للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > بنك الاستاذ للمعلومات العامة > البحار والمحيطات


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-06-29, 22:39
الصورة الرمزية نبرة أمل
 
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  نبرة أمل غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 16267
تـاريخ التسجيـل : Feb 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 872 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 460
قوة التـرشيــــح : نبرة أمل is a glorious beacon of light نبرة أمل is a glorious beacon of light نبرة أمل is a glorious beacon of light نبرة أمل is a glorious beacon of light نبرة أمل is a glorious beacon of light
b8 موسوعة الأحياء المائية (الشعاب المرجانية) -2





أدوية طبيعية

يبحث الأطباء عن أساليب لعلاج الأمراض، وبصفة خاصة الأمراض الخطيرة مثل السرطان والإيدز (مرض نقص المناعة المكتيبة). وهم يبحثون في العالم عن مصادر تؤمن الدواء والعلاج الشافي لاختباره وتطويره في المختبرات ولقد تم التوصل إلى بعض الاكتشافات المثيرة من المواد الكيماوية المستخرجة من الحيوانات البحرية.
على سبيل المثال لا الحصر فإن الإسفنج البحري يفرز مواد كيماوية تمنع الحيوانات الأخرى من النمو عليها وقد اتضح أن هذه المواد تقتل الخلايا السرطانية وقد يستخدم يوماً لعلاج السرطان في الإنسان. هناك بعض القواقع التي تستخدم السم لقتل فريستها، ويعتقد الأطباء أنها قد تفيد في تطوير بعض الأدوية المستخدمة في علاج حالات الاختلال العصبي.


المميزات الأخرى لأهمية الشعاب المرجانية
لا تقتصر أهمية الشعاب المرجانية على توفير الطعام أو حماية الشواطيء من التأكل. فبالإضافة إلى استخدامها في البناء، لقد استخدم الأسمنت المصنوع من أحراف هياكل الشعاب القدسمة كما استخدمت هياكل كاملة من المرجان في بناء الجدران.

المخاطر التي تتعرض لها الشعاب المرجانية
لقد استطاع المرجان التكيف مع الضغوط الطبيعية لمئات الملايين من السنين بما في ذلك التغيرات على مستوى البحر وانقراض الديناصورات منذ أكثر من 100 مليون سنة. اليوم هناك العديد من الظروف الضاغطة التي يرجع بعضها إلى العوامل الطبيعية والأخرى من صنع الإنسان.


ويعرض هنا جميع أنواع الضغوط التي تؤثر على الشعاب المرجانية.

العوامل الطبيعية
  1. العواصف:
    تدور العواصف في المياه .إن البحار الهائجة والأمواج والعواصف العاتية تؤثر في الشعاب والشواطيء بدرجة كبيرة. ويعد المرجان الذي ينمو في الأماكن الضحلة هو الأكثر تأثراً عندما يتعرض للأمواج والعواصف الهائلة التي يمكن أن تحطم المرجان. عندما يهلك المرجان فإن كافة أشكال الحياة المصاحبة له تهلك أيضاً. وتحتاج إلى فترات زمنية كبيرة حتى تستعيد وضعها الطبيعي.


  2. درجات الحرارة:
    تؤدي درجة حرارة المياه دوراً هاماً في سلامة الشعاب حيث تنمو الشعاب في البحار الدافئة. فإذا كانت درجة حرارة المياه مرتفعة جداً أو منخفضة جداً فإن الشعاب المرجانية سرعان ما تمرض وتبدأ في فقدان النباتات التي تعيش داخل هيكلها تاركة المرجان بيضاء اللون. وهذه الحالة تعرف بالتبييض.


  3. الأمراض:
    هناك أمراض تصيب المرجان وتعرضه لموت بطيء. كمثال تعرض الطوق الأبيض والطوق الأسود التي تفصل أنسجة الشعاب على امتداد خط يستمر ليغطي المستوطنة كلها.


  4. الافتراس بواسطة الحيوانات الأخرى:
    تتسم بعض الحيوانات بتأثيرها الشديد الخطورة على الشعاب المرجانية فتاج الشوك المدمرة للشعاب المرجانية بطولها الذي يصل إلى أكثر من 30سم والتي يغطيها الكثير من الأشواك السامة تأكل المرجان بقلب معدتها وبسطها على سطح المرجان وهضمه تاركة ندبات بيضاء.

    ويقوم تاج الشوك المدمر للشعاب المرجانية من آن لآخر ولأسباب غير مفهومة بإحداث كارثة مدمرة للشعاب المرجانية حيث يمكن أن تأكل مستوطنات شعاب مرجانية بالكامل. إن تاج الشوك شائع في الإمارات وقد تسبب في مضى بأضرار واسعة الانتشار للشعاب المرجانية الموجودة بالمنطقة الشرقية.


المخاطر الناجمة عن النشاط البشري
  1. الشباك ومعدات الصيد:
    مع تزايد أعداد الصيادين العاملين في بحار الغمارات فإن العديد من الشباك تفقد وتعلق بالشعاب المرجانية. خصوصاً في مناطق شديدة الرياح والتيارات المائية. فإن لم يتمكن صاحب الشباك من تخليصها فإنها غالباً ما تعلق بالشعاب ويتركها أصحابها. وأن أجزاء من الشبكة تظل عالقة بالشعاب وتقوم الشبكة من تلقاء نفسها بصيد الأسماك والسرطانيات وتبقى هذه الكائنات بدون أن تجمع فتموت بالنهاية وهذا تبديد لمواردنا البحرية الثمينة. وعندما تهب الرياح مرة أخرى فإنها تدفع الشباك إلى أعلى فتقوم بتحطيم المرجان تاركةً خلفها مساحات كبيرة تعاني من آثار الدمار.


  2. المراسي:
    تستخدم الزوارق المراسي حتى لا تجرف المياه زوارقهم أو شباكهم بعيداً. إن ذلك يدمر الشعاب المرجانية إذا استقرت على سطح المرجان وقد تسقط المرساة مباشرة على مستعمرة مرجانية هشة. لكن الضرر الأكبر يقع عندما يتم سحب المرساة عبر قاع البحر ثم تجذب بسرعة وهو يؤدي إلى تحطيم مساحات كبيرة.


  3. التنمية الساحلية:
    كلما ازدادت تنمية المناطق الساحلية قرابة 800 كم ازدادت معها الأخطار التي تشكلها تلك على البيئة. كالردم للبناء باستخدام الرمال والصخور أحياناً يحدث ذلك في أماكن انتشار الشعاب المرجانية. فإن إضافة أو إزالة رمال من لبحار يؤدي إلى تعكير المياه وتصبح المزار الدقيقة معلقة وذلك يؤدي إلى الحد من كمية الضوء التي تصل إلى المرجان وينتهي الأمر بأن يغطى المرجان بطبقة خانقة من الرمال.


  4. التلوث:
    يعيش المرجان المعافى في مياه غير ملوثة ومن ثم فإن أي شيء يؤدي إلى تعكير المياه يعتبر تهديداً خطراً للشعاب المرجانية وأشكال الحياة الأخرى. التلوث الناتج عن المجاري وزيوت السفن له تأثير خطير على كافة أنواع الحياة البحرية. وتلحق الضرر بها فتصبح الأسماك التي يأكلها الإنسان غير صحية.

كيفية العناية والمحافظة على الشعاب المرجانية
العناية بالشعاب المرجانية هي مسئولية كل فرد من أفراد الوطن. ويعتمد الكثير منا على بيئة الشعاب المرجانية كمصدر للرزق ويستمتع الكثيرون بجمالها الآخاذ. لذلك كله كان لابد لنا من العناية ببيئة الشعاب المرجانية. وهناك بعض الأشياء يستطيع كل منا أن يعمله لصالح بيئة الشعاب المرجانية.
فيما يلي نورد بعض الوسائل التي يجب أن يلتزم بها مرتادو البحر.

السباحون
إذا وقف السباحون على الطبقة الرقيقة الموجودة خارج الشعاب المرجانية فإنها تتعرض للأذى البالغ. فإذا كنت تستعمل أدوات الغوص تحت الماء فلا تقف على قمة احدى الشعاب المرجانية. بل حاول العثور على بقعة من الرمال لتقف عليها بدلاً من الشعاب. أما إذا كنت من هواة تجميع المحار والقواقع فلا تجمع الكثير منها واجمع فقط النافقة الموجودة على الشاطيء. فإن جمع المحار يمكن أن يؤدي إلى تناقص أعدادها في البحر.
المراكب الصغيرة
يتعرض الكثير من المرجان الهش للكسر والهلاك عند إلقاء المرساة عليه متأكد أنك ترسو في مكان رملي أو صخري قبل أن تلقي المرساة.
عند إلقاء القمامة في البحر عند الإنتهاء من رحلتك التي غالياً ما تكون من العلب المعدنية والقوارير البلاستيكية وأكياس النايلون، فإن هذا النوع من النفايات لا تبلى وتظل في البحر لسنوات. أكياس البلاستيك تشبه القناديل التي تتغذى عليها بعض الأسماك والسلاحف ستخطيء وتتوهم أنها حية وتأكلها. ذلك يؤدي إلى سم أحشائها فتموت جوعاً بعد ذلك.

الصيادون
تتعرض مناطق كبيرة من المرجان إلى التدمير عندما تتعلق بشباك الصيد مع الشعاب المرجانية في قاع البحر.
عند فقد شباك الصيد أو أقفاص الصيد المعدنية (القرقور) وكنت تعرف مكانها ما عليك إلا الإبلاغ عنها السلطات المختصة كامختصين في البلديات والذين سيبادرون باتخاذ الخطوات اللازمة للحد من الأضرار الناتجة عن ذلك.

الغواصون
  1. إلقاء المراسي:
    يلقي الغواصون مراسي زوارقهم في أماكن الرمال ولا يلقون بالمرساة على المرجان. لأن سلاسل وحبال المرساة يمكن أن تدمر الشعاب المرجانية عندما يتأرجح الزورق نتيجة حركة الأمواج والرياح.


  2. الوقوف على المرجان:
    لا يدرك الكثير من الغواصون الطبيعة الهشة للمرجان والمشاكل التي يسببونها عندما يقف الغواص على المرجان. فإن ذلك يؤدي إلى جرح الأنسجة الرقيقة ويجعل المرجان حساساً ومعرضاً للإصابة بالأمراض وانتقال العدوى.
    أحرص على العثور على بقعة من الرمال قبل أن تقف وحاذر أن تقف على الشعاب المرجانية.


  3. تدلي معدات الغوص:
    الغواصون غير المدربين يقومون بسحب أدواتهم ومعداتهم على الشعاب المرجانية حيث تنزع وتكسر الشعاب في طريقها. كما لا يجب على الغواصون أو الذين يستخدمون معدات الغوص بجمع المرجان أو الأصداف أو الأسماك.
    الغواص الذي يتسم بالحس البيئي السليم يأخذ الأدوات التي تكون قريبة من جسمه لتجنب الاحتكاك وتكسير المرجان الحي.


  4. التصوير تحت الماء:
    ملامسة الشعاب المرجانية للطبقة المخاطية التي تحمي من الإصابة بالبكتيريا فإنه يجب على المصور أن يثبت نفسه تحت الماء ويفكر ملياً قبل أن يلتقط صور فوتوغرافية.


  5. نقاط الغوص الأكثر جذباً:
    هناك الكثير من مواقع الغوص الشائعة الاستخدام بدولة الإمارات وذلك الموجودة بالساحل الشرقي مثل Martini Rock.
    تتعرض هذه المناطق لضغوط متتالية نتيجة نشاط الغوص المستمر لذلك يرجى توخي الحذر عند الغوص في هذه المواقع. ذلك لأن الكثيرين سيعتزمون زيارتها مستقبلاً. لذلك ينبغي الحرص كي تظل الشعاب بحالة صحية جيدة.


  6. صيد الأسماك باستخدام الرمح:
    إن استخدام الرمح في الصيد له هدف انتقائي للأسماك الكبيرة والاقتصادية وهذه الأسماك تنتج يرقات كثيرة في الشعاب المرجانية وإن القضاء عليها يكون له تأثير سلبي على إنتاجية الشعاب المرجانية.



توقيع » نبرة أمل





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 01:10 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd