للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأخبار العامة > الأخبار المنوعة


الأخبار المنوعة اخبار السياسة , اخبار اقتصادية, اخبار رياضية, الاخبار الإسلامية

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-11-13, 19:33
الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 18006
تـاريخ التسجيـل : May 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : Agadir
المشاركـــــــات : 24,580 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10986
قوة التـرشيــــح : فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute فاطمة الزهراء has a reputation beyond repute
افتراضي العرب يواجهون نزيف العقول بدليل إلكتروني





العرب يواجهون نزيف العقول بدليل إلكتروني

)


محاولات عربية للحد من هجرة العقول


الرباط، المغرب (CNN) --

يعتزم اتحاد الجامعات العربية، الهيئة التي تنضوي في إطارها مؤسسات التعليم العالي في العالم العربي، إصدار دليل إلكتروني لآلاف العقول العربية العاملة بمختلف مراكز البحث العلمي في الغرب.
وحيث لم تفلح صفارات الإنذار التي أطلقتها منذ سنوات غير قليلة تقارير عربية ودولية وفعاليات في مجال التنمية في إحداث تأثير ملموس على حركة هجرة الكفاءات العربية إلى أوروبا وأمريكا، فإنه لا يبدو من خيار أمام الدول والمنظمات الإقليمية العربية سوى العمل على توظيف خبرات ومهارات أبنائها المغتربين في أوروبا وأمريكا الشمالية.
وقال البروفيسور صالح هاشم، الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية، في محاضرة ألقاها بمدينة فاس المغربية، حول واقع التعليم العالي العربي، إن الدليل سيوثق أسماء الكفاءات العربية المهاجرة والتخصصات العلمية التي تنشط بها في أفق ربط الصلة معها واستثمار طاقاتها في تطوير برامج بحثية والنهوض بأوضاع التنمية والتعليم بالبلدان العربية.
وأبدى صالح هاشم تشاؤما بخصوص قدرة البلدان العربية على الاحتفاظ بكفاءاتها العلمية والفنية بالنظر إلى "الانفجار الطلابي" الذي تعرفه الجامعات العربية، حيث تضاعف عدد الملتحقين بالمؤسسات الجامعية ثلاث مرات ونصف ليبلغ ثمانية ملايين طالب في موسم 2010.
وتوقع المسؤول الإقليمي مستقبلا أكثر قتامة للخريجين العرب الذين سيكونون معرضين لمعدلات متنامية من البطالة بسبب عدم انسجام تكوينهم العلمي مع حاجيات سوق الشغل المتغيرة وفق توجهات العولمة الاقتصادية.
وفي تأكيد على ارتباط هجرة الكفاءات بضعف استثمار الدول العربية في البحث العلمي، قال هاشم إن "معظم الدول العربية لا تتخطى سقف 1 في المائة من دخلها القومي في تمويل البحث العلمي في حين يصل المعدل إلى 2 في المائة بألمانيا و1.4 في فرنسا و3.7 في روسيا."
ودعا المسؤول العربي في هذا السياق إلى "تغيير أولويات التعليم العالي في العالم العربي في اتجاه التركيز على تخصصات مرتبطة مباشرة بحاجيات مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية من قبيل الالكترونيات، الفيزياء، العلوم النووية، التكنولوجيا الحيوية، الزراعة، الطاقة."
وتجد تصريحات أمين عام اتحاد الجامعات العربية صداها في العديد من التقارير العربية والدولية التي دقت ناقوس الخطر حول تنامي نزيف الكفاءات العربية التي تختار الاغتراب بديلا عن تخلف الأوضاع المهنية والمادية في قطاع البحث العلمي بالوطن الأم.
وكان التقرير العربي الأول حول العمل والبطالة (2008) قد رصد ارتفاع وتيرة هجرة العقول العربية إلى الخارج بسبب وجود بيئة طاردة تتمثل أساسا في الشعور بالاغتراب من جراء التضييق المنهجي على حرية البحث العلمي.
وكشف التقرير أن نحو 50 في المائة من الأطباء العرب، و23 في المائة من المهندسين و15 في المائة من العلماء يهاجرون إلى الولايات المتحدة وكندا سنويا وأن 54 في المائة من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلادهم بعد استكمال إقامتهم الجامعية في المهجر.
وفي سياق مماثل، أوضح تقرير للجامعة العربية أن الدول العربية لا تنفق سوى دولار واحد على الفرد في مجال البحث العلمي، بينما تنفق الدول الأوروبية نحو 600 دولار لكل مواطن، ويصل المبلغ إلى 700 دولار في الولايات المتحدة.
وبينما يسجل العالم العربي نسبة 318 باحثا لكل مليون عربي، تصل النسبة في الغرب إلى 4500 باحث لكل مليون شخص.
ويوافق الأكاديمي المغربي محمد مصطفى القباج على أن الوضع المتدهور للبحث العلمي في البلدان العربية يشكل أهم عامل طارد للكفاءات العربية الشابة نحو معاهد وجامعات الدول المصنعة في أوروبا وأمريكا الشمالية.
وقال القباج لموقع CNN بالعربية إن ما "يحز في النفس هو أن هجرة العقول العربية تهم بالدرجة الأولى الكفاءات الشابة التي تقل أعمارها عن الأربعين، أي المرحلة التي تمثل أوج الطاقة الإبداعية للباحث، وهو ما يجعلها هدفا عزيزا لسياسات الاستقطاب البشري من لدن المؤسسات العلمية الغربية."
ويرى القباج أنه "في غياب إستراتيجية قومية فعالة للنهوض بالبحث العلمي على مستوى بنيات الاستقبال الحديثة والإمكانات المادية الكافية والمناخ الايجابي للحرية البحثية، فإنه لا أمل في وقف نزيف الهجرة الذي يحرم مجتمعات في قلب مسلسل الانتقال التنموي من الكوادر المؤهلة لمواكبة الإقلاع الاقتصادي والعلمي الشامل."





توقيع » فاطمة الزهراء
الوفاء أن تراعي وداد لحظة ولا تنس جميل من أفادك لفظة"

رد مع اقتباس
قديم 2010-11-13, 20:16   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي

الصورة الرمزية almoujahid

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20187
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 217 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 91
قوة التـرشيــــح : almoujahid will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

almoujahid غير متواجد حالياً

افتراضي رد: العرب يواجهون نزيف العقول بدليل إلكتروني

مشكور أخي على المقال العلمي.
بالله علينا و عليكم عن اي نزيف أدمغة يتحدث هؤلاء :بالفعل في الغرب أدمغة عربية و مسلمة فرضت نفسها بقوة العلم بل برعت و لاتزال و لكن من كون هؤلاء العباقرة و من هيأ لهم ظروف التميز أليس هو الغرب نفسه . اذن كيف يعقل ان يكون الغرب فطاحلة العلم و يتركهم يعودون بسلام الى أوطانهم و انه الحمق بعينه.
كنا لنتحدث عن نزيف الادمغة العربية في حالة تلقو تكوينهم و برعوا في علمهم و هم لايزالون في أوطانهم العربية __و ان كانت هناك حالات لكنها قليلة__ و بما أنه ليس الوضع كذلك فلما الحديث عن كذا نزيف.
و لنفرض أن عندنا أدمغة لكنها ان ظلت في أوطانها العربية فسوف تموت و لن تتقدم و لن تبرع لأن الحكومات العربية تخصص ميزانيات ضئيلة و هزيلة للبحث العلمي يعني ضعف الموارد المادية لتهييئ ظروف الابداع و احتضان هذه الأدمغة و بالتالي لا ملجأ لهذه الأدمغة للتميز الا عند الغرب.
توقيع » almoujahid
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 04:45 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd