منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد

منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد (https://www.profvb.com/vb/)
-   منتدى المواضيع العامة (https://www.profvb.com/vb/f368.html)
-   -   القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن (https://www.profvb.com/vb/t171677.html)

روبن هود 2016-12-20 18:45

القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن
 
ينبغي التوقف طويلا عند نتائج دراسة سابقة حول غياب النزاهة، توصل أصحابها إلى أن المغرب يحتل الرتبة ما قبل الأخيرة من بين 159 دولة موضوع الدراسة.

أهم ما يجب أن نستنتجه نحن كتربويين، هو أن الدراسة أكدت حقيقة ساطعة، وهي أن القيم لا تلقن، بل تعاش وتكتسب بشكل ضمني. فقد جاء في الدراسة أن الدول التي تنعدم أو تقل فيها النزاهة هي تلك التي تتميز بغياب الحقوق والحريات والحكامة، ويسود فيها الغش والرشوة والتهرب من الضرائب، هذا على المستوى مؤسسات الدولة، وينسحب هذا على الأفراد في علاقاتهم وسلوكاتهم.

وهذا بالضبط ما يعكسه الواقع المجتمعي والتربوي على السواء، والذي يريد المسؤولون القفز عليه باستنبات القيم التي لا تتوفر أرضيتها إطلاقا. أما الكتب المدرسية، فتعطينا أوضح الأمثلة على فشل مقاربة تلقين القيم. فكم من درس أو وحدة أو مكون أو محور تتضمنه المقررات الدراسية حول القيم الثقافية كالتسامح والتعايش والتضامن واحترام البيئة والمواطنة، واللائحة تزداد طولا مع كل مناسبة.

الصفعة التي تتلقاها مقاربة التلقين السطحية هاته تتلقاها من المدرسة نفسها، حيث صارت ـ أي المدرسة ـ مجالا لكل السلوكات اللامواطنة.

يقال أن الإنسان ابن لبيئته، وهو ابن وفي، لا يمكن أن يكون عاقا لها إلا استثناء، وهو يتطبع بالمناخ الذي يعيش فيه ويكتسب الأنماط السلوكية والأحكام والقيم مما يحتك به في سياقات متعددة، ثقافية واجتماعية وغير ذلك. وكل سلوك مختلف هو نشاز لا يلبث أن يتلاشى.

بالعودة إلى الحالة المغربية كما جاء في الدراسة أعلاه، لا يمكن أن نتخيل سلوك اجتماعيا من قبل المواطن في ظل اختلال السلوك القانوني والسياسي لدى من يملكون زمام الأمر.

هذا يفسر لماذا لم ولن تنجح المدرسة في ترسيخ القيم الإيجابية إذا بقيت الدولة ترزح تحت القيم السلبية. لن تنجح المدرسة ولا الإعلام ودعايته في ترسيخ القيم الإيجابية حتى تصير (أي القيم الإيجابية) ما يشبه المعتقد، متمكنة من النفس، وغير خاضعة للتساؤل، ويمتثل لها الجميع.

بقلم: روبن هود

صانعة النهضة 2016-12-24 12:56

رد: القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن
 
ما أحوجنا لنقد ذاتي رصين كهذا ...بالفعل فاقد الشيء لا يعطيه

منذ زمن والمغرب يحارب الفساد (رشوة ،محسوبية،زبونية،...)،
يحارب العنف ،يحارب التطرف ،يحارب الإنغلاق ...

ولكن مسؤولينا تتمظهر فيهم كل هذه السلوكات السلبية المدمرة،فكيف سنربي النشئ على عكسها ؟

إذا كانت الإدارة المدرسية تضبط إيقاع النظام بالهراوى والسب والشتم ...،بأي حق نطالب التلميذ بالمحبة والسلام والسكينة واحترام القانون واحترام الإدارة والمدرسة والأستاذ؟؟؟؟

إذا كان أصحاب المراكز العليا ينهبون صناديق الدولة ويجمعون في جيوبهم الواسعة ...بأي حق نقول للموظف البسيط ممنوع التزوير وممنوع الرشوة وممنوع الزبونية ؟؟؟

إن القيم التي نريدها لأجيالنا المستقبلية لن نزرعها فيهم بدروس نظرية في قاعات القسم ،بل يجب أن يتعلمها التلميذ من خلال واقعه اليومي .
أن يرى المحبة والسلم والسلام بين أفراد أسرته ومجتمعه وبين أقرانه ...وأن يجد الحقوق مصانة لكل مواطن ...


موضوع زاخر بالمعاني ...النقد فيه من أجل البناء ،فهل من مستجيب ؟؟؟


روبن هود 2016-12-27 19:41

رد: القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن
 
شكرا على التفاعل الجاد صانعة النهضة.
ما قلته أنت هو بالضبط ما أقصد. يبقى أن نتساءل حول رد الفعل تجاه فشل استنبات القيم، أعني ما ذا يقول المجتمع والأسرة والمؤسسات الرسمية حيال تردي القيم واستعصاء تمثلها من طرف أغلب الناس؟
أما رد فعل المدرس، فهو العذاب الصامت في داخله.

خادم المنتدى 2016-12-28 20:21

رد: القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن
 
-******************************-
شكرا جزيلا لك..بارك الله فيك
على ما تفضلت بانتقائه و تقديمه لنا

تحياتي العطرة و تقديري الأخوي
-***********************************-

كوردية 2017-01-04 20:16

رد: القيم تكتسب وتعاش، ولا تلقن
 
إذن ' انت مؤمن ب ( إصلاح الرعية من إصلاح الحاكم) ...
في الحقيقة لقد أصًلت موضوعا هامّا يثير كل مدرس بل و يؤرقه ؛ كيف لا و انت تناقش عمق السبب الذي يؤدي إلى الخذلان التربوي _ لو جاز التعبير_ ولا شك بان تحليلك هذا يحيلنا الى تساؤلات أخرى ‘ وإذا ما اقرّينا بفساد الرؤساء و ذوي النفوذ في بلادنا ؛ يغدو ما ندرًسه اليوم من قيم للطلبة ؛ منعدم التأثير او او مضيعة للوقت و كخطوة إصلاحية في إدخال تلك القيم النبيلة الى نفوس الطلاب توجب علينا البدء من قمًة الهرم ؟ هناك دواعي ملحّة لكيفية فعل ذلك ووضع النقاط على الحروف لتوجيه دفة هذا النقاش الايديولوجي السياسي إلى الأمام ' حيث صناعة التغيير و الحدث المنشود ' ما دمت وجدت الخيط الرفيع لحل أزمة من صميم الحقل التربوي.....


الساعة الآن 00:45

جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd