للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > النثر والخاطرة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2018-05-14, 08:14
الصورة الرمزية عبد الحفيظ كورجيت
 
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  عبد الحفيظ كورجيت غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 16516
تـاريخ التسجيـل : Mar 2010
العــــــــمـــــــــر : 56
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : وجدة
المشاركـــــــات : 334 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 985
قوة التـرشيــــح : عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold عبد الحفيظ كورجيت is a splendid one to behold
افتراضي ساحات وجدة عاصمة الثقافة العربية. هل تحلّ الثقافة ضَيفة على الساحة ؟(3)





ماذا لو فتحت ساحات وجدة أحضانها للفعل الثقافي كما ألفت فتحها ل"النّشاطْ" الصّيفي؟ أما آن لها أن تحتضن الآداب والرأي كما تحتضن الرّاب والرّاي؟ هل يمكن أن تُبدّل عاصمة الثقافة العربية لهذا العام جلدها وتبذُل جهدها لتخصيص ساحات وجدة لاحتضان الأنشطة الثقافية المتعدّدة؟
ماذا لو أطلّت خارج الأسوار تلك الإبداعات والأفكار بدل أن تنتظر في قاعات شبه فارغة قدوم الزّوار؟ لتخرج المحاضرات والندوات إلى السّاحات حتىّ تصل الأفكار والأصوات إلى مسامع المارّة ومرتادي المقاهي والحانات ومنتظري الحافلات وأصحاب المحلاّت، تماما كما تفعل الأبواق في الأسواق.
ولتكن كل ساحة موضوع النشاط أو موضِعه.

3- ساحة سرت:
يحرُسها باب الغربي , باب سيدي عيسى سابقا, الذي طالما تمترست خلفه المدينة العتيقة أيام السّيبة.
تروي الساحة سيرة تقارب عربي و تؤرخ لاتفاق مغربيّ ليبيّ لم يكتب له النجاح.
حين جاء العقيد القذافي إلى المغرب في صيف 1984 لتوقيع عقد ميلاد الاتحاد العربي الافريقي اختار مدينة وجدة للإقامة. تلك الإقامة اختتمت بتوأمة وُئدت بعد مدّة. لا عجب, فالأمة عاجزة عن توحيد زنقتين أو حتى دارَين فكيف لها بجمع بلدين جارين. لم يتوحّد لا اثنان و لا خمسة بعدها. ألم يبق وهم المغرب الكبير مَهراً في كُنّاش فور انتهاء لقاء مرّاكش؟ والمشكلة الآن أنّ الوطن الواحد يتعرض للتقسيم ومن جاءوا بعد رحيل صاحب الكتاب الأخضر, أتوا على الأخضر واليابس. وما جمعه المختار فرّقه حَفتر...
السّاحة مشرعة على شارع المغرب العربي و طريق الوحدة مع أن الجميع يعلم ألّا وجود لمغرب عربي و لا لوحدة. كل ما في الأمر أنّ العرب كلّما عجزوا عن تحقيق أمر في الواقع عجّلوا بإطلاق اسمه على سوق أو شارع. أو ليس في كل مدننا "وحدة" و"حرية" و" نهضة" و"تحرير"؟ أو ليس عندنا أكثر من قدس و من فلسطين؟ ما لنا دون كلّ البشر نشرب من كأس الفرقة و كأنها القدر؟ لماذا كلما أمعنّا النظر وجدنا القوم من طنجة إلى جكارتا شذَر مذر؟ كم تساوى في الوهم حالم بالوحدة و لامح وجهاً في القمر...
و لِكي لا نُغرق في السّوْداوية وجب أن نُقر بوجود فَلتات وَحدوية لا تقبل الانكار و ليس آخرها إجماع بعض الدّول العربيّة على عزل قطر و إعلان الحصار...
تستريح السّاحة عند أقدام سور المدينة القديمة. يطلّ عليها من علِ نزل أبيض ذو نجمات أربع لامعة. باسم "فندق المسيرة" عرفه في ما مضى الوجديون قبل أن يسمّيه أصحابه الجدد "أوطيل أطلس أورْيُونْ". أيرَونَ أن التطوّر والتغيير مرتبطان بلُغة ليوطي و موليير, أم وسوَس لهم بعض الساّسة أن وراء كلّ نجاح عظيم أسماء مفرنسة, أم يريدون ألّا ننسى أن التعريب يُقرن دوما بكل أمر مَعيب أو بانتكاسة ؟
ما مَنعَ أن يدعى أطلس الشّرق؟ ألأن نُطْقَها يشُقُّ على الشُّقر أم أنّ جلب القِرش أولى من لغة قريش ؟
ما لا يتناطح فيه تيسان هو أن الاستثمار لا يزعجه استعمال لغة الاستعمار. هذا ما سمعناه, ذات اجتماع , من بائعة الماء حين تجاهلت في استعلاء رئيس المجلس الإقليمي للرشيدية لمّا التمس على استحياء استعمال اللغة الرسمية.
مطالب المحافظة على اللغة العربية و استعمالها يعدّ عند بعض النخب إساءة للأدب و من مبطلات الحداثة.ومن تحدث بها أو دعا للإنصات لها فقد لغا ومن لغا فلا اجتماع له . سيدات الأعمال هنا ورجالها أجْنبيّو الهوى , همهم حجم الرصيد و ما حوى. و المستحب أن يكون الرصيد من العملة : الأورو أوالدّولار. أمّا الريال فيأتيهم دوما بلا عدد كلّما دارت كؤوس الطّلا وتمايل جسد...
أن تحدّثهم عن مكانة اللّغة الأم و متانة الرابط بينها و بين الهوية و الأصل فكأنما "تُفرغ مثانتك في الرّمل".
و لن نملّ من طرح السؤال: هل يتصور عاقل أن يخاطب الفرنسي مثلاً, عاديا كان أو مسئولا, مواطنيه بغير لغة زولا؟ و هل يقبل أحفاد فلوبير التّخاطب بلغة شكسبير؟
...و للتذكير فقط فإنّ وظيفة الفنادق, البسيطة أو ذات النّجمات, كانت تؤدّيها الحمّامات. في سالف الأيام, ارتبطت سياحة العوام بالحمّام : كانت الحمّامات تخصص للمبيت مقابل دُريهمات. وفرت للمسافرين في وقت من الأوقات وسائل النّظافة و الرّاحة بعيدا عن أعين وعدّاد وزارة السياحة. أمّا الآن فقد أصبح المبيت فيها في خبر كان. فإمّا نومٌ في النجوم أو نومٌ تحتها.
لم تعد بعض الفنادق تأوي فقط عابري السبيل بل أضافت عُلباً يسيل لها لُعاب المقيمين والعابرين. فهي تعلنها بصراحة: نجاح السياحة يُحتّم توفير الرّاح والراّحة وكلما زادت النّجوم زاد المُجون.







توقيع » عبد الحفيظ كورجيت
اللهم إنك عفوّ تحب العفو فاعف عنّا


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 13:36 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd