للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات التكوين المستمر > منتدى منهجيات وطرائق التدريس


منتدى منهجيات وطرائق التدريس هنا تجد كل ما يفيدك في مجال الديداكتيك وطرائق التدريس ومنهجيات تدريس المواد بمختلف الأسلاك والمستويات

شجرة الشكر1الشكر
  • 1 Post By صانعة النهضة

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-06-01, 19:08
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
important منهج الدراسة في الكتاتيب سبق إسلامي





منهج الدراسة في الكتاتيب سبق إسلامي










تقدم المسلمين في طريقة التعليم

وصف لنا ابن جبير[1] في رحلته، مدى التقدم المنهجي الذي وصل إليه تعليم الصبيان في دمشق، فقال:


"وتعليم الصبيان للقرآن بهذه البلاد المشرقية كلها إنما هو تلقين، ويُعلَّمون الخط في الأشعار وغيرها؛ تنزيهًا لكتاب الله عز وجل عن ابتذال الصبيان له بالإثبات والمحو،

وقد يكون في أكثر البلاد الملقِّن على حدة، والمُكَتِّب على حدة، فينفصل من التلقين التكتيب، لهم في ذلك سيرة حسنة، ولذلك ما يتأتّى لهم حسن الخط؛



لأن المعلم له لا يشتغل بغيره، فهو يستفرغ جهده في التعليم، والصبي في التعلُّم كذلك، ويسهل عليه لأنه بتصوير يحذو حذوه"[2].








إذن، وصل تعليم الصبيان في الكتاتيب إلى أعظم مراحله؛ فقد عرف المسلمون نظام الفصل في المواد، وجعلوا لكل مادة دراسية معلمًا متخصصًا فيها، بل اهتم المشارقة بتحسين خطوط أبنائهم، وهذا ما انتبه إليه ابن جبير، وجعله من أهم ما يميِّز مؤسسة التعليم في المشرق الإسلامي.


وقد ظل نظام تعليم الأطفال في المشرق ينتهج ذات النهج الذي أخبر به ابن جبير في العام 580هـ، فقد وجدنا ابن بطوطة[3] في رحلته الشهيرة، يُخبر عما أخبر به ابن جبير من قبله بما يزيد على مائة وخمسين عامًا، فقال عن معلمي المسجد الأموي في دمشق:


"وبه جماعة من المعلمين لكتاب الله، يستندُ كل واحد منهم إلى سارية من سواري المسجد يُلقِّن الصبيان ويُقرِئُهُم، وهم لا يكتبون القرآن في الألواح تنزيهًا لكتاب الله تعالى، وإنما يقرءون القرآن تلقينًا، ومُعلم الخط غير معلم القرآن، يعلمهم بكتب الأشعار وسواها، فينصرف الصبي من التعليم إلى التكتيب، وبذلك جادَ خطُّه؛ لأن المعلِّم للخط لا يُعلِّم غيره"[4].



ومما يُلاحظ أن الأطفال كانوا يتعلمون في المساجد القرآن الكريم، ثم ينتقلون من بعده إلى دراسة التكتيب والخط؛ ليتعلموا على يد المُكتِّب صحيحَ القراءة والكتابة.



تأديب الأطفال في ميزان الإسلام

وأما تأديب الأطفال والصبيان عن طريق الضرب، فقد وضع الفقهاء لذلك مجموعة من الضوابط، مما يعني أن المسلمين قد اهتموا بتربية الأطفال وتأديبهم منذ فترة مبكرة؛



فقد ذكر ابن مفلح المقدسي (ت 763) في "الآداب الشرعية" قوله:


"سئل أبو عبد الله (أَحمد بن حنبل) عن ضرب المعلِّم الصِّبيان، فقال:
على قدر ذنوبهم، ويتوقَّى بجهده الضَّرب، وإن كان صغيرًا لا يعقل فلا يضربه"[5].


وقد حذّر كثير من الفقهاء والعلماء، المؤدِّبين والمعلمين من الإسراف والتفنن في ضرب الأطفال، أو معاملتهم معاملة قاسية، فقد قال العبدري:



"وليحذرِ الحذرَ الكُلِّي من فعل بعض المؤدبين في هذا الزمان (القرن الثامن الهجري)، وهو أنهم يتعاطون آلة اتخذوها لضرب الصبيان مثل: عصا اللوز اليابس، والجريد المشرح، والأسواط النوبية، والفلقة، وما أشبهُ ذلك مما أحدثوه، وهو كثير ولا يليق هذا بمن ينسب إلى حمل الكتاب العزيز؛ إذ إنه كما ورد في الحديث: "مَنْ حَفِظَ الْقُرْآنَ فَكَأَنَّمَا أُدْرِجَتِ النُّبُوَّةُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ غَيْرَ أَنَّهُ لاَ يُوحَى إِلَيْهِ"[6].


وينبغي له أن يُعلِّمهمُ الخطّ والاستخراجَ، كما يعلِّمهم حفظ القرآن؛ لأنهم بذلك يتسلَّطُون على الحفظ والفَهْم، فهو أكبر الأسباب المعينة على مطالعة الكتب وفهم مسائله"[7].



مهام الكتاتيب

ولم تكن مهام الكتاتيب تربوية أو تعليمية فقط، بل كان لها دور اجتماعي مهم جدًّا، فلم يسمح المسلمون أن تقوم عزلة وحواجز بين الكُتَّاب والمجتمع، ولذلك فهو يتفاعل مع مجتمعه, ويشارك في حياته اليومية،



"فإذا مات عالم جليل أفاد العباد بعلومه, أو رئيسٌ نفع البلاد بآرائه وأعماله، أو أميرٌ عادل أنصف في أحكامه، أغلقت الكتاتيب أبوابها، وعطّل الأحداث دراستهم يوم دفنه؛ مشاركةً في المصاب العمومي، وإظهارًا للتأسي، وإجلالاً لخدمة الصالح العام"[8].


ولما كان والي مصر أحمد بن طولون[9] قد اشتدت علة مرضه، وزادت عليه أوجاعه، قرر معلمو الصبيان في مصر الخروج بصبيانهم إلى الصحراء؛ ليدعوا الله أن يشفي ابن طولون[10].


ولذلك حرص المعلمون والمؤدبون على إشراك الصبيان في القضايا العامة التي تلم بالمجتمع، فيقول ابن سحنون[11]:


"إذا أجدب الناس, واستسقى الإمام, فأُحِبَّ للمعلم أن يخرج بهم من يعرف الصلاة منهم، وليبتهلوا إلى الله بالدعاء ويرغبوا إليه، فإنه بلغني أن قوم يونس -صلى الله على نبينا وعليه السلام- لما عاينوا العذاب خرجوا بصبيانهم, فتضرعوا إلى الله بهم"[12].






واللافت للنظر اهتمام الفقهاء المربين بصحة الصبيان في الكُتَّاب، فنصحوا بعزل الصبي المريض عن رفاقه حتى لا ينتشر المرض بينهم، يقول ابن الحاج العبدري:


"ينبغي إذا اشتكى أحد من الصبيان وهو بالمكتب بوجع عينيه, أو شيء من بدنه، وعُلِم صدقُه أن يصرفه (المعلم) إلى بيته ولا يتركه يقعد في المكتب"[13]؛


وذلك ليترك لأهله الاهتمام به, والعمل على معالجته؛ خوفًا من انتشار عدوى المرض بين الصبيان.


وطلب إلى معلم الصبيان منعهم من أكل الطعام والحلوى المكشوفة والمعروضة من قِبل الباعة الجوَّالين "فلا يدع المعلم أحدًا من البياعين يقف على المكتب ليبيع للصبيان؛ إذ فيه المفاسد إن اشترى منه"[14]،



وبلغ الحرص عندهم لدرجة "ترتيب طبيب يحضر بالمكتب في كل شهر"[15].




إن اهتمام الحضارة الإسلامية بالأطفال منذ النبي ، ليُدلل على أن هذه الحضارة لم تفرق بين الكبير والصغير، بل على العكس؛ فقد عَلِمَتْ أن صغار اليوم هم قادة الغد، فعملت على تنشئتهم تنشئة صالحة نافعة، عن طريق إقامة الكتاتيب التي هي بمنزلة المدارس الابتدائية في عصرنا الحاضر، فتخرج من هذه الكتاتيب العلماء الأجلاّء، الذين أضافوا للبشرية العلم النافع، ومِن ثَمَّ الرخاء والتقدُّم.


د.راغب السرجاني

[1] ابن جبير: هو أبو الحسين محمد بن أحمد بن جبير الأندلسي (540- 614هـ/ 1145- 1217م) رحّالة أديب، زار المشرق ثلاث مرات، ألّف في إحداها كتابه "رحلة ابن جبير". ولد في بلنسية، ومات بالإسكندرية. انظر: الزركلي: الأعلام 5/319، 320.
[2] ابن جبير: رحلة ابن جبير ص245.
[3] ابن بطوطة: هو أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد الطنجي (703- 779هـ/ 1304- 1377م) رحّالة، مؤرخ. ولد ونشأ بغرناطة، وطاف بلادًا كثيرة، وتوفي في مراكش. انظر: الزركلي: الأعلام 6/235.
[4] ابن بطوطة: رحلة ابن بطوطة ص87.
[5] ابن مفلح: الآداب الشرعية 2/61.
[6] روي بلفظ: "مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَقَدِ اسْتَدْرَجَ النُّبُوَّةَ بَيْنَ جَنْبَيْهِ غَيْرَ أَنَّهُ لاَ يُوحَى إلَيْهِ". رواه الحاكم (2028)، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
[7] ابن الحاج العبدري: المدخل 2/317.
[8] حسن حسني عبد الوهاب: مقدمة كتاب آداب المعلمين لابن سحنون ص57.
[9] أحمد بن طولون: (ت 270هـ) أمير الشام والثغور ومصر ولاه المعتز بالله مصر. وكان عادلاً، جوادًا، شجاعًا، متواضعًا، حَسَنَ السيرة، يباشر الأمور بنفسه، ويعمر البلاد، ويتفقد أحوال رعاياه، ويحب أهل العلم. انظر: الصفدي: الوافي بالوفيات 1/870.
[10] ابن الجوزي: المنتظم 5/73.
[11] ابن سحنون: هو أبو عبد الله محمد بن عبد السلام (سحنون) بن سعيد بن حبيب التنوخي (202- 256هـ / 817- 870م)، فقيه مالكي مناظر، كثير التصانيف. انظر: الزركلي: الأعلام 6/204.
[12] ابن سحنون: آداب المعلمين ص111.
[13] ابن الحاج العبدري: المدخل 2/322.
[14] المصدر السابق 2/313.
[15] عبد الغني محمود عبد العاطي: التعليم في مصر زمن الأيوبيين والمماليك ص145، ومحمد منير سعد الدين: بحث بعنوان "دور الكتّاب والمساجد عند المسلمين" ص3.






















خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2016-06-22, 03:14   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير التواصــل

الصورة الرمزية خادم المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 33,269 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: منهج الدراسة في الكتاتيب سبق إسلامي

-*****************************-
جهود موفقة:انتقاءات روووعة
بوركت و بوركت كل أعمالك
شكرا جزيلا لك..

ودمت متفانية في خدمة المنتدى
-*************************-
توقيع » خادم المنتدى





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 09:34 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd