للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-11-16, 18:28
 
أستـــــاذ(ة) جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  posika غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 36707
تـاريخ التسجيـل : Nov 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 7 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : posika عضو
افتراضي حب معلق على الشرفة







عاد إلى البيت بعدما أنهى دراسته ، و كعادته هرول بخطى مضحكة نحو الشرفة ، رمقته أمه بنضرة باسمة ، فتح باب الشرفة و عيناه تشعان بنور الحب و الاشتياق ، اندفع دون تردد إلى فناء الشرفة لكن حبات المطر أجبرته على التراجع ، ليكتفي بالمراقبة من خلف الزجاج ، فوجدها كما عهدها تقف بشرها المسدول على كتفها ، شاحبة اللون ، وجهها مكتسي بحزن دفين ينبعث من أعماقها ليطال كل شيء بجوارها و يحوله إلى أسود معتم ، عيناها الواسعتان تمعنان النظر إلى حبات اللؤلؤ المتساقطة من السماء ، و ثغرها الصغير ذو اللون الزهري الذابل مطبق دو كلام ، كانت تلف كتفيها بوشاح بني اللون قاتم ، و تحتضن ذراعيها في صمت ، و كأنها تحن الى حضن غاب و رحل ، ظل يرقبها بذهول و أسى على حالها ، أحس بألمها ، تمنى معانقة وشاحها البني لعله يجد ريحها ، أطال النظر إلى قسمات وجهها الحزين ، لكنه صعق حينما رأى لؤلؤتان سقطتا من عينيها الغائرتان ، ليثني أبكي و لا تبكين .... ليثني أحمل عنك الهموم لتضحكين .... ليثني أحزن و تسعدين .... أماني كان يرددها بداخله في صمت مهيب ، نظر إلى يديه باستغراب ، هما حرتان لكنه يحس أنه مكبل اليدين مسلوب الإرادة مهزوم ، مادام يقف مكتوف الأيدي ليكتفي بمراقبتها تذبل أمام عينيه ، تنزف القطرة تلو القطرة ، تغوص في أحزانها إلى بحر أسود قاتم، منعه الغضب التفكير للحظات ، و ظل منتصبا بمكانه ، إلى أن توارت عن ناظريه ، إذا به يلمحها وسط الزقاق ، مطأطئتا رأسها إلى الأرض ، هي لحظة امتزج فيها الحلم بالحقيقة ، ركض بجنون نحو الباب ، ليخطئ عدّ سليمات الدّرج ، أ كانت العشر أم العشرين ، ليصل إلى الزقاق لكنها اختفت
حسنا سأنتظرها إلى حين عودتها ، هي فكرة داعبت خلده ، فكر أن يهديها شيئا ، إلتفت يمينا و يسارا ، ليجد متجرا لبيع الورود ، انتقى لها وردة بيضاء اللون كبياض الثلج
هاهي ذي قادمة رفقة شبح الأحزان الذي يطاردها ، أوقفها وسط الطريق ، رفعت رأسها لتجد وردة ذات بياض يبهج القلب ، ارتسمت على شفاهها ابتسامة مشرقة أضاءت الكون معها ، و لاحت من عينيها فرحة طفل صغير ، دار بينهما كلام مطول ، محمل بالحب و العتاب و الشوق و الألم ، كلام عيون انتظرت طويلا لحظة اللقاء ، و دون أن يتفوه بكلمة أفسح لها الطريق لتمضي إلى حال سبيلها ، بعدما هدأ خاطره و تبدد غضبه و تحولت أحزانه إلى ابتسامة مشرقة على وجهها .
سأضل احبك ، و سيضل حبي لكي قنديلا مشتعلا على الشرفة



رد مع اقتباس
قديم 2011-12-07, 09:10   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) متميز


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 36385
تـاريخ التسجيـل : Nov 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 111 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : hamide boukili عضو

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

hamide boukili غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حب معلق على الشرفة

قرأت القصة مرة فوجدت نفسي أمام خيال رحب وأسلوب ماتع يغري بالعودة الى النص الجميل ,وسوف لن أقتصر على قراءته مرة أو مرتين اذ ذاك سأجد متنفسا للتعليق الذي يليق بالنص
دام ابداعك أخي العزيز
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 01:43 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd