للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-11-07, 19:35
الصورة الرمزية نورالدين شكردة
 
أستـــــاذ(ة) متميز

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  نورالدين شكردة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4857
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 118 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 114
قوة التـرشيــــح : نورالدين شكردة will become famous soon enough نورالدين شكردة will become famous soon enough
افتراضي حتى الجيلالي تركله الحمير





حتى الجيلالي تركله الحمير
ـ أوـ المنتاف
بقلم: نورالدين شكردة

تجشأ الجيلالي وسط فصله/المدرسه/البيت المفتوح على فضاء الدوار بصوت مسموع، مط لسانه ومرره على محيط شفتيه. تثاءب بشكل فج بغيض وفتح فاه حتى بدت نواجذه المسوسة محدثا صوتا مزعجا ونافثا رائحة اعتقدتها الحشرات مبيدا ساما فماتت وهما..دعك توحيمته بتثاقل والتقط نصف رطل من العمش من داخل عينيه، انتزع فجأة وبحركة سريعة زغبة طويلة من زوائد شاربيه حتى دمعت عيناه من شدة النشوة والألم.. عاد ليتجشأ، ويتثاءب، ويمط شفتيه دون توقف،وانشغل في الأخير بنتف زغب كثيف برز من فتحتي أنفه وأذنيه...عملية النتف طقس يومي يواظب عليه طالما أنها تشعره بطعم الإخلاص لفقيدته "حنان"، والنتف من منظور"الجيلالي" أسلوب حياة.. رؤية فلسفية للوجود.. وجهة نظر.. نمط عيش.. بل صورة عملية لمعنى انصهار اللذة والألم...يعترف "الجيلالي" مع نفسه أن "حنان" رحمة الله عليها كانت مدرسة مستقلة في عالم النتف، حتى أنها خلفت بعد وفاتها بيدرا من أحدث أدوات وأجهزة الحلاقة.. تحكي والدتها أنها عثرت بدولابها على أزيد من 300 منتاف و150 مقصا، و20 جهاز حلاقة عصري، وحقيبة سفر مليئة بشرائط اللصق الناتفة، ودولابا من مستحضرات كيماوية ورغاوى مرطبة، وأدراجا تضم آلالاف من شفرات حلاقة متعددة الأشكال والرؤوس...تجتاح "الجيلالي" بين الفينة والآخرى نوبات حزن عاصف وحنين جارف لأنيسته "حنان".. فيسترسل في البكاء والنتف.. "حنان" لم تكن كسائر البشر، لقد كانت كل البشر بالنظر إلى شحنة العطف والزغب اللذان غزيا روحها المرهفة واستأثرت بهما ذاتها الهشة..تجشأ مرة ثانية فانبعثت رائحة العدس والثوم والبصل من فمه...نتف زغبة من منبع أذنه حتى صرخ من الألم، استل أخرى من أعماق بئر أنفه حتى خيل إليه أنه سحب عرقا من دماغه..اكتسحته نشوة مؤلمة وتخيل نفسه ممددا على أريكة صحية وجيش من شقراوات المسلسلات المكسيكية ومشجعات كرة القدم الأمريكية ومضيفات طيران الخليج يتناوبن على نتف زغب ظهره زغبة زغبة...عاد لرشده وتثاؤبه، تحسس صلعته السائرة في طريق النمو واستحضر باسما ظاهرة سوء توزيع الثروة وانعدام العدل في اقتسام خيرات وثروات البلاد، كما تذكر حضه العاثر مع أبشع فتيات الثانوية فبالأحرى مع مضيفات طيران قطر..تهكم من نفسه مقهقها: "ما أنا إلا صورة مصغرة لانعدام العدل وسوء توزيع الثروات" وأردف:"هاد الزغب حرامي وزغبي خلا الراس ومشا للودنين زعما أنا دراكولا ماشي بنادم" ومنذ ظهور بوادر الصلع الحاد وافتراس الكلاب لأنيسته "حنان" لم تعد المدرسة هما من هموم الجيلالي ولا أولوية من أولوياته، يقر "الجيلالي" أنه ليس قديسا فإثارة انتباه الرشيقات، والتحايل على مدينيه، والتخطيط لكيفية التخلص من ديونه المتراكمة ومن توحيمته المقززة هموم تنتصر على إخلاصه وتشبته بمهنته، وتنسيه في تهييء جذاذات دروسه وإعادة طلاء سبورة عمله المتآكلة.."حنان" كانت صريحة وجريئة، اعترفت له يوما أن همها الأول والآخير هو الزواج، ويأتي من بعده الانتقال، فاقتناء مجموعتها التزيينية الشهيرة وملابس حديثة تبرز مكامن أنوثتها الضامرة، وبعد كل ذلك تأتي المدرسة وكراسات الخط والنقل.. أيدها "الجيلالي" بمكر واضح وهو يعلم في قرارة نفسه أن شغل قرارة نفسها الشاغل كان ولا يزال وسيظل التصدي للتخلص من جدور زغبها المتجدد النمو يوميا ولا شيئ غير الشعر والزغب..المدير هو الآخر نسي المدرسة "وما يجي مع باباها" وتخصص في تجارة السيارات وسمسرة القطع الأرضية. أما المفتش فقد سرقته مكتبته ومخدع هاتفه الجديد من تتبع حسن تدبير زمن التعلم والتمدرس وصار له زمنه الخاص به، عشر ثوان تعادل درهما رماديا.. الوزير نفسه هجر البرلمان ومقر وزارته وأحاط به زبانية من المرتزقة السياسيين وانهمك مستميتا يعد الخطط تلو الخطط لإزاحة خصمه من رئاسة الحزب ويجرب نشوة الإستزوار ورئاسة الحزب، ويضرب ديكين هنديين بطوب واحد...يحدث "الجيلالي" نفسه مرارا" لقد شغل الله النساء في أنفسهن حتى لا تتصدين لإشغال العالم وإشعاله فتنا ومحنا.." ويضيف متهكما:"تجارة المنتافات تجارة رائجة، النساء أكثر اهتماما بهذه الآلة الجهنمية من بائعي الصبار الهندي ومرصعي خواتم الذهب والماس.."المنتاف كان جزءا لا يتجزأ من شخصية "حنان" وهاجسا يوميا ورفيقا أبديا.. تذكر يوم اقتحمت فصله بغثة فوجدته وقد كتب على السبورة "المنتاف عصب حياة النساء" غضبت منه وقاطعته ليلتين كاملتين، غير أنها سرعان ما عادت لتقبل منتافه الفضي كهدية صلح وتصفح عن لؤمه هامسة:"حتى أنت يا جيلالي.."تستفيق بدرة الإخلاص في روح الجيلالي أحيانا، فينتفض من زغبه العالق بياقة قميصة ويقف مرتجلا وضعية إدماجية ما انزل الله بها من سلطان..ويمني نفسه أحيانا بامتلاك منتاف جبار يقتلع به كل فطريات المهنة ومندسيها وحثالاتها، وكل وسطاء الشر وسماسرة الباطل، والمقصرين والمفرطين والمتمارضين، وعديمي الضمير والأشباح والفارغين المتفرغين، والمكلفين بمهام زرع الريح وتنقية الباطل..يتحسس بمؤخرته مواضع لكدمات كثيرة تلقاها وهو يناضل داخل حرم الجامعة أو أمام بوابة البرلمان فتموت فيه بدرة الإخلاص..أحذية عسكرية كثيرة، وأخرى كلاسيكية، وثالثة رياضية ارتطمت بمؤخرته، صفعات شرطة التحقيق وقوات التدخل السريع لانتزاع اعترافات عن تهم لم يرتكبها لازالت تسبب له حالات تقيء ودوخان مفاجئين.. ويتلمس بألم أكبر آثار عضة معلمته محجوبة أسفل عنقه فتنقرض في دواخله كل بدور الخير والإخلاص وشتائل التفان والاعتراف بالجميل ..تتاءب الجيلالي من جديد، انتزع بخفة كبيرة زغبة أخيرة من وسط خياشيمه حتى صرخ من الألم، عبث بها قليلا بين أصابعه وقصد باب الفصل لاستنشاق هواء صحي يغنيه عن غازات فصله السامة المنبعثة من أمعاء ألفت هضم القطاني والمعجنات... يعترف "الجيلالي" مع نفسه أنه صار كائنا مضروبا، طالما أنه رُكِل في حياته أكثر مما ركلت كرة القدم.. لقد رُكل وهو صغير من طرف كل الجيران وأبناء الحي وأفراد الأسرة.. وأشبعه زملاؤه ركلا خلال ممارستهم للعبتهم الشهيرة "الركيل" وهم ينفسون عن حجم العنف والإيلام الممارس عليهم..رُكل من طرف القائد واثنين من "المقدمين" وهو يحتج على عدم منح والدته شهادة الضعف والفاقة والاحتياج..رُكل من إدارة إلى أخرى وهو يجاهد كي يغير لقبه من "بو وذنين" إلى"بومعزة"..رُكل من مستودع أموات إلى آخر وهو يبحث دون جدوى عن بقايا جثة أنيسته حنان فريسة العباد والكلاب..رُكل عند أبواب الملاعب والمسارح وقاعات السينما وخلال ذروة صخب التجمهرات الفنية والحزبية المجانية ..رُكل يوم التعيين الركلة القاضية، وكانت سنتها أكثر الركلات قوة وتدقيقا وتصويبا بعدما طوحت به صوب أعلى قمم جبال الاطلس المنسي...رُكل ورُكل ورُكل حتى صار مركلة محترفة يستطيع ترتيب الركلات التي تعرض لها، ويميز بين ركلات الحق وركلات الباطل، بين ركلات الجزاء وركلات أنجيلا ميركل.."النتف أهون من الركل" هكذا كان "الجيلالي" ينفس عن آلام كدمات ماضيه المركول الحزين وهو ينصت لأغنيته المحبوبة "زيد دردك عاود دردك" على أنغام نهيق مؤديها الشهير "الشاب حمار".نهر تلاميذه أمرا إياهم التزام الهدوء, تذكر نهقة المغني الشهيرة، وفي غفلة منه وانتصارا لمكبوتاته وعقده على قيمه ومبادئه حاول تقليد نهقة "الشاب حمار"، جرب مرة فمرتين فثلاث وضجيج تلاميذ فصله يختلط بضحكهم، تذكر يوم كان صغيرا وحلم تلقيه لركله توصله إلى القمر يزاحم خيالاته...التف حول نفسه مواجها تلاميذه مبتسما، أطلق نهقة تجريبية أخيرة، ومن ورائه اقترب حمار وسيم شارد مستطلعا سر النهيق المنبعث، حجب "الجيلالي" مجال بصره وهو من كان يمني نفسه بحمارة يتخدها أما لجحوشه، التف الحمار هو الآخر حول نفسه واقتلع الجيلالي من مكانه بركلة صادقة طوحت بتوحيمته بعيدا صوب.. القمر...




التعديل الأخير تم بواسطة مريم الوادي ; 2010-11-07 الساعة 23:40
رد مع اقتباس
قديم 2010-11-07, 19:50   رقم المشاركة : ( 2 )
بروفســــــــور


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4895
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 16,170 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 2573
قوة التـرشيــــح : بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute بلابل السلام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

بلابل السلام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حتى الجيلالي تركله الحمير

لطالما قرأنا عن مغامرات الجيلالي ورؤيته الناقدة للوضع المزري الذي يعيشه وتعيشه معه
كل الفئات في قطاعنا الكئيب
سرني جدا رجوع الجيلالي إلى الواجهة مرة أخرى وإن بكم هائل من الركيل حتى صار كما قال
"مركلة محترفة " ..تصوير بديع أهنئك عليه
دائما متألق أديبنا القدير نورالدين شكردة
حمدا لله على سلامتكم
خالص تقديري وتحيتي
توقيع » بلابل السلام


التعديل الأخير تم بواسطة بلابل السلام ; 2010-11-07 الساعة 19:52
  رد مع اقتباس
قديم 2010-11-07, 23:53   رقم المشاركة : ( 3 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية مريم الوادي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12106
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 3,325 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3874
قوة التـرشيــــح : مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute مريم الوادي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

مريم الوادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حتى الجيلالي تركله الحمير

غدا بحول الله
أتجول على ظهر حماري بين أحداثها
ههههههههههههههه
  رد مع اقتباس
قديم 2010-11-09, 17:11   رقم المشاركة : ( 4 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية نزيه لحسن

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 16461
تـاريخ التسجيـل : Mar 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 4,383 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5666
قوة التـرشيــــح : نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

نزيه لحسن غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حتى الجيلالي تركله الحمير

ورغم توالي السنين ، تظل دار لقمان حالها ، وتعجز كل المحاولات اليتيمة و " المستعجلة " عن ترميم و " تحسين " المشهد الإجتماعي للجيلالي ، أو حتى تحقيق مصالحة نفسية مع الذات و الآخر ..

ويحتفظ الواقع بواقعيته الهشة وبعُري كلِّ ما تراجع عنه مد البحر ، وتظل صور البؤس تلاحق الخيال و الحلم و اليقظة ، كما يستمر بوق الاعلام يُطبل و يزمرخارج السرب ، و ضد كل النداءات و الشعارات المطلبية...

لذلك كله ، تستمر الحكاية ، ويستمر الإبداع القصصي ،و تستمر الرواية والرؤية والمشاهد اليومية لبطلنا ... تستمر أنامل الكاتب / السارد في اقتناص أكثر اللحظات إثارة ، لتعرضها ضمن قالب فني ، يخلق الإعجاب و المتعة و الكتابة المنفتحة على الذات و الآخر و العالم ..

وضمن فضائه الروتيني ، فضاء حجرة درسه المتآكلة ، تقبع مشاهد الحكاية الجديدة للبطل و الشخصية المحورية ، حكاية الأستاذ الجيلالي الذي يعشق الإخلاص لكل عاداته الحميدة و الذميمة ، كما يعشق الإخلاص لمحبيه مهما كانت درجة العلاقة الرابطة .. لنجده في لحظة من اللحظات يربط بين نتف زغباته المحلقة ، وممارسة " حنان " رحمها الله لنفس العادة ، لكن باحترافية واهتمام غير معهودين !!...

وضمن نفس الفضاء " التعليمي " يطلق عواهن ذاكرته و أحلامه ل " يستلذ " بلحظات شبقيته المثيرة للشفقة ..أو يصب جام غضبه على الديون و كارثية المشهد التربوي الذي هجره بكل إصرار من نعُدّهم حامي حمى المناهج و شؤون أطفالنا و متعلمينا ! الأمر الذي جعل غيرة الجيلالي تصل مداها القصي ، ويطلب من العلي القدير أن يسلط على السّفلة جبابرة تنتفهم نتفا مبينا من مواقعهم التي لا يستحقونها .. فأفعالهم المشينة تشكل مسارا متواصلا لسياسة الركيل المتبعة ضمن أجواء المجتمع برمته .. فأبناء الفقراء مثله ، معرّضون دون غيرهم لهجمة الركيل التي ترافقهم كالظل ، من المدرسة ، إلى الحي ، إلى أعوان السلطة ، مرورا بالشرطة و الأسرة ....إلى ركلات التعيينات التي تحكم على الموظف / الأجير بالنفي و فقدان بوصلة التطلعات و التمنيات ....

ولكي يكتشف القارئ المفترض / المتلقي هذه التفاصيل الصغيرة من حياة بطلنا الجيلالي ، عمد الكاتب / السارد إلى اختيار اللغة السردية الموجزة نسبيا ، و إلى التعبيرات الشفافة و الخالية من كل المحسنات البلاغية التقليدية .. فالذات الكاتبة اكتشفت اختلالات التجربة الواقعية للبطل ، الأمر الذي حثم الابتعاد عن الايحاء أو الوصف المفرط .. هناك جرأة في التعبير ، وصدق في وصف مواطن الخلل المؤدي للمآسي الاجتماعية ..فالكتابة انحازت للمنظور النقدي التأملي ، وهي صوت لفئات اجتماعية كثيرة ، ولفئات شبعت من سياسة الركيل الممنهجة .

أخي نورالدين دمت وفيا لروح الإبداع المتميز ..

محبتي .
توقيع » نزيه لحسن


  رد مع اقتباس
قديم 2010-11-09, 19:16   رقم المشاركة : ( 5 )
أستـــــاذ(ة) جديد

الصورة الرمزية بنت الشاطيء

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 17507
تـاريخ التسجيـل : Apr 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 18 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : بنت الشاطيء عضو

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

بنت الشاطيء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حتى الجيلالي تركله الحمير

كل مغلوب على أمره ذاق من "الركيل" أصنافاً وأشكالاً ومن "النتيف" ضروباً وأنواعاً !!!
تحيتي وتقديري .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 07:44 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd