للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية

الملاحظات

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-11-07, 22:34
 
elbalouli
أستـــــاذ(ة) مشارك

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  elbalouli غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 30613
تـاريخ التسجيـل : May 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 84 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : elbalouli عضو
a3 كرنفال "بوجلود" الشعبي يحتفل بجلود أضاحي العيد بالمغرب





كرنفال "بوجلود" الشعبي يحتفل بجلود أضاحي العيد بالمغرب






تشهد بعض المدن في المغرب، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، احتفالات شعبية تسمى بمهرجانات "بوجلود"، أبطالها أشخاص يرتدون جلود الكباش، ويجوبون بها الأحياء والشوارع لطلب المال من الناس، أو للمس جزء من بدن الخروف، مثل رجليه أو ذنبه، اعتقاداً منهم أن ذلك يزيد البركة.
وينتقد كثيرون مثل هذه "الكرنفالات" الشعبية، بسبب انحرافها أحياناً عن مسارها الاحتفالي المحض، إلى نهج سلوكيات "انتقامية"، وسط دعوات متزايدة بضرورة الاستفادة من جلود الأضاحي من الناحية الاقتصادية، وعلى صعيد العمل الخيري، وذلك عوض هدر هذه الثروة الجلدية الهائلة في ما لا يفيد.
جدير بالذكر أن تقارير رسمية تحدثت عن فقدان المغرب لمبالغ مالية ضخمة، تقارب 300 مليون درهم، وأيضاً 150 ألف يوم عمل في السنة الواحدة، بسبب سوء التعامل مع جلود الأضاحي خلال عيد الأضحى بالبلاد.
"تراث" بوجلود
وتشهد العديد من المدن المغربية، مثل تزنيت وأكادير والمناطق الأمازيغية جنوب البلاد، وأيضاً مدينة وزان، التي تقع في مقدمة جبال الريف، خلال أيام عيد الأضحى، احتفالات شعبية تسمى "بوجلود"، يغمرها ـ إلى وقت قريب ـ الكثير من مظاهر الفرح والسرور، وأيضاً المشاركة العفوية من طرف الحاضرين ذكوراً وإناثاً.
ويعود أصل هذا "الكرنفال" الشعبي إلى الاحتفاء بعيد الأضحى، و"تمجيد" الخرفان والكباش، كون احتفال "بوجلود" يقوم أساساً على ارتداء فروها وجلودها، والتجول بها من طرف شبان المنطقة وسط الحضور، الأمر الذي يضفي على المكان رونقاً وجمالاً، يزداد بحفلات الموسيقى الشعبية المحلية التي يفد إليها آلاف السكان.
ويعتبر المعجبون بكرنفالات "بوجلود"، التي تُنظم في أيام عيد الأضحى بالمغرب، أنها تبرز التراث الثقافي والإنساني والحضاري الباهر للأمازيغ، كما أنها عبارة عن أشكال ما قبل مسرحية، يستمتع بها أهل هذه المناطق، فضلاً عن آلاف السياح الذي يأتون خصيصاً لمشاهدة كرنفال "بوجلود".
بالمقابل، يرى الرافضون لإقامة كرنفال "بوجلود" بأنه مجرد احتفالات لا أصل لها، ولا يرتبط بالموروث الحضاري المحلي في شيء، وأن مساره الأصلي تحول إلى غير أهدافه التي تتمثل في خلق أجواء من المرح والمتعة فقط، باعتبار أنه في السنوات القليلة الأخيرة بات بعض الشباب الملتحف بجلود الأضاحي يستغلون هذا المهرجان الاحتفالي الشعبي، ليجعلوا منه سبباً في إيذاء السكان وابتزازهم، ومطاردتهم حتى يحصلوا على المال، أو أحياناً يتحرشون بالفتيات، مستغلين هذا الزي التنكري الذي لا يظهر منهم أي شيء.
ثروة الجلود
وتأتي مطالب البعض بمنع تنظيم مهرجانات "بوجلود"، في خضم مطالب متنامية هذه السنة بالاعتناء بجلود الأضاحي في البلاد، كونها تمثل ذخيرة وثروة جلدية هائلة، من غير المقبول أن يتم هدرها في ما لا يجدي نفعاً، علاوة على ما تتعرض له هذه الجلود من خسائر بسبب سوء استعمالها من طرف المُضَحين.
ويستنكر العاملون في مجال الصناعات الجلدية بالمغرب فداحة ما يتم تضييعه من جلود ملايين الكباش والخراف خلال عيد الأضحى، بسبب الإهمال وسوء التقدير والاستخدام، ونتيجة الجهل بما تختزنه هذه الجلود من ثروات هائلة، يمكن أن يتم استخدامها في مجالات خيرية، وأيضاً لدواعي اقتصادية وصناعية بالأساس.
وناشدت المنظمة المغربية لصناعة الجلود، قُبيل عيد الأضحى، المواطنين المغاربة بأن يحافظوا على جلود أضاحيهم من العبث والتلف، وبأن يعتنوا بها أثناء ذبح وسلخ الكباش، وأهمية تمليح البطانة، ووضعها في الظل، حتى لا تتعرض للعفن والضياع.
وذكر خبراء الجمعية المغربية لصناعة الجلود أنه في كل عيد أضحى، تضيع زهاء أربعة ملايين بطانة خروف أو ماعز، من أصل خمسة ملايين بطانة، وهو الشيء الذي يعني ضياع حوالي 40 في المئة من استهلاك المغاربة للجلد في الملابس والأحذية، خلال يوم واحد فقط.
وترمي حملة وطنية شاملة من أجل التوعية بأهمية جلود أضاحي العيد، اتفق عليها الأطباء البيطريون وأئمة المساجد وأخصائيو صناعة الجلد؛ إلى التوعية بما يفقده المغرب من أموال طائلة، جراء هدر جلود الكباش في العيد، حيث يفقد ما يزيد عن 300 مليون درهم، و1500 يوم عمل في السنة، نتيجة سوء التعامل مع هذه الجلود، فيضطر إلى استيراد ما مقداره مليار درهم من الجلود المصنعة سنوياً من فرنسا وإيطاليا.


( منقول)





رد مع اقتباس
قديم 2011-11-08, 11:23   رقم المشاركة : ( 2 )
فطيمة الزهرة
بروفســــــــور

الصورة الرمزية فطيمة الزهرة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 29728
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 14,503 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 12332
قوة التـرشيــــح : فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute فطيمة الزهرة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

فطيمة الزهرة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كرنفال "بوجلود" الشعبي يحتفل بجلود أضاحي العيد بالمغرب

توقيع » فطيمة الزهرة







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 05:41 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd