للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأخبار العامة > أخبار الرياضة


أخبار الرياضة لجميع الأخبار الرياضية وخصوصا بطولات كرة القدم االأوروبية والعالمية و الدوري المغربي الممتاز وأخبار انتقالات اللاعبين..

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-08-21, 11:31
الصورة الرمزية أحمد أمين المغربي
 
مراقب عام

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  أحمد أمين المغربي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4805
تـاريخ التسجيـل : Aug 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 37,802 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5681
قوة التـرشيــــح : أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute أحمد أمين المغربي has a reputation beyond repute
افتراضي ماذا إستفاد الأسود من محكهم التجريبي أمام غينيا؟





ماذا إستفاد الأسود من محكهم التجريبي أمام غينيا؟

دفاعيا نحتاج إلى إختبار أكبر
وسطيا نحتاج لإعادة الأوراق
هجوميا نحتاج لجرأة وجسارة

مع أن الحاجة كانت ماسة لأن يلعب الفريق الوطني ليتحرر نوعيا من العطالة التي أمسكت بخناقة ويتجاوز الفراغ الكبير في جاهزيته وتنافسيته وهو المنقطع عن اللعب لتسعة أشهر كاملة، فإن حاجة أخرى برزت خلال مواجهة أسود الأطلس وديا لمنتخب غينيا الإستوائية الأربعاء الأخير.. الحاجة إلى رأب صدع نفسي أولا وإلى إعادة صياغة التوليفة الفنية ثانيا وإلى مطابقة المتغير التقني المتمثل في مجيء مدرب جديد مع حجم الإنتظارات وهو كبير بكل المقاييس.
لذلك كان يهمنا أن نتفحص جيدا معالم الفريق الوطني وهو يسقط جدار العزلة، أن نتحرى عن كل جديد إستراتيجي فيه، وأن نجيب على سؤال اللحظة على نستطيع أن نثق في هذا الفريق؟ هل نجد فيه نواة حقيقية للأمل؟
- العهد الجديد
بالقطع لن نتجاوز نتيجة المباراة بكل دلالاتها وإسقاطاتها النفسية، فقد شكل الفوز على منتخب غينيا الإستوائية ونتفق على أنه منتخب من عيار خفيف، متنفسا كبيرا لعناصر وطنية دخلت المباراة لصياغة عهد جديد، تتجاوز فيه الإخفاقات الأخيرة، وتقدم نفسها في صورة العناصر الحاملة للأمل.. وقد لمسنا ذلك عندما تقدم الغينيون الإستوائيون بهدف كان ضد مجرى اللعب، هذا صحيح، ولكنه كان دليلا على وجود ثقب كبير في المنظومة الدفاعية، في تلك اللحظة إنتفض الأسود وقدموا جولة ثانية قوية.. بلغوا مرمى الغينيين المنقوصين من لاعب واحد في مناسبتين ولكنهم أضاعوا «قفة» من الأهداف..
وإن كان للفوز عمق إستراتيجي إعتبارا لما عاشه الفريق الوطني في المرحلة الأخيرة من تصدعات تقنية ونفسية، فإن ظرفية المباراة الودية أمام غينيا الإستوائية وهي ظرفية دقيقة، بحكم أنها تنهي زمنا طويلا من العطالة أولا وتستشرف أفقا قريبا حاسما، يعرف بعد أقل من شهر دخول الفريق الوطني التصفيات الإفريقية بمواجهة إفريقيا الوسطى، هذه الظرفية تحتم أن ننظر إلى البنية البشرية والتقنية التي قدم الفريق صورة عنها وهو يواجه منتخب غينيا الإستوائية ويفوز عليه بهدفي يوسف حجي.
ولئن كان الفريق الوطني في هذه المباراة قد إحتكم إلى العناصر التقليدية التي تردد كثيرا منها على العرين في الأونة الأخيرة، بل وكان منهم من قيل أنه سيبعد نهائيا على خلفية ما حملته التقارير المنجزة خلال التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا، فإن ما كان إستثناءا هو أن الفريق الوطني أدير من قبل البلجيكي إيريك غيرتس بجهاز تحكم عن بعد، ومهما كنا دقيقين في التعامل مع إحترافية مساعده دومنيك كوبيرلي في إدارة المعسكر الأول من نوعه للفريق الوطني في عهده الجديد وأيضا في تدبر المباراة الودية، إلا أن الحضور الفعلي لإيريك غيرتس كان سيغير أشياء كثيرة من دون شك..
- دفاع بلا إختبار!
لم يشأ غيرتس وهو يوحي لمساعده كوبيرلي بما يفعله أن يحدث رجة كبيرة على مستوى البنية البشرية لوجوده تحت ضغط المباريات الرسمية التي تحتاج إلى عناصر مؤهلة قانونا، فقد أبقى فعليا على كل الثوابث البشرية، إلا ما كان من متغيرات تكتيكية بخاصة على مستوى التموضعات والتي عرضت بالكامل على محك الإختبار..
إستقر الرأي على أن يكون نادر لمياغري حارسا رسميا للفريق الوطني، وفي ذلك تصريح علني بالإستمرارية وبإعفاء هذا الحارس من كل مسؤولية عن الذي جرى في الأونة الأخيرة، ولا خلاف على أن لمياغري بات يملك من رصيد الخبرة ومن التراكمات ما يجعل منه الحارس الأول للفريق الوطني، وما يؤهله لأن يكون حامي العرين على الأقل في الفترة القادمة التي ستشهد دخول الأسود معترك التصفيات.
وكان ضروريا أن نلمس التركيز على الجاهزية أولا وقبل كل شيء في صياغة المرفق الدفاعي، فوضع كريتيان بصير في الرواق الأيمن وهشام المهدوفي في الرواق الأيسر، وكل من المهدي بنعطية وشكيب بنزوكان في المتوسط الدفاعي، أشر إلى أن هناك تعاملا كلاسيكيا في بناء القاعدة الدفاعية، وبقدر ما لمسنا أن بصير يملك جاهزية أكبر بدليل حضوره الذي مازج بين الدفاعية والهجومية، بقدر ما سجلنا على المهدوفي بعضا من الرتابة في تنشيط الرواق الأيسر والأمر يرد كله إلى أن هشام إسوة بلاعبي البطولة الوطنية وبعض المحترفين يوجد في مرحلة تحضير متأخرة نسبيا..
وقد كان مؤسفا أن لا يعطينا الأداء الهجومي المتواضع لمنتخب غينيا الإستوائية بخاصة في الجولة الثانية عندما طرد عنصر منه القدرة لمحاكمة المتوسط الدفاعي في هيئته الجديدة مشكلا من بنعطية وبنزوكان، برغم أن هناك ما يقول بأن هذه الثنائية ستشتغل بشكل أفضل ويزيد تماسكها وتجانسها مع توالي المباريات..
ـ سقاءان بدلو واحد
ولأن الفريق الوطني لعب قاعديا بشاكلة 4ـ2ـ3ــ1، فقد وجدناه في كثير من فترات المباراة يعتمد على عنصرين في وسط الإرتداد، عادل هرماش لاعب لانس الفرنسي وكريم الأحمدي لاعب فاينورد الهولندي، ومن دون الوقوف على حجم الجاهزية البدنية فقد بدا واضحا أن ثنائية قطب الوسط إشتكت من بعض الإختلالات بخاصة عند تقسيم الأدوار وعند القيام بعملية الربط، إذ بدا عادل هرماش بطاقة أكبر عند البناء الهجومي، في حين لم يكن كريم الأحمدي بالصورة القوية التي قدمها عن نفسه في فترة سابقة.
ومن دون أن نسائل أنفسنا عن الحاجة لعنصري إرتداد داخل الوسط، لأن هذه أصبحت قاعدة في البناءات التكتيكية بخاصة عندما تكون هناك حاجة لمساهمة هجومية أكبر من طرفي الدفاع، فإن الإستمرار بهذه الثنائية يحتاج إلى توظيف تكتيكي يرفع على الأقل من نسبة التجانس للوصول لأفضل توظيف، وذاك أمر سيتحقق حتما مع توالي المباريات.
المحور الهجومي في تشكيل خط الوسط إرتأى كوبيرلي بتوصية من غيرتس أن يأتي بصورة جديدة أملا في خلق ديناميكية تفعل الوظيفة الهجومية، فكان الإعتماد دفعة واحدة على مبارك بوصوفة، عادل تاعرابت، نبيل الزهر ثم مروان الشماخ..
ولئن تجاوزنا كيف يتم توظيف هذا الرباعي تارة بشكل 1ـ3وأخرى بشكل 3ـ1وأخرى بشكل 2ـ2.. فإن ما ظهر واضحا أن التوليفة لم تأت مضبوطة وناجعة، والأسباب في ذلك كانت كثيرة.
- الصورة المعكوسة
أولها أن عادل تاعرابت لم يستطع إلى الآن أن يتحلل من الزوائد التي تفسد عليه مهاريا أن ينجز أشياء رائعة في صالح الفريق، فالفتى يملك عبقرية فردية إلى الآن لم يتم تهذيبها، ولربما كان ذلك سببا إلى الآن في أنه لم يلعب لأندية كبيرة، وأتصور أن الإحتفاظ بعادل تاعرابت للفترة المقبلة سيكون محكوما بتعديل وتنقيح كبيرين لطريقة الأداء.
ولم يكن نبيل الزهر بأفضل حال من تاعرابت مع فريق كبير بين الأداءين، فبينما أدانت الأول فرديته، أدانت الثاني ضعف جاهزيته، فقد ظهر واضحا أن الزهر بحاجة إلى مساحات تنافسية ليقوي أدائه، لذلك سنجد أن هذا الوسط سيشتعل نسبيا في الجولة الثانية بخروج تاعرابت والزهر ودخول يوسف حجي وسفيان علودي، إذ أن التوليفة أصبحت أكثر قوة، وبدا أن الإنسجام ارتفع واستأنس بذلك على الخصوص امبارك بوصوفة الذي قدم نفسه بصورة جيدة وهو يتقلب بكثير من الأريحية والسخاء بين أماكن كثيرة، ومروان الشماخ الذي أبدع في فترات كثيرة من المباراة ليس فقط بالتهديد المباشر للمرمى، ولكن أيضا بفتح قنوات مر منها زملاؤه إما للتهديف وإما لصنع الفرص السانحة للتهديف.
ومن دون حاجة لسرد الأرقام الدالة على الإنتعاشة التي عرفها الفريق الوطني في صياغته للفرص مع دخول كل من سفيان علودي ويوسف حجي، فإن حجم الأداء الذي تطور كثيرا سيجعلنا نقر بإمكانية تبادل الأدوار خلال مباراة إفريقيا الوسطى يوم 4شتنبر القادم، أي باعتماد كل من سفيان علودي ويوسف حجي أساسين في الوسط الهجومي إلى جانب مبارك بوصوفة ومروان الشماخ، وباعتماد كل من عادل تاعرابت ونبيل الزهر كسندين احتياطيين تتعزز بهما الجبهة الهجومية في أي وقت.
- مشروع عطر جديد
نستطيع أن نشتم من خلال محصلة مباراة الفريق الوطني وغينا الإستوائية أريج عطر قادم بطرد عنا كل النثانة التي سيطرت على العرين في الآونة الأخيرة، فما كان عليه اللاعبون من صلابة عود ومن استعداد نفسي للقفز فوق الخرائب يقول بأن هناك حالة تعبئة نفسية، يكون ضرويا استثمارها لخلق ثوابت وتقاليد العهد الجديد الذي يتأسس على خدمة قميص الفريق الوطني ولا شيء غير ذلك..
وإذا كان مقدرا لحكمة يعلمها المكتب الجامعي أن يستمر الفريق الوطني مدارا من كوبيرلي مساعد غيرتس إلى حين إجراء مباراة جمهورية إفريقيا الوسطى، فإننا نأمل صدقا أن يحضر لهذه المباراة بكامل الإحترافية، فلا نترك قبلها ولا خلالها ولا حتى بعدها أي شيء للصدفة، مع التأكيد على أن الجامعة يجب أن تلعب فعلا دورها في تأهيل كل اللاعبين من أصول مغربية، بخاصة من يكون بمقدورهم تقديم إضافة نوعية للفريق الوطني.
بدرالدين الإدريسي

حرر بتاريخ 2010 08 18 13:46:00


المنتخب





توقيع » أحمد أمين المغربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 15:56 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd