للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > المنتدى الإسلامي > مدرسة القرآن والسنة > تفسير


شجرة الشكر4الشكر
  • 1 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-06-15, 15:46
الصورة الرمزية أم سهام
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  أم سهام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute
افتراضي تفسير سورة الفرقان





* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق

{ تَبَارَكَ ٱلَّذِي نَزَّلَ ٱلْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } * { ٱلَّذِي لَهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً } * { وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً لاَّ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَ حَيَـاةً وَلاَ نُشُوراً } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ إِفْكٌ ٱفْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَآءُوا ظُلْماً وَزُوراً } * { وَقَالُوۤاْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ ٱكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } * { قُلْ أَنزَلَهُ ٱلَّذِي يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً } * { وَقَالُواْ مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي ٱلأَسْوَاقِ لَوْلاۤ أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً } * { أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ ٱلظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً } * { ٱنظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ ٱلأَمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً } * { تَبَارَكَ ٱلَّذِيۤ إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذٰلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً } * { بَلْ كَذَّبُواْ بِٱلسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِٱلسَّاعَةِ سَعِيراً } * { إِذَا رَأَتْهُمْ مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً } * { وَإَذَآ أُلْقُواْ مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقاً مُّقَرَّنِينَ دَعَوْاْ هُنَالِكَ ثُبُوراً } * { لاَّ تَدْعُواْ ٱلْيَوْمَ ثُبُوراً وَاحِداً وَٱدْعُواْ ثُبُوراً كَثِيراً } * { قُلْ أَذٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ ٱلْخُلْدِ ٱلَّتِي وُعِدَ ٱلْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَآءً وَمَصِيراً } * { لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَآءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ وَعْداً مَّسْئُولاً } * { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاَءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا ٱلسَّبِيلَ } * { قَالُواْ سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَآ أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَآءَ وَلَـٰكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَآءَهُمْ حَتَّىٰ نَسُواْ ٱلذِّكْرَ وَكَانُواْ قَوْماً بُوراً } * { فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلاَ نَصْراً وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ نُذِقْهُ عَذَاباً كَبِيراً } * { وَمَآ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ إِلاَّ إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي ٱلأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً }

اللغَة:


{ تَبَارَكَ } من البركة وهي كثرة الخير وزيادته ويأتي بمعنى التمجيد والتعظيم قال الشاعر:
تباركت لا معطٍ لشيء منعته
***
وليس لما أعطيت يا رب مانع
{ نَذِيراً } النذير: المحذِّر من الهلاك { نُشُوراً } النشور: الإِحياء بعد الموت { مُّقَرَّنِينَ } مربوطين بالسلاسل قال عمرو بن كلثوم:
فآبوا بالنهاب وبالسبايا
***
وأُبنا بالملوك مقرَّنينا
{ ثُبُوراً } هلاكاً ودماراً { بُوراً } مأخوذ من البوار وهو الهلاك قال أبو عبيدة: يقال رجلٌ بور ورجال بور ومعناه هالك، والبوار الهلاك.

التفسِير:
{ تَبَارَكَ ٱلَّذِي نَزَّلَ ٱلْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ } أي تمجَّد وتعظَّم وتكاثر خير الله الذي نزَّل القرآن العظيم الفارق بين الحق والباطل على عبده محمد صلى الله عليه وسلم { لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } أي ليكون محمد نبياً للخلق أجمعين مخوفاً لهم من عذاب الله { ٱلَّذِي لَهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ } أي هو تعالى المالك لجميع ما في السماوات والأرض خلقاً وملكاً وعبيداً { وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً } أي وليس له ولدٌ كما زعم اليهود والنصارى { وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ } أي وليس معه إِله كما قال عبدة الأوثان { وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً } أي أوجد كل شيء بقدرته مع الإِتقان والإِحكام قال في التسهيل: الخلق عبارة عن الإِيجاد بعد العدم، والتقدير عبارةٌ عن اتقان الصنعة وتخصيص كل مخلوق بمقداره وصنعته، وزمانه ومكانه، ومصلحته وأجله وغير ذلك وقال الرازي: وصف سبحانه ذاته بأربع أنواع من صفات الكبرياء: الأول: أنه المالك للسماوات والأرض وهذا كالتنبيه على وجوده والثاني: أنه هو المعبود أبداً والثالث: أنه المنفرد بالألوهية والرابع: أنه الخالق لجميع الأشياء مع الحكمة والتدبير { وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً } أي عبد المشركون غير الله من الأوثان والأصنام { لاَّ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ } أي لا يقدرون على خلق شيء أصلاً بل هم مصنوعون بالنحت والتصوير فكيف يكونون آلهة مع الله؟ { وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً } أي لا يستطيعون دفع ضرٍ عنهم ولا جلب نفع لهم { وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَ حَيَـاةً وَلاَ نُشُوراً } أي لا تملك أن تُميت أحداً، ولا أن تُحيي أحداً ولا أن تبعث أحداً من الأموات قال الزمخشري: المعنى أنهم آثروا على عبادة الله عبادة آلهة لا يقدرون على شيء، وإِذا عجزوا عن دفع الضرر وجلب النفع الذي يقدر عليه العباد كانوا عن الموت والحياة والنشور الذي لا يقدر عليها إِلا الله أعجز { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ إِفْكٌ ٱفْتَرَاهُ } أي وقال كفار قريش ما هذا القرآن إِلا كذب اختلقه محمد من تلقاء نفسه { وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ } أي وساعده على الاختلاق قومٌ من أهل الكتاب { فَقَدْ جَآءُوا ظُلْماً وَزُوراً } أي جاءوا بالظلم والبهتان حيث جعلوا العربي يتلقَّنُ من العجمي كلاماً عربياً أعجز بفصاحته جميع فصحاء العرب فكان كلامهم فيه محض الكذب والزور { وَقَالُوۤاْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ ٱكْتَتَبَهَا } أي وقالوا في حق القرآن أيضاً إِنه خرافات الأمم السابقين أمر أن تكتب له { فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } أي فهي تُلقى وتُقرأ عليه ليحفظها صباحاً ومساءً قال ابن عباس: والقائل هو " النضر بن الحارث " وأتباعه والإِفكُ أسوأ الكذب { قُلْ أَنزَلَهُ ٱلَّذِي يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ } هذا ردٌّ عليهم في تلك المزاعم أي قل لهم يا محمد أنزله الله العليم القدير الذي لا يخفى عليه شيء في السماوات والأرض { إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً } أي إِنه تعالى لم يعجّل لكم العقوبة بل أُمهلكم رحمة بكم لأنه واسع المغفرة رحيم بالعباد { وَقَالُواْ مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي ٱلأَسْوَاقِ } أي وقال المشركون ما لهذا الذي يزعم الرسالة يأكل الطعام كما نأكل، ويمشي في الأسواق لطلب المعاش كما نمشي؟ إِنه ليس بمَلَك ولا مَلِك، لأن الملائكة لا تأكل، والملوك لا تتبذّل في الأسواق، وفي قولهم { مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ } مع إِنكارهم لرسالته تهكم واستهزاء { لَوْلاۤ أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً } أي هلاّ بعث الله معه ملكاً ليكون له شاهداً على صدق ما يدعيه! { أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنْزٌ } أي يأتيه كنزٌ من السماء فيستعين به ويستغني عن طلب المعاش { أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا } أي يكون له بستان يأكل من ثماره { وَقَالَ ٱلظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً } أي وقال الكافرون ما تتبعون أيها المؤمنون إِلا إِنساناً سحر فغلب على عقله فهو يزعم أنه رسول الله { ٱنظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ ٱلأَمْثَالَ فَضَلُّواْ } أي انظر كيف قالوا في حقك يا محمد تلك الأقاويل العجيبة، الجارية لغرابتها مجرى الأمثال! وكيف اخترعوا تلك الصفات والأحوال الشاذة فضلُّوا بذلك عن الهدى! { فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً } أي فلا يجدون طريقاً إلى الحق بعد أن ضلوا عنه بتكذيبك وإِنكار رسالتك، ذكروا له عليه الصلاة والسلام خمس صفات وزعما أنها تُخلُّ بالرسالة زعماً منهم أنَّ فضيلة الرسول على غيره تكون بأمورٍ جسمانية وهي غاية الجهالة والسفاهة فردَّ الله عليهم بأمرين: الأول: تعجيب الرسول صلى الله عليه وسلم من تناقضهم فتارة يقولون عنه شاعر، وتارة ساحر، وأُخرى يقولون إِنه مجنون حتى أصبحت تلك الأقوال الغريبة الشاذة، والأمور العجيبة جارية مجرى الأمثال والثاني: أن الله تعالى لو أراد لأعطى نبيَّه خيراً مما اقترحوا وأفضل مما يتصورون وهو المراد بقوله { تَبَارَكَ ٱلَّذِيۤ إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذٰلِكَ } أي تمجَّد وتعظّم الله الكبير الجليل الذي لو أراد لجعل لك خيراً من ذلك الذي ذكروه من نعيم الدنيا { جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ } أي لو شاء لأعطاك بساتين وحدائق تسير فيها الأنهار لا جنةً واحدة كما قالوا { وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً } أي ويجعل لك مع الحدائق القصور الرفيعة المشيدة كما هو حال الملوك قال الضحاك: لما عيَّر المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفاقة حزن عليه السلام فنزل جبريل معزياً له فبينما النبي وجبريل يتحدثان إذ فُتح باب من السماء فقال جبريل: أبشرْ يا محمد هذا رضوان خازن الجنة قد أتاك بالرضى من ربك فسلَّم عليه وقال: ربك يخيّرك بين أن تكون نبياً ملكاً، وبين أن تكون نبياً عبداً - ومعه سفط من نور يتلألأ - ثم قال: هذه مفاتيح خزائن الأرض فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جبريل كالمستشير فأومأ بيده أن تواضع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بل نبياً عبداً " فكان عليه السلام بعد ذلك لا يأكل متكأ حتى فارق الدنيا { بَلْ كَذَّبُواْ بِٱلسَّاعَةِ } أي بل كذبوا بالقيامة { وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِٱلسَّاعَةِ سَعِيراً } أي وهيأنا لمن كذَّب بالآخرة ناراً شديدة الاستعار قال الطبري: المعنى ما كذب هؤلاء المشركون بالله وأنكروا ما جئتهم به من الحق من أجل أنك تأكل الطعام وتمشي في الأسواق ولكنْ من أجل أنهم لا يوقنون بالمعاد تكذيباً منهم بالقيامة وأعددنا لمن كذَّب بالبعث ناراً تُسعَّر عليهم وتتَّقد { إِذَا رَأَتْهُمْ مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } أي إِذا رأت جهنم هؤلاء المشركين من مسافة بعيدة وهي خمسمائة عام { سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً } أي سمعوا صوت لهيبها وغليانها كالغضبان إِذا غلا صدره من الغيظ وسمعوا لها صوتاً كصوت الحمار وهو الزفير قال ابن عباس: إِن الرجل ليجرُّ إِلى النار فتشهق إِليه النار شهوق البغلة إلى الشعير، وتزفر رفرةً لا يبقى أحدٌ إِلاّ خاف، وتقييد الرؤية بالبعد { مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } فيه مزيد تهويل لأمرها { وَإَذَآ أُلْقُواْ مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقاً } أي وإِذا أُلقوا في جهنم في مكان ضيّق قال ابن عباس: تضيق عليهم ضيق الزُّج في الرُّمح - الزُّج: الحديدة التي في أسفل الرمح - { مُّقَرَّنِينَ } أي مصفَّدين قد قرنت أيديهم إِلى أعناقهم بالسلاسل { دَعَوْاْ هُنَالِكَ ثُبُوراً } أي دعوا في ذلك المكان على أنفسهم بالويل والهلاك يقولون: يا هلاكنا، نادوه نداء المتمني للهلاك ليسلموا مما هو أشدُّ منه كما قيل: أشدُّ من الموت ما يتمنى معه الموت { لاَّ تَدْعُواْ ٱلْيَوْمَ ثُبُوراً وَاحِداً وَٱدْعُواْ ثُبُوراً كَثِيراً } أي يقال لهم: لا تدعوا اليوم بالهلاك على أنفسكم مرةً واحدة بل ادعوا مراتٍ ومراتٍ، فإِن ما أنتم فيه من العذاب الشديد يستوجب تكرير الدعاء في كل حين وآن، وفيه إِقناطٌ لهم من استجابة الدعاء وتخفيف العذاب { قُلْ أَذٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ ٱلْخُلْدِ ٱلَّتِي وُعِدَ ٱلْمُتَّقُونَ }؟ أي قل لهم يا محمد على سبيل التقريع والتهكم أذلك السعير خيرٌ أم جنة الخلود التي وعدها المتقون؟ قال ابن كثير: يقول الله تعالى يا محمد: هذا الذي وصفناه لك من حال الأشقياء الذين تتلقاهم جهنم بوجهٍ عبوسٍ وتغيظٍ وزفير، ويلقون في أماكنها الضيقة مقرّنين لا يستطيعون حراكاً ولا فكاكاً مما هم فيه، أهذا خيرٌ أم جنة الخلد التي وعدها الله المتقين من عباده؟ قال الإِمام الفخر: فإِن قيل كيف يقال العذاب خيرٌ أم جنة الخلد؟ وهل يجوز أن يقول العاقل: السُكر أحلى أم الصبر؟ قلنا: هذا يحسن في معرض التقريع كما إِذا أعطى السيد عبده مالاً فتمرَّد وأبى واستكبر فيضربه ضرباً وجيعاً ويقول على سبيل التوبيخ: أهذا أطيب أم ذاك؟ { كَانَتْ لَهُمْ جَزَآءً وَمَصِيراً } أي كانت لهم ثواباً ومرجعاً { لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَآءُونَ } أي لهم في الجنة ما يشاءون من النعيم { خَالِدِينَ } أي ماكثين فيها أبداً سرمداً بلا زوال ولا انقضاء { كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ وَعْداً مَّسْئُولاً } أي كان ذلك الجزاء وعداً على ذي الجلال حقيقاً بأن يُسأل ويُطلب لكونه مما يتنافس فيه المتنافسون، وهو وعدٌ واجب { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ } أي واذكر ذلك اليوم الرهيب - يوم القيامة - حين يجمع الله الكفار والأصنام وكل من عُبد من دون الله كالملائكة والمسيح قال مجاهد: هو عيسى وعزير والملائكة { فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاَءِ } أي فيقول تعالى للمعبودين تقريعاً لعبدتهم: أأنتم دعوتم هؤلاء إِلى عبادتكم؟ { أَمْ هُمْ ضَلُّوا ٱلسَّبِيلَ } أي أم هم ضلوا الطريق فعبدوكم من تلقاء أنفسهم؟ { قَالُواْ سُبْحَانَكَ } أي قال المعبودون تعجباً مما قيل لهم: تنزَّهت يا الله عن الأنداد { مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَآ أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَآءَ } أي ما يحقُّ لنا ولا لأحدٍ من الخلق أن يعبد غيرك، ولا أن يشرك معك سواك { وَلَـٰكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَآءَهُمْ حَتَّىٰ نَسُواْ ٱلذِّكْرَ } أي ولكن أكثرت عليهم وعلى آبائهم النعمة - وكان يجب عليهم شكرها والإِيمان بما جاءت به الرسل - فكان ذلك سبباً للإِعراض عن ذكرك وشكرك { وَكَانُواْ قَوْماً بُوراً } أي وكانوا قوماً هالكين، قال تعالى توبيخاً للكفرة { فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ } أي فقد كذبكم هؤلاء المعبودون في قولكم إِنهم آلهة { فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلاَ نَصْراً } أي فما تستطيعون أيها الكفار دفعاً للعذاب عنكم ولا نصراً لأنفسكم من هذا البلاء { وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ نُذِقْهُ عَذَاباً كَبِيراً } أي ومن يشرك منكم بالله فيظلم نفسه نذقه عذاباً شديداً في الآخرة { وَمَآ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ إِلاَّ إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي ٱلأَسْوَاقِ } أي وما أرسلنا قبلك يا محمد أحداً من الرسل إِلا وهم يأكلون ويشربون ويتجولون في الأسواق للتكسب والتجارة، فتلك هي سنة المرسلين من قبلك فلم ينكرون ذلك عليك؟ وهو جواب عن قولهم { مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ }؟ { وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ } أي جعلنا بعض الناس بلاءً لبعض ومحنة، ابتلى الله الغنيَّ بالفقير، والشريف بالوضيع، والصحيح بالمريض ليختبر صبركم وإِيمانكم أتشكرون أم تكفرون؟ قال الحسن: يقول الأعمى لو شاء الله لجعلني بصيراً مثل فلان، ويقول الفقير لو شاء الله لجعلني غنياً مثل فلان، ويقول السقيم: لو شاء الله لجعلني صحيحاً مثل فلان { وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً } أي عالماً بمن يصبر أو يجزع، وبمن يشكر أو يكفر.

البَلاَغَة:

تضمنت الآيات وجوهاً من البلاغة والبديع نوجزها فيما يلي:

1- الإِضافة للتشريف { عَلَىٰ عَبْدِهِ } ولم يذكره باسمه تشريفاً له وتكريماً.

2- الاكتفاء بأحد الوصفين { لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } أي ليكون بشيراً ونذيراً واكتفى بالإِنذار لمناسبته للكفار.

3- الجناس الناقص { يَخْلُقُونَ.. ويُخْلَقُونَ } سمي ناقصاً لتغايره في الشكل.

4- الطباق بين { ضَرّاً.. ونَفْعاً } وبين { مَوْتاً.. وحَيَـاةً }.

5- الاستفها للتهكم والتحقير { مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ }؟

6- الاستعارة التمثيلية { سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً } شبَّه صوت غليانها بصوت المغتاظ وزفيره وهو صوت يسمع من جوفه وهو تمثيل وصف النار بالاهتياج والاضطرام على عادة المغيظ والغضبان.

7- جناس الاشتقاق { أَرْسَلْنَا.. ٱلْمُرْسَلِينَ }.

8- الجناس غير التام { تَصْبِرُونَ.. بَصِيراً } لتقديم بعض الحروف وتأخير البعض.

لطيفَة:
نبّه تعالى بقوله { تَبَارَكَ ٱلَّذِيۤ إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذٰلِكَ } على أنه تعالى يعطي العباد على حسب المصالح، فيفتح على واحد أبواب المعارف والعلوم ويسد عليه أبواب الدنيا، ويفتح آخر أبواب الرزق ويحرمه لذة الفهم والعلم، ولا اعتراض عليه لأنه فعال لما يريده.



خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام
رد مع اقتباس
قديم 2017-06-16, 15:33   رقم المشاركة : ( 2 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الفرقان

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق

{ وَقَالَ ظ±لَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْنَا ظ±لْمَلاَئِكَةُ أَوْ نَرَىظ° رَبَّنَا لَقَدِ ظ±سْتَكْبَرُواْ فِيغ¤ أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً } * { يَوْمَ يَرَوْنَ ظ±لْمَلاَئِكَةَ لاَ بُشْرَىظ° يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً } * { وَقَدِمْنَآ إِلَىظ° مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَآءً مَّنثُوراً } * { أَصْحَابُ ظ±لْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً وَأَحْسَنُ مَقِيلاً } * { وَيَوْمَ تَشَقَّقُ ظ±لسَّمَآءُ بِظ±لْغَمَامِ وَنُزِّلَ ظ±لْمَلاَئِكَةُ تَنزِيلاً } * { ظ±لْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ ظ±لْحَقُّ لِلرَّحْمَـظ°نِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى ظ±لْكَافِرِينَ عَسِيراً } * { وَيَوْمَ يَعَضُّ ظ±لظَّالِمُ عَلَىظ° يَدَيْهِ يَقُولُ يظ°لَيْتَنِي ظ±تَّخَذْتُ مَعَ ظ±لرَّسُولِ سَبِيلاً } * { يَظ°وَيْلَتَىظ° لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً } * { لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ ظ±لذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي وَكَانَ ظ±لشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً } * { وَقَالَ ظ±لرَّسُولُ يظ°رَبِّ إِنَّ قَوْمِي ظ±تَّخَذُواْ هَـظ°ذَا ظ±لْقُرْآنَ مَهْجُوراً } * { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ ظ±لْمُجْرِمِينَ وَكَفَىظ° بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً } * { وَقَالَ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ ظ±لْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً } * { وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِظ±لْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً } * { ظ±لَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىظ° وُجُوهِهِمْ إِلَىظ° جَهَنَّمَ أُوْلَـظ°ئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً } * { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ظ±لْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيراً } * { فَقُلْنَا ظ±ذْهَبَآ إِلَى ظ±لْقَوْمِ ظ±لَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيراً } * { وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُواْ ظ±لرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً } * { وَعَاداً وَثَمُودَاْ وَأَصْحَابَ ظ±لرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً } * { وَكُلاًّ ضَرَبْنَا لَهُ ظ±لأَمْثَالَ وَكُلاًّ تَبَّرْنَا تَتْبِيراً } * { وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى ظ±لْقَرْيَةِ ظ±لَّتِيغ¤ أُمْطِرَتْ مَطَرَ ظ±لسَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُواْ يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُواْ لاَ يَرْجُونَ نُشُوراً }

المنَاسَبَة:
لما حكى تعالى إِنكار المشركين لنبوة محمد عليه السلام وتكذيبهم للقرآن، أعقبه بذكر بعض جرائمهم الأخرى، ثم ذكر قصص بعض الأنبياء وما حلَّ بأقوامهم المكذبين تسلية لرسول الله عليه الصلاة والسلام.

اللغَة:

{ حِجْراً } بكسر الحاء حراماً من حَجره إِذا منعه قال الشاعر:
" ألا أصبحت أسماء حجراً محرَّماً "
***

أي حراماً محرماً { هَبَآءً } قال أبو عبيدة: الهباء مثل الغبار يدخل من الكوة مع ضوء الشمس { مَّنثُوراً } المنثور: المتفرق { مَقِيلاً } المقيل: زمان القيلولة وهي الاستراحة نصف النهار إِذا اشتدَّ الحر { تَبَّرْنَا } التتبير: التدمير والتكسير قال الزجاج: كلُّ شيء كسّرته وفتَّته فقد تبرته.

سَبَبُ النّزول:

روي أن " عقبة بن أبي معيط " وكان صديقاً لأُبي بن خلف صنع وليمة فدعا إِليها قريشاً ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قُدم الطعام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أنا بآكل طعامك حتى تشهد أني رسول الله ففعل فأكل رسول الله من طعامه فلما بلغ " أُبي بن خلف " ذلك قال لصديقه عقبة صبأت قال: لا ولكن دخل عليَّ رجل عظيم فأبى أن يأكل طعامي حتى أشهد له بالرسالة فقال له أبي: وجهي من وجهك حرام إِن رأيت محمداً حتى تبزق في وجهه وتطأ على عنقه وتقول كيت وكيت، ففعل عدوُّ الله ما أمره به خليله فأنزل الله { وَيَوْمَ يَعَضُّ ظ±لظَّالِمُ عَلَىظ° يَدَيْهِ.. } الآية.

التفسِير:
{ وَقَالَ ظ±لَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا } أي قال المشركون الذين لا يرجون لقاء الله، ولا يخشون عقابه لتكذيبهم بالبعث والنشور { لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْنَا ظ±لْمَلاَئِكَةُ } أي هلاّ نزلت الملائكة علينا فأخبرونا بصدق محمد { أَوْ نَرَىظ° رَبَّنَا } أي أو نرى الله عياناً فيخبرنا أنك رسوله قال أبو حيان: وهذا كله على سبيل التعنت وإِلا فما جاءهم به من المعجزات كافٍ لو وُفّقوا { لَقَدِ ظ±سْتَكْبَرُواْ فِيغ¤ أَنفُسِهِمْ } أي تكبروا في شأن أنفسهم حين تفوهوا بمثل هذه العظيمة، وطلبوا ما لا ينبغي { وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً } أي تجاوزوا الحدَّ في الظلم والطغيان، حتى بلغوا أقصى العتو وغاية الاستكبار { يَوْمَ يَرَوْنَ ظ±لْمَلاَئِكَةَ لاَ بُشْرَىظ° يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ } أي يوم يرى المشركون الملائكة حين تنزل لقبض أرواحهم وقت الاحتضار لن يكون للمجرمين يومئذٍ بشارة تسرهم بل لهم الخيبة والخسران { وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً } أي تقول الملائكة لهم: حرام ومحرم عليكم الجنة والبُشرى والغفران قال ابن كثير: وذلك يصدق على وقت الاحتضار حين تبشرهم الملائكة بالنار، فتقول للكافر عند خروج روحه: أُخرجي أيتها النفس الخبيثة في الجسد الخبيث، أُخرجي إِلى سمومٍ وحميم وظلٍ من يحموم فتأبى الخروج وتتفرق في البدن فيضربونه بمقامع الحديد، بخلاف المؤمنين حال احتضارهم فإِنهم يُبشرون بالخيرات وحصول المسرات




{*تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ظ±لْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِظ±لْجَنَّةِ ظ±لَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ*}
[فصلت: 30] { وَقَدِمْنَآ إِلَىظ° مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ } أي عمدنا إِلى أعمال الكفار التي يعتقدونها براً كإِطعام المساكين وصلة الأرحام ويظنون أنها تقربهم إِلى الله { فَجَعَلْنَاهُ هَبَآءً مَّنثُوراً } أي جعلناه مثل الغبار المنثور في الجو، لأنه لا يعتمد على أساس ولا يستند على إِيمان قال الطبري: أي جعلناه باطلاً لأنهم لم يعملوه لله، وإِنما عملوه للشيطان، والهباء هو الذي يُرى كهيئة الغبار إِذا دخل ضوء الشمس من كوة، والمنثور المتفرق وقال القرطبي: إِن الله أحبط أعمالهم بسبب الكفر حتى صارت بمنزلة الهباء المنثور { أَصْحَابُ ظ±لْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً } لما بيَّن تعالى حال الكفار وأنهم في الخسران الكلي والخيبة التامة، شرح وصف أهل الجنة وأَنهم في غاية السرور والحبور، تنبيهاً على أن السعادة كل السعادة في طاعة الله عز وجل، ومعنى الآية: أصحابُ الجنة يوم القيامة خيرٌ من الكفار مستقراً ومنزلاً ومأوى { وَأَحْسَنُ مَقِيلاً } أي وأحسنُ منهم مكاناً للتمتع وقت القيلولة وهي الاستراحة نصف النهار، فالمؤمنون في الآخرة في الفردوس والنعيم المقيم، والكفار في دركات الجحيم قال ابن مسعود: " لا ينتصف النهار من يوم القيامة حتى يقيل أهل الجنة في الجنة، وأهل النار في النار " { وَيَوْمَ تَشَقَّقُ ظ±لسَّمَآءُ بِظ±لْغَمَامِ } أي واذكر ذلك اليوم الرهيب يوم تتشقَّق السماء وتنفطر عن الغمام الذي يُسود الجو ويُظلمه ويغم القلوب مرآه لكثرته وشدة ظلمته { وَنُزِّلَ ظ±لْمَلاَئِكَةُ تَنزِيلاً } أي ونزلت الملائكة فأحاطت بالخلائق في المحشر { ظ±لْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ ظ±لْحَقُّ لِلرَّحْمَـظ°نِ } أي الملك في ذلك اليوم للّه الواحد القهار، الذي تخضع له الملوك، وتعنو له الوجوه، وتذل له الجبابرة، لا مالك يومئذٍ سواه كقوله
{*لِّمَنِ ظ±لْمُلْكُ ظ±لْيَوْمَ لِلَّهِ ظ±لْوَاحِدِ ظ±لْقَهَّارِ*}
[غافر: 16] { وَكَانَ يَوْماً عَلَى ظ±لْكَافِرِينَ عَسِيراً } أي وكان ذلك اليوم صعباً شديداً على الكفار قال أبو حيان: ودل قوله { عَلَى ظ±لْكَافِرِينَ } على تيسيره على المؤمنين ففي الحديث " إِنه يهون حتى يكون على المؤمن اخف عليه من صلاةٍ مكتوبة صلاها في الدنيا " { وَيَوْمَ يَعَضُّ ظ±لظَّالِمُ عَلَىظ° يَدَيْهِ } أي واذكر يوم يندم ويتحسر الظالم على نفسه لما فرَّط في جنب الله، وعضُّ اليدين كنايةٌ عن الندم والحسرة، والمراد بالظالم " عُقبة بن أبي معيط " كما في سبب النزول، وهي تعمُّ كل ظالم قال ابن كثير: يخبر تعالى عن ندم الظالم الذي فارق طريق الرسول صلى الله عليه وسلم وسلك سبيلاً غير سبيل الرسول، فإِذا كان يوم القيامة ندم حيث لا ينفعه الندم، وعضَّ على يديه حسرةً وأسفاً، وسواءٌ كان نزولها في " عقبة بن معيط " أو غيره من الأشقياء فإِنها عامةٌ في كل ظالم { يَقُولُ يظ°لَيْتَنِي ظ±تَّخَذْتُ مَعَ ظ±لرَّسُولِ سَبِيلاً } أي يقول الظالم يا ليتني اتبعتُ الرسول فاتخذت معه طريقاً إِلى الهدى ينجيني من العذاب { يَظ°وَيْلَتَىظ° لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً } أي هلاكي وحسرتي يا ليتني لم أصاحب فلاناً واجعله صديقاً لي، ولفظ { فُلاَن } كناية عن الشخص الذي أضلَّه وهو " أُبي بن خلف " قال القرطبي: وكنى عنه ولم يصرّح باسمه ليتناول جميع من فعل مثل فعله { لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ ظ±لذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي } أي لقد أضلني عن الهدى والإِيمان بعد أن اهتديت وآمنت ثم قال تعالى { وَكَانَ ظ±لشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً } أي يُضله ويُغويه ثم يتبرأ منه وقت البلاء فلا ينقذه ولا ينصره { وَقَالَ ظ±لرَّسُولُ يظ°رَبِّ إِنَّ قَوْمِي ظ±تَّخَذُواْ هَـظ°ذَا ظ±لْقُرْآنَ مَهْجُوراً } لما أكثر المشركون الطعن في القرآن ضاق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم وشكاهم إِلى الله والمعنى: قال محمد يا رب إِنَّ قريشاً كذبت بالقرآن ولم تؤمن به وجعلته وراء ظهورها متروكاً وأعرضوا عن استماعه قال المفسرون: وليس المقصود من حكاية هذا القول الإِخبار بما قال المشركون بل المقصود منها تعظيم شكايته، وتخويف قومه، لأن الأنبياء إِذا التجأوا إِلى الله وشكوا قومهم حل بهم العذاب ولم يمهلوا { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ ظ±لْمُجْرِمِينَ } أي كما جعلنا لك أعداء من مشركي قومك جعلنا لكل نبي عدواً من كفار قومه، والمراد تسلية النبي صلى الله عليه وسلم بالتأسي بغيره من الأنبياء { وَكَفَىظ° بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً } أي وكفى أن يكون ربك يا محمد هادياً لك وناصراً لك على أعدائك فلا تبال بمن عاداك { وَقَالَ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ } أي وقال كفار مكة { لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ ظ±لْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً } أي هلاَّ نزل هذا القرآن على محمد دفعة واحدة كما نزلت التوراة والإِنجيل؟ قال تعالى ردّاً على شبهتهم التافهة { كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ } أي كذلك أنزلناه مفرقاً لنقوي قلبك على تحمله فتحفظه وتعمل بمقتضى ما فيه { وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً } أي فصَّلنا تفصيلاً بديعاً قال قتادة: أي بينَّاه وقال الرازي: الترتيلُ في الكلام أن يأتي بعضه على إِثر بعض على تُؤدة وتمهل، وأصل الترتيل في الأسنان وهو تفلجها وقال الطبري: الترتيلُ في القراءة الترسُّلُ والتثبتُ يقول: علمناكه شيئاً بعد شيء حتى تحفظه { وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِظ±لْحَقِّ } أي ولا يأتيك هؤلاء الكفار بحجةٍ أو شبهةٍ للقدح فيك أو في القرآن إِلا أتيناك يا محمد بالحق الواضح، والنور الساطع لندمغ به باطلهم { وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً } أي أحسن بياناً وتفصيلاً، ثم ذكر تعالى حال هؤلاء المشركين المكذبين للقرآن فقال { ظ±لَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىظ° وُجُوهِهِمْ إِلَىظ° جَهَنَّمَ } أي يُسْحبون ويجُرُّون إِلى النار على وجوههم { أُوْلَـظ°ئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً } أي هم شر منزلاً ومصيراً، وأخْطأ ديناً وطريقاً وفي الحديث" قيل يا رسول الله: كيف يُحشر الكافر على وجهه يوم القيامة؟ فقال: إِن الذي أمشاه على رجليه قادر على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة "
، ثم ذكر تعالى قصص الأنبياء تسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإِرهاباً للمكذبين فقال { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ظ±لْكِتَابَ } أي والله لقد أعطينا موسى التوراة { وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيراً } أي وأعنَّاه بأخيه هارون فجعلناه وزيراً له يناصره ويُؤآزره { فَقُلْنَا ظ±ذْهَبَآ إِلَى ظ±لْقَوْمِ ظ±لَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا } أي اذهبا إلى فرعون وقومه بالآيات الباهرات، والمعجزات الساطعات { فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيراً } أي فأهلكناهم إِهلاكاً لما كذبوا رسلنا { وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُواْ ظ±لرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً } أي وأغرقنا قوم نوح بالطوفان لمّا كذبوا رسولهم نوحاً وجعلناهم عبرةً لمن يعتبر قال أبو السعود: وإنما قال الرسل بالجمع مع أنهم كذَّبوا نوحاً وحده لأن تكذبيه تكذيبٌ للجميع لاتفاقهم على التوحيد والإِسلام { وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً } أي وأعددنا لهم في الآخرة عذاباً شديداً مؤلماً سوى ما حلَّ بهم في الدنيا { وَعَاداً وَثَمُودَاْ وَأَصْحَابَ ظ±لرَّسِّ } أي وأهلكنا عاداً وثمود وأصحاب البئر الذين انهارت بهم قال البيضاوي: وأصحابُ الرس قومٌ كانوا يعبدون الأصنام فبعث الله إِليهم شعيباً فكذبوه فبينما هم حول الرس - وهي البئر غير المطوية - انهارت فخسفت بهم وبديارهم { وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً } أي وأمماً وخلائق كثيرين لا يعلمهم إِلا الله بين أولئك المكذبين أهلكناهم أيضاً { وَكُلاًّ ضَرَبْنَا لَهُ ظ±لأَمْثَالَ } أي وكلاً من هؤلاء بيّنا لهم الحجج، ووضحنا لهم الأدلة إِعذاراً وإِنذاراً { وَكُلاًّ تَبَّرْنَا تَتْبِيراً } أي أهلكناه إِهلاكاً، ودمرناه تدميراً، لمّا لم تنجع فيهم المواعظ { وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى ظ±لْقَرْيَةِ ظ±لَّتِيغ¤ أُمْطِرَتْ مَطَرَ ظ±لسَّوْءِ } أي ولقد مرَّت قريش مراراً في متاجرهم إِلى الشام على تلك القرية التي أُهلكت بالحجارة من السماء وهي قرية " سدوم " عُظمى قرى قوم لوط { أَفَلَمْ يَكُونُواْ يَرَوْنَهَا }؟ توبيخٌ لهم على تركهم الاتعاظ والاعتبار أي أفلم يكونوا في أسفارهم يرونها فيعتبروا بما حلَّ بأهلها من العذاب والنكال بسبب تكذيبهم لرسولهم ومخالفتهم لأوامر الله؟ قال ابن عباس: كانت قريشٌ في تجارتها إلى الشام تمر بمدائن قوم لوط كقوله تعالى
{*وَإِنَّكُمْ لَّتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُّصْبِحِينَ*}
[الصافات: 137] { بَلْ كَانُواْ لاَ يَرْجُونَ نُشُوراً } أي إِنهم لا يعتبرون لأنهم لا يرجون معاداً يوم القيامة.

البَلاَغَة:

تضمنت الآيات وجوهاً من البلاغة والبديع نوجزها فيما يلي:

1- الترجي { لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْنَا ظ±لْمَلاَئِكَةُ } لأن لولا بمعنى هلاّ للترجي.

2- جناس الاشتقاق { وَعَتَوْا.. عُتُوّاً } و { حِجْراً.. مَّحْجُوراً }.

3- المبالغة بنفي الجنس { لاَ بُشْرَىظ° يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ } ومعناها لا يبشر يومئذٍ المجرمون وإِنما عدل عنه للمبالغة.

4- التشبيه البليغ { فَجَعَلْنَاهُ هَبَآءً مَّنثُوراً } أي كالغبار المنثور في الجو في حقارته وعدم نفعه، حذف منه أداة التشبيه ووجه الشبه فأصبح بليغاً.

5- الكناية اللطيفة { يَعَضُّ ظ±لظَّالِمُ عَلَىظ° يَدَيْهِ } كناية عن الندم والحسرة، كما أن لفظة { فُلاَن } كناية عن الصديق الذي أضله.

6- الإِسناد المجازي { شَرٌّ مَّكَاناً } لأن الضلال لا ينسب إلى المكان ولكن إلى أهله.

لطيفَة:
قال ابن القيم رحمه الله: هجر القرآن أنواع:

أحدها: هجر سماعه والإِيمان به. والثاني: هجر العمل به وإِن قرأه وآمن به. والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إِليه. والرابع: هجر تدبره وتفهم معانيه. والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وكلُّ هذا داخل في قوله تعالى { إِنَّ قَوْمِي ظ±تَّخَذُواْ هَـظ°ذَا ظ±لْقُرْآنَ مَهْجُوراً } وإِن كان بعض الهجر أهونُ من بعض.
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام
  رد مع اقتباس
قديم 2017-06-16, 21:17   رقم المشاركة : ( 3 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الفرقان

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق

{ وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَـظ°ذَا ظ±لَّذِي بَعَثَ ظ±للَّهُ رَسُولاً } * { إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ ظ±لْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً } * { أَرَأَيْتَ مَنِ ظ±تَّخَذَ إِلَـظ°هَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً } * { أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَظ±لأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً } * { أَلَمْ تَرَ إِلَىظ° رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ظ±لظِّلَّ وَلَوْ شَآءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً ثُمَّ جَعَلْنَا ظ±لشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلاً } * { ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضاً يَسِيراً } * { وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ظ±لَّيلَ لِبَاساً وَظ±لنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ ظ±لنَّهَارَ نُشُوراً } * { وَهُوَ ظ±لَّذِيغ¤ أَرْسَلَ ظ±لرِّيَاحَ بُشْرَاً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ ظ±لسَّمَآءِ مَآءً طَهُوراً } * { لِّنُحْيِـيَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَآ أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً } * { وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُواْ فَأَبَىظ° أَكْثَرُ ظ±لنَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً } * { وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيراً } * { فَلاَ تُطِعِ ظ±لْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبيراً } * { وَهُوَ ظ±لَّذِي مَرَجَ ظ±لْبَحْرَيْنِ هَـظ°ذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَـظ°ذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً } * { وَهُوَ ظ±لَّذِي خَلَقَ مِنَ ظ±لْمَآءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً } * { وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ ظ±للَّهِ مَا لاَ يَنفَعُهُمْ وَلاَ يَضُرُّهُمْ وَكَانَ ظ±لْكَافِرُ عَلَىظ° رَبِّهِ ظَهِيراً } * { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً } * { قُلْ مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىظ° رَبِّهِ سَبِيلاً } * { وَتَوَكَّلْ عَلَى ظ±لْحَيِّ ظ±لَّذِي لاَ يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَىظ° بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً } * { ظ±لَّذِي خَلَقَ ظ±لسَّمَظ°وَظ°تِ وَظ±لأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ظ±سْتَوَىظ° عَلَى ظ±لْعَرْشِ ظ±لرَّحْمَـظ°نُ فَسْئَلْ بِهِ خَبِيراً } * { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ظ±سْجُدُواْ لِلرَّحْمَـظ°نِ قَالُواْ وَمَا ظ±لرَّحْمَـظ°نُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً }


المنَاسَبَة:
لما ذكر تعالى شبهات المشركين حول القرآن والرسول، وردَّ عليهم بالحجج الدامغة، والبراهين القاطعة، ذكر هنا طرفاً من استهزائهم وسخريتهم بالرسول فلم يقتصروا على تكذيبه بل زادوا عليه بالاستهزاء والاحتقار، ثم ذكر الأدلة على وحدانيته تعالى وقدرته.

اللغَة:
{ سُبَاتاً } السُّبات: الراحة جعل النوم سُباتاً لأنه راحة للأبدان وأصل السبت: القطع ومنه السبت لليهود لانقطاعهم فيه عن الأعمال { نُشُوراً } النشور: الانتشار والحركة، والنهار سببٌ للانتشار من أجل طلب المعاش { أَنَاسِيَّ } جمع إِنسي مثل كراسي وكرسي قال الفراء: الإِنسي والأناسي اسم للبشر وأصله انسان ثم أُبدلت من النون ياء فصار إِنسي { مَرَجَ } خلَّى وأرسل وخلط يقال مرجته إِذا خلطته و
{*غ¤ أَمْرٍ مَّرِيجٍ*}
[ق: 5] أي مضطرب مختلط { فُرَاتٌ } شديد العذوبة { أُجَاجٌ } شديد الملوحة { بَرْزَخاً } حاجزاً.

التفسِير:
{ وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً } أي وإِذا رآك المشركون يا محمد ما يتخذونك إِلا موضع هزء وسخرية { أَهَـظ°ذَا ظ±لَّذِي بَعَثَ ظ±للَّهُ رَسُولاً } أي قائلين بطريق التهكم والاستهزاء: أهذا الذي بعثه الله إِلينا رسولاً؟ { إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا عَلَيْهَا } أي إِن كان ليصرفنا عن عبادة آلهتنا لولا أن ثبتنا عليها واسمتسكنا بعبادتها قال تعالى رداً عليهم { وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ ظ±لْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً } وعيد وتهديد أي سوف يعلمون في الآخرة عند مشاهدة العذاب من أخطأ طريقاً وأضل ديناً أهم أم محمد؟ { أَرَأَيْتَ مَنِ ظ±تَّخَذَ إِلَـظ°هَهُ هَوَاهُ } تعجيبٌ من ضلال المشركين أي أرأيت من جعل هواه إِلهاً كيف يكون حاله؟ قال ابن عباس: كان الرجل من المشركين يعبد حجراً فإِذا رأى حجراً أحسن منه رماه وأخذ الثاني فعبده { أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً } أي حافظاً تحفظه من اتباع هواه؟ ليس الأمر لك قال أبو حيان: وهذا تيئيسٌ من إِيمانهم، وإِشارةٌ للرسول عليه السلام ألا يتأسف عليهم، وإِعلامٌ أنهم في الجهل بالمنافع وقلة النظر في العواقب مثل البهائم { أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ }؟ أي أتظن أن هؤلاء المشركين يسمعون ما تقول لهم سماع قبول؟ أو يعقلون ما تورده عليهم من الحجج والبراهين الدالة على الوحدانية فتهتم بشأنهم وتطمع في إِيمانهم؟ { إِنْ هُمْ إِلاَّ كَظ±لأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً } أي ما هم إِلا كالبهائم بل هم أبشع حالاً، وأسوأ مآلاً من الأنعام السارحة، لأن البهائم تهتدي لمراعيها، وتنقاد لأربابها وتعرف من يحسن إِليها، وهؤلاء لا ينقادون لربهم ولا يعرفون إِحسانه إِليهم، ثم ذكر تعالى أنواعاً من الدلائل الدالة على وحدانيته وكمال قدرته فقال { أَلَمْ تَرَ إِلَىظ° رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ظ±لظِّلَّ } أي ألم تنظر إِلى بديع صنع الله وقدرته كيف بسط تعالى الظلَّ ومدَّه وقت النهار حتى يستروح الإِنسان بظل الأشياء من حرارة الشمس المتوهجة؟ إذ لولا الظلُّ لأحرقت الشمس الإِنسان وكدَّرت حياته { وَلَوْ شَآءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً } أي لو أراد سبحانه لجعله دائماً ثابتاً في مكانٍ لا يزول ولا يتحول عنه، ولكنه بقدرته ينقله من مكان إِلى مكان، ومن جهةٍ إلى جهة، فتارة يكون جهة المشرق، وتارة جهة المغرب، وأُخرى من أمام أو خلف { ثُمَّ جَعَلْنَا ظ±لشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلاً } أي جعلنا طلوع الشمس دليلاً على وجود الظل، فلولا وقوع ضوئها على الأجرام لما عرف أن للظل وجوداً، ولما ظهرت آثار هذه النعمة الجليلة للعباد، والأشياء إِنما تُعرف بأضدادها فلولا الظلمة ما عُرف النور، ولولا الشمسُ ما عرف الظل " وبضدها تتميز الأشياء " { ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضاً يَسِيراً } أي أزلنا هذا الظلَّ شيئاً فشيئاً، وقليلاً قليلاً لا دفعة واحدة لئلا تختل المصالح قال ابن عباس: الظلُّ من وقت طلوع الفجر إِلى وقت طلوع الشمس قال المفسرون: الظلُّ هو الأمر المتوسط بين الضوء الخالص والظلمة الخالصة، وهو يحدث على وجه الأرض منبسطاً فيما بين ظهور الفجر إلى طلوع الشمس، ثم إِن الشمس تنسخه وتزيله شيئاً فشيئاً، إلى الزوال، ثم هو ينسخ ضوء الشمس من وقت الزوال إلى الغروب ويسمى فَيْئاً، ووجه الاستدلال به على وجود الصانع الحكيم أن وجوده بعد العدم، وعدمه بعد الوجود، وتغير أحواله بالزيادة والنقصان، والانبساط والتقلص، على الوجه النافع للعباد لا بدَّ له من صانع قادر، مدبر حكيم، يقدر على تحريك الأجرام العلوية، وتدبير الأجسام الفلكية وترتيبها على الوصف الأحسن، والترتيب الأكمل وما هو إِلا الله رب العالمين.
ثم أشار تعالى إِلى آثار قدرته، وجليل نعمته الفائضة على الخلق فقال { وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ظ±لَّيلَ لِبَاساً } أي هو سبحانه الذي جعل لكم الليل كاللباس يستركم بظلامه كما يستركم اللباس بزينته قال الطبري: وصف الليل باللباس تشبيهاً من حيث يستر الأشياء فصار لهم ستراً يستترون به كما يستترون بالثياب التي يكسونها { وَظ±لنَّوْمَ سُبَاتاً } أي وجعل النوم راحةٌ لأبدانكم بانقطاعكم عن أعمالكم { وَجَعَلَ ظ±لنَّهَارَ نُشُوراً } أي وقتاً لانتشار الناس فيه لمعايشهم، ومكاسبهم، وأسباب رزقهم { وَهُوَ ظ±لَّذِيغ¤ أَرْسَلَ ظ±لرِّيَاحَ بُشْرَى بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ } أي أرسل الرياح مبشرة بنزول الغيث والمطر { وَأَنزَلْنَا مِنَ ظ±لسَّمَآءِ مَآءً طَهُوراً } أي أنزلنا من السحاب الذي ساقته الرياح ماءً طاهراً مطهّراً تشربون وتتطهرون به قال القرطبي: وصيغة { طَهُوراً } بناء مبالغة في " طاهر " فاقتضى أن يكون طاهراً مطهّراً { لِّنُحْيِـيَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً } أي لنحيي بهذا المطر أرضاً ميتةً لا زرع فيها ولا نبات { وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَآ أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً } أي وليشرب منه الحيوان والإِنسان لأن الماء حياة كل حيّ، والناس محتاجون إِليه غاية الحاجة لشربهم وزروعهم وسقي مواشيهم قال الإِمام الفخر: وتنكير الأنعام والأناسي لأن حياة البشر بحياة أرضهم وأنعامهم، وأكثر الناس يجتمعون في البلاد القريبة من الأودية والأنهار، فهم في غنية عن شرب مياه المطر، وكثيرٌ منهم نازلون في البوادي فلا يجدون المياه للشرب إِلا عند نزول المطر ولهذا قال { أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً } أي بشراً كثيرين لأن " فعيل " يراد به الكثرة { وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُواْ } أي ضربنا الأمثال في هذا القرآن للناس وبيَّنا فيه الحجج والبراهين ليتفكروا ويتدبروا { فَأَبَىظ° أَكْثَرُ ظ±لنَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً } أي أبى الكثير من البشر إِلا الجحود والتكذيب { وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيراً } أي لو أردنا لخففنا عنك أعباء النبوة فبعثنا في كل أهل قرية نبياً ينذرهم، ولكنا خصصناك بالبعثة إلى جميع أهل الأرض إِجلالاً لك، وتعظيماً لشأنك، فقابل هذا الإِجلال بالثبات والاجتهاد في الدعوة وإِظهار الحق { فَلاَ تُطِعِ ظ±لْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبيراً } أي فلا تطع الكفار فيما يدعونك إِليه من الكفّ عن آلهتهم، وجاهدهم بالقرآن جهاداً كبيراً بالغاً نهايته لا يصاحبه فتور { وَهُوَ ظ±لَّذِي مَرَجَ ظ±لْبَحْرَيْنِ } أي هو تعالى بقدرته خلى وأرسل البحرين متجاورين متلاصقين بحيث لا يتمازجان { هَـظ°ذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ } أي شديد العذوبة قاطع للعطش من فرط عذوبته { وَهَـظ°ذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ } أي بليغ الملوحة، مرٌّ شديد المرارة { وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً } أي جعل بينهما حاجزاً من قدرته لا يغلب أحدهما على الآخر { وَحِجْراً مَّحْجُوراً } أي ومنعاً من وصول أثر أحدهما إِلى الآخر وامتزاجه به قال ابن كثير: معنى الآية أنه تعالى خلق الماءين: الحلو والمالح، فالحلو كالأنهار والعيون والآبار، والمالح كالبحار الكبار التي لا تجري، وجعل بين العذب والمالح حاجزاً وهو اليابس من الأرض، ومانعاً من أن يصل أحدهما إِلى الآخر، وهذا اختيار ابن جرير وقال الرازي: ووجه الاستدلال هظ°هنا بيّن لأن الحلاوة والملوحة إِن كانت بسبب طبيعة الأرض أو الماء فلا بدَّ من الاستواء، وإِن لم يكن كذلك فلا بدَّ من قادر حكيم يخص كل واحد بصفة معينة { وَهُوَ ظ±لَّذِي خَلَقَ مِنَ ظ±لْمَآءِ بَشَراً } أي خلق من النطفة إِنساناً سميعاً بصيراً { فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً } أي قسمهم من نطفةٍ واحدة قسمين: ذوي نسب أي ذكوراً ينسب إليهم لأن النسب إِلى الآباء كما قال الشاعر:
فإِنما أمهاتُ الناس أوعيةٌ
***
مستودعات وللآباء أبناء
وإِناثاً يُصاهر بهن، فبالنسب يتعارفون ويتواصلون، وبالمصاهرة تكون المحبة والمودة واجتماع الغريب بالقريب { وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً } أي مبالغاً في القدرة حيث خلق من النطفة الواحدة ذكراً وأنثى.. ولما شرح دلائل التوحيد عاد إِلى تهجين سيرة المشركين في عبادة الأوثان فقال { وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ ظ±للَّهِ مَا لاَ يَنفَعُهُمْ وَلاَ يَضُرُّهُمْ } أي يعبدون الأصنام التي لا تنفع ولا تضر لأنها جمادات لا تُحسُّ ولا تُبصر ولا تعقل { وَكَانَ ظ±لْكَافِرُ عَلَىظ° رَبِّهِ ظَهِيراً } أي معيناً للشيطان على معصية الرحمن، لأنَّ عبادته للأصنام معانة للشيطان قال مجاهد: يظاهر الشيطان على معصية الله ويُعينه { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً } أي مبشراً للمؤمنين بجنات النعيم، ومنذراًَ للكافرين بعذاب الجحيم { قُلْ مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ } أي قل لهم يا محمد لا أسألكم على تبليغ الرسالة أجراً { إِلاَّ مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىظ° رَبِّهِ سَبِيلاً } أي لكن من شاء أن يتخذ طريقاً يقربه إِلى الله بالإِيمان والعمل الصالح فليفعل كأنه يقول: لا أسألكم مالاً ولا أجراً وإِنما أسألكم الإِيمان بالله وطاعته وأجري على الله { وَتَوَكَّلْ عَلَى ظ±لْحَيِّ ظ±لَّذِي لاَ يَمُوتُ } أي اعتمد في جميع أمورك على الواحد الأحد، الدائم الباقي الذي لا يموت أبداً، فإِنه كافيك وناصرك ومظهر دينك على سائر الأديان { وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ } أي نزّه الله تعالى عمّا يصفه هؤلاء الكفار مما لا يليق به من الشركاء والأولاد { وَكَفَىظ° بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً } أي حسبك أن الله مطَّلع على أعمال العباد لا يخفى عليه شيء منها قال الإِمام الفخر: وهذه الكلمة يراد بها المبالغة كقولهم: كفى بالعلم جمالاً، وكفى بالأدب مالاً، وهي بمعنى حسبك أي لا تحتاج معه إلى غيره لأنه خبيرٌ بأحوالهم، قادر على مجازاتهم، وذلك وعيدٌ شديد { ظ±لَّذِي خَلَقَ ظ±لسَّمَظ°وَظ°تِ وَظ±لأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ } أي هذا الإِله العظيم الذي ينبغي أن تتوكل عليه هو القادر على كل شيء، الذي خلق السماوات السبع في ارتفاعها واتساعها، والأرضين في كثافتها وامتدادها في مقدار ستة أيام من أيام الدنيا قال ابن جبير: الله قادر على أن يخلقها في لحظة ولكن علَّم خلقه الرفق والتثبت { ثُمَّ ظ±سْتَوَىظ° عَلَى ظ±لْعَرْشِ } استواءً يليق بجلاله من غير تشبيه ولا تعطيل { ظ±لرَّحْمَـظ°نُ } أي هو الرحمن ذو الجود والإِحسان { فَسْئَلْ بِهِ خَبِيراً } أي فسلْ عنه من هو خبيرٌ عارف بجلاله ورحمته، وقيل: الضمير يعود إلى الله أي فاسأل اللهَ الخبيرَ بالأشياء، العالم بحقائقها يطلعك على جليَّة الأمر { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ظ±سْجُدُواْ لِلرَّحْمَـظ°نِ } أي وإِذا قيل للمشركين اسجدوا لربكم الرحمن الذي وسعت رحمته الأكوان { قَالُواْ وَمَا ظ±لرَّحْمَـظ°نُ }؟ أي من هو الرحمن؟ استفهموا عنه استفهام من يجهله وهم عالمون به { أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا } أي أنسجد لما تأمرنا بالسجود له من غير أن نعرفه؟ { وَزَادَهُمْ نُفُوراً } اي وزادهم هذا القول بعداً عن الدين ونفوراً منه.
البَلاَغَة:
تضمنت الآيات وجوهاً من البلاغة والبديع نوجزها فيما يلي:

1- الاستفهام للتهكم والاستهزاء { أَهَـظ°ذَا ظ±لَّذِي بَعَثَ ظ±للَّهُ رَسُولاً }؟

2- التعجيب { أَرَأَيْتَ مَنِ ظ±تَّخَذَ إِلَـظ°هَهُ هَوَاهُ } وفيه تقديم المفعول الثاني على الأول اعتناءً بالأمر المتعجب منه والأصل " اتخذ هواه إِلهاً له ".

3- التشبيه البليغ { جَعَلَ لَكُمُ ظ±لَّيلَ لِبَاساً } أي كاللباس الذي يغطي البدن ويستره حذف منه الأداة ووجه الشبه فأصبح بليغاً.

4- المقابلة اللطيفة بين الليل والنهار والنوم والانتشار { جَعَلَ لَكُمُ ظ±لَّيلَ لِبَاساً وَظ±لنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ ظ±لنَّهَارَ نُشُوراً }.

5- الاستعارة البديعة { بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ } استعار اليدين لما يكون أمام الشيء وقدَّامه كما تقول: بين يدي الموضوع أو السورة.

6- الالتفات من الغيبة إلى التكلم للتعظيم { وَأَنزَلْنَا مِنَ ظ±لسَّمَآءِ } بعد قوله { أَرْسَلَ ظ±لرِّيَاحَ }.

7- المقابلة اللطيفة { هَـظ°ذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ، وَهَـظ°ذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ } أي نهاية في الحلاوة ونهاية في الملوحة.

تنبيه:
الفرق بين { مَيْت } بالتخفيف و { مَّيْت } بالتشديد أن الأول لمن مات حقيقة والثاني لمن سيموت قال الشاعر:
أيا سائلي تفسير مَيْتٍ ومَيِّتٍ
***
فدونَك قد فسرتُ ما عنه تسأل
فما كان ذا روحٍ فذلك مَيِّتٌ
***
وما المَيْتُ إِلا من إِلى القبر يُحمل
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام
  رد مع اقتباس
قديم 2017-06-17, 14:17   رقم المشاركة : ( 4 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الفرقان

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق

{ تَبَارَكَ ظ±لَّذِي جَعَلَ فِي ظ±لسَّمَآءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً } * { وَهُوَ ظ±لَّذِي جَعَلَ ظ±لَّيلَ وَظ±لنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً } * { وَعِبَادُ ظ±لرَّحْمَـظ°نِ ظ±لَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَىظ° ظ±لأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً } * { وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً } * { وَظ±لَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا ظ±صْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً } * { إِنَّهَا سَآءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } * { وَظ±لَّذِينَ إِذَآ أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً } * { وَظ±لَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ظ±للَّهِ إِلَـظ°هًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ظ±لنَّفْسَ ظ±لَّتِي حَرَّمَ ظ±للَّهُ إِلاَّ بِظ±لْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذظ°لِكَ يَلْقَ أَثَاماً } * { يُضَاعَفْ لَهُ ظ±لْعَذَابُ يَوْمَ ظ±لْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً } * { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـظ°ئِكَ يُبَدِّلُ ظ±للَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ ظ±للَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } * { وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ظ±للَّهِ مَتاباً } * { وَظ±لَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً } * { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } * { وَظ±لَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَظ±جْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } * { أُوْلَـظ°ئِكَ يُجْزَوْنَ ظ±لْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُواْ وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاَماً } * { خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } * { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَآؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً }


المنَاسَبَة:
لما ذكر إعراض المشركين عن عبادة الرحمن أعقبها بذكر آياته الكونية الدالة على الوحدانية، ثم ختم السورة الكريمة بذكر صفات عباد الرحمن التي استحقوا بها دخول الجنان.

اللغَة:
{ بُرُوجاً } البروج: منازل الكواكب السيارة سميت بالبروج لأنها تشبه القصور العالية وهي للكواكب كالمنازل للسكان وقيل: هي الكواكب العظيمة { غَرَاماً } لازماً دائماً غير مفارق ومنه الغريم لملازمته { ظ±لْغُرْفَةَ } الدرجة الرفيعة في الجنة وهي في اللغة العلية، وكل بناءٍ عالٍ فهو غرفة { يَعْبَأُ } يبالي ويهتمُّ قال أبو عبيدة: ما أعبأ به أي وجودُه وعدمه عندي سواء، والعبء في اللغة الثقل { لِزَاماً } ملازماً لكم.

التفسِير:
{ تَبَارَكَ ظ±لَّذِي جَعَلَ فِي ظ±لسَّمَآءِ بُرُوجاً } أي تمجَّد وتعظَّم الله الذي جعل في السماء تلك الكواكب العِظام المنيرة { وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً } أي وجعل فيها الشمس المتوهجة في النهار، والقمر المضيء بالليل { وَهُوَ ظ±لَّذِي جَعَلَ ظ±لَّيلَ وَظ±لنَّهَارَ خِلْفَةً } أي يخلف كلٌّ منهما الآخر ويتعاقبان، فيأتي النهار بضيائه ثم يعقبه الليل بظلامه { لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ } أي لمن اراد أن يتذكَّر آلاء الله، ويتفكر في بدائع صنعه { أَوْ أَرَادَ شُكُوراً } أي أراد شكر الله على إِفضاله ونعمائه قال الطبري: جعل الله الليل والنهار يخلف كل واحدٍ منهما الآخر، فمن فاته شيء من الليل أدركه بالنهار، ومن فاته شيء من النهار أدركه بالليل { وَعِبَادُ ظ±لرَّحْمَـظ°نِ ظ±لَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَىظ° ظ±لأَرْضِ هَوْناً } الإِضافة للتشريف أي العباد الذين يحبهم الله وهم جديرون بالانتساب إليه هم الذين يمشون على الأرض في لين وسكينة ووقار، لا يضربون بأقدامهم أشراً ولا بطراً، ولا يتبخترون في مشيتهم { وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً } أي وإذا خاطبهم السفهاء بغلظةٍ وجفاءً قالوا قولاً يسْلَمون فيه من الإِثم قال الحسن: لا يجهلون على أحد، وإِن جُهل عليهم حَلُموا { وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً } أي يُحيْون الليل بالصلاة ساجدين لله على جباههم، أو قائمين على أقدامهم كقوله
{*كَانُواْ قَلِيلاً مِّن ظ±للَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ*}
[الذاريات: 17] قال الرازي: لما ذكر سيرتهم في النهار ومن وجهين: ترك الإِيذاء، وتحمل الأذى بيَّن هنا سيرتهم في الليالي وهو اشتغالهم بخدمة الخالق { وَظ±لَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا ظ±صْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ } أي يدعون ربهم أن ينجيهم من عذاب النار، ويبتهلون إليه أن يدفع عنهم عذابها { إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً } أي لازماً دائماً غير مفارق { إِنَّهَا سَآءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } أي بئست جهنم منزلاً ومكان إقامة قال القرطبي: المعنى بئس المستقر وبئس المقام، فهم مع طاعتهم مشفقون خائفون من عذاب الله، وقال الحسن: خشعوا بالنهار وتعبوا بالليل فرَقاً من عذاب جهنم { وَظ±لَّذِينَ إِذَآ أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ } هذا هو الوصف الخامس من أوصاف عباد الرحمن والمعنى: ليسوا مبذرين في إِنفاقهم في المطاعم والمشارب والملابس، ولا مقصِّرين ومضيّقين بحيث يصبحون بخلاء { وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً } أي وكان إنفاقُهم وسطاً معتدلاً بين الإِسراف والتقتير كقوله تعالى

{*وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىظ° عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ ظ±لْبَسْطِ*}
[الإسراء: 29] الآية وقال مجاهد: " لو أنفقت مثل جبل أبي قُبيس ذهباً في طاعة الله ما كان سرَفاً، ولو أنفقت صاعاً في معصية الله كان سَرَفاً " { وَظ±لَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ظ±للَّهِ إِلَـظ°هًا آخَرَ } أي لا يعبدون معه تعالى إلهاً آخر، بل يوحّدونه مخلصين له الدين { وَلاَ يَقْتُلُونَ ظ±لنَّفْسَ ظ±لَّتِي حَرَّمَ ظ±للَّهُ إِلاَّ بِظ±لْحَقِّ } أي لا يقتلون النفس التي حرَّم الله قتلها إلا بما يحقُّ أن تُقتل به النفوس من كفرٍ بعد إيمان، أو زنىً بعد إحصان، أو القتل قِصاصاً { وَلاَ يَزْنُونَ } أي لا يرتكبون جريمة الزنى التي هي من أفحش الجرائم { وَمَن يَفْعَلْ ذظ°لِكَ يَلْقَ أَثَاماً } أي ومن يقترف تلك الموبقات العظيمة من الشرك والقتل والزنى يجد في الآخرة النكال والعقوبة ثم فسَّرها بقوله { يُضَاعَفْ لَهُ ظ±لْعَذَابُ يَوْمَ ظ±لْقِيامَةِ } أي يُضاعف عقابُه ويُغلَّظ بسبب الشرك وبسبب المعاصي { وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً } أي يُخلد في ذلك العذاب حقيراً ذليلاً أبد الآبدين { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً } أي إلاّ من تاب في الدنيا التوبة النصوح وأحسن عمله { فَأُوْلَـظ°ئِكَ يُبَدِّلُ ظ±للَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ } أي يكرمهم الله في الآخرة فيجعل مكان السيئات حسنات وفي الحديث " إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولاً الجنة، وآخر أهل النار خروجاً منها، رجلٌ يُؤتى به يوم القيامة فيقال: اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارها، فتعرض عليه صغار ذنوبه فيقال: عملتَ يوم كذا وكذا كذا وكذا فيقول نعم لا يستطيع أن ينكر وهو مشفقٌ من كبار ذنوبه فيقال له: فإِنَّ لك مكانَ كل سيئةٍ حسنة فيقول يا رب: قد عملتُ أشياء لا أراها هظ°هنا ، قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدتْ نواجذه " { وَكَانَ ظ±للَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } أي واسع المغفرة كثير الرحمة { وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ظ±للَّهِ مَتاباً } أي ومن تاب عن المعاصي وأصلح سيرته فإِن الله يتقبل توبته ويكون مرضياً عند الله تعالى { وَظ±لَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ } هذا هو الوصف السابع من أوصاف عباد الرحمن أي لا يشهدون الشهادة الباطلة - شهادة الزور - التي فيها تضييعٌ لحقوق الناس { وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً } أي وإِذا مرُّوا بمجالس اللغو - وهي الأماكن التي يكون فيها العمل القبيح كمجالس اللهو، والسينما، والقمار، والغناء المحرَّم - مرُّوا معرضين مكرمين أنفسهم عن أمثال تلك المجالس قال الطبري: واللغوُ كلُّ كلامٍ أو فعلٍ باطل وكلُّ ما يُستقبح كسبّ الإِنسان، وذكر النكاح باسمه في بعض الأماكن، وسماعِ الغناءِ مما هو قبيح، كلُّ ذلك يدخل في معنى اللغو الذي يجب أن يجتنبه المؤمن { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ } أي إِذا وُعظوا بآيات القرآن وخُوّفوا بها { لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } أي لم يُعرضوا عنها بل سمعوها بآذانٍ واعية وقلوبٍ وجلة { وَظ±لَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ } أي اجعل لنا في الأزواج والبنين مسرةً وفرحاً بالتمسك بطاعتك، والعمل بمرضاتك { وَظ±جْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } أي اجعلنا قُدوة يقتدي بنا المتقون، دعاةً إلى الخير هُداة مهتدين قال ابن عباس: أي أئمة يقتدى بنا في الخير { أُوْلَـظ°ئِكَ يُجْزَوْنَ ظ±لْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُواْ } أي أولئك المتصفون بالأوصاف الجليلة السامية ينالون الدرجات العالية، بصبرهم على أمر الله وطاعتهم له سبحانه { وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاَماً } أي ويُتلقَّون بالتحية والسلام من الملائكة الكرام كقوله تعالى

{*وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ سَلاَمٌ عَلَيْكُم*}
[الرعد: 23-24] الآية { خَالِدِينَ فِيهَا } أي مقيمين في ذلك النعيم لا يموتون ولا يُخْرجون من الجنَّة لأنها دار الخلود { حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } أي ما أحسنها مقراً وأطيبها منزلاً لمن اتقى الله { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَآؤُكُمْ } أي قل لهم يا محمد: لا يكترثُ ولا يحفلُ بكم ربي لولا تضرعكم إليه واستغاثتكم إيّاه في الشدائد { فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً } أي فقد كذبتم أيها الكافرون بالرسول والقرآن فسوف يكون العذاب ملازماً لكم في الآخرة.

البَلاَغَة:
تضمنت الآيات وجوهاً من البلاغة والبديع نوجزها فيما يلي:

1- الإِضافة للتشريف والتكريم { وَعِبَادُ ظ±لرَّحْمَـظ°نِ }.

2- الطباق بين السجود والقيام { سُجَّداً وَقِيَاماً } وكذلك بين الإِسراف والتقتير { لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ }.

3- المقابلة اللطيفة بين نعيم أهل الجنة وعذاب أهل النار { حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } مقابل قوله عن أهل النار { سَآءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً }.

4- الاستعارة البديعة { لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } أي لم يتغافلوا عن قوارع النذر حتى يكونوا بمنزلة من لا يسمع ولا يبصر وهذا من أحسن الاستعارات.

5- الكناية { قُرَّةَ أَعْيُنٍ } كناية عن الفرحة والمسرَّة كما أن { ظ±لْغُرْفَةَ } كناية عن الدرجات العالية في الجنة.

تنبيه:
قال القرطبي: وصف تعالى " عباد الرحمن " بإِحدى عشرة خصلة هي أوصافهم الحميدة من التحلِّي، والتخلِّي وهي " التواضع، والحلم، والتهجد، والخوف، وترك الإسراف والإِقتار، والبعد عن الشرك، والنزاهة عن الزنى والقتل، والتوبة، وتجنب الكذب، وقبول المواعظ، والابتهال إلى الله " ثم بين جزاءهم الكريم وهو نيل الغرفة أي الدرجة الرفيعة وهي أعلى منازل الجنة وأفضلها كما أن الغرفة أعلى مساكن الدنيا.
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام
  رد مع اقتباس
قديم 2017-08-26, 17:49   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير التواصــل

الصورة الرمزية خادم المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 32,927 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الفرقان

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 03:38 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd