للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > المنتدى الإسلامي > مدرسة القرآن والسنة > تفسير


شجرة الشكر5الشكر
  • 2 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام
  • 1 Post By أم سهام

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-08-21, 12:38
الصورة الرمزية أم سهام
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  أم سهام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute
افتراضي تفسير سورة الرعد





[color="red"]* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق [/color]


{ الۤمۤر تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ وَٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ٱلْحَقُّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ } * { ٱللَّهُ ٱلَّذِي رَفَعَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّـى يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ يُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَآءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي مَدَّ ٱلأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ يُغْشِى ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } * { وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذَا كُنَّا تُرَاباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَـٰئِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وَأُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدونَ } * { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلسَّيِّئَةِ قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ ٱلْمَثُلاَتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } * { وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاۤ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } * { ٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَىٰ وَمَا تَغِيضُ ٱلأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } * { عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ } * { سَوَآءٌ مِّنْكُمْ مَّنْ أَسَرَّ ٱلْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِٱلَّيلِ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ } * { لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ ٱللَّهُ بِقَوْمٍ سُوۤءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ } * { هُوَ ٱلَّذِي يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِىءُ ٱلسَّحَابَ ٱلثِّقَالَ } * { وَيُسَبِّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ ٱلصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَآءُ وَهُمْ يُجَٰدِلُونَ فِي ٱللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ } * { لَهُ دَعْوَةُ ٱلْحَقِّ وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى ٱلْمَآءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَآءُ ٱلْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ } * { وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ } * { قُلْ مَن رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قُلِ ٱللَّهُ قُلْ أَفَٱتَّخَذْتُمْ مِّن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ لاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً قُلْ هَلْ يَسْتَوِي ٱلأَعْمَىٰ وَٱلْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي ٱلظُّلُمَاتُ وَٱلنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ ٱلْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ ٱللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ }


اللغَة:
{ عَمَدٍ } العَمَد: الدعائم وهو اسم جمع وقيل: جمع عمود { صِنْوَانٌ } جمع صِنْو وهو الغصنُ الخارج عن أصل الشجرة وأصله المِثْلُ ومنه قيل للعمّ صِنْوٌ لمماثلته للأب، فإذا كان للشجرة عدة فروع فهي صنوان { ٱلأَغْلاَلُ } جمع غل وهو طوقٌ تُشدّ به اليد إلى العُنُق { ٱلْمَثُلاَتُ } جمعَ مَثُلَة وهي العقوبة وسميت بذلك لما بين العقاب والمُعَاقب من المماثلة { تَغِيضُ } غاض الماءُ نقص أو غار { وَسَارِبٌ } الساربُ: الذاهب في سَرْبه أي طريقه بوضَح النهار لا يستخفي عن الأنظار { مُعَقِّبَاتٌ } ملائكة يعقب بعضهم بعضاً أي يأتي بعضهم عقب بعض { ٱلْمِحَالِ } القوة والإِهلاك والنّقمة.

سَبَبُ النزول:

عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلاً إلى جبّار من فراعنة العرب فقال: اذهب فادعه لي فقال يا رسول الله: إنه جبارٌ عاتٍ قال: اذهب فادعه لي، فذهب إليه فقال: يدعوك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أخبرني عن إله محمد أمن ذهبٍ هو؟ أو من فضة؟ أو من نحاس؟ فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بما قال الرجل وقال له: ألم أخبرك أنه أعتى من ذلك؟ فقال: ارجع إليه الثانية فادعه لي، فرجع إليه فأعاد عليه ذلك الكلام، فبينا هو يجادله إذ بعث الله عليه سحابة حيال رأسه فرعدت فوقعت منها صاعقة فذهبت بقحف رأسه فأنزل الله { وَيُرْسِلُ ٱلصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَآءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي ٱللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ }.

التفسِير:

{ الۤمۤر } إشارة إلى إعجاز القرآن وقال ابن عباس معناه: أنا الله أعلم وأرى { تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ } أي هذه آيات القرآن المعجز، الذي فاق كل كتاب { وَٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ٱلْحَقُّ } أي والذي أوحي إليك يا محمد في هذا القرآن هو الحق الذي لا يلتبس بالباطل، ولا يحتمل الشك والتردّد { وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ } أي ومع وضوحه وجلائه كذّب به أكثر الناس { ٱللَّهُ ٱلَّذِي رَفَعَ ٱلسَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا } أي خلقها مرتفعة البناء، قائمة بقدرته لا تستند على شيء حال كونكم تشاهدونها وتنظرونها بغير دعائم، وذلك دليل وجود الخالق المبدع الحكيم { ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ } أي علا فوق العرش علواً يليق بجلاله من غير تجسيم ولا تكييفٍ ولا تعطيل { وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّـى } أي ذلَّل الشمس والقمر لمصالح العباد، كلٌّ يسير بقدرته تعالى إلى زمنٍ معيَّن هو زمن فناء الدنيا { يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ } أي يصرِّف بحكمته وقدرته أمور الخلق وشئون الملكوت من إيجاد وإعدام، وإحياء وإماتة وغير ذلك { يُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ } أي يبيّنها ويوضّحها { لَعَلَّكُمْ بِلِقَآءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ } أي لتصدقوا بلقاء الله، وتوقنوا بالمعاد إليه، لأن من قدر على ذلك كلّه فهو قادرٌ على إحياء الإِنسان بعد موته { وَهُوَ ٱلَّذِي مَدَّ ٱلأَرْضَ } أي هو تعالى بقدرته بسط الأرض وجعلها ممدودة فسيحة، وهذا لا ينافي كرويتها فإن ذلك مقطوعٌ به، والغرضُ أنه تعالى جعلها واسعة فسيحة ممتدة الآفاق ليستقر عليها الإِنسان والحيوان، ولو كانت كلها جبالاً وودياناً لما أمكن العيش عليها قال في التسهيل: ولا يتنافى لفظُ البسط والمدِّ مع التكوير، لأن كل قطعةٍ من الأرض ممدودةٌ على حِدتَها، وإنما التكوير لجملة الأرض { وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ } أي وخلق في الأرض جبالاً ثوابتَ رواسخ لئلا تضطرب بأهلها كقوله { أَن تَمِيدَ بِكُمْ }
[النحل: 15] { وَأَنْهَاراً } أي وجعل فيها الأنهار الجاريات { وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ } أي جعل فيها من جميع أنواع الثمرات زوجين اثنين ذكراً وأنثى ليتمَّ بينهما أسباب الإِخصاب والتكاثر طبق سنته الحكيمة وقال أبو السعود: أي جعل من كل نوع من أنواع الثمرات الموجودة في الدنيا ضربين وصنفين، إمّا في اللون كالأبيض والأسود، أو في الطعم كالحلو والحامض، أو في القَدْر كالصغير والكبير، أو في الكيفيّة كالحارّ والبارد وما أشبه ذلك { يُغْشِي ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَ } أي يُلبسه إياه فيصير الجو مُظْلماً بعد ما كان مضيئاً { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } أي إنَّ في عجائب صنع الله لدلالات وعلامات باهرة على قدرته ووحدانيته لمن تأمل وتفكَّر، وخُصَّ " المتفكرون " بالذكر لأنَّ ما احتوتْ عليه هذه الآيات من الصنيع العجيب لا يُدرك إلا بالتفكر { وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ } أي في الأرض بقاعٌ مختلفةٌ متلاصقات قريبٌ بعضها من بعض قال ابن عباس: أرضٌ طيبة، وأرضٌ سَبْخة تُنْبتُ هذه، وهذه إلى جنبها لا تُنْبت { وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ } أي بساتين كثيرة من أشجار العنب { وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ } أي وفي هذه القطع المتجاورة أنواع الزروع والحبوب والنخيل والرطب، منها ما يَنْبُت منه من أصل واحدٍ شجرتان فأكثر، ومنها ما ينبت منه شجرة واحدة { يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ } أي الكل يسقى بماء واحدٍ، والتربة واحدة، ولكنَّ الثمار مختلفات الطعوم قال الطبري: الأرض الواحدة يكون فيها الخوخ، والكمثرى، والعنب الأبيضُ والاسود، بعضُها حلوٌ، وبعضُها حامض، وبعضها أفضل من بعض مع اجتماع جميعها على شربٍ واحد { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } أي علامات باهرة ظاهرة لمن عقل وتدبَّر، وفي ذلك ردٌّ على القائلين بالطبيعة { وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذَا كُنَّا تُرَاباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ } أي إن تعجب يا محمد من شيء فليس ما هو أعجب من قول الكفار أئذا متنا وأصبحنا رفاتاً هل سنبعث من جديد؟ فإن إنكارهم للبعث حقيقٌ أن يُتعجب منه، فإن الذي قدر على إنشاء ما ذكرنا من السماوات والأرض، والأشجار والثمار، والبحار والأنهار قادرٌ على إعادتهم بعد موتهم { أُوْلَـٰئِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ } أي هؤلاء الذين أنكروا البعث هم الجاحدون لقدرة الله { وَأُوْلَئِكَ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ } أي يُغلُّون بالسلاسل في أعناقهم يوم القيامة { وَأُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدونَ } أي وهم في جهنم مخلدون فيها أبداً لا يموتون فيها ولا يُخْرجون { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلسَّيِّئَةِ قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ } أي يستعجلك المشركون يا محمد بالبلاء والعقوبة قبل الرخاء والعافية، استعجلوا ما هُدّدوا به من عذاب الدنيا استهزاءً { وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ ٱلْمَثُلاَتُ } أي وقد مضت عقوباتُ أمثالهم من المكذبين، فما لهم لا يعتبرون ولا يتَّعظون؟ { وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ } أي وإن ربك لذو صفحٍ عظيم للناس، لا يعجّل لهم العقوبة وإن كانوا ظالمين بل يمهلهم بتأخيرها { وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } أي شديد العقاب لمن أصرَّ على المعاصي ولم يتب ومن ذنوبه.

قرن تعالى بين سعة حلمه وشدة عقابه ليبقى العبد بين الرغبة والرهبة، والرجاء والخوف { وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاۤ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ } أي ويقول المشركون من كفار قريش هلاّ أُنزل على محمد معجزة تدل على صدقه مثل معجزات موسى وعيسى!! قال في البحر: لم يعتدّوا بالآيات الخارقة المنزلة كانشقاق القمر، وانقياد الشجر، ونبع الماء من بين الأصابع وأمثال هذه المعجزات فاقترحوا عناداً آيات أخرى { إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } جواب لما اقترحوا أي لستَ أنت يا محمد إلا محذّر ومبصِّر، شأنك شأن كل رسول قبلك، فلكل قوم نبيٌّ يدعوهم إلى الله وأما الآيات الخارقة فأمرها إلى مدبّر الكون والعباد { ٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَىٰ } أي الله وحده الذي يعلم ما تحمله كل أنثى في بطنها هل هو ذكرٌ أم أنثى؟ تامٌ أم ناقص؟ حسنٌ أم قبيح { وَمَا تَغِيضُ ٱلأَرْحَامُ } أي وما تنقصه الأرحامُ بإلقاء الجنين قبل تمامه { وَمَا تَزْدَادُ } أي وما تزداد على الأشهر التسعة قال ابن عباس: ما تغيضُ بالوضع لأقلَّ من تسعة أشهر، وما تزداد بالوضع لأكثر من تسعة أشهر، وعنه المراد بالغيض: السقطُ الناقصُ، وبالازدياد: الولدُ التام { وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } أي كلُّ شيء من الأشياء عند الله تعالى بقدر محدود لا يتجاوزه حسب المصلحة والمنفعة { عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ } أي ما غاب عن الحسّ وما كان مشاهَداً منظوراً، فعلمهُ تعالى شاملٌ للخفيِّ والمرْئيِّ لا يخفى عليه شيء { ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ } أي العظيم الشأن الذي كل شيء دونه المستعلي على كل شيء بقدرته المنزَّه عن المشابهة والمماثلة { سَوَآءٌ مِّنْكُمْ مَّنْ أَسَرَّ ٱلْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ } أي يستوي في علمه تعالى ما أضمرتْهُ القلوبُ وما نطقتْ به الألسنة { وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِٱلَّيلِ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ } أي ويستوي عنده كذلك من هو مستترٌ بأعماله في ظلمات الليل وهو في غاية الاختفاء، ومن هو ذاهبٌ في طريقه بوَضَح النهار مستعلنٌ لا يستخفي فيما يعمل وهو في غاية الظهور { لَهُ مُعَقِّبَاتٌ } أي لهذا الإِنسان ملائكة موكّلةٌ به تتعقب في حفظه يأتي بعضُهم بعَقِب بعض كالحَرَس في الدوائر الحكومية { مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ } أي من أمام الإِنسان ومن ورائه { يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ } أي يحفظونه من الأخطار والمضارّ بأمره تعالى قال مجاهد: ما من عبدٍ إلا وملكٌ موكلٌ به يحفظه في نومه ويقظته من الجنّ والإِنس والهوام { إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ } أي لا يزيل نعمته عن قومٍ ولا يسلبهم إيّاها إلا إذا بدّلوا أحوالهم الجميلة بأحوال قبيحة، وهذه من سنن الله الاجتماعية أنه تعالى لا يبدل ما بقومٍ من عافيةٍ ونعمة، وأمنٍ وعزة إلا إذا كفروا تلك النعم وارتكبوا المعاصي وفي الأثر " أوحى الله إلى نبيّ من أنبياء بني إسرائيل أن قلْ لقومك: إنه ليس من أهل قرية، ولا أهل بيت يكونون على طاعة الله فيتحولون منها إلى معصية الله إلا حوّل الله عنهم ما يحبون إلى ما يكرهون " { وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوۤءًا } أي وإذا أراد تعالى هلاك قومٍ أو عذابهم { فَلاَ مَرَدَّ لَهُ } أي لا يقدر على ردّ ذلك أحد { وَمَا لَهُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ } أي ليس لهم من دون الله وليٌّ يدفع عنهم العذاب والبلاء { هُوَ ٱلَّذِي يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ } هذا بيانٌ لآثار قدرته تعالى المنبثّة في الكون أي يريكم أيها الناس البرق الخاطف من خلال السحاب { خَوْفاً وَطَمَعاً } قال ابن عباس: خوفاً من الصواعق وطعماً في الغيث، فإن البرق غالباً ما يعقبه صواعق مدمّرة، وقد يكون وراءه المطر المدرار الذي به حياة البلاد والعباد { وَيُنْشِىءُ ٱلسَّحَابَ ٱلثِّقَالَ } أي وبقدرته كذلك يخلق السحب الكثيفة المحمَّلة بالماء الكثير { وَيُسَبِّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ } أي يسبّح الرعد له تسبيحاً مقترناً بحمده والثناء عليه، وتسبّح له الملائكة خوفاً من عذابه، وتسبيحُ الرعد حقيقةٌ دلَّ عليها القرآن فنؤمن بها وإن لم نفهم تلك الأصوات فهو تعالى لا يخبر إلا بما هو حقٌّ كما قال

{ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ }
[الإسراء: 44] { وَيُرْسِلُ ٱلصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَآءُ } أي يرسل الصواعق المدمّرة نقمة يهلك بها من شاء { وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي ٱللَّهِ } أي وكفار مكة يجادلون في وجود الله ووحدانيته وفي قدرته على البعث { وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ } أي وهو تعالى شديد القوة والبطش والنكال، القادر على الانتقام ممن عصاه { لَهُ دَعْوَةُ ٱلْحَقِّ } أي لله تعالى تتجه الدعوةُ الحق فهو الحقيق بأن يُعبد وحده بالدعاء والالتجاء { وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ } أي والآلهة الذين يدعوهم الكفار من دون الله { لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ } أي لا يستجيبون لهم دعاءً، ولا يسمعون لهم نداءً { إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى ٱلْمَآءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ } أي إلا كمن يبسط كفيه للماء من بعيد يدعوه ويناديه ليصل الماء إلى فمه، والماءُ جمادٌ لا يُحسُّ ولا يسمع قال أبو السعود: شبّه حال المشركين في عدم حصولهم عند دعاء آلهتهم على شيء أصلاً بحال عطشان هائم لا يدري ما يفعل، قد بسط كفيه من بعيد إلى الماء يبغي وصوله إلى فمه وليس الماء ببالغٍ فمه أبداً لكونه جماداً لا يشعر بعطشه { وَمَا دُعَآءُ ٱلْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ } أي ما دعاؤهم والتجاؤهم لآلتهم إلا في ضياع وخسار لأنه لا يُجدي ولا يفيد { وَللَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ } أي ولله وحده يخضع وينقاد أهل السماوات وأهل الأرض { طَوْعاً وَكَرْهاً } أي طائعين وكارهين قال الحسن: المؤمن يسجد طوعاً، والكافر يسجد كرْهاً أي في حالة الفزع والاضطرار { وَظِلالُهُم بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ } أي وتسجد ظلالُهم أيضاً لله في أول النار وأواخره، والغرضُ الإِخبار عن عظمة الله تعالى وسلطانه الذي قهر كلَّ شيء، ودان له كل شيء، بأنه ينقاد لجلاله جميع الكائنات حتى ظلال الآدمييّن، والكل في نهاية الخضوع والاستسلام لأمره تعالى { قُلْ مَن رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ } أي قل يا محمد لهؤلاء المشركين مَنْ خالق السماوات والأرض ومدبّر أمرهما؟ والسؤال للتهكم والسخرية بما عبدوا من دون الله { قُلِ ٱللَّهُ } أي قل لهم تقريعاً وتبكيتاً: اللهُ خالقُهما { قُلْ أَفَٱتَّخَذْتُمْ مِّن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ لاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً } أي قل لهم - إلزاماً لإِقامة الحجة عليهم - أجعلتم لله شركاء وعبدتموهم من دونه وهم لا يقدرون على نفع أنفسهم، ولا على دفع الضُرّ عنها، فكيف يستطيعونه لغيرهم؟ { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي ٱلأَعْمَىٰ وَٱلْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي ٱلظُّلُمَاتُ وَٱلنُّورُ } هذا تمثيلٌ لضلالهم في عبادة غير الله، والمراد بالأعمى الكافر وبالبصير المؤمن، وبالظلمات الضلالُ وبالنور الهدى أي كما لا يستوي الأعمى والبصير، وكما لا تستوي الظلمات والنور، كذلك لا يستوي المؤمن الذي يبصر ضياء الحق، والمشرك الذي عمي عن رؤية ذلك الضياء، فالفارق بين الحق والباطل واضحٌ وضوح الفارق بين الأعمى والبصير، والفارق بين الإِيمان والضلال ظاهر ظهور الفارق بين النور والظلام { أَمْ جَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ ٱلْخَلْقُ عَلَيْهِمْ } هذا من تمام الاحتجاج عليهم والتهكم بهم أي أم اتخذ هؤلاء المشركون آلهةً خلقوا مخلوقاتٍ كالتي خلقها الله فالتبس الأمر عليهم فلا يدرون خلق الله من خلق آلهتهم؟ وهو تهكم لاذع فإنهم يرون كل شيء من خلق الله، ويرون هذه الآلهة المزعومة لم تخلق شيئاً ثم بعد هذا كلّه يعبدونها من دون الله، وذلك أسخف وأحط ما تصل إليه عقول المشركين، ولما أقام الحجة عليهم جاء بهذا البيان الواضح { قُلِ ٱللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ } أي الله الخالق لجميع الأشياء لا خالق غيره، وهو المنفرد بالألوهية والربوبية، الغالب لكل شيء، وجميعُ الأشياء تحت قدرته وقهره.

البَلاغَة:
في الآيات الكريمة من وجوه الفصاحة والبيان والبديع ما يلي:

1- الإِشارة بالبعيد عن القريب في { تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ } تنزيلاً لها منزلة البعيد للدلالة على علو شأنها ورفعة منزلتها و (أل) في الكتاب للتفخيم أي الكتاب العجيب الكامل في إعجازه وبيانه.

2- الاستعارة التبعية في { يُغْشِي ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَ } شبّه إزالة نور النهار بواسطة ظلمة الليل بالغطاء الكثيف واستعار لفظ { يُغْشِي } المشير إلى تغطية الأشياء الظاهرة بالأغطية الحسية للأمور المعنوية.

3- الطباق في { تَغِيضُ.... تَزْدَادُ } وفي { ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ } وفي { أَسَرَّ.... جَهَرَ } وفي { مُسْتَخْفٍ.... وَسَارِبٌ } لأن السارب الظاهر وفي { خَوْفاً وَطَمَعاً } وفي { طَوْعاً وَكَرْهاً } وكلها من المحسنات البديعية اللفظية.

4- الإِيجاز بالحذف في { قُلِ ٱللَّهُ } أي اللهُ خالقُ السماوات والأرض.

5- التشبيه التمثيلي في { كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ } شبَّه عدم استجابة الأصنام للداعين لها بعدم استجابة الماء لباسط كفيه إليه من بُعْد فوجه الشبه منتزع من متعدد.

6- الاستعارة في { هَلْ يَسْتَوِي ٱلأَعْمَىٰ وَٱلْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي ٱلظُّلُمَاتُ وَٱلنُّورُ } استعار لفظ الظلمات والنور للفكر والإِيمان وكذلك لفظ الأعمى للمشرك الجاهل والبصير للمؤمن العاقل.

تنبيه: سميت الملائكة معقبات لأنهم يتعاقبون على أعمال العباد بالليل والنهار كما في البخاري " يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار فيجتمعون في صلاة الفجر والعصر... " الحديث.

فَائِدَة: روي عن أبي هريرة رضي الله عنه " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا سمع صوت الرعد يقول: " سبحان من يسبّح الرعد بحمده والملائكة من خيفته وهو على كل شيء قدير " وكان أبو هريرة يقول من قالها فأصابته صاعقةٌ فعليَّ ديته.





خادم المنتدى و tanmirt شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام
رد مع اقتباس
قديم 2016-09-24, 13:07   رقم المشاركة : ( 2 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الرعد

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق


{ أَنَزَلَ مِنَ ظ±لسَّمَآءِ مَآءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَظ±حْتَمَلَ ظ±لسَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي ظ±لنَّارِ ظ±بْتِغَآءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذظ°لِكَ يَضْرِبُ ظ±للَّهُ ظ±لْحَقَّ وَظ±لْبَاطِلَ فَأَمَّا ظ±لزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ظ±لنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ظ±لأَرْضِ كَذظ°لِكَ يَضْرِبُ ظ±للَّهُ ظ±لأَمْثَالَ } * { لِلَّذِينَ ظ±سْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ ظ±لْحُسْنَىظ° وَظ±لَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَّا فِي ظ±لأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمْ سُوغ¤ءُ ظ±لْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ظ±لْمِهَادُ } * { أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ظ±لْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىظ° إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ظ±لأَلْبَابِ } * { ظ±لَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ ظ±للَّهِ وَلاَ يَنقُضُونَ ظ±لْمِيثَاقَ } * { وَظ±لَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ ظ±للَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ } * { وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ظ±بْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ ظ±لصَّلظ°وةَ وَأَنْفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِظ±لْحَسَنَةِ ظ±لسَّيِّئَةَ أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمْ عُقْبَىظ° ظ±لدَّارِ } * { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ } * { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىظ° ظ±لدَّارِ } * { وَظ±لَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ظ±للَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ظ±للَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي ظ±لأَرْضِ أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمُ ظ±للَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوغ¤ءُ ظ±لدَّارِ } * { ظ±للَّهُ يَبْسُطُ ظ±لرِّزْقَ لِمَنْ يَشَآءُ وَيَقَدِرُ وَفَرِحُواْ بِظ±لْحَيَاةِ ظ±لدُّنْيَا وَمَا ظ±لْحَيَاةُ ظ±لدُّنْيَا فِي ظ±لآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ } * { وَيَقُولُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ ظ±للَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيغ¤ إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ } * { ظ±لَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ ظ±للَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ ظ±للَّهِ تَطْمَئِنُّ ظ±لْقُلُوبُ } * { ظ±لَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ظ±لصَّالِحَاتِ طُوبَىظ° لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ } * { كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِيغ¤ أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَآ أُمَمٌ لِّتَتْلُوَاْ عَلَيْهِمُ ظ±لَّذِيغ¤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِظ±لرَّحْمَـظ°نِ قُلْ هُوَ رَبِّي لاغ¤ إِلَـظ°هَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ } * { وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ ظ±لْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ ظ±لأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ ظ±لْمَوْتَىظ° بَل للَّهِ ظ±لأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ ظ±لَّذِينَ آمَنُوغ¤اْ أَن لَّوْ يَشَآءُ ظ±للَّهُ لَهَدَى ظ±لنَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّىظ° يَأْتِيَ وَعْدُ ظ±للَّهِ إِنَّ ظ±للَّهَ لاَ يُخْلِفُ ظ±لْمِيعَادَ } * { وَلَقَدِ ظ±سْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ } * { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىظ° كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَآءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي ظ±لأَرْضِ أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ظ±لْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ وَصُدُّواْ عَنِ ظ±لسَّبِيلِ وَمَن يُضْلِلِ ظ±للَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } * { لَّهُمْ عَذَابٌ فِي ظ±لْحَيَاةِ ظ±لدُّنْيَا وَلَعَذَابُ ظ±لآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُم مِّنَ ظ±للَّهِ مِن وَاقٍ }


المنَاسَبَة:
لما ذكر تعالى في الآيات السابقة أنَّ في الأرض دعوتين: دعوة الحق، ودعوة الباطل، وذكر أن دعوة الله هي دعوة الحق، ودعوة ما يعبدون من دونه هي دعوة الباطل... ذكر تعالى هنا مثلين ضربهما للحق وأهله، والباطلِ وحزبه، ليتضح الفرق بين الهدى والضلال، والرشد والغيّ، ثم أعقبه بذكر مآل المؤمنين في دار النعيم، والكافرين في دار الجحيم.

اللغَة:

{ زَبَداً } الزبد: الغثاء الذي يحمله السيل { رَّابِياً } عالياً منتفخاً { جُفَآءً } مضمحلاً متلاشياً لا منفعة فيه ولا بقاء له يقال: جفا الماء بالزبد إذا قذفه ورمى به { ظ±لْمِهَادُ } الفِراش وأصله المكان الممهَّد الموطأ للنوم والراحة { وَيَدْرَءُونَ } يدفعون والدرءُ: الدفع { عُقْبَىظ° } العاقبة ويسمى الجزاء على الفعل عقبى لأنه يكون عقب الفعل { عَدْنٍ } استقرار وثبات وخلود يقال: عَدَن بالمكان إذا أقام به { يَبْسُطُ } يوسّع { يَقَدِرُ } يضيّق { مَتَاعٌ } كل شيء يتمتع به إلى أجل ثم ينتهي ويفنى { طُوبَىظ° } فرحٌ وقرة عين قال الزمخشري: مصدر من طاب كبشرى وزلفى ومعناه أصبتَ خيراً وطيباً { يَيْأَسِ } اليأسُ: القنوط من الشيء { أَمْلَيْتُ } أمهلتُ يقال: أملى الله له إذا أمهله وطوَّل له المدة { وَاقٍ } اسم فاعل من وقى إذا دفع الأذى والضر عنه.

سَبَبُ النزول: قال ابن عباس: نزلت في كفار قريش حين قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: اسجدوا للرحمن قالوا: وما الرحمن؟ أنسجد لما تأمرنا؟ فأنزل الله { وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِظ±لرَّحْمَـظ°نِ قُلْ هُوَ رَبِّي لاغ¤ إِلَـظ°هَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ }.

التفسِير: { أَنَزَلَ مِنَ ظ±لسَّمَآءِ مَآءً } أي أنزل تعالى من السماء مطراً { فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا } أي فجرت مياه الأودية بمقدار سعتها كل بحَسَبه، فالكبير بمقدار كبره، والصغير بمقدار صغره { فَظ±حْتَمَلَ ظ±لسَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً } أي حمل السيل الذي حدث من الأمطار زبداً عالياً فوقه وهو ما يحمله السيل من غثاء، ورغوة تظهر على وجه الماء قال الطبري: هذا مثلٌ ضربه الله للحق والباطل، والإيمان والكفر، فمثل الحق في ثباته، والباطل في اضمحلاله، مثلُ الماء الذي أنزله الله من السماء إلى الأرض، فاحتمل السيل زبداً عالياً، فالحق هو الماء الباقي الذي يمكث في الأرض، والزبد الذي لا يُنتفع به هو الباطل، وهذا أحد مثلي الحق والباطل، والمثل الآخر قوله تعالى { وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي ظ±لنَّارِ ظ±بْتِغَآءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ } أي ومن الذي يوقد عليه الناس من المعادن كالذهب والفضة والنحاس، مما يُسبك في النار طلب الزينةِ أو الأشياء التي يُنتفع بها كالأواني زبدٌ مثل زبد السيل، لا يُنْتفع به كما لا يُنْتفع بَزَبد السيل { كَذظ°لِكَ يَضْرِبُ ظ±للَّهُ ظ±لْحَقَّ وَظ±لْبَاطِلَ } أي كذلك يضرب الله المَثَل للحق والمَثَل للباطل، فمثلُ الحق في ثباته واستقراره كمثل الماء الصافي الذي يستقر في الأرض فينتفع منه الناس، ومثل الباطل في زواله واضمحلاله كمثل الزبد والغثاء الذي يقذف به الماء يتلاشى ويضمحل { فَأَمَّا ظ±لزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً } أي فأما الزبد الذي لا خير فيه مما يطفو على وجه الماء والمعادن فإنه يرمي به السيل ويقذفه ويتفرق ويتمزّق ويذهب في جانبَي الوادي { وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ظ±لنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ظ±لأَرْضِ } أي وأمّا ما ينتفع الناس به من الماء الصافي، والمعدن الخالص فيبقى ويثبت في الأرض { كَذظ°لِكَ يَضْرِبُ ظ±للَّهُ ظ±لأَمْثَالَ } أي مِثْلَ المَثَلين السابقين يبيّن الله الأمثال للحق والباطل، والهدى والضلال ليعتبر الناس ويتعظوا { لِلَّذِينَ ظ±سْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ ظ±لْحُسْنَىظ° } أي للمؤمنين الذين استجابوا لله بالإِيمان والطاعة المثوبةُ الحسنى وهي الجنة دار النعيم { وَظ±لَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ } أي لم يجيبوا ربهم إلى الإِيمان به وهم الكافرون { لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَّا فِي ظ±لأَرْضِ جَمِيعاً } أي لو كان لهم جميع ما في الدنيا من الأموال { وَمِثْلَهُ مَعَهُ } أي ومثلَ جميع ما في الدنيا { لاَفْتَدَوْاْ بِهِ } أي لبذلوا كل ذلك فداءً لأنفسهم ليتخلصوا من عذاب الله { أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمْ سُوغ¤ءُ ظ±لْحِسَابِ } أي لهم الحساب السيء قال الحسن: يُحاسبون بذنوبهم كلها لا يُغفر لهم منها شيء { وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ } أي المكان الذي يأوون إليه يوم القيامة نار جهنم { وَبِئْسَ ظ±لْمِهَادُ } أي بئس هذا المستقر والفِراش الممهد لهم في النار { أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ظ±لْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىظ° } الهمزة للاستفهام الإنكاري أي هل يستوي من آمن وصدَّق بما نزل عليك يا محمد ومن بقي يتخبط في ظلمات الجهل والضلال لا لُبَّ له كالأعمى؟ والمراد به عمى البصيرة قال ابن عباس نزلت في حمزة وأبي جهل { إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ظ±لأَلْبَابِ } أي إنما يتعظ بآيات الله ويعتبر بها ذوو العقول السليمة، ثم عَّدد تعالى صفاتهم فقال { ظ±لَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ ظ±للَّهِ } أي يتمون عهد الله الذي وصاهم به وهي أوامره ونواهيه التي كلَّف بها عباده { وَلاَ يَنقُضُونَ ظ±لْمِيثَاقَ } أي لا يخالفون ما وثقوه على أنفسهم من العهود المؤكدة بينهم وبين الله، وبين العباد { وَظ±لَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ ظ±للَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ } أي يصلون الأرحام التي أمر الله بصلتها { وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ } أي يهابون ربهم إجلالاً وتعظيماً { وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ } أي يخافون الحساب السيء المؤدي لدخول النار، فهم لرهبتهم جادّون في طاعة الله، محافظون على حدوده { وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ظ±بْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ } أي صبروا على المكاره طلباً لمرضاة الله { وَأَقَامُواْ ظ±لصَّلاَةَ } أي أدُّوا الصلاة المفروضة بحدودها في أوقاتها { وَأَنْفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً } أي أنفقوا بعض أموالهم التي أوجبها الله عليهم في الخفاء والعلانية { وَيَدْرَءُونَ بِظ±لْحَسَنَةِ ظ±لسَّيِّئَةَ } أي يدفعون الجهلَ بالحلم والأذى بالصبر وقال ابن عباس: يدفعون بالعمل الصالح السيء من الأعمال بمعنى يفعلون الحسنات ليدرءوا بها السيئات وفي الحديث

" وأتبع السيئةَ الحسنة تمحها " { أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمْ عُقْبَىظ° ظ±لدَّارِ } أي العاقبة المحمودة في الدار الآخرة وهي الجنة وقد جاء تفسيرها في قوله { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ } أي جنات إقامة خالدة يدخلها أولئك الأبرار ومن كان صالحاً من آبائهم ونسائهم وأولادهم، ليأنسوا بلقائهم ويتمَّ بهم سرورهم، وإن لم يكونوا يستحقون هذه المنازل العالية بأعمالهم، فترفع منازل هؤلاء إكراماً لأولئك وذلك فضل الله، ثم إنَّ لهم إكراماً آخر بيّنه بقوله { وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ } أي والملائكةُ تدخل عليهم للتهنئة من كل باب من أبواب الجنة يقولون لهم { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ } أي سلمتم من الآفات والمحن بصبركم في الدنيا، ولئن تعبتم فيما مضى فلقد استرحتم الساعة، وهذه بشارة لهم بدوام السلامة { فَنِعْمَ عُقْبَىظ° ظ±لدَّارِ } أي نعمت هذه العاقبة الحميدة عاقبتكم وهي الجنة بدل النار، ولما ذكر تعالى أوصاف المؤمنين التسع أعقبه بذكر أوصاف الكافرين الذميمة فقال { وَظ±لَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ظ±للَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ } أي ينقضون عهودهم بعدما وثقوا على أنفسهم لله أن يعملوا بما عهد إليهم من طاعته والإيمان به { وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ظ±للَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ } أي يقطعون الرحم التي أمر الله بوصلها { وَيُفْسِدُونَ فِي ظ±لأَرْضِ } { أُوْلَـظ°ئِكَ لَهُمُ ظ±للَّعْنَةُ } أي أولئك الموصوفون بما ذُكر من القبائح لهم البعد من رحمته، والطردُ من جنته { وَلَهُمْ سُوغ¤ءُ ظ±لدَّارِ } أي لهم ما يسوءهم في الدار الآخرة وهو عذاب جهنم على عكس المتقين { ظ±للَّهُ يَبْسُطُ ظ±لرِّزْقَ لِمَنْ يَشَآءُ وَيَقَدِرُ } أي يوسّع على من يشاء من عباده ويضيّق على من يشاء حسب الحكمة والمصلحة { وَفَرِحُواْ بِظ±لْحَيَاةِ ظ±لدُّنْيَا } أي وفرح هؤلاء المشركون بنعيم الدنيا فرح أشَر وبطر، وهو إخبار في ضمنه ذم وتسفيه لمن فرح بالدنيا ولذلك حقّرها بقوله { وَمَا ظ±لْحَيَاةُ ظ±لدُّنْيَا فِي ظ±لآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ } أي قليل وشيء حقير بالنظر إلى الآخرة { وَيَقُولُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ } أي ويقول كفار مكة هلاّ أُنزل على محمد معجزة من ربه مثل معجزة موسى في فلق البحر، ومعجزة عيسى في إحياء الموتى ونحو ذلك { قُلْ إِنَّ ظ±للَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيغ¤ إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ } أي قل لهم يا محمد الأمر بيد الله وليس إليَّ، يُضلُّ من يشاء إضلاله فلا تغني عنه الآياتُ والنُذُّر شيئاً، ويرشد إلى دينه من أراد هدايته لأنه رجع إلى ربه بالتوبة والإِنابة قال في التسهيل: خرج بالكلام مخرج التعجب حين طلبوا آية والمعنى قد جاءكم محمد صلى الله عليه وسلم بالقرآن وآياتٍ كثيرة فعميتُم عنها، وطلبتم غيرها، وتماديتم على الكفر فإنه تعالى يضل من يشاء مع ظهور الآيات، ويهدي من يشاء دون ذلك { ظ±لَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ ظ±للَّهِ } هذا بدلٌ والمعنى يهدي أهل الإِنابة وهم الذين آمنوا وتسكن وتستأنس قلوبهم بذكر الله وتوحيده، وجيء بصيغة المضارع لإِفادة دوام الاطمئنان واستمراره { أَلاَ بِذِكْرِ ظ±للَّهِ تَطْمَئِنُّ ظ±لْقُلُوبُ } أي ألا فانتبهوا أيها القوم فإن بذكر الله تستأنس وتسكن قلوب المؤمنين، فلا يشعرون بقلق واضطراب من سوء العقاب، على عكس الذين إذا ذكر الله اشمأزتْ قلوبُهم { ظ±لَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ظ±لصَّالِحَاتِ طُوبَىظ° لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ } أي أما المؤمنون أهل الأعمال الصالحة فقرة عينٍ لهم ونعم ما يلقون من الهناءة والسعادة في المرجع والمنقلب قال ابن عباس: { طُوبَىظ° لَهُمْ } فرحٌ وقرة عين { كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِيغ¤ أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَآ أُمَمٌ } أي كما أرسلنا الأنبياء من قبلك كذلك أرسلناك يا محمد في أمة قد مضت قبلها أمم كثيرة، فهي آخر الأمم وأنتَ خاتم الأنبياء { لِّتَتْلُوَاْ عَلَيْهِمُ ظ±لَّذِيغ¤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ } أي لتبلّغهم هذا الوحي العظيم والذكر الحكيم { وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِظ±لرَّحْمَـظ°نِ } أي والحال أنهم يكفرون بالرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء { قُلْ هُوَ رَبِّي لاغ¤ إِلَـظ°هَ إِلاَّ هُوَ } أي قل يا محمد لهؤلاء المشركين إن الرحمن الذي كفرتم به وأنكرتم معرفته هو ربي الذي آمنتُ به لا معبود لي سواه { عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ } أي عليه وحده اعتمدت، وإليه توبتي ومرجعي فيثيبني على مجاهدتكم، والغرضُ تسلية النبي صلى الله عليه وسلم مما يلقاه من كفار قريش من الجحود والعناد فقد كذَّب قبلهم الأمم { وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ ظ±لْجِبَالُ } أي لو كان كتابٌ من الكتب المنزّلة سُيرت بتلاوته الجبال وزعزعت عن أماكنها { أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ ظ±لأَرْضُ } أي شُققت به الأرض حتى تتصدَّع وتصير قطعاً { أَوْ كُلِّمَ بِهِ ظ±لْمَوْتَىظ° } أي خوطبت به الموتى حتى أجابت وتكلمت بعد أن أحياها الله بتلاوته عليها، وجواب { لَوْ } محذوف تقديره: لكان هذا القرآن، لكونه غايةً في الهداية والتذكير، ونهايةً في الإِنذار والتخويف وقال الزجاج: تقديره " لما آمنوا " لغلوهم في المكابرة والعناد، وتماديهم في الضلال والفساد { بَل للَّهِ ظ±لأَمْرُ جَمِيعاً } بلْ للإِضراب والمعنى: لو أن قرآناً فُعل به ما ذُكر لكان ذلك هذا القرآن، ولكنَّ الله لم يجبهم إلى ما اقترحوا من الآيات، لأنه هو المالك لجميع الأمور والفاعل لما يشاء منها من غير أن يكون لأحدٍ عليه تحكّمٌ أو اقتراح { أَفَلَمْ يَيْأَسِ ظ±لَّذِينَ آمَنُوغ¤اْ أَن لَّوْ يَشَآءُ ظ±للَّهُ لَهَدَى ظ±لنَّاسَ جَمِيعاً } أي أفلم يقنط وييأس المؤمنون من إيمان الكفار، ويعلموا أنه تعالى لو شاء هدايتهم لهداهم لأن الأمر له، ولكنْ قضت الحكمة أن يكون بناء التكليف على الاختيار { وَلاَ يَزَالُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ } أي ولا يزال كفار مكة يصيبهم بسوء أعمالهم وكفرهم داهيةٌ تقرع أسماعهم وتقلق بالهم من صنوف البلايا والمصائب { أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ } أي أو تحلُّ القارعة والداهية قريباً من ديارهم فيفزعون منها ويتطاير إليهم شررها { حَتَّىظ° يَأْتِيَ وَعْدُ ظ±للَّهِ } بإظهار الإِسلام وانتصارك عليهم بفتح مكة { إِنَّ ظ±للَّهَ لاَ يُخْلِفُ ظ±لْمِيعَادَ } أي لا يخلف وعده لرسله وأوليائه بنصرهم على أعدائه { وَلَقَدِ ظ±سْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ } تسلية وتأنيس للنبي صلى الله عليه وسلم أي كما استهزأ بك المشركون فقد استهزأ المجرمون برسلهم وأنبيائهم { فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ } أي أمهلتهم وتركتهم في أمنٍ وَدَعة ثم أخذتهم بالعذاب { فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ } أي فكيف كان عقابي لهم على الكفر والتكذيب؟ { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىظ° كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ } أي أفمن هو رقيب حفيظ على عمل كل إنسان لا يخفى عليه شيء من أعمال العباد وهو الله تعالى، والخبر محذوف تقديره: كمن ليس بهذه الصفة من الأصنام التي لا تسمع ولا تنفع ولا تملك من الأمر شيئاً قال الفراء: وتُرك جوابُه لأن المعنى معلومٌ وقد بيّنه بعد هذا بقوله { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ } كأنه قيل: هل الله كشركائهم؟ وقال الزمخشري: هذا احتجاجٌ عليهم في إشراكهم بالله يعني أفالله الذي هو قائم رقيب على كل نفسٍ صالحة أو طالحة بما كسبت من خير أو شر وقد أعدَّ لكلٍ جزاءه كمن ليس كذلك { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ قُلْ سَمُّوهُمْ } أي وجعل المشركون آلهة عبدوها معه من أصنام وأنداد في منتهى العجز والحقارة والجهالة، قل لهم يا محمد: سمّوهم لنا وصفوهم لننظر هل لهم ما يستحقون به العبادة والشركة مع الله؟ { أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي ظ±لأَرْضِ } أي أم تخبرون الله بشركاء لا يعلمهم سبحانه وهو استفهام للتوبيخ { أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ظ±لْقَوْلِ } أي أم تسمونهم شركاء بظنٍ باطلٍ فاسد لا حقيقة له، لفرط الجهل وسخافة العقل { بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ } أي زيَّن لهم الشيطان ذلك الكفر والضلال { وَصُدُّواْ عَنِ ظ±لسَّبِيلِ } أي مُنعوا عن طريق الهدى { وَمَن يُضْلِلِ ظ±للَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } أي ومن يضلله الله فما له أحدٌ يهديه { لَّهُمْ عَذَابٌ فِي ظ±لْحَيَاةِ ظ±لدُّنْيَا } أي لهؤلاء الكفرة عذاب عاجل في هذه الحياة الدنيا بالقتل والأسر وسائر المحن { وَلَعَذَابُ ظ±لآخِرَةِ أَشَقُّ } أي ولعذابهم في الآخرة أثقل وأشد إيلاماً من عذاب الدنيا { وَمَا لَهُم مِّنَ ظ±للَّهِ مِن وَاقٍ } أي وليس لهم من يحميهم من عذاب الله أو يدفع عنهم سخطه وانتقامه.



البَلاَغَة: 1-
{ أَنَزَلَ مِنَ ظ±لسَّمَآءِ مَآءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ.. } الآية شبّه تعالى الحق والباطل بتشبيه رائع يسمى " التشبيه التمثيلي " لأن وجه الشبه فيه منتزعٌ من متعدد، فمثَّل الحق بالماء الصافي الذي يستقر في الأرض، والجوهر الصافي من المعادن الذي به ينتفع العباد، ومثَّل الباطل بالزبد والرغوة التي تظهر على وجه الماء، والخبث من الجوهر الذي لا يلبث أن يتلاشى ويضمحل، والصورة التي توحي بها الآية " صورة الحق والباطل " وهما في صراع كالزبد الذي تتقاذفه الأمواج { فَأَمَّا ظ±لزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ظ±لنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ظ±لأَرْضِ } وهو تمثيل في منتهى الروعة والجمال.


2- { فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا } مجاز عقلي من إسناد الشيء لمكانه والأصل فسالت مياه الأودية.

3- { كَذظ°لِكَ يَضْرِبُ ظ±للَّهُ ظ±لْحَقَّ وَظ±لْبَاطِلَ } فيه إيجاز بالحذف أي أمثال الحق وأمثال الباطل.

4- { لِلَّذِينَ ظ±سْتَجَابُواْ... وَظ±لَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ } بينهما طباق السلب.

5- { كَمَنْ هُوَ أَعْمَىظ° } شبّه الجهل والكفر بالعمى على سبيل الاستعارة التبعية لأن المراد بالأعمى الجاهل الكافر.

6- { سِرّاً وَعَلاَنِيَةً } بينهما طباق وكذلك بين { ظ±لْحَسَنَةِ ظ±لسَّيِّئَةَ } و { يَبْسُطُ وَيَقَدِرُ } و { يُضِلُّ وَيَهْدِيغ¤ } للتضاد بين اللفظين.

7- { إِلاَّ مَتَاعٌ } أي إلا مثل المتاع الذي يستمتع به الإِنسان في الحاجات الموقتة ففيه تشبيه بليغ لحذف الأداة ووجه الشبه.

فَائِدَة: بيَّن تعالى في قوله { وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ } أن النسب لا ينفع إذا لم يحصل معه العمل الصالح، وفيه قطع للأطماع الفارغة لمن يتمسك بمجرد حبل الأنساب.

تنبيه:
قال الإِمام الطيبي في قوله تعالى { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىظ° كُلِّ نَفْسٍ.. } في هذه الآية احتجاج بليغ مبنيٌّ على فنون من علم البيان أولها: التوبيخ لهم على قياسهم الفاسد في عبادة غير الله ثانيها: وضع الظاهر موضع الضمير { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ } تنبيهاً على ضلالهم في جعل شركاء لمن هو فردٌ واحد لا يشاركه أحد في اسمه ثالثها: إنكار لوجود الشركاء على وجه برهاني { قُلْ سَمُّوهُمْ } رابعها: نفي الشيء بنفي لازمه { أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ } خامسها: الاحتجاج عليهم بطريق التدرج لبعثهم على التفكر { أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ظ±لْقَوْلِ } أي أتقولون بأفواهكم من غير روية ولا تفكير ببطلان ما تقولون؟ فكان هذا الاحتجاج منادياً على نفسه بالإِعجاز وأنه ليس من كلام البشر.
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام

التعديل الأخير تم بواسطة أم سهام ; 2016-09-24 الساعة 13:17
  رد مع اقتباس
قديم 2016-09-24, 13:07   رقم المشاركة : ( 3 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الرعد

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق


{ أَنَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَٱحْتَمَلَ ٱلسَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي ٱلنَّارِ ٱبْتِغَآءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ وَٱلْبَاطِلَ فَأَمَّا ٱلزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ٱلنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ٱلأَرْضِ كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلأَمْثَالَ } * { لِلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ ٱلْحُسْنَىٰ وَٱلَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَّا فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ } * { أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ٱلْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } * { ٱلَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَلاَ يَنقُضُونَ ٱلْمِيثَاقَ } * { وَٱلَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ } * { وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ٱبْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلٰوةَ وَأَنْفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِٱلْحَسَنَةِ ٱلسَّيِّئَةَ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَىٰ ٱلدَّارِ } * { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ } * { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىٰ ٱلدَّارِ } * { وَٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوۤءُ ٱلدَّارِ } * { ٱللَّهُ يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَنْ يَشَآءُ وَيَقَدِرُ وَفَرِحُواْ بِٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَمَا ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا فِي ٱلآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ } * { وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ ٱللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيۤ إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ } * { ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ ٱللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ ٱللَّهِ تَطْمَئِنُّ ٱلْقُلُوبُ } * { ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ طُوبَىٰ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ } * { كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِيۤ أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَآ أُمَمٌ لِّتَتْلُوَاْ عَلَيْهِمُ ٱلَّذِيۤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِٱلرَّحْمَـٰنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ } * { وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ ٱلْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ ٱلأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ ٱلْمَوْتَىٰ بَل للَّهِ ٱلأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن لَّوْ يَشَآءُ ٱللَّهُ لَهَدَى ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُخْلِفُ ٱلْمِيعَادَ } * { وَلَقَدِ ٱسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ } * { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىٰ كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَآءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي ٱلأَرْضِ أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ٱلْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ وَصُدُّواْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } * { لَّهُمْ عَذَابٌ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَلَعَذَابُ ٱلآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقٍ }


المنَاسَبَة:
لما ذكر تعالى في الآيات السابقة أنَّ في الأرض دعوتين: دعوة الحق، ودعوة الباطل، وذكر أن دعوة الله هي دعوة الحق، ودعوة ما يعبدون من دونه هي دعوة الباطل... ذكر تعالى هنا مثلين ضربهما للحق وأهله، والباطلِ وحزبه، ليتضح الفرق بين الهدى والضلال، والرشد والغيّ، ثم أعقبه بذكر مآل المؤمنين في دار النعيم، والكافرين في دار الجحيم.

اللغَة:

{ زَبَداً } الزبد: الغثاء الذي يحمله السيل { رَّابِياً } عالياً منتفخاً { جُفَآءً } مضمحلاً متلاشياً لا منفعة فيه ولا بقاء له يقال: جفا الماء بالزبد إذا قذفه ورمى به { ٱلْمِهَادُ } الفِراش وأصله المكان الممهَّد الموطأ للنوم والراحة { وَيَدْرَءُونَ } يدفعون والدرءُ: الدفع { عُقْبَىٰ } العاقبة ويسمى الجزاء على الفعل عقبى لأنه يكون عقب الفعل { عَدْنٍ } استقرار وثبات وخلود يقال: عَدَن بالمكان إذا أقام به { يَبْسُطُ } يوسّع { يَقَدِرُ } يضيّق { مَتَاعٌ } كل شيء يتمتع به إلى أجل ثم ينتهي ويفنى { طُوبَىٰ } فرحٌ وقرة عين قال الزمخشري: مصدر من طاب كبشرى وزلفى ومعناه أصبتَ خيراً وطيباً { يَيْأَسِ } اليأسُ: القنوط من الشيء { أَمْلَيْتُ } أمهلتُ يقال: أملى الله له إذا أمهله وطوَّل له المدة { وَاقٍ } اسم فاعل من وقى إذا دفع الأذى والضر عنه.

سَبَبُ النزول:
قال ابن عباس: نزلت في كفار قريش حين قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: اسجدوا للرحمن قالوا: وما الرحمن؟ أنسجد لما تأمرنا؟ فأنزل الله { وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِٱلرَّحْمَـٰنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ }.

التفسِير: { أَنَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً } أي أنزل تعالى من السماء مطراً { فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا } أي فجرت مياه الأودية بمقدار سعتها كل بحَسَبه، فالكبير بمقدار كبره، والصغير بمقدار صغره { فَٱحْتَمَلَ ٱلسَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً } أي حمل السيل الذي حدث من الأمطار زبداً عالياً فوقه وهو ما يحمله السيل من غثاء، ورغوة تظهر على وجه الماء قال الطبري: هذا مثلٌ ضربه الله للحق والباطل، والإيمان والكفر، فمثل الحق في ثباته، والباطل في اضمحلاله، مثلُ الماء الذي أنزله الله من السماء إلى الأرض، فاحتمل السيل زبداً عالياً، فالحق هو الماء الباقي الذي يمكث في الأرض، والزبد الذي لا يُنتفع به هو الباطل، وهذا أحد مثلي الحق والباطل، والمثل الآخر قوله تعالى { وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي ٱلنَّارِ ٱبْتِغَآءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ } أي ومن الذي يوقد عليه الناس من المعادن كالذهب والفضة والنحاس، مما يُسبك في النار طلب الزينةِ أو الأشياء التي يُنتفع بها كالأواني زبدٌ مثل زبد السيل، لا يُنْتفع به كما لا يُنْتفع بَزَبد السيل { كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ وَٱلْبَاطِلَ } أي كذلك يضرب الله المَثَل للحق والمَثَل للباطل، فمثلُ الحق في ثباته واستقراره كمثل الماء الصافي الذي يستقر في الأرض فينتفع منه الناس، ومثل الباطل في زواله واضمحلاله كمثل الزبد والغثاء الذي يقذف به الماء يتلاشى ويضمحل { فَأَمَّا ٱلزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً } أي فأما الزبد الذي لا خير فيه مما يطفو على وجه الماء والمعادن فإنه يرمي به السيل ويقذفه ويتفرق ويتمزّق ويذهب في جانبَي الوادي { وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ٱلنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ٱلأَرْضِ } أي وأمّا ما ينتفع الناس به من الماء الصافي، والمعدن الخالص فيبقى ويثبت في الأرض { كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلأَمْثَالَ } أي مِثْلَ المَثَلين السابقين يبيّن الله الأمثال للحق والباطل، والهدى والضلال ليعتبر الناس ويتعظوا { لِلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ ٱلْحُسْنَىٰ } أي للمؤمنين الذين استجابوا لله بالإِيمان والطاعة المثوبةُ الحسنى وهي الجنة دار النعيم { وَٱلَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ } أي لم يجيبوا ربهم إلى الإِيمان به وهم الكافرون { لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَّا فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً } أي لو كان لهم جميع ما في الدنيا من الأموال { وَمِثْلَهُ مَعَهُ } أي ومثلَ جميع ما في الدنيا { لاَفْتَدَوْاْ بِهِ } أي لبذلوا كل ذلك فداءً لأنفسهم ليتخلصوا من عذاب الله { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْحِسَابِ } أي لهم الحساب السيء قال الحسن: يُحاسبون بذنوبهم كلها لا يُغفر لهم منها شيء { وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ } أي المكان الذي يأوون إليه يوم القيامة نار جهنم { وَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ } أي بئس هذا المستقر والفِراش الممهد لهم في النار { أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ٱلْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ } الهمزة للاستفهام الإنكاري أي هل يستوي من آمن وصدَّق بما نزل عليك يا محمد ومن بقي يتخبط في ظلمات الجهل والضلال لا لُبَّ له كالأعمى؟ والمراد به عمى البصيرة قال ابن عباس نزلت في حمزة وأبي جهل { إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } أي إنما يتعظ بآيات الله ويعتبر بها ذوو العقول السليمة، ثم عَّدد تعالى صفاتهم فقال { ٱلَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ } أي يتمون عهد الله الذي وصاهم به وهي أوامره ونواهيه التي كلَّف بها عباده { وَلاَ يَنقُضُونَ ٱلْمِيثَاقَ } أي لا يخالفون ما وثقوه على أنفسهم من العهود المؤكدة بينهم وبين الله، وبين العباد { وَٱلَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ } أي يصلون الأرحام التي أمر الله بصلتها { وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ } أي يهابون ربهم إجلالاً وتعظيماً { وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ } أي يخافون الحساب السيء المؤدي لدخول النار، فهم لرهبتهم جادّون في طاعة الله، محافظون على حدوده { وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ٱبْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ } أي صبروا على المكاره طلباً لمرضاة الله { وَأَقَامُواْ ٱلصَّلاَةَ } أي أدُّوا الصلاة المفروضة بحدودها في أوقاتها { وَأَنْفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً } أي أنفقوا بعض أموالهم التي أوجبها الله عليهم في الخفاء والعلانية { وَيَدْرَءُونَ بِٱلْحَسَنَةِ ٱلسَّيِّئَةَ } أي يدفعون الجهلَ بالحلم والأذى بالصبر وقال ابن عباس: يدفعون بالعمل الصالح السيء من الأعمال بمعنى يفعلون الحسنات ليدرءوا بها السيئات وفي الحديث

" وأتبع السيئةَ الحسنة تمحها " { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَىٰ ٱلدَّارِ } أي العاقبة المحمودة في الدار الآخرة وهي الجنة وقد جاء تفسيرها في قوله { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ } أي جنات إقامة خالدة يدخلها أولئك الأبرار ومن كان صالحاً من آبائهم ونسائهم وأولادهم، ليأنسوا بلقائهم ويتمَّ بهم سرورهم، وإن لم يكونوا يستحقون هذه المنازل العالية بأعمالهم، فترفع منازل هؤلاء إكراماً لأولئك وذلك فضل الله، ثم إنَّ لهم إكراماً آخر بيّنه بقوله { وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ } أي والملائكةُ تدخل عليهم للتهنئة من كل باب من أبواب الجنة يقولون لهم { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ } أي سلمتم من الآفات والمحن بصبركم في الدنيا، ولئن تعبتم فيما مضى فلقد استرحتم الساعة، وهذه بشارة لهم بدوام السلامة { فَنِعْمَ عُقْبَىٰ ٱلدَّارِ } أي نعمت هذه العاقبة الحميدة عاقبتكم وهي الجنة بدل النار، ولما ذكر تعالى أوصاف المؤمنين التسع أعقبه بذكر أوصاف الكافرين الذميمة فقال { وَٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ } أي ينقضون عهودهم بعدما وثقوا على أنفسهم لله أن يعملوا بما عهد إليهم من طاعته والإيمان به { وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ } أي يقطعون الرحم التي أمر الله بوصلها { وَيُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ } { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ } أي أولئك الموصوفون بما ذُكر من القبائح لهم البعد من رحمته، والطردُ من جنته { وَلَهُمْ سُوۤءُ ٱلدَّارِ } أي لهم ما يسوءهم في الدار الآخرة وهو عذاب جهنم على عكس المتقين { ٱللَّهُ يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَنْ يَشَآءُ وَيَقَدِرُ } أي يوسّع على من يشاء من عباده ويضيّق على من يشاء حسب الحكمة والمصلحة { وَفَرِحُواْ بِٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا } أي وفرح هؤلاء المشركون بنعيم الدنيا فرح أشَر وبطر، وهو إخبار في ضمنه ذم وتسفيه لمن فرح بالدنيا ولذلك حقّرها بقوله { وَمَا ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا فِي ٱلآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ } أي قليل وشيء حقير بالنظر إلى الآخرة { وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ } أي ويقول كفار مكة هلاّ أُنزل على محمد معجزة من ربه مثل معجزة موسى في فلق البحر، ومعجزة عيسى في إحياء الموتى ونحو ذلك { قُلْ إِنَّ ٱللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيۤ إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ } أي قل لهم يا محمد الأمر بيد الله وليس إليَّ، يُضلُّ من يشاء إضلاله فلا تغني عنه الآياتُ والنُذُّر شيئاً، ويرشد إلى دينه من أراد هدايته لأنه رجع إلى ربه بالتوبة والإِنابة قال في التسهيل: خرج بالكلام مخرج التعجب حين طلبوا آية والمعنى قد جاءكم محمد صلى الله عليه وسلم بالقرآن وآياتٍ كثيرة فعميتُم عنها، وطلبتم غيرها، وتماديتم على الكفر فإنه تعالى يضل من يشاء مع ظهور الآيات، ويهدي من يشاء دون ذلك { ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ ٱللَّهِ } هذا بدلٌ والمعنى يهدي أهل الإِنابة وهم الذين آمنوا وتسكن وتستأنس قلوبهم بذكر الله وتوحيده، وجيء بصيغة المضارع لإِفادة دوام الاطمئنان واستمراره { أَلاَ بِذِكْرِ ٱللَّهِ تَطْمَئِنُّ ٱلْقُلُوبُ } أي ألا فانتبهوا أيها القوم فإن بذكر الله تستأنس وتسكن قلوب المؤمنين، فلا يشعرون بقلق واضطراب من سوء العقاب، على عكس الذين إذا ذكر الله اشمأزتْ قلوبُهم { ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ طُوبَىٰ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ } أي أما المؤمنون أهل الأعمال الصالحة فقرة عينٍ لهم ونعم ما يلقون من الهناءة والسعادة في المرجع والمنقلب قال ابن عباس: { طُوبَىٰ لَهُمْ } فرحٌ وقرة عين { كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِيۤ أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَآ أُمَمٌ } أي كما أرسلنا الأنبياء من قبلك كذلك أرسلناك يا محمد في أمة قد مضت قبلها أمم كثيرة، فهي آخر الأمم وأنتَ خاتم الأنبياء { لِّتَتْلُوَاْ عَلَيْهِمُ ٱلَّذِيۤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ } أي لتبلّغهم هذا الوحي العظيم والذكر الحكيم { وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِٱلرَّحْمَـٰنِ } أي والحال أنهم يكفرون بالرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء { قُلْ هُوَ رَبِّي لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ } أي قل يا محمد لهؤلاء المشركين إن الرحمن الذي كفرتم به وأنكرتم معرفته هو ربي الذي آمنتُ به لا معبود لي سواه { عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ } أي عليه وحده اعتمدت، وإليه توبتي ومرجعي فيثيبني على مجاهدتكم، والغرضُ تسلية النبي صلى الله عليه وسلم مما يلقاه من كفار قريش من الجحود والعناد فقد كذَّب قبلهم الأمم { وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ ٱلْجِبَالُ } أي لو كان كتابٌ من الكتب المنزّلة سُيرت بتلاوته الجبال وزعزعت عن أماكنها { أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ ٱلأَرْضُ } أي شُققت به الأرض حتى تتصدَّع وتصير قطعاً { أَوْ كُلِّمَ بِهِ ٱلْمَوْتَىٰ } أي خوطبت به الموتى حتى أجابت وتكلمت بعد أن أحياها الله بتلاوته عليها، وجواب { لَوْ } محذوف تقديره: لكان هذا القرآن، لكونه غايةً في الهداية والتذكير، ونهايةً في الإِنذار والتخويف وقال الزجاج: تقديره " لما آمنوا " لغلوهم في المكابرة والعناد، وتماديهم في الضلال والفساد { بَل للَّهِ ٱلأَمْرُ جَمِيعاً } بلْ للإِضراب والمعنى: لو أن قرآناً فُعل به ما ذُكر لكان ذلك هذا القرآن، ولكنَّ الله لم يجبهم إلى ما اقترحوا من الآيات، لأنه هو المالك لجميع الأمور والفاعل لما يشاء منها من غير أن يكون لأحدٍ عليه تحكّمٌ أو اقتراح { أَفَلَمْ يَيْأَسِ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن لَّوْ يَشَآءُ ٱللَّهُ لَهَدَى ٱلنَّاسَ جَمِيعاً } أي أفلم يقنط وييأس المؤمنون من إيمان الكفار، ويعلموا أنه تعالى لو شاء هدايتهم لهداهم لأن الأمر له، ولكنْ قضت الحكمة أن يكون بناء التكليف على الاختيار { وَلاَ يَزَالُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ } أي ولا يزال كفار مكة يصيبهم بسوء أعمالهم وكفرهم داهيةٌ تقرع أسماعهم وتقلق بالهم من صنوف البلايا والمصائب { أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ } أي أو تحلُّ القارعة والداهية قريباً من ديارهم فيفزعون منها ويتطاير إليهم شررها { حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ ٱللَّهِ } بإظهار الإِسلام وانتصارك عليهم بفتح مكة { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُخْلِفُ ٱلْمِيعَادَ } أي لا يخلف وعده لرسله وأوليائه بنصرهم على أعدائه { وَلَقَدِ ٱسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ } تسلية وتأنيس للنبي صلى الله عليه وسلم أي كما استهزأ بك المشركون فقد استهزأ المجرمون برسلهم وأنبيائهم { فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ } أي أمهلتهم وتركتهم في أمنٍ وَدَعة ثم أخذتهم بالعذاب { فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ } أي فكيف كان عقابي لهم على الكفر والتكذيب؟ { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىٰ كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ } أي أفمن هو رقيب حفيظ على عمل كل إنسان لا يخفى عليه شيء من أعمال العباد وهو الله تعالى، والخبر محذوف تقديره: كمن ليس بهذه الصفة من الأصنام التي لا تسمع ولا تنفع ولا تملك من الأمر شيئاً قال الفراء: وتُرك جوابُه لأن المعنى معلومٌ وقد بيّنه بعد هذا بقوله { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ } كأنه قيل: هل الله كشركائهم؟ وقال الزمخشري: هذا احتجاجٌ عليهم في إشراكهم بالله يعني أفالله الذي هو قائم رقيب على كل نفسٍ صالحة أو طالحة بما كسبت من خير أو شر وقد أعدَّ لكلٍ جزاءه كمن ليس كذلك { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ قُلْ سَمُّوهُمْ } أي وجعل المشركون آلهة عبدوها معه من أصنام وأنداد في منتهى العجز والحقارة والجهالة، قل لهم يا محمد: سمّوهم لنا وصفوهم لننظر هل لهم ما يستحقون به العبادة والشركة مع الله؟ { أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي ٱلأَرْضِ } أي أم تخبرون الله بشركاء لا يعلمهم سبحانه وهو استفهام للتوبيخ { أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ٱلْقَوْلِ } أي أم تسمونهم شركاء بظنٍ باطلٍ فاسد لا حقيقة له، لفرط الجهل وسخافة العقل { بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ } أي زيَّن لهم الشيطان ذلك الكفر والضلال { وَصُدُّواْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ } أي مُنعوا عن طريق الهدى { وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } أي ومن يضلله الله فما له أحدٌ يهديه { لَّهُمْ عَذَابٌ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا } أي لهؤلاء الكفرة عذاب عاجل في هذه الحياة الدنيا بالقتل والأسر وسائر المحن { وَلَعَذَابُ ٱلآخِرَةِ أَشَقُّ } أي ولعذابهم في الآخرة أثقل وأشد إيلاماً من عذاب الدنيا { وَمَا لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقٍ } أي وليس لهم من يحميهم من عذاب الله أو يدفع عنهم سخطه وانتقامه.



البَلاَغَة: 1-
{ أَنَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ.. } الآية شبّه تعالى الحق والباطل بتشبيه رائع يسمى " التشبيه التمثيلي " لأن وجه الشبه فيه منتزعٌ من متعدد، فمثَّل الحق بالماء الصافي الذي يستقر في الأرض، والجوهر الصافي من المعادن الذي به ينتفع العباد، ومثَّل الباطل بالزبد والرغوة التي تظهر على وجه الماء، والخبث من الجوهر الذي لا يلبث أن يتلاشى ويضمحل، والصورة التي توحي بها الآية " صورة الحق والباطل " وهما في صراع كالزبد الذي تتقاذفه الأمواج { فَأَمَّا ٱلزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ٱلنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي ٱلأَرْضِ } وهو تمثيل في منتهى الروعة والجمال.


2- { فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا } مجاز عقلي من إسناد الشيء لمكانه والأصل فسالت مياه الأودية.

3- { كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ وَٱلْبَاطِلَ } فيه إيجاز بالحذف أي أمثال الحق وأمثال الباطل.

4- { لِلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ... وَٱلَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ } بينهما طباق السلب.

5- { كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ } شبّه الجهل والكفر بالعمى على سبيل الاستعارة التبعية لأن المراد بالأعمى الجاهل الكافر.

6- { سِرّاً وَعَلاَنِيَةً } بينهما طباق وكذلك بين { ٱلْحَسَنَةِ ٱلسَّيِّئَةَ } و { يَبْسُطُ وَيَقَدِرُ } و { يُضِلُّ وَيَهْدِيۤ } للتضاد بين اللفظين.

7- { إِلاَّ مَتَاعٌ } أي إلا مثل المتاع الذي يستمتع به الإِنسان في الحاجات الموقتة ففيه تشبيه بليغ لحذف الأداة ووجه الشبه.

فَائِدَة: بيَّن تعالى في قوله { وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ } أن النسب لا ينفع إذا لم يحصل معه العمل الصالح، وفيه قطع للأطماع الفارغة لمن يتمسك بمجرد حبل الأنساب.

تنبيه:
قال الإِمام الطيبي في قوله تعالى { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَىٰ كُلِّ نَفْسٍ.. } في هذه الآية احتجاج بليغ مبنيٌّ على فنون من علم البيان أولها: التوبيخ لهم على قياسهم الفاسد في عبادة غير الله ثانيها: وضع الظاهر موضع الضمير { وَجَعَلُواْ للَّهِ شُرَكَآءَ } تنبيهاً على ضلالهم في جعل شركاء لمن هو فردٌ واحد لا يشاركه أحد في اسمه ثالثها: إنكار لوجود الشركاء على وجه برهاني { قُلْ سَمُّوهُمْ } رابعها: نفي الشيء بنفي لازمه { أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ } خامسها: الاحتجاج عليهم بطريق التدرج لبعثهم على التفكر { أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ ٱلْقَوْلِ } أي أتقولون بأفواهكم من غير روية ولا تفكير ببطلان ما تقولون؟ فكان هذا الاحتجاج منادياً على نفسه بالإِعجاز وأنه ليس من كلام البشر.
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام

التعديل الأخير تم بواسطة أم سهام ; 2016-09-30 الساعة 17:53
  رد مع اقتباس
قديم 2016-10-06, 11:02   رقم المشاركة : ( 4 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية أم سهام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20495
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 62
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة : المغرب
المشاركـــــــات : 2,306 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5180
قوة التـرشيــــح : أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute أم سهام has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

أم سهام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الرعد

* تفسير صفوة التفاسير/ الصابوني (مـ 1930م -) مصنف و مدقق

[color="darkorchid[COLOR="Purple"]"]{ مَّثَلُ ظ±لْجَنَّةِ ظ±لَّتِي وُعِدَ ظ±لْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ظ±لأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَىظ° ظ±لَّذِينَ ظ±تَّقَواْ وَّعُقْبَى ظ±لْكَافِرِينَ ظ±لنَّارُ } * { وَظ±لَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ظ±لْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ ظ±لأَحْزَابِ مَن يُنكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَآ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ظ±للَّهَ وَلاغ¤ أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُواْ وَإِلَيْهِ مَآبِ } * { وَكَذظ°لِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ ظ±تَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ مَا جَآءَكَ مِنَ ظ±لْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ ظ±للَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ } * { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ ظ±للَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ
كِتَابٌ } * { يَمْحُواْ ظ±للَّهُ مَا يَشَآءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ ظ±لْكِتَابِ } * { وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ظ±لَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ظ±لْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا ظ±لْحِسَابُ } * { أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي ظ±لأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَظ±للَّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ ظ±لْحِسَابِ } * { وَقَدْ مَكَرَ ظ±لَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ ظ±لْمَكْرُ جَمِيعاً يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ ظ±لْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى ظ±لدَّارِ } * { وَيَقُولُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَىظ° بِظ±للَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ ظ±لْكِتَابِ }


[/COLOR][/color]المنَاسَبَة:
لما ذكر تعالى ما أعدَّ للكفار في الآخرة ذكر ما أعد للمؤمنين في جنات النعيم، ثم توعد المشركين بالعذاب الأليم، وختم السورة الكريمة ببيان صدق رسالته عليه السلام بشهادة الله تعالى وشهادة المؤمنين من أهل الكتاب.

اللغَة:
{ ظ±لأَحْزَابِ } الطوائف المتفرقة من أحزاب اليهود والنصارى سموا بذلك لأنهم جماعات متفرقة لا تجمعهم عقيدة واحدة { مَآبِ } أي مآبي بمعنى مرجعي { يَمْحُواْ } المحو: إزالة الأثر من كتابة أو غيرها وعكسه الإِثبات { أُمُّ ظ±لْكِتَابِ } أصل كل الكتب والمراد منه علم الله أو اللوح المحفوظ { ظ±لْبَلاَغُ } اسم بمعنى التبليغ { مَكَرَ } المكرُ: تدبير أمرٍ في خفاء، وقد يكون في الخير وقد يكون في الشر.

سَبَبُ النّزول:
قال الكلبي: عيَّرت اليهود رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت: ما نرى لهذا الرجل مهمة إلا النساء والنكاح ولو كان نبياً كما زعم لشغله أمر النبوة عن النساء، فأنزل الله تعالى { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً }.

التفسير:
{ مَّثَلُ ظ±لْجَنَّةِ ظ±لَّتِي وُعِدَ ظ±لْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ظ±لأَنْهَارُ } أي صفة الجنة العجيبة الشأن التي وعد الله بها عباده المتقين أنها تجري من تحت قصورها وغرفها الأنهار { أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا } أي ثمرها دائم لا ينقطع، وظلُّها دائم لا تنسخه الشمس { تِلْكَ عُقْبَىظ° ظ±لَّذِينَ ظ±تَّقَواْ } أي تلك الجنة عاقبة المتقين ومآلهم { وَّعُقْبَى ظ±لْكَافِرِينَ ظ±لنَّارُ } أي وأما عاقبة الكفار الفجار فهي النار { وَظ±لَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ظ±لْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ } أي والذين أنزلنا إليهم التوراة والإِنجيل - ممن آمن بك واتبعك يا محمد - كعبد الله بن سلام والنجاشي وأصحابه يفرحون بهذا القرآن لما في كتبهم من الشواهد على صدقه والبشارة به { وَمِنَ ظ±لأَحْزَابِ مَن يُنكِرُ بَعْضَهُ } أي ومن أهل الملل المتحزبين عليك وهم أهل أديان شتى من ينكر بعض القرآن مكابرة مع يقينهم بصدقه لأنه موافق لما معهم { قُلْ إِنَّمَآ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ظ±للَّهَ وَلاغ¤ أُشْرِكَ بِهِ } أي قل يا محمد إنما أُمرتُ بعبادة الله وحده لا أشركُ معه غيره { إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ } أي إلى عبادته أدعو الناس وإليه مرجعي ومصيري { وَكَذظ°لِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً } أي ومثل إنزال الكتب السابقة أنزلنا هذا القرآن بلغة العرب لتحكم به بين الناس { وَلَئِنِ ظ±تَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ مَا جَآءَكَ مِنَ ظ±لْعِلْمِ } أي ولئن اتبعتَ المشركين فيما يدعونك إليه من الأهواء والآراء بعدما آتاك الله من الحجج والبراهين { مَا لَكَ مِنَ ظ±للَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ } أي ليس لك ناصرٌ ينصرك أو يقيك من عذاب الله، والمقصود تحذير الأمة من اتباع أهواء الناس لأن المعصوم إذا خوطب بمثل ذلك كان الغرض تحذير الناس قال القرطبي: الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد الأمة { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ } أي أرسلنا قبلك الرسل الكرام { وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً } أي وجعلنا لهم النساء والبنين، وهو ردٌّ على من عاب على الرسول صلى الله عليه وسلم كثرة النساء وقالوا: لو كان مرسلاً حقاً لكان مشتغلاً بالزهد وترك الدنيا والنساء، فردَّ الله مقالتهم وبيَّن أن محمداً صلى الله عليه وسلم ليس ببدعٍ في ذلك، بل هو كمن تقدم من الرسل { وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ ظ±للَّهِ } أي لم يكن لرسولٍ أن يأتي قومه بمُعجزة إلا إذا أذن الله له فيها، وهذا ردٌّ على الذين اقترحوا الآيات { لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ } أي لكل مدةٍ مضروبة كتابٌ كتبه الله في اللوح المحفوظ، وكلُّ شيء عنده بمقدار قال الطبري: لكل أمر قضاه الله كتابٌ قد كتبه فهو عنده { يَمْحُواْ ظ±للَّهُ مَا يَشَآءُ وَيُثْبِتُ } أي ينسخ الله ما يشاء نسخه من الشرائع والأحكام وصحف الملائكة الكرام، ويثبتُ ما يشاء منها دون تغيير قال ابن عباس: يبدّل الله ما يشاء فينسخه إلا الموتَ والحياة والشقاء والسعادة فإنه قد فرغ منها وقيل: إن المحو والإِثبات عامٌ في جميع الأشياء لما روي أن عمر بن الخطاب كان يطوف بالبيت ويبكي ويقول: اللهمَّ إن كنتَ كتبت عليَّ شقوةً أو ذنباً فامحه، فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أمُّ الكتاب، واجعله سعادةً ومغفرة، وقد رجحه أبو السعود وهو قول ابن مسعود أيضاً { وَعِندَهُ أُمُّ ظ±لْكِتَابِ } أي أصل كل كتاب وهو اللوح المحفوظ الذي كتب الله فيه مقاديرَ الأشياء ِ كلَّها { وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ظ±لَّذِي نَعِدُهُمْ } أي وإن أريناك يا محمد بعض الذي وعدناهم من العذاب { أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ } أي نقبضك قبل أن نقر عينك بعذاب هؤلاء المشركين { فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ظ±لْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا ظ±لْحِسَابُ } أي ليس عليك إلا تبليغ الرسالة وعلينا حسابهم وجزاؤهم { أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي ظ±لأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا } أي أولمْ ير هؤلاء المشركون أنّا نمكّن للمؤمنين من ديارهم ونفتح للرسول الأرض بعد الأرض حتى تنقص دار الكفر وتزيد دار الإِسلام؟ وذلك من أقوى الأدلة على أن الله منجزٌ وعده لرسوله عليه السلام { وَظ±للَّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ } أي ليس يتعقب حكمه أحد بنقضٍ ولا تغيير { وَهُوَ سَرِيعُ ظ±لْحِسَابِ } أي سريع الانتقام ممن عصاه { وَقَدْ مَكَرَ ظ±لَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ } أي مكر الكفار الذين خَلَوْا بأنبيائهم كما مكر كفار قريش بك { فَلِلَّهِ ظ±لْمَكْرُ جَمِيعاً } أي له تعالى أسباب المكر جميعاً لا يضر مكرهم إلا بإرادته، فهو يوصل إليهم العذاب من حيث لا يعلمون { يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ } أي من خير وشر فيجازي عليه { وَسَيَعْلَمُ ظ±لْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى ظ±لدَّارِ } أي لمن تكون العاقبة الحسنة في الآخرة { وَيَقُولُ ظ±لَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً } أي يقول كفار مكة لستَ يا محمد مرسلاً من عند الله { قُلْ كَفَىظ° بِظ±للَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ } أي حسبي شهادة الله بصدقي بما أيدني من المعجزات { وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ ظ±لْكِتَابِ } أي وشهادة المؤمنين من علماء أهل الكتاب.



البَلاَغَة:
في الآيات الكريمة من وجوه البيان والبديع ما يلي:

1- التشبيه في قوله
{ كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ }
[الرعد: 30] وفي { وَكَذظ°لِكَ أَنزَلْنَاهُ } ويسمى مرسلاً مجملاً.

2- الإِيجاز بالحذف في { أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا } أي وظلها دائم حذف منه الخبر بدليل السابق.

3- المقابلة في { تِلْكَ عُقْبَىظ° ظ±لَّذِينَ ظ±تَّقَواْ وَّعُقْبَى ظ±لْكَافِرِينَ ظ±لنَّارُ } وهو من المحسنات البديعية.

4- جناس الاشتقاق في { أَرْسَلْنَا رُسُلاً }.

5- الطباق في { يَمْحُواْ.... وَيُثْبِتُ }.

6- القصر في { إِنَّمَآ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ظ±للَّهَ } وفي { فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ظ±لْبَلاَغُ } وكلاهما قصرٌ إضافي من باب قصر الموصوف على الصفة أي ليس لك من الصفات إلا صفة التبليغ.

7- التهييج والإِلهاب { وَلَئِنِ ظ±تَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم }.

8- المجاز المرسل في { نَأْتِي ظ±لأَرْضَ } أي يأتيها أمرنا وعذابنا.

لطيفَة:
فسَّر بعضهم قوله تعالى { نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا } أن نقصانها بموت علمائها وفقهائها وأهل الخير والصلاح، وهذا مرويٌ عن مجاهد وابن عباس في رواية عنه وأنشد بعضهم:
الأرضُ تحيا إذا ما عاشَ عالِمها متى يَمُتْ عالمٌ منها يمتْ طَرَفُ
كالأرض تحيا إذا ما الغيثُ حلَّ بها وإن أبى عادَ في أكنافها التَّلَفُ
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » أم سهام

التعديل الأخير تم بواسطة أم سهام ; 2016-10-06 الساعة 12:11
  رد مع اقتباس
قديم 2017-08-26, 17:27   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير التواصــل

الصورة الرمزية خادم المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 32,928 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الرعد

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 10:49 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd