعلى هذا المستوى الأخير انتشرت المورستانات والبارامستانات (دار الشفاء للمرضى العقليين والنفسيين) في معظم المدن الإسلامية من قرطبة إلى القاهرة، ودمشق وبغداد، ولم تكن أماكن لحجز المرضى بل مشافي نفسية حقيقية تقوم عدا علاجهم بالعقاقير والإجراءات الطبية الأخرى المعروفة حينذاك، بتوفير أجواء من المتعة الجمالية في حدائقها وورودها وحتى الاستعانة بعزف بعض الآلات الموسيقية.
ومن أشهر الأطباء المسلمين الذين أسهموا في مجال الطب النفسي إلى جانب إسهاماته الطبية الأخرى فى عهد الدولة الإسلامية الطبيب والمفكر والإمام أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي والذى عاش فى الفترة ما بين (عام 250 هـ / 864 م وحتى الخامس من شعبان عام 311 هـ / التاسع عشر من نوفمبر عام 923 م) وهو أحد أعظم أطباء الإنسانية على الإطلاق كما وصفته الباحثة الشهيرة زجريد هونكه في كتابهاشمس العرب تسطع على الغرب حيث ألف كتابالجامع الكبير وكتاب الحاوي في الطب كان يضم كل المعارف الطبية منذ أيام الإغريق وحتى العام الذى توفى فيه، وظل من أبرز المراجع الطبية فى أوروبا لمدة (400) عام بعد تاريخ وفاته.



بالإضافة إلى ذلك فقد امتدد علم الرازى إلى العلوم النفسية والطبية فتناولت مؤلفاته كيفية نشوء وتطور الاضطرابات النفسية والعقلية تبعاً لسمات وجوانب معينة لدى الفرد هى الجانب النباتى، والجانب الحيوانى، والجانب العقلى. ثم شهد الطب النفسي تطوراً كبيراً لا نظير له عندما بدأ الطبيب الشهير والمفكر الكبير أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، والشهير باسم (بن سينا) والذى لحق بعباءة (الرازى) حيث عاش فى الفترة ما بين (عام 370 هـ / 980 م وحتى توفى فى همدان ـ إيران حالياً ـ عام 427 هـ / 1037 م) وكان أسطورة ونابغة عصره، ومعجزة زمانه.




حيث وصف (بن سينا) الأمراض النفسية، وقام بتصنيفها وإثبات وجودها وقام بفصلها عن الأمور الغيبية تماماً فيما عُرف حينها بالبراهين على وجود النفس عند (بن سينا) وهما برهانان
أولهما البرهان الطبيعى: والذى أسسه على مبدأ الحركة وذكر فى ذلك أن الحركة نوعان:
حركة قسرية: وهى تلك الحركة الناتجة عن دفعة أو قوة خارجية تصيب جسم الكائن الحى فتحركه نحو فعل معين.
حركة لاقسرية: وهى ما عناه (بن سينا) وصنفها إلى عدة أنواع:
- فمنها ما يحدث فى إطار قوانين الطبيعة من سقوط حجر أو جسم من أعلى إلى أسفل ـ (وفى ذلك يُعد (بن سينا) قد سبق (نيوتن) فى اكتشاف ووصف قانون الجاذبية) ـ.
- ومنها ما يحدث ضد قوانين الطبيعة وهنا يكمن البرهان: كالإنسان الذى يسير على وجه الأرض مع أن ثقل جسمه يدعوا إلى السكون والثبات، تماماً كما يسقط أى جسم على الأرض فنجده ساكناً ثابتاً. فهذه الحركة المضادة لطبيعة ولقوانينها تستلزم محركاً خاصاً وزائداً على عناصر الجسم المتحرك ألا وهو (النفس واحتياجاتها).
ثانيهما البرهان النفسي: ويرى (بن سينا) أن هذا البرهان إنما يقوم على الأفعال الوجدانية والإدراك, فالإنسان يمتاز عن الحيوان بأنه يتعجب ويضحك ويبكي, كما أنه من أهم خواصه: الكلام واستعمال الرموز والإشارات وإدراك المعاني المجردة واستخراج المجهول من المعلوم. هذه الأفعال والأحوال هي مما يختص به الإنسان, وهي ليست راجعة للبدن, بل هي قوة مستقلة كما قال (ابن سينا) وهى تخص النفس، أكثر مما تخص الجسم.
وبذلك يكون كل من (الرازى) و (بن سينا) هما من أوائل المنظرين للطب النفسي، وعلوم النفس بشكل منهجى، بعد ما سبقهم فى ذلك كل من العصور المصرية الفرعونية القديمة، والعصور الإغريقية، والرومانية، وأيضاً الفينيقية.
وعلى الرغم من ذلك ومن عديد من النظريات، والبرديات، والمخطوطات القديمة التى تمنهج للطب النفسي وعلوم النفس، منذ العهد الفرعونى، وحتى ذروة النهضة بعصور الدولة الإسلامية، إلا أن كثرة الصراعات فى ذلك الوقت أعطت الفرصة لثقافات الغربية لأخذ مجمل العلوم والنظريات التى طرحها علماء الشرق وصياغتها بشكل منهجى وعلمي، ولذلك لم يتأسس الطب النفسي العلمي الحديث إلا منذ عام (1801) م، وبدأ فى خطوات صغرى تكاد لا تذكر لها أية جهود أو تأثيرات علمية، حتى جاء طبيب الأعصاب النمساوى الشهير (سيجموند فرويد)


والذى عاش فى الفترة ما بين (6 / مايو 1856 م، حتى توفى فى الـ 23 / من سبتمبر عام 1939 م) والذى قام بتأسيس منحى التحليل النفسي وعلم النفس الحديث، معتمداً فى ذلك على منهج التداعي الحر أو الطليق أو ما يعرف Free Association. وفى عام 1900م قام بتأليف كتابه تفسير الأحلام Dreams والذى ناقش وفسر فيه أمراض واضطرابات نفسية وعقلية عديدة كان من أبرزها الاضطرابات الانشقاقية والتحولية أى الهستيرية، إلا أنه مع بداية انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 م بدأت مدارس أخرى تنتشر فى مجال علم النفس والطب النفسي، ذات تحفظات عديدة ومنطقية على نظرية ومنحى (فرويد) الخاص بالتحليل النفسي.
ومع انتهاء عام (1950م) تبلور الطب النفسي وعلم النفس كعلمان مرتبطان يشكلان الجانب الأساسي لوصف، وتشخيص، وتصنيف، وتفسير، وعلاج الاضطرابات والأمراض العقلية والنفسية والسلوكية، والنفسية ذات الأساس العصبي.

وفيما يلى جدول زمنى يحدد أبرز المراحل فى تاريخ كل من الطب النفسي وعلم النفس خاصة الإكلينيكى المرضى:







1792

إلغاء نظام تصفيد مرضى العقول بالسلال وتقييدهم بمبادرة من بينيل.

1822

نظرية بابيل الخاصة بالصرع.

1838

نظرية أسكويرول المتعلقة بالهوس الأحادي.

1842

نظام كونللي القاضي بعدم احتجاز مرضى العقول.

1845

أول مرة ينشر نظام دعا إليه غريسنجر يقضي بعلاج مرضى العقول وفق أسس علمية.

1847

أساليب مالينوفسكي في الطرق الاجتماعية الخاصة بعلاج مرضى العقول

1866

نشر نظرية سيكونوف المتعلقة بانعكاسات المخ.

1869

أول وصف يظهر عن حالات العصاب التخشبي وقد ذكره كالبوم.

1872

أول وصف ينشر بخصوص صغر الجمجمة بشكل شاذ ودراسات تتناول ذلك قام بها ميزرفسكي.

1874

بيتز يكتشف الخلايا الهرمية والتصاعد الهرمي لخلايا المخ.

1875

جاكسون يكتشف الصرع البؤري.

1880

كاندسكي ينشر نظريته عن الهلوسات الوهمية.

1882

إجراء أولى المحاولات الخاصة بالبحوث الفلسجية الخاصة بالذهانات.

1887

أول وصف للذهان العصابي المتعدد جاء به كورساكوف.

1890

نشر نظرية أهرنفيل الخاصة بعلم نفس الجشتالت.

1892

دراسات بك عن الخرف المبكر.

1893

فرويد يلخص طريقته التي ابتدعها في التحليل النفسي.

1849

فوندت ينشر دراساته عن علم النفس التجريبي.

1895

كونك يقدم عرضاً عن طريقته في إحداث الثقب الصدعي لعلاج بعض الأمراض العقلية المستعصية، كطريقة عيادية.

1896

كرابلن ينشر تصنيفه للأمراض الذهانية.

1903

بافلوف يكتشف الإنعكاسات الشرطية.

1903

بينيه يعلن عن إيجاده اختبارات الذكاء وتطبيقها في المجال الطبي.

1904

جانيه يعلن عن نظريته المتعلقة بالوهن النفسي (نظرية الإعياء العقلي)، والإنهاك الذي يلحق بالنفس.

1906

أول تطبيق لطريقة الجراحة العصبية يجريها بيوسوب.

1906

الإعلان عن نظرية شرنغتون الخاصة بالتكامل في مجال انتظام عمل الأعصاب والجسم بوجه عام.

1906

ماير يعلن عن مفهوم بيولوجية النفس، أو البيولوجية النفسية.

1907

الزهايمر يصف طرائق البحوث التشريحية الخاصة بالخرف المبكر والخرف المتأخر

1911

بلولير يصف المرض العقلى الفصام (الشيزوفرينيا)

1911

نشر قانون كانن الخاص بفسيولوجية الإنفعالات.

1912

ادلر يعلن نظريته التي أسماها علم النفس الفردي.

1913

واطسون يعلن عن نظريته السلوكية.

1913

يونغ يعلن عن نظريته الخاصة بعلم النفس التحليلي.

1917

أيكونو يصف نظريته الخاصة بالتهاب الدماغ السباتي.

1918

داندي يخترع طريقة جديدة للرسم الهوائي للدماغ.

1920

أول مرة يطبق فيها العلاج عن طريق إعطاء العقاقير المنوّمة، وهي طريقة أوجدها كلاوت.

1921

تطبيق اختبارات رورشاخ على الشخصية.

1923

العمل بنظام العيادات الخاصة بالطب النفسي في موسكو.

1924

أولى التجارب يجريها بيرغر على عملية تخطيط دماغ الإنسان.

1932

بافلوف ينشر نتائج تجاربه التي أجراها خلال عشر سنوات تتعلق بالدراسة الموضوعية لنشاط المراكز العصبية العليا عند الحيوانات فقادته إلى الانعكاسات الشرطية.

1933

نشر دراسات أجراها غانوسكين تتعلق بالسيكوباتية الاكلينيكية واحصائياتها، ودينامياتها، وأنساقها.

1934

ساكيل يقترح طريقةً للعلاج عن طريق الصدمة بالانسولين.

1935

فون ميديونا يقترح طريقة جديدة لعلاج التشنجات العصبية.

1936

مونيز يقترح طريقة لجراحة الفص الجبهي.

1938

سيرليتي يقترح طريقة للعلاج بطريقة الصدمة الكهربائية.


1950

كاربنتر يقترح طريقة جديدة للعلاج النفسي بالعقاقير المصنعة خصيصاً لهذا الغرض.

1952

أول مرة يطبق فيها العلاج بعقّار كلوربرومانيرين، وهذا كان يعدّ فاتحة سبيل جديد لتطبيق تعميم العلاج بالعقاقير على نطاق واسع في ميدان الأمراض العقلية.


ومازال وسيزال الاتجاه قائم نحو مزيد من البحوث والنظريات لاستكشاف وتفسير وعلاج علل النفس البشرية.



إعداد: أ. ضياء الدين عادل



توقيع » فصبر جميل
لا إلـه إلا الله

بها نحيــــا وبها نمـــوت وبها نلقــى الله
رد مع اقتباس
قديم 2012-03-28, 19:45   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 42
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,148 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تاريخ الطب النفسي

شكرا جزيلا أختي الكريمة .
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 07:37 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd