للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-07-01, 10:30
 
أستـــــاذ(ة) جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  فجر جديد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 25043
تـاريخ التسجيـل : Nov 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 10 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : فجر جديد عضو
افتراضي سبحة جدي





كان جدي رجلا هادئا ووقورا...صوته الهادئ يخرس الزلازل في مهدها .عندما تراه واقفا تحس أن الجبال وهبته شموخها...دائما يرتدي سلهاما اسودا يضفي عليه كل حيرة و رهبة الليل ...قراراته لا تناقش كقوانين وزارية في دولة عربية...كنت دائما أتسال كيف يصبح أبي و أعمامي بقسوتهم و طباعهم الحادة كالحملان الوديعة أمامه


كان جدي ميناء من الحنان ...لكن خلف أسواره المنيعة...عيناه بحران من الدموع...تحت بحوره العميقة.


كنا جميعا نركب سفينته باطمئنان فالربان محترف و البحر وديع.عندما يحضنني أحس أني أسبح في كوكب من السكينة و الاحتواء.


ادا سألتني ماهي الرجولة? لأحبتك هي جدي .


السبحة هي صديقته الوفية...كنت دائما أرى يده تسبح وسط صدفاتها وشفتاه تهمسان بإيقاع منتظم مع حركة يده.


ليلة الخميس هي اللقاء الأسبوعي لدرسه الديني . فكنا نجتمع جميعا رجالا و نساء و أطفالا ليفتح لنا نافذته التي نطل بها على العالم الدنيوي و الأخروي. فيخبرنا كيف أن رياح الرذيلة تولي هاربة أمام نسيم الفضيلة...لم أكن استوعب جل مواعظه لكن ذاكرتي كانت تخزن لي كلامه كنملة تخزن الحبوب دون أن تدري أن بعد الصيف شتاء...


مات جدي فآفل الربيع احتجاجا ...وانتحرت الخضرة تمردا...صرخ جدار غرفته و بقي الشرخ فاتحا فاه لهول صدمة بقيت موشومة على ذاكرته تحدت الأجيال القادمة عن رجل عاش يوما هنا.


أدركت حينها سر اتزان جدتي التي أصبحت منزوية في ركن غرفتها ..رحالة عن عالمنا لتحاكي عالمه...لكن الأيام كانت رءوفة بها فزفتها إليه قبل أن تخلع فستانها الأبيض.


رحل جدي و بقيت سبحته المعلقة على الحائط هي الشاهد الوحيد على رحيله فكانت هي الناقوس الذي يرن كلما نسينا أو تناسينا مواعظه و نصائحه...


ساعة الزمن لا تنفك عن الرقص ..فلفظتني الطفولة إلى عالم الشباب ورمت بابي و أمي بلا شفقة إلى مجرة الشيخوخة.


ذات يوم اختفت السبحة.صرخت بأعلى صوتي ضاعت السبحة..بحت عنها في كل مكان نعتوني بالجنون وقيل عبتا تبحث. لن تعود السبحة ثانية.


خاصم النوم جفوني و أغلقت معدتي أبوابها عن كل زائر.


زارني جدي في المنام بياض وجهه و ثيابه اشعر الثلج بالخجل...


أسرعت بتقبيل يديه و انا اهجش بالبكاء.


***جدي ضاعت السبحة


***السبحة لم تضع يا بني و لكنها رحلت


*** رحلت!!


***السبحة تأبى مصافحة أيادي ملطخة بدماء الرذيلة; و كلام السماء يرفض المرور من قنوات الصرف الصحي
***لن تعود السبحة ثانية?-


*** لا بد للسبحة أن تعود فابحث عنها...ستعود و لو بعد حين; فوردة الفضيلة موجودة لكنها قابعة تحت أدغال من أشواك الخزي و الهوان..


***الأشواك متجبرة...و الوردة يتيمة ..و الإيقاعات امتزجت و الأيام تحزمت و رقصت ...و الدوائر استدارت ..ووسط كل دائرة ...دائرة و بين الدائرة و الدائرة تمت دائرة..فلن أجدها


***اشد أوقات الليل سوادا هي التي تبشر بقدوم فجر جديد ..لا بد أن تعود


***الفراعنة كثر ..وأصواتهم متجبرة..وهمس السبحة لا حيلة له أمام دق طبولهم


***ادا وجدت فرعونا ..فتمت موسى ينمو و يكبر..فابدأ البحت..ستجدها ولو بعد حين


اختفى جدي..واستيقظت على أدان صلاة الفجر


بدأت البحت عن سبحة جدي..لكني أدركت أن ابدأه بداخلي..فربما صدفاتها قابعة تحت بحور مجوني ...وغفلتي...


..



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 18:51 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd