للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية


منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية خاص بجميع إبداعاتكم الأدبية الخاصة بكم والمكتوبة بأقلامكم ..

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-02-27, 00:20
 
أستـــــاذ(ة) جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  عبد الرحيم صادقي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 28576
تـاريخ التسجيـل : Feb 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 43 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : عبد الرحيم صادقي عضو
افتراضي المقامة التونسية





حدثنا أبو القاسم قال: التقيتُ بزين الهاربين عن غير ميعاد، بعد فساد العمران وخراب البلاد. وكان لا يدري أني على علمٍ بما وقع، وأن سقوطه أثلج قلوب الرُّضَّع. فابتدرته بالسؤال ساخرا، أجئت حاجا أم معتمرا؟ قال: بل حاج إن شاء الله، تركتُ الأهل والإِرْفاه. سائلا المَولى القبول، نابذا دنيا الفضول. فقلت: لكنَّ الزمن ليس موسم حج وأجور، أم اختلطت عليك الأيام والشهور؟ فقال: إنَّا مَعاشِر السلاطين، ابتلانا الله بأمر الدنيا والدين. وإنَّا في مقامٍ سوى مقام الرعيَّة، ولذا قَدِمتُ إلى هنا تَقيَّة. لا تكفينا الأشهرُ المعلومات، وقد حَفَّت دُنيانا المُغرِيات. فأنا بين تَخْلِية وتَحْلِية، أرجو درجة سَنِيَّة. ولِثقل الأمانة وكثرة المكاره، وطول الشواغل وتَتَالي التوافه، فإنَّا لِما ترى نبتدرُ بالأعمال، عسى تصلُحُ بنا الأحوال. أمَا بَلَغك قول أبي الطيب:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم=وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها=وتصغر في عين العظيم العظائم
قلت: لقد صيَّرَتْكَ النوائبُ أبا الحكم، ولقد سُدْتَ فأثقلتَ وأنت القَشْعَم. حتى كنتَ أثقلَ من رَضْوَى، وأَنْشَبَ من عَدْوَى. ثم قلت: ومن أين لك هذا الفقه؟ أمن الثعالبي أم ابن عاشور، أم أنت الفقيه وحالك مستور؟ أأدركتَه في الصادقية أم في الزيتونة؟ أم هو فيضُ زيارتك الميمونة؟
قال: أحَسَداً أن أطَلْنا المقامَ خاشعين، في تَلاءِ الصادق الأمين؟ فلَنبقيَنَّ على ذلك عاكفين، حتى يأتينا اليقين. فلا بد للسلطان من قُربة وأَوْبة، ولقد شقِي من لا ذكرَ له ولا توبة.
وإذا كانت النفوس كبارا=تعبت في مرادها الأجسام
ألا ما أصدقَ شاعرنا! فلكأنه إيَّانا يعني.
قلت: أيّ دين هذا يا حاج؟ ما أراه إلا دين الحلاج. أما بلغك قوله:
للناس حج ولي حج إلى سكني= تهدى الأضاحي وأهدي مهجتي ودمي
كنتُ أظنُّك على فقه سَحنون، لكنْ أيُؤْلَف بين الضب و النون؟!
ثم قلت: أمَا كنتَ حاجا إلى باريس بادِيَ الرأي؟ أمَا غادرتَ جرجيس إلى باريس؟ أم قيل لك إن الصعود هذا العام إلى إيفيل، لا إلى عرفات بلا دليل؟ ولقد أُبْصِرْتَ تَطُوف بقصر الإيليزي، قبل أن تدع الطواف يا عزيزي، أفأذِن لك قاسم الجليزي؟ أمَّا الطواف فأدَّيتَه في الطائرة، لكنهم لفظوك كما تُلْفَظ العاهرة. ولو حططتَ الرِّحَالَ لشربتَ من "السين" بلا نَدَم، وأنَّى يَبْلُغُ في دينك السينَ ماءُ زمزم؟ ولقد سُمِعْتَ في السماء تقول: لبَّيك باريس لبيك، عبدُك الآن بين يديك! لكنْ أفِدْني مِن أين كان الإحرام؟ مِن لِيون أم من نوتردام؟ قال: إنما ضللتُ الطريق، وسوء الظن لا يليق. قلت: عذرا أبا الدوانيق! طارتْ بك العماليق!
قال أبو القاسم ثم سألته: فكيف سيرَتُك في الناس؟ قال: ليس غير العدل والقسطاس. قلت: هذا وقد تفرَّقَتْ رعيتُك شذَر مذَر! وغادر الصلحاء والعلماء، وأهل الحَصَافة النبهاء. وخَلَتْ من أهلها القيروان، وقصَدَ الناسُ وسلات وزغوان؟ وآخرون آثرُوا الوِديان، ملاق وسجنان، ونبهانة ومليان، والجباس وودران؟
قال: كذب مُحَدِّثُك. إنها والله أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها. قلت: فهل أخذتَ بحقها؟ قال: أرجو ذلك والله المستعان. قلت: فما للضَّيم حلَّ بسيدي بوسعيد؟ وما للنار شبَّت بسيدي بوزيد؟ ألستَ قد حظَرْتَ الجوامع، يا خليفة ابن نافع! ولقد بلَغَنا أنك حكمتَ بالسيف وملكتَ بالقهر، وأطلتَ بقرطاج وطبرقة السَّهَر. وأطلقتَ في الناس يدَ الحَلاَّقة، سادِراً على صَولةٍ من حمَاقة. ما أراك الآن إلا تغنيها: "الليل يا ليلى يعاتبني". فهَلاَّ سلَّمتَ على قرطاج، قصرِ الرِّيع والخرَاج؟!
قال: مَن أَعْلمَك بذلك؟ قلتُ: أحمد بن عروس، وخلائق كُثر ونفوس.
قال: جئتُ أرضَ الحرمين تائبا، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له. قلت: بل جئتَ فارا ذليلاً وأيَّ ذِلَّة. زِحْليلاً تَحُثُّ الخُطى في بَهْدَلة. جئتَ بعدما أبرمْتَ أمراً جَمَخ، فقيل يداك أوْكَتا وفُوكَ نَفَخ. يا أجبنَ من صافِر! ويا أخسَّ من حافر!
قال: على رِسْلك يا هذا! بل أنا العزيز بخيام العزيز نزل. قلت: ثَأْطَة مُدَّت بماء. ذَلَّ قومٌ أوَوْا مُحْدِثا.
ثم قلت: قد عَلِمنا أنه لا علم عندك فنسألك عنه، وإنما نسألك عن مالك، فمِن أين اكتسبته وفِيمَ أنفقته؟
قال: مَن أنت وَيْحَك؟ قلت: أنا مبعوث السماء إليك، أنا الشابّي.
قال: أأنت القائل:
إذا الشعب يوما أراد الحياة=فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي=ولا بد للقيد أن ينكسر
قلت: هو أنا. قال: وما رسالتك؟ قلت: هما اثنتان: كتابٌ من عند من حرَّم الظلم على نفسه، وكتاب من مظلوم هو عنده الآن يُقاضيك. قال فهات الأول! قلت: أما الأول، ففيه أن الله يُمهل ولا يهمل. ولقد طوَّعَت لك نفسُك قتلَ المستضعفين، وعثتَ في الأرض فسادا وفتنتَ المؤمنين. فانتظر الزقوم والصديد، إن بطش ربك لشديد!
قال أبو القاسم: فارْتعَدَ الرئيسُ لِهَوْل الوعيد، فبَان أنه عبدٌ يأكل القديد. ثم امْتُقِعَ لونُه ثم فَقَع، وشرِق بِريقه فما بلَع، ثم قال: فالثاني؟ قلتُ: هو من عند البوعزيزي. قال: أولَقِيتَه؟ قلتُ: أجل. قال: فما خطبُه؟ قلت: يقول لك لو كنتُ أعلم أن اشتعال الجسد، يوقظُ الهِمَم لَفعلْتُها منذ أمد. ووالله ودِدْتُ لو أني أبعث من جديد، فأعيدها حتى يتحررَ الشيخُ والوليد. فعلتُها يائساً لسْتُ هَدَادة، أَسألُهُ الصَّفحَ ورشادَه، ولأُعيدَنَّها مُقْدِما أرجو الشهادة.
قال زين الهاربين: أتُحرِّضُ علَيَّ السوقة والرعاع؟ قلتُ: رُوِيَ أن المنصور ألحَّ عليه ذبابٌ فطلب مقاتل بن سليمان فسأله لِمَ خلق الله الذباب؟ قال: ليذل به الجبَّارين. أفيُذِلُّك الذباب، يا ابن التراب، وتَعْلو على الأتراب؟ والله لقد فقتَ السفاح وبلَغتَ ما لم يبلغ، فإنه على تعجُّلِه إلى سفك الدماء كان جوادا بالمال، ولقد سفكتَ وجوَّعتَ العيال. فما منهم إلا عَسيف أو أسيف، أو متسولٌ طالبُ رغيف، وأنت في لبس القطيفة وأكل القطيف. ما ضرَّك لو أشركت أهل القطيف؟ أمَا علمت أن العدل أساس الملك؟ وهلاَّ أضأت لهم فيَقدحوا لك؟ أم نسيتَ أنْ بالأرض وَلَدَتْك أمُّك؟ أمَا علمتَ أن صنائع المعروف تقي مصارع السوء يا أجْفى من الدهر، ويا أحَرَّ من الجمر؟ ما أرى قولَ صنَّاجةِ العرب إلا فيك نزل:
تبيتون في المَشتى ملاءً بطونكم=وجاراتُكم غرثى يبِتْنَ خمائصا
قال أبو القاسم: ثم وَلَّيْتُ عنه وقلتُ عِش ذليلا!
قال: إلى أين؟ قلت: إلى حيث لا يوجد أمثالُك. حجٌّ مبرور!




التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم صادقي ; 2011-02-27 الساعة 00:46
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 21:44 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd