للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات الــــتــــربـــــويــــة الــــعــــــامــــة > منتدى المكتبة التربوية العامة


منتدى المكتبة التربوية العامة خاص بتحميل وقراءة مختلف الكتب والمراجع والبحوث والدروس والمواضيع والمقالات العلمية والثقافية

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-10-03, 17:53
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
b2 الأطروحة الفكرية و الصراع مع الإيديلوجيات المتطرفة لطارق رمضان





الأطروحة الفكرية و الصراع مع الإيديلوجيات المتطرفة لطارق رمضان






مدومة:قلم ثائر

توطئة :


عندما فكرت في الكتابة عن "الدكتور طارق رمضان" كان هدفي بالأساس هو تسليط القليل من الضوء على شخصية فذة كان لها دور فعال في تشكيل صورة المواطن المسلم في الغرب، فكانت الفكرة الأولية هي إفراد تدوينية تعريفية بهذا المفكر و تقريبه من مسلمي الشرق على اعتبار أنه أيقونة معروفة أكثر في صفوف الجاليات المسلمة المقيمة في أوربا و أمريكا.

لكي أوفي هذا الرجل حقه، كان لزاما أن أعمق البحث أكثر في أطروحته الفكرية من خلال سبر أغوار إنتاجاته، و الاطلاع على مختلف الإصدارات التي تحدثت عنه سواء بالسلب أو بالإيجاب، فاكتشفت أنني لم أكن أعرف في الحقيقة إلا القليل عن شخصية استطاعت أن تؤسس تيارا جديدا يهدف إلى تغيير مفهوم الإسلام لدي الغرب من خلال تعديل الصورة النمطية التي تبدو عليها الجاليات المسلمة هنالك، و ذلك بتحويلها من أقليات عاملة تعيش في أطراف المدن إلى مواطنين لهم وزنهم داخل المجتمع من خلال القيم و المبادءئ و المثل التي زرعها فيهم الإسلام.

من مفهوم الاندماج و وضعية المسلمين في الغرب، مرورا بالقراءات الحديثة للسيرة النبوية و نظرية "القدوة"، وصولا إلى المواجهة المتواصلة للوبي الفكري اليهودي في أوربا و الدفاع عن حق المسلمين في ممارستهم شرائعهم بنفس الحرية التي تمنح لغيرهم، تحول الدكتور طارق رمضان إلى ظاهرة حقيقية تستحق الدراسة، فمن هو إذن هذا المفكر الشاب الذي منعته السلطات الأمريكية من ولوج أراضيها يوما، و اعتبره اللوبي اليهودي "أخطر مفكر مسلم يعيش في أوربا"؟؟من هو هذا المناضل العربي المسلم الذي واجه يوما نيكولا ساركوزي أمام ملايين المشاهدين في مناظرة على شاشات التليفزيون و أخرجه منها مدموما مدحورا؟؟

1- من هو طارق رمضان ؟ النشأة و الدراسة
2 - الأطروحة الفكرية لطارق رمضان في أعين مؤيديه و معارضيه




من هو طارق رمضان؟؟





هو طارق سعيد رمضان، سويسري المولد و النشأة، مصري الجذور و الأصول، ولد وسط أسرة تشبعت بمادئ تيار الإخوان المسلمين سنة 1962، فوالدته هي الإبنة الكبرى للإمام حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر، و والده هو سعيد رمضان، سكرتير البنا و صاحب سره، و يمكننا أخذ صورة شاملة عن طبيعة تأثير هذة البيئة في تكوين شخصية طارق رمضان من خلال هذا الجزء من حوار أجرته معه الإعلامية فرنسواز جيرمان روبين* :


"لقد عشت كل طفولتي تلازمني صورة جدي المقتول (الإمام الشهيد حسن البنا)، وجميع من قابلتهم كانوا يحدثونني عنه باحترام.. وغالبا ما كان يقال لي: إن هذا الرجل كان خارقا للعادة تماما، وكان والدي وهو زوج ابنته يتحدث عنه باعتباره المصلح الإسلامي الأهم في عصرنا.. وكان تأثيره على المحيطين به وبخاصة على والدي مذهلا.. وكان فكره حاضرا يوميا في المنزل، كما أن والدتي قد حملت بشكل بالغ العمق هذا التراث: لقد كانت أكبر أبناء حسن البنا، لكنها علاوة على ذلك كانت حتى الخامسة عشرة والنصف من عمرها جد قريبة منه، وكانت بالغة التأثر بإشعاعه الروحي، ومن خلالها تسنى لي الاقتراب من الخصال الخاصة لجدي كإنسان وكأب".

و بالرغم من هاته الصلة العائلية القوية بالإخوان المسلمين، إلا أن طارق رمضان تبنى اتجاها مختلفا عنهم تماما، بل أن بعض مواقفه ستجعل الكثير منهم يهاجمونه و يتهمونه بالزندقة.

بدأ رمضان حياته الدراسية في سويسرا، حيث حصل على الماجيستير ثم الدكتوراه في الفلسفة و الأدب الفرنسي من جامعة جنيف حيث عمل فيما بعد أستاذا للغة الفرنسية و آدابها. و لكن شغفه بالدراسات الإسلامية سيدفعه إلى الذهاب إلى مصر بهدف دراسة مبادئ الفكر الإسلامة، فقضى هنالك سنة واحدة ما بين 1992 و 1993، واصل بعدها تحصيله الأكاديمي و العلمي في أماكن مختلفة إلى أن أصبح أستاذا محاضرا في الفكر الإسلامي بجامعات أوكسفورد بإنجلترا و فرايبورغ بسويسرا، و محاضرا زائرا بكبريات الجامعات و المعاهد بمختلف أرجاء العالم.

بالموازاة مع الدراسة، اندمج الدكتور طارق رمضان في المجتمع المدني مبرزا من خلاله مميزات شخصيته النضالية، فاتخذ من النشاط الاجتماعي و الإنساني طريقا لكي يدافع عن أفكار العدل و المساواة بين الأعراق و الملل داخل المجتمع الأوربي مع التركيز على الفئات المهمشة و دول العالم الثالث، فكانت البداية مع تأسيس الرابطة التعليمية للتضامن ضد التهميش و الاستبعاد بمجتمع جنيف أولا، ثم بمجموعة من الدول الأخرى مكنته من القيام برحلات نضالية في مختلف أرجاء المعمور و التنسيق مع مجموعة من المنظمات الإنسانية من قبيل "أطباء بلا حدود"، "أرض البشر"، "العالم الرابع" و غيرها؛ و قد كان هذا النشاط تمهيدا مكن الدكتور طارق رمضان من تطوير طروحته النضالية المتفردة : محاربة مظاهر الاضطهاد التي تطال مسلمي الغرب، و التي ترتكز أساسا على صورة المهاجر النمطية التي تحاول جهات متعددة بقيادة اللوبي اليهودي رسمها في الأذهان : "المسلمون تجاوزوا مرحلة الاندماج، الدور الآن على المتعصبين لكي يدمجوهم في أذهانهم" يلخص طارق رمضان، في مواجهة مع المتطرف اليهودي الأصل إيريك زمور (Eric Zemmour).

مواقف طارق رمضان الجريئة و الشجاعة ستجعل منه العدو الأول لأعداء اندماج المسلمين في أوربا و أمريكا، لدرجة أن عددا منهم أفرد لمحاربة حركته الفكرية مؤلفات كاملة، كما أنه أصبح ضيفا دائم التواجد بالبرامج الحوارية على القنوات الفرنسية خصوصا مع صدور قوانين التضييق على الحجاب و النقاب، و الذي كان أول من انتقدها و حاربها .. أكثر من كل هذا و ذلك، فحفيد حسن البنا منع لمدة 6 سنوات كاملة من ولوج الأراضي الأمريكية انطلاقا من سنة 2004 إلى أواسط 2010 حين أسقطت إدارة باراك أوباما قرار المنع. كل هاته المعطيات تعطينا صورة واضحة عن أهمية تيار رمضان الفكري و قوة تأثيره، و خصوصا خوف أعداء الإسلام منه، فما هي إذن أهم مكونات هذا التيار؟؟ لماذا يتهم طارق رمضان على أنه يتبنى خطابا مزدوجا؟ ما هو سبب غضب بعض مشايخ الإسلام من "الأخ الأكبر"؟ما هي علاقته بالمفكرين اليهود في فرنسا؟؟


: فكر الدكتور طارق رمضان في أعين مؤيديه و معارضيه
.يتبع







توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2016-10-03, 17:57   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الأطروحة الفكرية و الصراع مع الإيديلوجيات المتطرفة لطارق رمضان



الإندماج و الإدماج .. مسلمي الغرب في مواجهة الاضطهاد الفكري





العالم الواحد و تنوع الثقافات، هذا هو المبدأ الذي ينطلق منه طارق رمضان في تعريفه للتعايش داخل المجتمعات المتعددة المذاهب، و لأن كل الأديان نادت باحترام الآخر و منحه الحق في ممارسة شعائر الدين الذي يختاره، فمن المخجل في العصر الحالي أن تحاول الأنظمة الأوربية التركيز على سن قوانين تقيد حريات الأقليات في ممارسة قناعاتها، و تنادي بالمقابل بضرورة بذل هاته الأقليات جهدا أكبر من أجل الاندماج؛ فإذا كان مفهوم "الاندماج" مطروحا في سبعينيات القرن الماضي عندما بلغت حركات الهجرة نحو أوربا ذروتها، هل من المعقول أن يتم التطرق لهذا المفهوم اليوم و قد وصلنا إلى الجيل الرابع من المهاجرين؟؟


واقع المسلمين في الغرب تغير بشكل ملحوظ في السنين الأخيرة، فمن ظهر الآباء العمال الذين بنوا اقتصاد دول أوربا من خلال العمل في قطاعات كالفلاحة و الصيد و البناء (في فرنسا مثلا) ولد شباب متعلم واعي بالمسؤوليات الملقاة على عاتقه تجاه البلد التي يقيم فيه، و تجاه هويته الإسلامية، و لأنهم ولودوا و كبروا و تربوا في دول الاستقبال، و يحمل أغلبهم جوازات تلك الدول فليس لهم أن يبرروا أسباب انتمائهم لها، و بالتالي "لم يعد مطلوبا منهم الاندماج، بقدر ما هو مطلوب من الآخر الاقتناع بإدماج هؤلاء "الأوربيين المسلمين" في أدمغتهم "(من حوار لطارق رمضان مع المفكر اليهودي إيريك زمور).


تناول طارق رمضان قضية مسلمي أوربا في مجموعة من مؤلفاته : "أن تكون مسلما أوربيا"، "مسلمي الغرب و مستقبل الإسلام" ، "دار الشهادة" و حتى في آخر مؤلفاته "قناعتي الشخصية(إيماني)" الصادر في سنة 2009،

و في كل هاته الإصدارات المتميزة، و التي لاقت متابعة كبيرة سواء من طرف مؤيدي رمضان أو من طرف معارضيه، ركز "الأخ الأكبر" على ضرورة اقتناع الغرب أن الإسلام لا يتعارض مع مظاهر العلمانية التي يدافعون عنها، و قد ركز على النموذج الفرنسي الذي عرف في كل حقب التاريخ انفتاحا كبيرا على احتضان الإسلام و المسلمين، مؤكدا أنا محبة الله سبحانه، و إن كانت تأتي في المرتبة الأولى و تعتبر أسمى معاني الحب لا تتعارض أبدا مع حب الفرنسيين المسلمين لبلدهم فرنسا، تماما كما يسبق حب السيد المسيح حب الرئيس عند الفرنسيين المسيحيين (من حوار رمضان مع فيليب دو فيليي السياسي الفرنسي، صاحب مؤلف "مساجد رواسي"، و الذي طالب فيه برفض إدماج المسلمين في الجمهورية الفرنسية).


شأنه شأن كل مسلمي الغرب، لم يلتزم رمضان الصمت تجاه سن قانون منع ارتداء الحجاب في المدارس ثم منع النقاب في الأماكن العامة، فقد اعتبر هاته الخطوة قفزة كبيرة نحو الوارء، و مناورة خدشت صورة "الحرية، العدل و الأخوة" التي تميز النظام الفرنسي، حيث أكد في كل مداخلاته أن روح هاته التشريعات تتدخل في عمق حرية المعتقد و ممارسة طقوسه، التي تشكل حجر زاوية الفكر الليبرالي مفخرة المنهج الحداثي الفرنسي، فكشف بالتالي التناقض الصارخ في تفسير الفرنسيين لثوابتهم الفكرية.





من خلال خرجاته الإعلامية، أزاح طارق رمضان القناع عن وجه أبواق اللوبي الثقافي الصهيوني الذي أصبح يتحكم في أكبر المنابر الإعلامية الفرنسية (لوفيغارو Le Figaro مثلا )، شخصيات تمثل الإيديلوجية الصهيونية

بطريقة غير مباشرة، كثفت جهودها من أجل تقويض أركان الوجود الإسلامي في فرنسا و حاربته بكل قواها، و لأن طارق رمضان يعتبر أحد سائقي المقطورة، و لأن تأثيره على الناس يكبر يوما بعد آخر، فقد اعتبر من طرف هذا اللوبي "أخطر مفكر إسلامي في الغرب"، فانبرى لمحاربته بكل السبل المتاحة، فإيريك زمور Eric Zemmour ذو الأصل الجزائري اليهودي تخصص في مواجهة رمضان في البرامج الحوارية التلفزيونية (ça se dispute, on n'est pas couché, Z comme Zemmour)، و أصبح شغله الشاغل مهاجمته و التنقيص من قيمة أطروحته الفكرية، و الغريب أن كل الحوارات التي جمعت زمور برمضان انتهت بخروج الأول مهزوما مذموما و أضحوكة في أحيان كثيرة.

و أما ليونيل فافرو Lionel Favrot فقد اختار عنوانا قويا للكتاب الذي قضى 5 سنوت في إعداده : كشف طارق رمضان (tariq ramadan dévoilé)، فيما اختارت كارولين فورست (Caroline Fourest) عنوان : الأخ طارق : الخطاب المزدوج لطارق رمضان (Frère Tariq : le double discours de tariq ramadan)،

كتاب مليئ بالمغالطات و التحويرات لحوارات أجريت مع رمضان، كشفها بنفسه في مواجهة مع الكاتبة في برنامج تلفزيوني دفعها إلى الاعتراف بأخطائها مرغمة... تلك كانت نماذج فقط لإنتاجات فكرية تمنحنا صورة عن الأهمية التي يكتسيها فكر الأخ الأكبر حتى في أعين أعدائه.


يتبع

توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 03:45 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd