للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > بنك الاستاذ للمعلومات العامة > علوم وتكنولوجيا


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-02-03, 14:26
الصورة الرمزية خادم المنتدى
 
مدير التواصــل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  خادم المنتدى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 32,924 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute
افتراضي السيارات الكهربائية ستغزو العالم خلال سنوات ولن نحتاج للنفط





ï»؟السيارات الكهربائية ستغزو العالم خلال سنوات ولن نحتاج للنفط

تشهد تكنولوجيا السيارات تطوراً كبيراً ومتسارعاً منذ سنوات، في الوقت ا
لذي تتسابق فيه شركات إنتاج السيارات على أحدث الصيحات والتكنولوجيات،
فيما بات الوقود يشكل هما لسائقي السيارات ومالكي المركبات المختلفة
في السنوات الأخيرة بعد أن وصل سعر برميل النفط إلى مستويات قياسية
فوق الـ100 دولار، بل تجاوز الـ140 دولاراً قبل أعوام قبل أن يبدأ رحلة
هبوطه الأخيرة.

ومنذ ارتفاع أسعار النفط أصبح الوقود وكيفية التقليل من استهلاكه واحداً
من أبرز مجالات التنافس بين منتجي السيارات، كما أن ارتفاع مستويات
التلوث أيضاً تسبب بقلق لدى منتجي السيارات دفعهم إلى البحث عن طرق
لاستخدام الوقود النظيف، وجاء هذا في الوقت الذي تمكنت فيه شركات
سيارات كبرى من إنتاج مركبات هجينة تستهلك كميات أقل من الوقود، إضافة
إلى أن المركبات التي تعمل بالطاقة الكهربائية بشكل كامل بدأت بالظهور
والانتشار هي الأخرى منذ سنوات.

ونقلت صحيفة «اندبندنت» البريطانية عن عدد من الخبراء في مجال السيارات
توقعاتهم أن تهيمن السيارات الكهربائية على العالم خلال السنوات العشر المقبلة
فقط، وأن تبدأ السيارات العاملة بالوقود التقليدي في الاختفاء من الشوارع.
وقال الخبراء إن السيارات الكهربائية ذاتية القيادة ستنتشر بشكل أكبر للحماية
من التلوث إذ سيتزايد الاعتماد عليها في الأماكن العامة في العديد من دول
العالم بحلول عام 2030.

وقال الخبير في مجال السيارات سيمون تريكر إن السلطات البلدية في اسكتلندا
تفكر في تغيير شكل الشوارع خلال العقود المقبلة، فالسيارات ذاتية القيادة
لن تحتاج أماكن للوقوف في المدينة، أو مواقف للاصطفاف بها، إذ سيتم
استخدامها لتوصيل الركاب من وإلى أماكنهم والعودة إلى مكان بعيد
عن المدينة. وجاءت هذه التصريحات قبل انعقاد مؤتمر مصادر الطاقة
المتجددة الاسكتلندي الذي يعد الأول للمدن منخفضة الكربون والذي سينعقد
في فبراير المقبل في مدينة أدنبرة.

يشار إلى أن شركة «غوغل» الأمريكية العملاقة تتبنى أضخم وأشهر مشروع
لإنتاج السيارات ذاتية القيادة في العالم، وهو مشروع ينطوي على تطوير
التكنولوجيا للسيارات ذاتية التحكم، وهي سيارات كهربائية بشكل خاص.
ويجري حاليا المشروع بقيادة المهندس سيباستيان ثرون، المدير السابق
لمختبر الذكاء الاصطناعي في جامعة ستانفورد ومخترع «غوغل ستريت فيو».

وفي الولايات المتحدة أصدرت أربع ولايات قوانين تسمح بالسيارات ذاتية
القيادة، من بينها العاصمة الأمريكية واشنطن، وولاية نيفادا التي أصدرت
أول رخصة لسيارة ذاتية القيادة في ماي 2012.

وفي أبريل 2014 أعلن الفريق المطور لسيارات «غوغل» ذاتية القيادة
أن السيارة المبتكرة قطعت مسافة 700 ألف ميل (1.1 مليون كم) خلال
فترة التجربة، كما كشفت نموذجاً جديداً من سيارتها بدون سائق، وهو نموذج
ليست لديه عجلة القيادة ودواسة البنزين أو دواسة الفرامل، وهي سيارة مستقلة
بذاتها وذاتية القيادة بنسبة 100ظھ.

وفي عام 2012 أعلن مؤسس «غوغل» سيرغي برين أن السيارة ذاتية القيادة
ستكون متاحة لعامة الناس في عام 2017 إلا أن «غوغل» لا يبدو أنها تطمح
أن تتحول إلى صانع للمركبات، وإنما تأمل أن تبيع التكنولوجيا لمنتجي السيارات
من كبرى الشركات في العالم، ما يعني أن السيارة قد تصبح متاحة لعوام الناس
في العالم خلال الفترة بين 2017 و2020 حسب تقديرات المراقبين.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن نسبة كبيرة من استهلاك النفط في العالم يذهب
إلى تشغيل السيارات والمركبات وفي قطاع المواصلات، حيث تقول الأرقام الأمريكية
على سبيل المثال ان الولايات المتحدة وهي أكبر مستهلك للنفط في العالم، يذهب
أكثر من 30ظھ من المحروقات لديها في تشغيل قطاع المواصلات، ما يعني
في النهاية أن انتشار السيارات الكهربائية سيؤدي إلى هبوط كبير في الطلب
العالمي على النفط، الأمر الذي قد يؤدي مرة أخرى إلى انهيار في الأسعار
خلال السنوات المقبلة.

وكانت أسعار النفط قد بدأت رحلة هبوط قاسية في أواخر العام 2014 عندما
استمر الهبوط لينزل سعر برميل النفط عن مستوى الثلاثين دولاراً في الأسواق،
قبل أن يعاود الارتداد إلى مستويات الخمسينيات بعد الاجراءات التي اتخذتها
الدول المنتجة للخام من أجل انقاذ الأسعار ووقف التدهور في الأسواق.
-**************************************-



توقيع » خادم المنتدى
السبت 01 ذي الحجة1440هـ/*/03غشت2019م
الإثنين 10 ذي الحجة1440هـ/*/12غشت2019م
الأحد 01 محرم1441هـ/*/01 شتنبر 2019م



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 17:41 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd