للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-10-09, 21:56
الصورة الرمزية مريم الوادي
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  مريم الوادي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12106
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 3,325 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3874
قوة التـرشيــــح : مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute
c2 السور الذي يعبر المدينة





السور الذي يعبر المدينة

في صباح يوم عاشوراء، أيقظتني مبكرا، ونقعتني بثيابي في سطل ماء، رددت تراتيلا ، لم أفقهها، ثم نشفتني بخرقة بالية، وألبستني *الفوقية البيضاء اللعينة، تلك التي تذكرتني بذلك اليوم المشؤوم، يوم قطعوا حشفتي بمقص حاف، ورموها لقطة جائعة ،أسفل المائدة.
لقد قصرت فوقيتي، ومع ذلك أصرت في أن ألبسها.
وضعت في كفي كعكا صغيرا مدور، وثمرات قليلة ،و في الكف الأخرى ،وضعت حمصا مالحا ، وبعض التين المجفف ..

ثم قالت: - هيا اركض ،وانتظرني عند البوابة الكبيرة، للسور الذي يعبر المدينة، سنزور أباك.

ركضت أتقاسم ما ضمته حفنتي مع الصبية، والصبيات، وأقطف بعضا مما حوت أكفهم، وحدها صفية ابنة العرافة ، لم تشأ تقشير بيضتها الساخنة ..

هاهي قادمة ، تتلحف ايزارتها البيضاء ، كلقلاقة شاردة، تحث الخطى نحوي، لتمسك بيدي، وتجرني كخيط خلفها، بينما أجر أنا ،مذاق البيضة الساخنة ، في خيالي الجائع..

ها قد بلغنا السور العتيق، هذا الأبيض الوقور، الذي لايتحرك من مكانه ، سقطت أجزاء كثيرة منه ،وباتت أبوابا مختصرة للراغبين ..

أمي : لماذا هذا السور؟؟

- لهم عالمهم ،ولنا عالمنا...

- ولماذا السور يا أمي؟ انهم موتى، والموتى لا يؤذون الأحياء؟؟

- ولكن الأحياء يفعلون؟ لاتنظر على يمينك،هناك رجل يدير وجهه الى السور،اخفض عينيك.

- لماذا يا أمي؟ ماذا يفعل؟

- انه يتبول، لا تفكر يوما بفعل ذلك .

دخلنا المدينة ، عالم الأموات ،يعج بالأحياء،وأي أحياء.

-أمي انظري، ماذا يفعل أولئك جنب السدرة؟؟

- انهم يشربون، لا تنظر باتجاههم ،اخفض نظرك ،لاأريد أن يمزق ايزارتي المتشردون؟

- ولكن ايزارتك ممزقة يا أمي..

- اخرص ،هيا..

بلغنا قبر أبي؟

معظم القبور عليها رخامة، وبها تدوينات لأسماء، وتواريخ ،ماعدا قبره ،هي تعرفه بحجرة صماء كبيرة ،وبعشبة *الحريكة الحارقة، التي اشتعلت فوقه.. وكيف لقبرأبي الذي مات جائعا، أن تنبت فوقه الرياحين؟؟

-اجلس يا ابراهيم هناك ،عند رأس أبيك ،واقرأ على روحه ،ماحفظت في المسيد من القرآن.

كانت هذه فرصتي، لأكسب ود أمي، ورضاها، لعلها تطعمني بيضة ساخنة، لما نعود.

جلست أقرأ، واقرأ،أخلط السور ببعضها، وأقفز عن الآيات ،وهي تشجعني، بابتسامتها المطلية بالسواك ..

عيناها المدورتان ،جفتا من الدموع، وجحظتا تأثرا بقراءتي ،ربما تقول في نفسها :ها ابراهيم حفظ القرآن، وبات يوفر علي أجرة الفقيه التمتام. وربما تقول أيضا : سيصير ابراهيم في يوم من الأيام، فقيها، في جامع بأحدى القرى المجاورة، فأرحل معه وأترك هذا العناء..

-لقد أنهيت يا أمي، قولي: صدق الله العظيم.

نفضت عن فوقيتي غبار القبور، بينما رائحة الموتى التصقت بكل جسدي، ثم رحت أرش الحريكة الحارقة، بسطل الماء، لتظل مشتعلة، فلا يتوه قبر أبي..

-لم تجيبي يا أمي :كيف يؤذي الأحياء الأموات؟

-أنت سليط اللسان، صدعت رأسي هذا الصباح.

وتوقفت أمي تبوس في سعيدة العرافة ،وابنتها صفية، أم بيضة ساخنة ، تجاذبتا أطراف الحديث، وثرثرتا قليلا، ثم ودعتها أمي بابتسامة صفراء، سرعان ما ألحقتها بالشتائم والبصاق..

- مابك أمي ؟؟

- تلك الساقطة اللعينة، التي لاتعرف الله ،هل تحسبها تأتي للترحم على زوجها؟ انها تأتي لسرقة تراب القبور..وقطع أصابع الموتى ..

- وماذا تفعل بها ؟ هل تأكلها؟؟

- اصمت ،والا فعستك بأرجلي.

خرجنا من مدينة الموتى، تركنا السور الأبيض خلفنا، رائحة نتنة تحلق فوقنا ،لقد دخلنا مدينة الأحياء .

وفي مدخل زقاقنا الكريه، أفرجت أمي عن يدي، ورحت أركض منها، راجعا الى حيث كنا..

- سأحرس قبر أبي، كي لا يسرقوا أصابعه..

مريم الوادي

شتنبر 2011




التعديل الأخير تم بواسطة مريم الوادي ; 2011-11-21 الساعة 11:31
رد مع اقتباس
قديم 2011-11-02, 23:26   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي

الصورة الرمزية جيجي امين

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5131
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : الناظور
المشاركـــــــات : 357 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 189
قوة التـرشيــــح : جيجي امين has a spectacular aura about جيجي امين has a spectacular aura about

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

جيجي امين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: السور الذي يعبر المدينة

رائعة جدا قصتك غاليتي مريم
اشتقت جدا الى مصافحتك ومجالستك ومجاذبتك اطراف الحديث عبر متصفحاتك
راقتني جدا قصتك واحسست بها واقعا وصورا ولقطات تمر اما عيني
احسنت عزيزتي واجدت
سلمت وسلم منك اليراع
لكن اكان البطل محمدا ام ابراهيما؟؟؟؟
ههههههههههههه
اظنك سهوت قليللا اختي

عيدك مبارك سعيد وكل عام وانت ومول الدار والاميرات بالف خير
توقيع » جيجي امين





  رد مع اقتباس
قديم 2011-11-21, 11:33   رقم المشاركة : ( 3 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية مريم الوادي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12106
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 3,325 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3874
قوة التـرشيــــح : مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

مريم الوادي غير متواجد حالياً

b9 رد: السور الذي يعبر المدينة

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيجي امين
رائعة جدا قصتك غاليتي مريم
اشتقت جدا الى مصافحتك ومجالستك ومجاذبتك اطراف الحديث عبر متصفحاتك
راقتني جدا قصتك واحسست بها واقعا وصورا ولقطات تمر اما عيني
احسنت عزيزتي واجدت
سلمت وسلم منك اليراع
لكن اكان البطل محمدا ام ابراهيما؟؟؟؟
ههههههههههههه
اظنك سهوت قليللا اختي

عيدك مبارك سعيد وكل عام وانت ومول الدار والاميرات بالف خير

مرحبا بحبيبتي البنفسجية
أحلى الأمهات وأجمل الصديقات
ههههه
ايوة سبحان اللي مايسهى ولا ينام يا جيجي ديالي
دخت بين عالمي الأحياء والأموات
لك المسرة على قدومك
كوني بخير
  رد مع اقتباس
قديم 2011-12-07, 09:21   رقم المشاركة : ( 4 )
أستـــــاذ(ة) متميز


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 36385
تـاريخ التسجيـل : Nov 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 111 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : hamide boukili عضو

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

hamide boukili غير متواجد حالياً

افتراضي رد: السور الذي يعبر المدينة


الأستاذة الكريمة ,تحية خالصة عطرة
قصة من ابداعاتك التي لا تخلو من التشويق,سوف أعود لقراءتها مرات لأعلق بكيفية تليق بالنص
دمت مبدعة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 12:02 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd