للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > المنتدى الإسلامي > مناسبات و تذكيرات دينية > خاص بمسابقة السيرة النبوية 1437هـ


شجرة الشكر3الشكر
  • 1 Post By صانعة النهضة
  • 1 Post By صانعة النهضة
  • 1 Post By صانعة النهضة

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-01-08, 17:33
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
Now النتائج الجزئية لليوم الخامس عشر والأخير في مسابقة السيرة النبوية








النتائج الجزئية لليوم الخامس عشر والأخير في مسابقة السيرة النبوية


مرحلة الفتوحات الإسلامية في شمال إفريقيا




عدد نقط اليوم الخامس عشر5 نقط موزعة كالتالي:

السؤال الأول=2 نقط
السؤال الثاني=3نقط






جواب السؤال الأول




جواب أبو جابر حصل على نقطتين 2

لقد أيّد الله دينه بنوعية خاصة من الرجال، اصطفاهم المولى جل وعلا، واختارهم من بين خلقه لنيل شرف المهمة الجليلة، هؤلاء الرجال الأبطال تغلغل الإيمان في قلوبهم، وارتقت نفوسهم إلى أعلى عليين من أجل نصرة الدين، فلم يبق لهم همة ولا هدف ولا غاية في الحياة إلا لخدمة الإسلام ونشره بين الناس.
ولقد برز اسم عقبة بن نافع مبكرًا على ساحة أحداث حركة الفتح الإسلامي التي بدأت تتسع بقوة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب ، حيث اشترك هو وأبوه نافع في الجيش الذي توجه لفتح مصر بقيادة عمرو بن العاص.
كان عقبة بن نافع مثالاً في العبادة والأخلاق والورع والشجاعة والحزم والعقلية العسكرية الاستراتيجية الفذة، والقدرة الفائقة على القيادة بورع وإيمان وتقوى وتوكل تام على الله فأحبه رجاله وأحبه أمراء المؤمنين، وكان مستجاب الدعوة، ميمون النقيبة، مظفر الراية، فلم يهزم في معركة قط،
لو لم يصل العرب والإسلام شمال إفريقيا، لكانت هذه المنطقة قد عرفت تاريخا آخر مغايرا تماما لما هو عليه الآن. فالعرب لم يأتوا المنطقة بدين يسمى "الإسلام" فقط. لقد جاءوا أيضا بثقافة مغايرة تماما لثقافة محيط المنطقة. أتوا بعلاقات اجتماعية مختلفة وبنمط عيش وسلوك مختلف. أسسوا بكل بساطة مجتمعا مختلفا عما كان عليه وعما كان سيكون عليه لو لم يأتوا. هذا يعني أيضا أن كل المدن الكبيرة والصغيرة وحتى القرى الكبيرة والصغيرة كانت ستتطور بشكل مغاير ومختلف لما سارت عليه الأمور الآن. كانت ستتطور مدن ولا تتطور أخرى، تظهر مدن ولا تظهر أخرى. وبالتالي تتلاقى جماعات بشرية مع بعضها ولا تتلاقى أخرى. تتعارف شرائح من المجتمع قي ما بينها ولا تتعارف أخرى.
الفتوحات الإسلامية في شمال إفريقيا تمت في أوجه كثيرة منها كما تمت في شبه الجزيرة الإيبيرية. فهي فتوحات تمت بتضامن المسلمين عربا وغير عرب وتآزرهم وتآخيهم فيما بينهم. فالإسلام لم يُبنَ لا على العرق ولا على العصبية، بل على التقوى وعلى التقوى وحدها. فلو كان دخول الإسلام إلى الأمصار يتم فقط عن طريق جيوش العرب الطامعين في التحكم في رقاب البلاد والعباد، لما دخل الإسلام تركيا وإندونيسيا وماليزيا وباكستان وأفغانستان... بالإضافة إلى إسلام عشرات الملايين من الصينيين في قلب آسيا. كل ذلك حدث دون دخول ولا حتى وصول جيوش العرب تلك الأقطار!
لينتشر الإسلام في بقاع الأرض الواسعة، تحتاج رسالته إلى من يعكس قيم الإسلام الخالدة ويمثل أخلاقه النبيلة أحسن تمثيل. يحتاج الإسلام إلى رجال ونساء أقوياء يرفعون راية الإسلام عاليا، فقط بالكلمة اللينة والسلوك المستقيم في القول والفعل. فأمثال هؤلاء هم من حمل الإسلام على أكتافه إلى أعماق الهند والسند وإلى مشارف أوروبا وأدغال إفريقيا، وساهم في استمراره وديمومته إلى الآن.




جواب تانميرت حصلت على نقطتين 2



علل جوابك...انطلاقا من رصيدك المعرفي عن تاريخ الفتوحات الإسلامي

لقد كان للمعارك والحملات التي قادها المسلمون في إفريقية وبلاد المغرب وصولا إلى الأندلس أهمية المشروع الحضاري الذي حمله المسلمون في مغارب الأرض والمتمثل في نشر الدين الإسلامي وتعاليمه لإخراج هذه المناطق من سيطرة المسيحيين الروم والبيزنطيين من جهة ومن الديانات الأخرى التي انتشرت في صفوف البربر. ولم يكن طول المرحلة الزمنية التي استوجبها فتح بلاد المغرب سوى دليلا على أهمية الصراع بين الدعوة إلى الإسلام والمقاومة التي تزعمها أصحاب النفوذ السياسي والاجتماعي الرافضين للدين الجديد الذي سلبهم تلك الزعامة والنفوذ ونزع عنهم كل سلطة تمكنهم من بسط سيطرتهم على السكان الأصليين للمنطقة أي البربر. كما تدل هذه الأحداث على أن أغلب القبائل البربرية دخلت الإسلام اقتناعا ورفضا للمعتقدات السابقة ولم تسلم نتيجة الحروب وحدة السيف والدليل على ذلك سهولة اندماج البربر في الحضارة الإسلامية ومساهمتهم في انتشارها ورقيها على غرار تزعم طارق بن زياد وهو بربري للجيش الفاتح للأندلس رغم تعدد القادة العرب. وتشهد الحضارة الإسلامية لبلاد المغرب على شدة اندماج العنصر الأصلي البربري في المجتمع الإسلامي الجديد من خلال المعالم الثقافية والعلمية والعمرانية لبلاد المغرب والتي قام فيها البربر بدور فعال وبنّاء.






جواب نزيه لحسن حصل على نقطتين 2

لقد أيّد الله عز وجل دينه بنوعية خاصة من الرجال، اصطفاهم المولى جل وعلا، واختارهم من بين خلقه لنيل شرف المهمة الجليلة، هؤلاء الرجال الأبطال تغلغل الإيمان في قلوبهم، وارتقت نفوسهم إلى أعلى عليين من أجل نصرة الدين، فلم يبق لهم همة ولا هدف ولا غاية في الحياة إلا لخدمة الإسلام ونشره بين الناس، إنهم رجال آثروا مرضات الله عز وجل بدعوة الناس للإسلام على متاع الحياة الدنيا، فودعوا الراحة والدعة والسكون وهجروا الفراش والسلامة وتركوا الديار والأهل والأحباب، وصارت ظهور الخيل مساكنهم، وآلات ال**** عيالهم، وإخوان ال**** رفقاءهم، فلا عجب إذا أن تنتهي حياتهم في أخر بقاع الدنيا، فهذا يموت في بلاد الصين وهذا في أدغال أفريقيا
وذاك في أحراش الهند، وكلهم راض بهذه الحياة وهذه النهاية، طالما توجت حياته بأسمى ما يريد : الشهادة في سبيل الله، وهذه قصة واحد من أئمة هؤلاء الأبطال .


*عقبة بن نافع *


ولقد برز اسم 'عقبة بن نافع' مبكراً على ساحة أحداث حركة الفتح الإسلامي التي بدأت تتسع بقوة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث اشترك هو وأبوه 'نافع' في الجيش الذي توجه لفتح مصر بقيادة 'عمرو بن العاص' رضي الله عنه، ولقد توسم فيه 'عمرو' أنه سيكون له شأن كبير ودور في حركة الفتح الإسلامي على الجبهة الغربية، لذلك أسند إليه مهمة صعبة وهى قيادة دورية استطلاعية لدراسة إمكانية فتح الشمال الأفريقي، ........


عقبة قائد الفتح الشمالى

ظل 'عقبة' في منصبه الخطير كقائد للحامية الإسلامية 'ببرقة' خلال عهدي عثمان بن عفان وعلى بن أبى طالب رضي الله عنهما، ونأى بنفسه عن أحداث الفتنة التي وقعت بين المسلمين، وجعل شغله الشاغل ال**** في سبيل الله ونشر الإسلام بين قبائل البربر ورد عادية الروم، فلما استقرت الأمور وأصبح معاوية رضي الله عنه خليفة للمسلمين، أصبح 'معاوية بن حديج' والياً على مصر، وكان أول قرار أخذه هو إرسال عقبة بن نافع إلى الشمال الأفريقي لبداية حملة ****ية قوية وجديدة لمواصلة الفتح الإسلامي الذي توقفت حركته أثناء الفتنة وذلك سنة 49 هجرية .

بعد أن طهر عقبة المنطقة الممتدة من حدود مصر الغربية إلى بلاد أفريقية 'تونس' من الأعداء والمخالفين، أقدم عقبة على التغلغل في الصحراء بقوات قليلة وخفيفة لشن حرب عصابات خاطفة في أرض الصحراء الواسعة ضد القوات الرومية النظامية الكبيرة التي لا تستطيع مجاراة المسلمين في حرب الصاعقة الصحراوية، واستطاع عقبة وجنوده أن يطهروا منطقة الشمال الأفريقي من الحاميات الرومية المختلفة ومن جيوب المقاومة البربرية المتناثرة


الإعصار المدمر

انطلق عقبة وجنوده من مدينة القيروان، لا يقف لهم أحد ولا يدافعهم أي جيش، فالجميع يفرون من أمامهم، وكلما اجتمع العدو في مكان، انقض عقبة ورجاله عليهم كالصاعقة المحرقة ففتح مدينة 'باغاية'، ثم نزل على مدينة 'تلمسان'، وهي من أكبر المدن في المغرب الأوسط، وبها جيش ضخم من الروم وكفار البربر، وهناك دارت معركة شديدة استبسل فيها الروم والبربر في القتال وكان يوماً عصيباً على المسلمين، حتى أنزل الله عز وجل نصره على المؤمنين، واضطر الأعداء للتراجع حتى منطقة 'الزاب'.

سأل عقبة عن أعظم مدينة في الزاب فقيل له 'أربة'، وهي دار ملكهم وكان حولها ثلاثمائة وستون قرية عامرة، ففتحها عقبة، والروم يفرون من أمامه كالفئران المذعورة، ورحل عقبة بعدها إلى مدينة 'ثاهرت' فأرسلت الحامية الرومية استغاثة لقبائل البربر الوثنية فانضموا إليهم فقام عقبة في جيشه خطيباً بارعاً بعبارات فائقة تلخص رسالة المجاهد في سبيل الله فقال:
"أيها الناس إن أشرفكم وخياركم الذين رضي الله تعالى عنهم وأنزل فيهم كتابه، بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان على قتال من كفر بالله إلى يوم القيامة، وهم أشرفكم والسابقون منكم إلى البيعة، باعوا أنفسهم من رب العالمين بجنته بيعة رابحة، وأنتم اليوم في دار غربة وإنما بايعتم رب العالمين، وقد نظر إليكم في مكانكم هذا، ولم تبلغوا هذه البلاد إلا طلباً لرضاه وإعزازاً لدينه، فأبشروا فكلما كثر العدو كان أخزى لهم وأذل إن شاء الله تعالى، وربكم لا يسلمكم فالقوهم بقلوب صادقة، فإن الله عز وجل قد جعل بأسه على القوم المجرمين".
وبهذه الكلمات الموجزة استثار عقبة حمية رجاله، وأعطى درساً بليغاً للأجيال من بعده عن حقيقة دعوة المجاهد .

التقى المسلمون بأعدائهم وقاتلوهم قتالاً شديداً، وكانت نتيجته معروفة بعدما وصلت معنويات المسلمين لقمم الجبال، وانتصر المسلمون كما هي عادتهم، وسار عقبة حتى نزل على 'طنجة' فلقيه أحد قادة الروم واسمه 'جوليان' فخضع لعقبة ودخل له الجزية، فسأله عقبة عن مسألة فتح الأندلس فقال له 'جوليان' أتترك كفار البربر خلفك وترمى بنفسك في بحبوحة الهلاك مع الفرنج ؟ فقال عقبة وأين كفار البربر ؟ فقال في بلاد السوس وهم أهل نجدة وبأس فقال عقبة وما دينهم ؟ قال ليس لهم دين فهم على المجوسية .


كان عقبة بن نافع رضي الله عنه مثالاً في العبادة والأخلاق والورع والشجاعة والحزم والعقلية العسكرية الإستراتيجية الفذة، والقدرة الفائقة على القيادة بورع وإيمان وتقوى وتوكل تام على الله عز وجل فأحبه رجاله وأحبه أمراء المؤمنين، وكان مستجاب الدعوة، ميمون النقيبة، مظفر الراية، فلم يهزم في معركة قط، طبق في حروبه أحدث الأساليب العسكرية والجديدة في تكتيكات القتال مثل مبدأ المباغتة وتحشيد القوات وإقامة الحاميات وتأمين خطوط المواصلات واستخدام سلاح الاستطلاع.

ونستطيع أن نقول بمنتهى الحيادية أن البطل عقبة بن نافع قد حقق أعمالاً عسكرية باهرة بلغت حد الروعة والكمال وأنجز في وقت قليل ما لا يصدقه عقل عند دراسته من الناحية العسكرية البحتة، وترك باستشهاده أثراً كبيراً في نفوس البربر وأصبح من يومها يلقّب بـ "سيدي عقبة".

======حقيقة الفتح الاسلامي : دأب الكثيرون من المستشرقين المتعصبين وغيرهم من المؤرخين النصارى على طمس المعالم الإسلامية وتشويهها، والحط من شأن كل ما هو إسلامي، ووصمه بالعديد من التهم والتلفيقات، حيث عمدوا إلى الكتابة عن فترة الفتح الإسلامي للغرب الاسلامي من وجهة نظر متعصبة وكارهة للإسلام والمسلمين، فوقعوا في العديد من الأخطاء والمغالطات التاريخية، إما عن قصد أو نتيجة عدم الوقوف على الروايات التاريخية الصحيحة المتعلقة بالفترة الأولى لدخول الإسلام إلىشمال افريقيا، وسنحاول خلال هذه السطور أن نتبين حقيقة الفتح الإسلامي وهل كان فتحًا أم غزوًا؟ حتى تتضح الصورة لكل من يبغي الحق والحقيقة ويعرف فضل الإسلام على المغاربيين .

وفي ظل الادعاءات الكثيرة نقول :
إن ما فعله المسلمون عندما وفدوا إلى الغرب الإسلامي واضح ولا يحتاج للحجج ، جاءوا فاتحين يحطمون القيود والأغلال البيزنطية والرومانية لتي كانت تكبل البربر ، لو يفرضوا دينهم كرهًا على أحد من أهل البلد ولو فعل المسلمون الأوائل ذلك ما وجدنا مسيحيًّا واحدًا في ،المغرب الآن ، كذلك لم يستبدَّ المسلمون بالسكان الأصليين أو يلغوا إرادتهم بإبعادهم عن اتسيير البلاد و الجيش، ولم يرفضوا المشورة منهم فيما يعود عليهم بالخير والنفع العام.
إن التاريخ ما يزال شاهد عدل على سماحة المسلمين الأول مع االسكان الأصليين ، ومن ثم أقبل االبربرعليهم، بل دخل كثير منهم الإسلام طواعية ورغبة، وبمرور الزمن اندمج المسلمون في حشود الشعب البربري، وأصبح الجميع شعبًا واحدًا هو الأصل الذي ننحدر منه الآن، والأهم من هذا وذاك أننا يجب أن نضع أمام الأذهان بعض الأسئلة، ففي الإجابة عليها فصل الخطاب:
هل جاء المسلمون إلى المغرب ضد رغبة االبربرأم أن هؤلاء كانوا يتطلعون إلى قدومهم وتعاونوا معهم-على أعلى المستويات- منذ اللحظة الأولى؟
هل قاتل المسلمون االبربر الأوفياء للعهد أم قاتلوا البيزنطيين و الرومان المحتلين ؟
هل كان هدف الفتح الإسلامي المطامع المادية والرغبة في النهب أم أن الهدف الأول والأخير للمسلمين كان هو إيصال كلمة الإسلام إلى اسكان المنطقة وإنقاذ المساكين و المستضعفين في الأرض؟
إن الإجابة المنصفة على هذه الأسئلة هي التي تقطع عن يقين بأن تقدم المسلمين إلى المغرب إنما كان فتحًا نعم به المغاربة أحفاد البربر ووجدوا فيه الفرصة المواتية للتخلص من الأجنبي الدخيل أولاً والتفرغ ثانيًا لمواصلة رسالتهم الخالدة في مناصرة الحق وبناء الحضارة الإنسانية الشاملة، وليس بعد شهادة التاريخ من شهادة، ولا بعد كلامه من كلام يقال.





جواب الزرقاء حصلت على نقطتين2



علل جوابك...انطلاقا من رصيدك المعرفي عن تاريخ الفتوحات الإسلامية.


كان عقبة بن نافع رضي الله عنه مثالاً في العبادة والأخلاق والورع والشجاعة والحزم والعقلية العسكرية الإستراتيجية الفذة، والقدرة الفائقة على القيادة بورع وإيمان وتقوى وتوكل تام على الله عز وجل فأحبه رجاله وأحبه أمراء المؤمنين، وكان مستجاب الدعوة، ميمون النقيبة، مظفر الراية، فلم يهزم في معركة قط، طبق في حروبه أحدث الأساليب العسكرية والجديدة في تكتيكات القتال مثل مبدأ المباغتة وتحشيد القوات وإقامة الحاميات وتأمين خطوط المواصلات واستخدام سلاح الاستطلاع.

ونستطيع أن نقول بمنتهى الحيادية أن البطل عقبة بن نافع قد حقق أعمالاً عسكرية باهرة بلغت حد الروعة والكمال وأنجز في وقت قليل ما لا يصدقه عقل عند دراسته من الناحية العسكرية البحتة، وترك باستشهاده أثراً كبيراً في نفوس البربر وأصبح من يومها يلقّب بـ "سيدي عقبة".

واستفرغ كل جهده وحياته لخدمة الإسلام: "يا رب لولا هذا البحر لمضيت في البلاد مجاهداً في سبيلك، اللهم اشهد أني قد بلغت المجهود، ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل من كفر بك حتى لا يعبد أحد دونك".

وبهذه النفوس الصادقة والقلوب المؤمنة والعزائم الفائقة انتشر الإسلام في ربوع الأرض

والأنباء التي يُورِدها الإخباريون عن دخول عقبة بن نافع المغرب قليلة، لكن يستفاد منها أنه عمل جُهدا طيبا في نشر الإسلام، لاسيما بطنجة عاصمة المغرب القديم، وأنه لما قرّر القفول إلى القيروان ترك في أهل المغرب بعض أصحابه يعلمونهم القرآن والإسلام: منهم شاكر صاحب الرباط وغيره. كما يُذكر في بعض كتب التاريخ أن عقبة بن نافع الفهري بنى مسجداً على وادي نفيس جنوبيّ المغرب. وقد ظلّ هذا المسجد معروفا باسم "مسجد عقبة" إلى اليوم. قال البكري في «المسالك والممالك»: «وصل عقبة إلى مدينة نفيس وفتحها وبنى فيها مسجده المعروف إلى الآن»
بعدما انتهى عقبة بن نافع من بناء القيروان ومسجدها الجامع، جاءه الأمر الخليفي بالتنحّي عن ولاية إفريقية، وتولية رجل من جنود عقبة اسمه 'أبو المهاجر دينار'، وهو رجل مشهور بالكفاءة وحسن القيادة.

فما كان رد فعل القائد المظفر الذي فتح معظم الشمال الأفريقي وحقق بطولات فائقة عندما جاءه خبر العزل ؟ هل تمرّد ؟ هل امتنع أو حتى تذمر ؟

لا والله.. إنهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فلا المناصب تبهرهم ولا الدنيا تفتنهم ولا الأحقاد تعرف إلى قلوبهم طريقاً، إنهم خالصين مخلصين لا يريدون إلا وجه الله عز وجل، امتثل عقبة فوراً للأمر وانتظم في سلك الجندية .



وشأن عقبة في هذا الفتح شأن قادة الفتوحات الأسلامية هدفهم نشر الاسلام وإعلاء راية التوحيد،وعاملوا سكان البلاد التي فتحوها بما يأمر به الدين الحنيف من عدل وتسـامـح وإصلاح.

يتبع بجواب السؤال الثاني





tanmirt شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2016-01-08, 17:37   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: النتائج الجزئية لليوم الخامس عشر والأخير في مسابقة السيرة النبوية

نتائج اليوم الأخير الخامس عشر

جواب السؤال الثاني




جواب أبو جابر حصل على 3نقط


في سنة 50هـ بدأت إفريقية الإسلامية عهدًا جديدًا مع عقبة بن نافع، المتمرس بشئون إفريقية منذ حداثة سنِّه، فقد لاحظ كثرة ارتداد البربر، ونقضهم العهود، وعلم أن السبيل الوحيد للمحافظة على إفريقية ونشر الإسلام بين أهلها هو إنشاء مدينة تكون محط رحال المسلمين، ومنها تنطلق جيوشهم فأسس مدينة القيروان وبنى جامعها، وقد مهد عقبة قبل بناء المدينة لجنوده بقوله: إن إفريقية إذا دخلها إمام أجابوه إلى الإسلام، فإذا خرج منها رجع من كان أجاب منهم لدين الله إلى الكفر، فأرى لكم يا معشر المسلمين أن تتخذوا بها مدينة تكون عزًا للإسلام إلى آخر الدهر.
فاتفق الناس على ذلك وأن يكون أهلها مرابطين.

أدرك عقبة بن نافع أهمية بناء مدينة إسلامية في هذه البقاع وذلك لعدة أسباب من أهمها:
1- تثبيت أقدام المسلمين والدعوة الإسلامية هناك
2- ضرورة تكوين قاعدة حربية ثابتة في مواجهة التهديدات الرومية المتوقعة بعد فتح الشمال الإفريقي.
3- أن تكون هذه المدينة دار عزة ومنعة للمسلمين الفاتحين


انتهى

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، شكر الله لكم أختي الكريمة صانعة النهضة وبارك فيكم وفي جهودكم





جواب تانميرت حصلت على 3نقط

اذكر دواعي (أسباب) تأسيس مدينة القيروان؟
في سنة 50هـ بدأت إفريقية الإسلامية عهدًا جديدًا مع عقبة بن نافع، المتمرس بشئون إفريقية منذ حداثة سنِّه، فقد لاحظ كثرة ارتداد البربر، ونقضهم العهود، وعلم أن السبيل الوحيد للمحافظة على إفريقية ونشر الإسلام بين أهلها هو إنشاء مدينة تكون محط رحال المسلمين، ومنها تنطلق جيوشهم فأسس مدينة القيروان وبنى جامعها،


و لقد كانت الدوافع السياسية والعسكرية والإدارية والدعوية دوافع قوية في قرار عقبة في اتخاذ موقع القيروان، فقد تميز موقع القيروان بالآتي:

أ- بأنه لا يفصله عن مركز القيادة العسكرية في الفسطاط إي بحر.أو نهر، فهو يقع على الطريق البري الذي يربط بين الفسطاط (بمصر) وبين المغرب،

ب- موافقة الموضع لذهنية العرب ومتطلباتهم الضرورية. وتتجلى هذه الخصوصية من خلال قراءة توصية عقبة بن نافع في أن يكون الموضع قريبًا من السبخة:

جـ- بأنه يتمتع ببعض الإنتاجات والموارد الذاتية، فالمنطقة التي كان فيها موضع القيروان عبارة غيضة، كما أورد الجغرافيون، وكان مواجهًا لجبال أوراس، معقل قبائل البربر، إذن، فإنه كان في بقعة زراعية تتضمن بعض المحاصيل التي تكفل للمجاهدين ال...




جواب نزيه لحسن حصل على
3نقط

تأسيس مدينة القيروان

لم يكن عقبة بن نافع قائداً عسكرياً محضاً فقط، بل كان صاحب عقلية مبدعة وفكر استراتيجي فذ وهو يصح أن يطلق عليه خبير بشئون المغرب والشمال الأفريقي، ومن خلال حملاته ال****ية المستمرة على الشمال الأفريقي، أدرك أهمية بناء مدينة إسلامية في هذه البقاع وذلك لعدة أسباب من أهمها :-

1. تثبيت أقدام المسلمين والدعوة الإسلامية هناك وذلك أن عقبة قد لاحظ أمراً هاماً أن أهل الشمال الأفريقي إذا جاءهم المسلمون يظهرون الإسلام وإذا انصرفوا عنهم رجعوا مرة أخرى إلى الكفر، فكان بناء مدينة إسلامية خير علاج لهذه الظاهرة الناجمة عن غياب قاعدة إسلامية ثابتة للإسلام لنشر الهدى والنور وسط ظلمات البربر.


2. ضرورة تكوين قاعدة حربية ثابتة في مواجهة التهديدات الرومية المتوقعة بعد فتح الشمال الأفريقي .

3. أن تكون هذه المدينة دار عزة ومنعة للمسلمين الفاتحين، ذلك لأنهم تفرقوا في البلاد كحاميات على المدن المفتوحة، وهذا التفرق قد يورث الضعف والوهن مع مرور الوقت خاصة لو دهم عدو كبير العدد هذه البلاد.

لهذه الأسباب وغيرها قرر 'عقبة بن نافع' بناء مدينة القيروان في القرن الشمالي لإفريقية في مكان تتوافر فيه شروط الأمن الدعوي والحركي للمسلمين بحيث تكون دار عزة ومنعة وقاعدة حربية أمامية في القتال، ومنارة دعوية علمية لنشر الإسلام، وانطبقت كل الشروط المطلوب توافرها في منطقة أحراش مليئة بالوحوش والحيات، فقال له رجاله: "إنك أمرتنا بالبناء في شعاب وغياض لا ترام، ونحن نخاف من السباع والحيّات وغير ذلك من دواب الأرض"، وكان في عسكره خمسة عشر رجلاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجمعهم وقال "إني داع فأمّنوا"، وبالفعل دعا الله عز وجل طويلاً والصحابة والناس يأمّنون، ثم قال عقبة مخاطباً سكان الوادي: "أيتها الحيّات والسباع، نحن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فارتحلوا عنا فإنا نازلون، ومن وجدناه بعد ذلك قتلناه".

فحدثت بعدها كرامة هائلة حيث خرجت السباع من الأحراش تحمل أشبالها والذئب يحمل جروه، والحيّات تحمل أولادها، في مشهد لا يرى مثله في التاريخ، فنادى عقبة في الناس: "كفوا عنهم حتى يرتحلوا عنا" وهكذا يصل الإيمان والثقة بالله عز وجل لهذا المستوى الفائق من اليقين بنصرة الله عز وجل وتأييده ومدده، فهذا هو البطل المجاهد يصل به الإيمان والكرامة لئن يتكلم مع الحيوانات البهائم التي لا تعقل ولا تفهم، فيطيعونه ويسمعون أوامره، وهكذا يصبح الكون كله ومن فيه مسخراً لخدمة المجاهدين وغايتهم السامية.

استمر بناء مدينة القيروان قرابة الخمس سنوات، حتى أصبحت القيروان درة المغرب، وشيّد 'عقبة' بها جامعاً كبيراً أصبح منارة العلم وقبلة طلاب العلم والشريعة من كل مكان، وملتقى للدعاة والعلماء والمجاهدين، وأصبح جامع القيروان أول جامعة إسلامية على مستوى العالم وذلك قبل الأزهر بعدة قرون.


وللتاريخ أيضا نضيف :يعود تاريخ القيروان إلى عام 50 هـ / 670 م، عندما قام بإنشائها عقبة بن نافع. وكان هدفه من هذا البناء أن يستقر به المسلمون، إذ كان يخشى إن رجع المسلمون عن أهل إفريقية أن يعودوا إلى دينهم. ويعتبر القيروان من أقدم وأهم المدن الإسلامية، بل هي المدينة الإسلامية الأولى في منطقة المغرب ويعتبر إنشاء مدينة القيروان بداية تاريخ الحضارة العربية الإسلامية في المغرب العربي، فلقد كانت مدينة القيروان تلعب دورين هامين في آن واحد، هما: ال**** والدعوة، فبينما كانت الجيوش تخرج منها للفتح المبين ، كان الفقهاء يخرجون منها لينتشروا بين البلاد يعلِّمون العربية وينشرون الإسلام. فهي بذلك تحمل في كلّ شبر من أرضها عطر مجد شامخ وإرثا عريقا يؤكده تاريخها الزّاهر ومعالمها الباقية التي تمثل مراحل هامة من التاريخ العربي الإسلامي. لقد بقيت القيروان حوالي أربعة قرون عاصمة الإسلام الأولىلإفريقية والأندلس ومركزا حربيّا للجيوش الإسلامية ونقطة ارتكاز رئيسية لإشاعة اللغة العربية. وعندما تذكر القيروان يذكر القائد العربي الكبير عقبة بن نافع وقولته المشهورة عندما بلغ في توسعاته المحيط الأطلسي وهو يرفع يده إلى السماء ويصرخ بأعلى صوته : "اللهم اشهد أني بلغت المجهود ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل من كفر بك حتى لا يعبد أحد من دونك". تقع القيروان في تونس على بُعد 160 كم من العاصمة تونس. وكلمة القيروان كلمة فارسية دخلت إلى العربية، وتعني مكان السلاح ومحط الجيش أو استراحة القافلة وموضع اجتماع الناس في الحرب..




جواب الزرقاء حصلت على 3نقط


اذكر دواعي (أسباب) تأسيس مدينة القيروان؟

أدرك المجاهد عقبة بن نافع أهمية بناء مدينة إسلامية في هذه البقاع وذلك لعدة أسباب من أهمها :-

1. تثبيت أقدام المسلمين والدعوة الإسلامية هناك وذلك أن عقبة قد لاحظ أمراً هاماً أن أهل الشمال الأفريقي إذا جاءهم المسلمون يظهرون الإسلام وإذا انصرفوا عنهم رجعوا مرة أخرى إلى الكفر، فكان بناء مدينة إسلامية خير علاج لهذه الظاهرة الناجمة عن غياب قاعدة إسلامية ثابتة للإسلام لنشر الهدى والنور وسط ظلمات البربر.


2. ضرورة تكوين قاعدة حربية ثابتة في مواجهة التهديدات الرومية المتوقعة بعد فتح الشمال الأفريقي .

3. أن تكون هذه المدينة دار عزة ومنعة للمسلمين الفاتحين، ذلك لأنهم تفرقوا في البلاد كحاميات على المدن المفتوحة، وهذا التفرق قد يورث الضعف والوهن مع مرور الوقت خاصة لو دهم عدو كبير العدد هذه البلاد.

لهذه الأسباب وغيرها قرر 'عقبة بن نافع' بناء مدينة القيروان في القرن الشمالي لإفريقية في مكان تتوافر فيه شروط الأمن الدعوي والحركي للمسلمين بحيث تكون دار عزة ومنعة وقاعدة حربية أمامية في القتال، ومنارة دعوية علمية لنشر الإسلام.


والله أعلم
في أمان الله وحفظه

تقديري والتحية





النتائج الجزئية :نتائج اليوم اللخامس عشر والأخير عشر

تلخيصا لما سبق ،جاءت النتائج كما يلي :


التعادل ب 5 نقط بين :

أبو جابر

تانميرت

نزيه لحسن

الزرقاء


الزواوية القرشي بدون جواب 0نقطة

الأستاذة هبة بدون جواب 0نقطة



Enregistrer
tanmirt شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ


التعديل الأخير تم بواسطة صانعة النهضة ; 2016-12-07 الساعة 15:16
  رد مع اقتباس
قديم 2016-01-08, 17:40   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: النتائج الجزئية لليوم الخامس عشر والأخير في مسابقة السيرة النبوية







خاص بأم علاء وعمر :نتائج مسابقة 1438


نتائج الوضعية الأولى لمسابقة السيرة النبوية 1438هجرية

======




نتائج السؤال الأول في الوضعية الأولى :



أجوبة خادم المنتدى :

بالنسبة للسؤال الأول : حصل على 4نقط ، لغياب الجواب عما يتوجب علينا تجاه القرآن والسنة والسيرة وعلاقة السيرة النبوية بالقرآن والسنة


الجواب:
السيرة النبوية هي التطبيق العملي للقرآن والسُنة، ودراستها تساعد على الفهم الصحيح والدقيق لكتاب الله عز وجل وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، إذ أن كثيراً من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية تفسرها وتُجَلِّيها الأحداث والمواقف التى مرت بالنبي صلى الله عليه وسلم خلال حياته كلها.

السيرة النبوية والقرآن الكريم:

النبي صلى الله عليه وسلم هو مُبّلِّغ الرسالة والدين عن ربه عز وجل، وهو أول وأعظم من فهم القرآن الكريم، كما أنه صلوات الله وسلامه عليه لم يقدم تفسيره للقرآن الكريم في أقوال منطوقة - أحاديث نبوية - فحسب، ولكنه قدم هذا التفسير من خلال حياته العملية، فكانت مواقفه وحياته ترجمة فعلية للقرآن الكريم، ومِن ثم تُعد أحداث السيرة النبوية أرضاً خصبة للمفسرين، بما توفره من معرفة أسباب نزول الآيات القرآنية، والمواقف التي نزلت فيها، وكيفية تطبيق الصحابة لها، حتى يكاد يستعصي الفهم الصحيح لبعض معاني القرآن الكريم في معزل عن السيرة النبوية المطهرة.

أسباب النزول:أكد العلماء على الأهمية البالغة لمعرفة سبب نزول الآيات القرآنية، فذلك طريق قوى فى فهم معانى القرآن الكريم، والسيرة النبويَّة تستعرض لنا أسبابَ النزول للكثير من الآيات والسور، وتعرِّفنا المكيَّ والمدني منه، ولا شك أن معرفة أسباب النزول للكثير من الآيات القرآنية ضروري لمن يتصدى لتفسير كلام الله عز وجل، لما هو معلوم من الارتباط بين السَبَب والمُسَّبِّب، وهناك الكثير من الآيات القرآنية نزلت في الغزوات والحروب، أو إثر حوادث وقعت، أو أسئلة وُجِّهت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فجاءت هذه الآيات تحمل الإجابة، أو تبين الحكم والغاية والهدف، كتلك الآيات التي تتكلم عن الغزوات في سورة آل عمران والتوبة والأحزاب والفتح والحشر.
وقد ربط ابنُ سعدٍ في كتابه "الطبقات" بين كلِّ غزوةٍ من غزوات النبي صلى الله عليه وسلم الكبيرة وما نزَل فيها من آياتٍ بيِّنات، فمن ذلك قوله: "غزوة بدرٍ الكبرى: أولى معارك الإسلام الفاصِلة، نزلَ في شأنِها سورةُ الأنفال، كما ذُكرت في سورة آل عمران. غزوة بني قينقاع: وهم أوَّل من نكثَ عهدَه من قبائل اليهود، نزلَ في شأنهم آيتان من سورةِ آل عمران: {قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ * قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ} (آل عمران: 12: 13)، .. غزوة أحد: نزل في شأنِها ستون آية من آل عمران.. غزوة حمراء الأسد: التي تعتبر تكمِلةً لغزوة أُحُد، نزل في شأنها آيات من نفسِ السورة، الآيات (172 : 175). غزوة بني النضير: نزل فيها سورة الحشر، كما صحَّ ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما .. غزوة الخندق: وتسمَّى غزوة الأحزاب، نزل في شأنِها سورة الأحزاب ..".
وقال الواحدي: "لا يمكن تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها"، وقال ابن دقيق العيد: "بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن"، وقال ابن تيمية: "معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية، فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب".
وقد ألف ابن حجر كتاباً خاصاً في أسباب النزول سمّاه : "العجاب في بيان الأسباب"، وذكر فيه أمثلة كثيرة في أسباب نزول كثير من الآيات القرآنية، ومن ثم فدراسة السِّيرة النبوية تساعد العلماء على فهم الآيات القرآنية، والاستنباط منها، ومعايشة أحداثها، فيستخرجون أحكامها الشرعية، ويستعينون بها فى تقييد بعض مطلق الآيات القرآنية، أو تخصيص عامها، ويعرفون منها الناسخ والمنسوخ، وهذا أمر هام جداً يترتب عليه كثير من الأحكام الشرعية، ويتبين من خلاله مدى ارتباط القرآن الكريم بالسيرة النبوية.

السيرة والأحاديث النبوية:لا تقف أهمية السيرة النبوية فى فهم القرآن الكريم فقط، بل تتعدى تلك الأهمية إلى الأحاديث والسُنة النبوية، فهناك الكثير من الأحاديث النبوية لا يمكن فهمها فهماً صحيحاً بمنأى عن السيرة النبوية بما فيها من مواقف وأحداث. فمثلاً هناك بعض الأحاديث النبوية التي في ظاهرها شيء من التعارض يُجَلِّيها ويزيل اللبس منها سيرة وفعل النبي صلى الله عليه وسلم، فقد يرِد أمرٌ نبوي ولا يُعْلم هل هذا الأمر على الوجوب، أو على الاستحباب، أو هو منسوخ أم لا؟! وقد يرد نهىٌ نبوي عن أمرٍ ولا يُعلم النهى أيضاً هل على التحريم أم لا؟! فتأتى السيرة النبوية العطرة فتبين لنا الحكم الصحيح فى المسألة، حيث أن السِّيرة النَّبوِيَّة يُرَاعى في كتابتها وتدوينها الزَّمن والتاريخ، بخلاف الكتابة والتدوين للسنة والأحاديث النبوية، ومن هنا كانت أهمية السيرة النبوية فى استنباط الحكم الصحيح من بعض الأحاديث التي في ظاهرها شيء من التعارض.
ومن ذلك ما رواه مسلم عن أنس رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يشرب الرجل قائماً، قال قتادة: فقلنا: فالأكل؟ فقال: ذاك أشر أو أخبث)، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يشربن أحد منكم قائماً، فمن نسي فلْيستقِيءْ) رواه مسلم، فالظاهر من هذا النهى النبوى أن الشرب من قيام حرام، ولاسيما بعد قوله فى رواية أبى هريرة [IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image001.gif[/IMG]فمن نسى فلْيستقِيءْ)، فإن ذلك يدل على التشديد فى المنع، والمبالغة فى التحريم، ولكن ورد فى السيرة النبوية من فعله صلى الله عليه وسلم ما يبين حقيقة هذا النهى، وأنه ليس للتحريم، فعن عبد الله بن عباس رضى الله عنه قال: (سقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من زمزم فشرب قائماً) رواه مسلم، وروى البخاري عنعلى بن أبى طالب رضى الله عنه أنه: (أتى باب الرَحبة (المكان المتسع) بماء فشرب قائماً، فقال: إن ناساً يكره أحدهم أن يشرب وهو قائم، وإنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل كما رأيتمونى فعلت)، وعن أنس بن مالك رضى الله عنه: (أن النبى صلى الله عليه وسلم دخل على أم سليم وفى البيت قِرْبة معلقة فشرب مِنْ فِيها وهو قائم، قال: فقطعت أم سليم فم القِربة فهو عندنا) رواه أحمد. وقطع أم سليم رضي الله عنها لفم القربة، فعلته لوجهين أحدهما: أن تصون موضعاً أصابه فم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أن يبتذل ويمسه كل أحد، والثانى: أن تحفظه للتبرك به والاستشفاء. وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشرب قائماً وقاعداً) رواه الترمذى وحسنه الألباني.
فهذه الروايات وغيرها تدل على أن أحاديث النهى عن الشرب قائماً تُحمل على الاستحباب، والحث على ما هو أولى وأكمل، وليس النهى للتحريم، وقيل في التوفيق بين الروايات: أن النهي محمول على التنزيه، وشربه قائما لبيان الجواز، وقال النووي: "وأما من زعم النسخ أو الضعف فقد غلط غلطاً فاحشاً، وكيف يُصار إلى النسخ مع إمكان الجمع لو ثبت التاريخ، وأنى له بذلك أو إلى القول بالضعف مع صحة الكل، وأما قوله: (فلْيستقِيءْ) فمحمول على الاستحباب، فإن الأمر إذا تعذَّر حمْله على الوجوب حُمِل على الاستحباب، والله أعلم بالصواب".
وقال ابن حجر: "قال الأثرم: إن ثبتت الكراهة، حملت على الإرشاد والتأديب لا على التحريم"، وقال:

إِذَا رُمْتَ تَشْرَبُ فَاقْعُدْ تَفُزْ بِسُنَّةِ صَفْوَةِ أَهْلِ الْحِجَازِ

وَقَدْ صَحَّحُوا شُرْبَهُ قَائِماً وَلَكِنَّهُ لِبَيَانِ الْجَوَازِ السيرة النبوية هي التطبيق العملي للكتاب والسُنة، ولا يمكننا فهم نصوص الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فهماً لغوياً مجرداً في مَعْزلٍ عن طريقة تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم لهما، ومن ثم فالسيرة النبوية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقرآن والسنة، ولا غناء للمسلمين عنها وهم يعايشون القرآن الكريم وتفسيره، والأحاديث النبوية وشروحها.

======






أجوبة الشريف السلاوي :

الشريف السلاوي: حصل على نقطتان ،لم يجب على علاقة القرآن بالسيرة ،ولا علاقة السيرة بالسنة ، ولم يقدم مثالا توضيحيا،ولم يجب عما يتوجب علينا تجاهها .
======

أولا:

- تحدث عن العلاقة القائمة بين القرآن الكريم والسنة الشريفة والسيرة النبوية العطرة .،مقدما مثالا واحدا للتوضيح
-
ومبينا ما يتوجب علينا تجاه الثلاثة .


القرآن الكريم أحوج إلى السنة من حاجة السنة إلى القرآن أكررها وهي قولة العلم الإمام الأوزاعي رحمه الله قال:
القرآن أحوج إلى السنة من حاجة السنة إلى القرآن.
والقرآن لا يمكن على الإطلاق أن يفهم إلا من خلال سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم.
بعض الناس لا يقبل السنة إلا إذا كانت موجودة في القرآن فمن الناس من يهجر السنن ويتركها بحجة أنها ليست في القرآن الكريم
وهذا خطر عظيم، لقد ظهرت جماعة تسمي نفسها بالقرآنيين
والقرآنيون جماعة ظهرت في بلاد الهند تزعم أنه لا حاجة في السنة ويكفينا القرآن؛ فهؤلاء لا هم أخذوا بالقرآن، ولا هم أخذوا بالسنة؛ لماذا؟ لأن من ضيع السنة فقد ضيع القرآن.
وفي الحديث الذي رواه الحاكم في المستدرك بسند صححه الذهبي وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(
تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي
ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض )
لن يفارق القرآن السنة، ولن تفارق السنة القرآن حتى يرد القرآن والسنة على النبي صلى الله عليه وسلم في حوضه الشريف، والقرآن نفسه يأمر باتباع السنة قال الله جل وعلا: { وما آتاكم الرسول فخذوه }
[
الحشر:7] الذي يقوله الرسول عليه الصلاة والسلام إما سنة قولية، أو سنة فعلية، أو سنة تقريرية
فالقرآن يقول:
{
وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب }
[
الحشر:7]
والقرآن يقول: { من يطع الرسول فقد أطاع الله }
[
النساء:80]
والقرآن يقول: { وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون }
[
النور:56]
والقرآن يقول: { وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا }
[
المائدة:92]
أي: احذروا أن تحيدوا عن طريق رسول الله تبارك وتعالى أو تقعوا في معصيته والله تبارك وتعالى في آيات كثيرة جدا يأمر باتباع نبيه صلى الله عليه وسلم:{ قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }





جواب أحمد خوية :



السؤال الأول :حصل على 3نقط ،لم يقدم مثالا ،ولم يذكر ما يتوجب علينا تجاهها


=====


يعتبر القرآن الكريم والسنة النبوية والسيرة النبوية أعمدة الدين الاسلامي...
النبي صلى الله عليه وسلم هو مُبّلِّغ الرسالة والدين عن ربه عز وجل، وهو أول وأعظم من فهم القرآن الكريم، كما أنه صلوات الله وسلامه عليه لم يقدم تفسيره للقرآن الكريم في أحاديث نبوية فحسب، ولكنه قدم هذا التفسير من خلال حياته العملية، فكانت مواقفه وحياته ترجمة فعلية للقرآن الكريم،
+
السنة النبوية المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله تعالى والسيرة النبوية تساعد العلماء على فهم الآيات القرآنية

يجب على كل مسلم غيور على دينه أن يدافع عن قدسية هذه الأعمدة الثلاثة بالغالي والنفيس ليبقى الاسلام شامخا ...









أجوبة أم علاء وعمر :



حصلت على 5 نقط ،لم تجب عن ما يتوجب علينا تجاه الرسول صلى الله عليه وسلم (السنة) ،وتجاه السيرة النبوية.
جاءت السنة النبوية مفسرة للقرآن: تبين مجمله، وتقيد مطلقه وتخصص عامه، وفصل أحكامه وتوضح مشكله،
فمن الفرائض والأحكام ما جاء في القرآن مجمله نصوصه،
كالصلاة والزكاة والحج،
فلم يذكر القرآن هيئتها ولا كيفيتها ولا تفاصيلها فبينها النبي صلى الله عليه وسلم بسنته القولية
وسيرته الفعلية فبين في الصلاة عددها وكيفيتها وجميع ما يتعلق بها وفي الزكاة أنواع ما تجب فيه الزكاة،
ومقدار الواجب فيها وما يتصل بذلك، وفي الحج أحكامه وأفعاله ومناسكه وكيفيته.
اذن هناك من القرآن ما تم تفسيره بالسنة الشريفة قولا و هناك من تم تفسيره بالسيرة النبوية فعلا
لا تقف أهمية السيرة النبوية فى فهم القرآن الكريم فقط، بل تتعدى تلك الأهمية إلى الأحاديث والسُنة النبوية، فهناك الكثير من الأحاديث النبوية لا يمكن فهمها فهماً صحيحاً بمنأى عن السيرة النبوية بما فيها من مواقف وأحداث. فمثلاً هناك بعض الأحاديث النبوية التي في ظاهرها شيء من التعارض يُجَلِّيها ويزيل اللبس منها سيرة وفعل النبي صلى الله عليه وسلم، فقد يرِد أمرٌ نبوي ولا يُعْلم هل هذا الأمر على الوجوب، أو على الاستحباب، أو هو منسوخ أم لا؟! وقد يرد نهىٌ نبوي عن أمرٍ ولا يُعلم النهى أيضاً هل على التحريم أم لا؟! فتأتى السيرة النبوية العطرة فتبين لنا الحكم الصحيح فى المسألة، حيث أن السِّيرة النَّبوِيَّة يُرَاعى في كتابتها وتدوينها الزَّمن والتاريخ، بخلاف الكتابة والتدوين للسنة والأحاديث النبوية، ومن هنا كانت أهمية السيرة النبوية فى استنباط الحكم الصحيح من بعض الأحاديث التي في ظاهرها شيء من التعارض.

أعطي هنا مثالا باختصار
هناك حديث ينهى عن شرب الماء واقفا

لكن شوهد الرسول صل الله عليه و على آله و سلم يشرب ماء زمزم واقفا



من الواجبات علينا اتجاه القرآن و السنة و السيرة

واجب القراءة : لقوله تعالى: {فاقرؤوا ما تيسر من القرآن}(المزمل 20)
واجب الاستماع والإنصات: فالواجب أن يكون استماعنا للقرآن وإنصاتنا له مقدماً على استماعنا لأي كلام آخر دونه، قال تعالى: {وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون}(الأعراف 104)،
واجب الترتيل: فالله تعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بترتيل القرآن الكريم، وهو أمر للأمة أيضا فقال سبحانه: {ورتل القرآن ترتيلا}(المزمل:4)
واجب التدبر: والأصل فيه قوله تعالى:{ أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب اقفالها}(محمد: 24)
واجب التعلم والتعليم: والأصل في هذا الواجب قوله صلى الله عليه وسلم :
(خيركم من تعلم القرآن وعلمه)(3)، وقوله أيضا: (تعلموا القرآن والفرائض وعلموا الناس فإني مقبوض)(4).
فالواجب على طالب العلم وعلى كل مسلم أشكل عليه أمر من أمور دينه أن يسأل عنه ذوي الاختصاص من أهل العلم وأن يتبصر وأن لا يقدم على أي عمل بجهل يقوده إلى الضلال . فعلى المسلمين أن يسألوا وعلى أهل العلم أن يبينوا فالعلماء هم ورثة الأنبياء وهم خلفاء الرسل في بيان الحق والدعوة إليه والإفتاء به وعلى جميع المسلمين أن يسألوا عما أشكل عليهم وأن يستفتوا أهل العلم . وأهل العلم هم علماء الكتاب والسنة وهم الذين يرجعون في فتاواهم إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم







أجوبة روبن هود:

حصل على 6نقط ،لم يقدم مثالا للإيضاح.

القرآن خطاب الله تعالى لعباده، والذي جاء في بعضه مجملا أو عاما أو مطلقا، أما السنة النبوية فهي ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير كما عرفها العلماء.
علاقتها بالقرآن الكريم ترتبط كثيرا بما ذكرت من قبل، إذ هي تفصل المجمل من القرآن، وتخصص العام، وتقيد المطلق. ولولاها لما كان متاحا للمسلمين معرفة كيفية التعبد وما إلى ذلك. مثلا، ذكرت في القرآن الصلوات، لكن كيفية أدائها ومواقيتها ذكرت في السنة، والشيء نفسه بالنسبة للزكاة والمواريث وغير ذلك.فضلا عن ذلك، فالسنة فيها تشريع ابتداء.
من جهة أخرى، السيرة النبوية هي سرد لحياة النبي صلى الله عليه وسلم الغنية بالأحداث والمواقف والدروس. والسيرة بهذا هي تجسيد لما كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو إليه.
السيرة تحتوي على مواقف الغاية منها التشريع وتبليغ الوحي، وكذا مواقف لم تكن الغاية منها التشريع. وبهذا، فقد كانت تصرفات النبي تختلف، إذ كان يتصرف كنبي وكإمام وكقائد وكإنسان.
والحالة هاته، هناك التزامات لدى المسلم تجاه القرآن والسنة والسيرة. فالقرآن كتاب ربنا يتطلب القراءة والتدبر والعمل بمقتضاه وطلب الهدى فيه. والسنة، من حيث هي وحي بالمعنى، تتطلب التمعن والفهم واتباع ما جاء فيها، استجابة للنبي صلى الله عليه وسلم. أما السيرة، فتتطلب الدراسة والتأمل واستنباط العبر من حياة النبي ومن عاشوا معه من الصحابة.









أجوبة تانميرت :
حصلت على 6نقط ،لم تبين واجبنا تجاه القرآن الكريم
======


- تحدث عن العلاقة القائمة بين القرآن الكريم والسنة الشريفة والسيرة النبوية العطرة .،مقدما مثالا واحدا للتوضيح
- ومبينا ما يتوجب علينا تجاه الثلاثة .


السيرة النبوية هي التطبيق العملي للكتاب والسُنة، ولا يمكننا فهم نصوص الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فهماً لغوياً مجرداً في مَعْزلٍ عن طريقة تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم لهما، ومن ثم فالسيرة النبوية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقرآن والسنة، ولا غناء للمسلمين عنها وهم يعايشون القرآن الكريم وتفسيره، والأحاديث النبوية وشروحها.

من هنا يمكن القول بأن السيرة النبوية ما هي إلا صفحة من صفحات السُّنَّة النبوية، فهي المصدر الثاني من التشريع بعد القرآن الكريم؛ ومن ثَمَّ تُصبح كل جزئية من جزئياتها جزئية من الدين، وتُصبح اختيارات الرسول صلى الله عليه وسلم وقراراته، وأقواله، وأفعاله، وكل دقائق حياته التي اطَّلعنا عليها في سيرته مُلْزِمة للمؤمنين.

وهذا ما نفهمه من قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً مُبِينًا} [الأحزاب: 36]، فالذي لا يستوعب السيرة النبوية فكأنه فَقَدَ نصف دينه؛ بل لعلَّه فَقَدَ أكثر من ذلك؛ لأن السُّنَّة النبوية -والسيرة جزء منها- شارحة للقرآن الكريم، ومُفَصِّلَة لما أُجْمِل فيه، ومن ثَمَّ فالقرآن نفسه من الصعب أن يُطَبَّق في حياة الناس بغير فهم للسُّنَّة النبوية، وعليه فإن دراسة واستيعاب السيرة النبوية أمر حتمي لكل مَنْ أراد أن يعرف السُّنَّة، وأن يلتزم بهذا الدين العظيم دين الإسلام.

- تحدث عن العلاقة القائمة بين القرآن الكريم والسنة الشريفة والسيرة النبوية العطرة .،مقدما مثالا واحدا للتوضيح.

السيرة النبوية هي التطبيق العملي للقرآن والسُنة، ودراستها تساعد على الفهم الصحيح والدقيق لكتاب الله عز وجل وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، إذ أن كثيراً من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية تفسرها وتُجَلِّيها الأحداث والمواقف التى مرت بالنبي صلى الله عليه وسلم خلال حياته كلها.
كما أن السنة تأتي مقرِّرة ومؤكِّدة لما ورد في القرآن الكريم:
مثلا:بعض الآيات الكريمة تفرض على المسلمين العبادات في آيات متعددة كما في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً ﴾ [النساء: 103]، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]، ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴾ [آل عمران: 97]، ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [التوبة: 103]

وجاء تقرير هذه العبادات وتوكيدها في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان،

أول ما يجب علينا تجاه السنة و السيرة النبوية أن نعتقد بحجيتها، وأنها المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله جل وعلا، والبعْدية هنا في الفضل، أما في الاحتجاج فحجية السنة كحجية الكتاب ومن واجبنا أن نعتقد أن كليهما وحي من عند الله جل وعلا.








أجوبة أم ياسين :

حصلت على 7 نقط كاملة

=====

لا شك أن القرآن الكريم حدد شكل العلاقة القائمة بينه وبين السنة الشريفة في قوله تعالى : ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )

فالله تعالى قد فوض رسوله صلى الله عليه وسلم في بيان القرآن الكريم للناس، وذلك بنص الآية السابقة، ومن هنا نستطيع القول، بأن علاقة القرآن الكريم هي علاقة البيان، أي أن السنة الشريفة تبين للناس ما جاء في القرآن الكريم.
من ذلك مثلا ما ورد في القرآن الكريم

عن الصلاة، وهي ركن الإسلام الأول بعد الشهادة، وبها يتحدد الفرق بين المؤمنين وغيرهم.

(
إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا)، وقوله عز وجل ( وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ )،

وامتدح الله تعالى المؤمنين، فقال سبحانه: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ)،

إن هذه الآيات توضح أن الله تعالى قد أوجب الصلاة على المؤمنين من غير أن يبين لنا أوقاتها،

والفرائض الواجبة علينا، وعدد ركعات كل فرض، وأركان الصلاة وشروطها، وغير ذلك مما يتعلق بالصلاة.

فجاءت السنة الشريفة، وبينت ذلك، وعلمت الناس الصلاة وكل ما يعلق بتفصيلاتها،

ولولا السنة لما عرفنا كيف نصلي؟. ومثل ما قلناه عن الصلاة نقوله عن سائر العبادات الأخرى ،

وهذا ما يؤكد بجلاء ووضوح أن القرآن الكريم محتاج إلى السنة الشريفة، كما يثبت في يقين،
أنه لولا السنة لضاع القرآن، بعدم فهمه، وهذا ما يهدف إليه أعداؤنا، حينما يشككون في السنة الشريفة،

أما فيما يتعلق بالسيرة النبوية فهي التطبيق العملي للكتاب والسُنة، ولا يمكننا فهم نصوص الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فهماً حقيقيا في مَعْزلٍ عن طريقة تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم لهما،
فالسيرة مهمة، بل ضرورية في كثير من الأحيان لحسن فهم القرآن، بل بعض الآيات لا يمكن فهمها إلا إذا درسنا السيرة، يعني خذ أبسط مثال :
(والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى) لا تفهم معنى (ما ودعك ربك وما قلى) حتى تعرف أن هذه السورة نزلت بعد أن فتر الوحي وانقطع مدة عن النبي –صلى الله عليه وسلم- وكان النبي في غاية الشوق وغاية القلق، وحتى المشركون أحسوا بذلك، وقالوا محمد ودعه ربه أو قلاه ربه، فنزلت هذه الآية تقول (ما ودعك ربك وما قلى).

تجد مثلاً في سورة الممتحنة قول الله تعالى: (يأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار) لا تستطيع أن تفهم المقصود بهذه الآية حتى نعرف قصة صلح الحديبية وما جرى فيه من شروط وإن كان من ضمن هذه الشروط إنه من أسلم من المسلمين لا يرد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ارتد وذهب إلى النبي –صلى الله عليه وسلم- عليه أن يرده إلى قريش، فهل هذا ينطبق على النساء؟ فالآيات استثنت وقالت: ،المؤمنات لهن وضع خاص .
ومن ثم فالسيرة النبوية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقرآن والسنة، ولا غناء للمسلمين عنها وهم يعايشون القرآن الكريم وتفسيره، والأحاديث النبوية وشروحها.
لذا يتوجب علينا
العلم والعمل بالكتاب والسنة والاحتكام اليهما
معرفة سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام والاقتداء به في كل أمور حياتنا والتخلق باخلاقة
الدفاع عنه ونصرته صلى الله عليه وسلم .
-


أجوبة فسحة امل:

حصلت على 6نقط ،لم تقدم مثالا توضيحيا .

السؤال 1
لا تقف أهمية السيرة النبوية فى فهم القرآن الكريم فقط، بل تتعدى تلك الأهمية إلى الأحاديث والسُنة النبوية، فهناك الكثير من الأحاديث النبوية لا يمكن فهمها فهماً صحيحاً بمنأى عن السيرة النبوية بما فيها من مواقف وأحداث. فمثلاً هناك بعض الأحاديث النبوية التي في ظاهرها شيء من التعارض يُجَلِّيها ويزيل اللبس منها سيرة وفعل النبي صلى الله عليه وسلم، فقد يرِد أمرٌ نبوي ولا يُعْلم هل هذا الأمر على الوجوب، أو على الاستحباب، أو هو منسوخ أم لا؟! وقد يرد نهىٌ نبوي عن أمرٍ ولا يُعلم النهى أيضاً هل على التحريم أم لا؟! فتأتى السيرة النبوية العطرة فتبين لنا الحكم الصحيح فى المسألة، حيث أن السِّيرة النَّبوِيَّة يُرَاعى في كتابتها وتدوينها الزَّمن والتاريخ، بخلاف الكتابة والتدوين للسنة والأحاديث النبوية، ومن هنا كانت أهمية السيرة النبوية فى استنباط الحكم الصحيح من بعض الأحاديث التي في ظاهرها شيء من التعارض.
أكد العلماء على الأهمية البالغة لمعرفة سبب نزول الآيات القرآنية، فذلك طريق قوى فى فهم معانى القرآن الكريم، والسيرة النبويَّة تستعرض لنا أسبابَ النزول للكثير من الآيات والسور، وتعرِّفنا المكيَّ والمدني منه، ولا شك أن معرفة أسباب النزول للكثير من الآيات القرآنية ضروري لمن يتصدى لتفسير كلام الله عز وجل، لما هو معلوم من الارتباط بين السَبَب والمُسَّبِّب، وهناك الكثير من الآيات القرآنية نزلت في الغزوات والحروب، أو إثر حوادث وقعت، أو أسئلة وُجِّهت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فجاءت هذه الآيات تحمل الإجابة، أو تبين الحكم والغاية والهدف، كتلك الآيات التي تتكلم عن الغزوات في سورة آل عمران والتوبة والأحزاب والفتح ..
من الواجبات علينا اتجاه القرآن و السنة و السيرة

واجبنا حسن قراءة القرآن الكريم والإستماع له والإنصات وترتيله مع تدبره وفهم معانيه وتفسير آياته
محبة الرسول الكريم وحب آله وأثحابه والصلاة عليه عند ذكر اسمه والإعتناء بسنته والاقتداء به صلى الله عليه وسلم
واجب التعلم والتعليم لمعرفة سيرة النبي الكريم وتعليمها للناشئة






أجوبة ناصر الإسلام :

حصل على6 نقط ينقصه تقديم المثال
========
)
السؤال الأول:

السيرة النبوية والقرآن الكريم:

النبي صلى الله عليه وسلم هو مُبّلِّغ الرسالة والدين عن ربه عز وجل، وهو أول وأعظم من فهم القرآن الكريم، كما أنه صلوات الله وسلامه عليه لم يقدم تفسيره للقرآن الكريم في أقوال منطوقة - أحاديث نبوية - فحسب، ولكنه قدم هذا التفسير من خلال حياته العملية، فكانت مواقفه وحياته ترجمة فعلية للقرآن الكريم، ومِن ثم تُعد أحداث السيرة النبوية أرضاً خصبة للمفسرين، بما توفره من معرفة أسباب نزول الآيات القرآنية، والمواقف التي نزلت فيها، وكيفية تطبيق الصحابة لها، حتى يكاد يستعصي الفهم الصحيح لبعض معاني القرآن الكريم في معزل عن السيرة النبوية المطهرة.

علاقتها بالقرآن الكريم هي تفصل المجمل من القرآن، وتخصص العام، وتقيد المطلق. ولولاها لما كان متاحا للمسلمين معرفة كيفية التعبد وما إلى ذلك. مثلا، ذكرت في القرآن الصلوات، لكن كيفية أدائها ومواقيتها ذكرت في السنة، والشيء نفسه بالنسبة للزكاة والمواريث وغير ذلك.فضلا عن ذلك، فالسنة فيها تشريع ابتداء.
من جهة أخرى، السيرة النبوية هي سرد لحياة النبي صلى الله عليه وسلم الغنية بالأحداث والمواقف والدروس. والسيرة بهذا هي تجسيد لما كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو إليه.


من الواجبات علينا اتجاه القرآن و السنة و السيرة
واجب قراءة القرآن :
واجب الاستماع والإنصات:
واجب الترتيل:
واجب التدبر:)
محبة الرسول الكريم وحب آله وأصحابه:
واجب الإعتناء بالسنن والإقتداء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
واجب التعلم والتعليم لمعرفة سيرة النبي الكريم وتعليمها للناشئة ...






أجوبة عبد الرحمان : حصل على 7 نقط كاملة
=======


ــ العلاقة بين القرآن الكريم , السنة النبوية و السيرة النبوية :
تعتبر السنة النبوية تفسيرا لنصوص القرآن الكريم , الذي هو كلام الله . فهي تفصل ما جاء به من أحكام و فرائض كالصلاة , الزكاة و الحج . إذ أن السنة هي من تبيين الكيفية و التفاصيل بل تعتبر منهاجا لحياة الفرد و المجتمع المسلم .
أما السيرة النبوية فهي كل ما يتعلق بأقوال و أفعال الرسول صلى الله عليه و سلم , فهي أجرأة و تطبيق على أرض الواقع للأحكام و الفرائض من خلال حياة من قال فيه الخالق سبحانه : و إنك لعلى خلق عظيــــــــم ,
ــ المثال :
قوله تعالى : (من بعد وصية يوصي بها أو دين ) فقيدت السنة مطلق الوصية فقال الرسول صلى الله عليه و سلم : لا وصية لوارث .
ــ ما يتوجب علينا اتجاه :
. القرآن الكريم : القراءة , الاستماع و الانصات , الترتيل , التدبر , الفهم , الخشوع , التعلم و التعليم , الحكم بأحكامه , الاستجابة لأوامره و الابتعاد عن نواهيه .
, السنة النبوية : اعتقاد لحجيتها , عدم معارضتها بأراء الرجال و أذواقهم , رد الشبهات , بدل الأسباب لحفظها من الضياع , الاجتهاد و الحرص على تمييز صحيحها و ضعيفها , تدارسها و السعي لنشرها و احيائها و تبصير الناس بها , التمسك بها و التزامها علما و اعتقادا , عملا و سلوكا و التحلي بأخلاق اهلها .
ــ السيرة النبوية :
( لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة ) صدق الله العظيم ...كل انسان يحتاج الى نموذج ليهتدي به ...و الرسول الكريم نعم القدرة في كل شيء ..في أفراحه و أحزانه ...إذن واجبنا نحو سيرته العطرة :
. الإقتداء و التأسي به في حياته الزوجية كزوج , كقائد , كصاحب , كصهر ,
. تحصيل الدروس و العبر من أقواله و أفعاله .
. نشر سيرته بشتى الوسائل لتعم الفائدة : ( و ماأرسلناك الا رحمة للعالمين ) .
. الإطلاع عليها و تربية النشئة عليها


يتبع بنتائج الوضعية الثانية

Enregistrer
Enregistrer
Enregistrer
Enregistrer
tanmirt شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ


التعديل الأخير تم بواسطة صانعة النهضة ; 2016-12-07 الساعة 15:14
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 09:35 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd