للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > الفن التشكيلى


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-12-01, 09:36
الصورة الرمزية خادم المنتدى
 
مدير التواصــل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  خادم المنتدى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 35,848 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute
افتراضي صورة الواقع في الفن التشكيلي المعاصر





صورة الواقع في الفن التشكيلي المعاصر



«صورة الواقع في الفن التشكيلي المعاصر» عنوان أطروحة الدكتوراه التي أعدها الفنان التشكيلي السوري حبيب الراعي في المعهد العالي للفنون الجميلة بتونس مؤخرا، ونال عليها شهادة الدكتوراه في علوم وتقنيات الفنون. أشرف على الرسالة الاستاذ خالد الأصرم. تتألف الاطروحة من مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة وجدول بأهم الاحداث السياسية والثقافية والفنية التي برزت ما بين عامي 1896 و2004.
يشير الفنان والباحث حبيب الراعي في مقدمة الاطروحة، الى أن مسألة الفن التشكيلي في البلاد العربية، يثير الكثير من النقاش، ويطرح العديد من التساؤلات، وقد كان تناوله لتجربة التشكيل الفلسطيني في حد ذاته، وبصفة خاصة، محكوماً بالخوض في المساجلة والاختلاف، ومرد ذلك ليس إلى مجرد كون هذه ا لتجربة جزءا من المشهد ا لتشكيلي العربي فحسب، بل إلى خصوصية هذه التجربة المرهونة بالوضع الفلسطيني وتداخلاته بشكل أساسي. في الباب الأول، توقف عند اختلافية البدايات في الفن التشكيلي ا لفلسطيني، فأشار أولا، الى البدايات والانقطاعات، عبر ثلاث نقاط هي: عوامل انتقال اللوحة المسندية إلى المشرق،‏

والريادة المسيحية للوحة المسندية، والواقع كموضوع للوحة المسندية انتقل بعدها الى موضوع صورة الواقع وواقعية الصورة، من خلال: الواقع ومحاولة تغريفه، وعوامل تبني الخطاب ا لواقعي في الفن الفلسطيني، ووظيفة الصورة في السرد الواقعي. الباب الثاني، كرسه الفنان والباحث الراعي، لموضوع الأرض بين واقعية الصورة وكيميائية الخامات، فتوقف عند تجليات الأرض في السرد التشكيلي الفلسطيني، والأرض من خلال حضور الصورة، وحضور الخامة، والتجريد الاركيولوجي للأرض، ثم ينتقل إلى موضوع الخامة كحضور عيني للواقع، فتوقف عند الانتماء للأرض، ثم ضد الحداثة، وتراب وماء، نار وهواء. في الباب الثالث، توقف عند وطن الذكريات ووهم المسافات، فتحدث عن تمارين العودة واستحضار وطن عبر توثيق الذكريات، والرموز التوثيقية الاسترجاعية، والوطن: الذكرى والحلم.‏

ثم انتقل الى موضوع المكان والبيت ومربع الذكريات، عبر جماليات البيت، وهندسة الذكريات، والوعي الطباقي والرؤية الجوانية للمكان. في خاتمة الأطروحة، يشير إلى أن حركات رفض الاحتلال الإسرائيلي المتتالية في فلسطين، شكلت مفاصل هامة، بلورت الشخصية الفلسطينية وأثرت في الكثير من الفنون، وقد كانت الانتفاضة الفلسطينية عام 7891 أحد أهم هذه الحركات. ثم يشير الى أن هذا الفعل التحرري، انعكس على الفن التشكيلي الذي كان بحاجة الى أساليب تعبير جديدة، لتناول الواقع المعاش من جهة، ولإشباع حاجات الفنان التعبيرية،‏
وحاجات المتلقي الجمالية، من جهة أخرى. يرى الباحث أن التجارب المعاصرة في الفن التشكيلي الفلسطيني الحديث، استطاعت ان تتحرر من سطوة المعاني في سعيها الدائم لخلق لغة تحمل خصوصية صاحبها، وتعبر عن عالمها، لا تتشبه بالواقع، بل تسعى الى تحويله الدائم، عبر تحورات دائمة للصورة، هي الضامنة لخلق تلك اللغة، وتلك الخصوصيات، دامجة في ذلك، قوة الخيال، وحضور الذاكرة، لكنه يستدرك ليؤكد، بأن الأعمال المعاصرة هذه، وإن حملت بعض العناصر الرمزّية والتراثيّة الفلسطينية أحيانا، تندرج ضمن مسيرة التشكيل العالمي، لكنها تسعى في نفس الوقت، إلى التمايز وامتلاك الخصوصية، وهذه المساعي كما يرى، تحتاج لكثير من الوقت والجهد والاجتهاد والبحث، ولن تأتي بمجرد إدخال رمز، أو اشارة فلسطينية، إلى هذا العمل أو ذاك بحجة الأصالة، والعودة الى التراث التي تعد عودة إلى الماضي، بدل أن تكون إلهاماً للروح، وإغناء لعملية التخيل التي تعد بالجديد، وتمارسه، وتقوم على استدعاء الماضي ليعاش كحاضر. هذه الاشكالية الحاضرة في التشكيل الفلسطيني والعربي المعاصرين، يراها الباحث موجودة ومستمرة وتعد مجالا للنقاش والسجال بين فريق يتمسك بالتراث والأصالة، وآخر يتبنى الحداثة والمعاصرة، ويتعامل مع الماضي بفكر استئصالي، وثالث يحاول المزاوجة بينهما كنوع من التأصيل للمصالحة بينهما، ما يوحي بالاعتراف ببديهية التعارض بين الموروث الثقافي والفكري العربي، من جهة، والفكر العلمي المعاصر، من جهة أخرى، في محاولة توفيقية، يسودها الارتباك والتسطيح وعدم الوضوح. وينهي الباحث في خاتمة أطروحته، إلى الدعوة من أجل التأمل الصادق والواعي في الفنون الإسلامية، بعيدا عن أي اكراهات عقائدية، وبشكل يسمح لنا بالبحث ومناقشة المفاهيم، باعتبارها مدخلاً للتأسيس لفكر اخلاق حر، لا يعترف بالثوابت التي تتعارض مع روح الفن. ويضيف مؤكدا، أن مثل هذا التأمل، يطرح أيضا، ضرورة تناول التجربة التشكيلية في البلدان العربية المفروضة من الغرب على الذائقة العربية، في علاقتها مع ابداعات الفنانين، في فترات ازدهار الدولة الإسلامية السابقة. ويرى أنه مثل أي تجربة تشكيلية، تندرج تجربة التشكيل الفلسطيني، كممارسة تشكيلية تطرح سؤال الفن، وحقيقة القوة التي تميزه، وكذلك بداهة حضوره في حياتنا، ومدى قدرة هذه التجربة على التأسيس لحداثة عربية تشكيلية قادرة على زحزحة الثوابت الجمالية الراسخة في الذائقة العربية، وبالتالي الارتقاء بتلك الذائقة، وطرح سؤال القطيعة أم التواصل، بما ينسجم مع تغيير القيم الجمالية، والحياة ضمنها.‏





توقيع » خادم المنتدى


السبت01رمضان1441هـ/*/25أبـريــل2020م

الجمعة07رمضان1441هـ/*/01مـــاي2020م

الأحـد01شـوال1441هـ/*/24مـــاي2020م


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 05:05 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd