للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > الفكر و التاريخ و الحضارة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-11-10, 10:55
الصورة الرمزية elqorachi zouaouia
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  elqorachi zouaouia غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 24128
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 2,192 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 6817
قوة التـرشيــــح : elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute elqorachi zouaouia has a reputation beyond repute
افتراضي العالم المسلم مؤسس علم الإجتماع ابن خلدون







وصفت مقدمة ابن خلدون بأنها من أهم الكتب في الفكر الإنساني وأنها أسست لعلم الاجتماع… ألف ابن خلدون الكتاب عام 1377 ميلادية، وهو مقدمة لمؤلفه الضخم “كتاب العبر”.. وقد اعتبرت المقدمة لاحقاً مؤلفاً منفصلا ذا طابع موسوعي يتناول جميع ميادين المعرفة.

هناك فلاسفة ومفكرون قدموا شهادات في المقدمة ومنهم المؤرخ البريطاني “أرنولد توينبي”، الذي قال إن ابن خلدون كان ألمع مترجم لـ”مورفولوجية” التاريخ إلى يومنا هذا.
واعتبر جورج لابيكا آراء ابن خلدون في التاريخ والاقتصاد والفلسفة الاجتماعية ذات إسهام أساسي في إرث البشرية الذهني. أما ألفرد بل فوصف مؤلفات ابن خلدون بالأعظم من حيث العمق في التفكير.

المولد و النشأة


هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي، والمعروف باسم ابن خلدون، ولد ابن خلدون في تونس عام 732هـ لأسرة عربية يصل نسبها إلى الصحابي وائل بن حجر رضي الله عنه، كان فلكيا، اقتصاديا، مؤرخا، فقيه، حافظ، عالم رياضيات، استراتيجيا عسكريا، فيلسوف، وله دراية في الطب، ورجل دولة، يعتبر مؤسس علم الاجتماع .



رحلات ابن خلدون

تنقل ابن خلدون بين كل من مراكش والأندلس وتونس ومن تونس سافر إلى مصر وبالتحديد القاهرة ووجد هناك له شعبية هائلة فعمل بها أستاذاً للفقه المالكي ثم قاضياً وبعد أن مكث بها فترة أنتقل إلى دمشق ثم إلى القاهرة ليتسلم القضاء مرة أخرى، ونظراً لحكمته وعلمه تم إرساله في عدد من المهام كسفير لعقد اتفاقات للتصالح بين الدول، ومن بين المهام التي كلف بها تمكن ابن خلدون من إيجاد الوقت من أجل الدراسة والتأليف، كما شغل ابن خلدون أيضا عدد من المهام أثناء حياته فتنقل بين عدد من المهام الإدارية والسياسية .



إسهاماته العلمية

تمتع ابن خلدون بمكانة علمية عالية سواء على المستوى العربي أو العالمي، حيث ترك ابن خلدون عددًا قليلا من المؤلفات أشهرها كتاب ( العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر ) ، ومن أكبر إنجازات ابن خلدون أنه المؤسس الحقيقي لعلم الاجتماع وعلم العمران وواضع أسس علم التاريخ .

يقول عنه المؤرخ الإنجليزي توينبي: " في المقدمة التي كتبها ابن خلدون في تاريخه العام، أدرك وتصور وأنشأ فلسفة التاريخ وهي بلا شك أعظم عمل من نوعه خلقه أي عقل في أي زمان " .



مؤلفاته الفريدة



قدم ابن خلدون عدد من المؤلفات المهمة أهمهما " المقدمة " الشهيرة والتي قام بإنجازها عندما كان عمره ثلاثة وأربعون عاماً، وكانت هذه المقدمة من أكثر الأعمال التي أنجزها شهرة، ومن مؤلفاته الأخرى " رحلة ابن خلدون في المغرب والمشرق " وقام في هذا الكتاب بالتعرض للمراحل التي مر بها في حياته، حيث روى في هذا الكتاب فصولاً من حياته بجميع ما فيها من سلبيات وإيجابيات، ولم يضم الكتاب عن حياته الشخصية كثيراً ولكنه عرض بالتفصيل لحياته العلمية ورحلاته بين المشرق والمغرب، فكان يقوم بتدوين مذكراته يوماً بيوم، فقدم في هذا الكتاب ترجمته ونسبه والتاريخ الخاص بأسلافه، كما تضمنت هذه المذكرات المراسلات والقصائد التي نظمها، وتنتهي هذه المذكرات قبل وفاته بعام واحد مما يؤكد مدى حرصه على تدوين جميع التفاصيل الدقيقة الخاصة به لأخر وقت .




ومن الكتب التي احتلت مكانة مهمة كتاب " العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر " والمعروف باسم " تاريخ ابن خلدون "، والذي جاء في سبع مجلدات أهمهم " المقدمة " حيث يقوم في هذا الكتاب بمعالجة الظواهر الاجتماعية والتي يشير إليها في كتابه باسم "واقعات العمران البشري" ومن الآراء التي



قدمها في مقدمته: " إن الاجتماع الإنساني ضروري فالإنسان مدني بالطبع، وهو محتاج في تحصيل قوته إلى صناعات كثيرة، وآلات متعددة، ويستحيل أن تفي بذلك كله أو ببعضه قدرة الواحد، فلابد من اجتماع القدر الكثيرة من أبناء جنسه ليحُصل القوت له ولهم- بالتعاون- قدر الكفاية من الحاجة الأكثر منهم بإضعاف " .



فلسفة ابن خلدون







أمتاز ابن خلدون بسعة إطلاعه على ما كتبه الأقدمون وعلى أحوال البشر وقدرته على استعراض الآراء ونقدها، ودقة الملاحظة مع حرية في التفكير وإنصاف أصحاب الآراء المخالفة لرأيه .

كان لخبرة ابن خلدون في الحياة السياسية والإدارية وفي القضاء، إلى جانب أسفاره الكثيرة في شمالي إفريقية وغربيها إلى مصر والحجاز والشام، أثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ وملاحظاته .

وكانت لابن خلدون فلسفته الخاصة والتي بنى عليها بعد ذلك أفكاره ونظرياته في علم الاجتماع والتاريخ، حيث عمل على التجديد في طريقة عرضهم، فقد كان رواة التاريخ من قبل ابن خلدون يقومون بخلط الخرافات بالأحداث، هذا بالإضافة لتفسيرهم التاريخ استناداً إلى التنجيم والوثنيات، فجاء ابن خلدون ليحدد التاريخ بأنه " في ظاهره لا يزيد على أخبار عن الأيام والدول، وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها "، وذلك لأن التاريخ " هو خبر عن المجتمع الإنساني الذي هو عمران العالم، وما يعرض لطبيعة هذا العمران من الأحوال " .

سعى ابن خلدون من أجل الإطلاع والمعرفة فكان مطلعاً على أراء العلماء السابقين، فعمل على تحليل الآراء المختلفة ودراستها، ونظراً لرحلاته في العديد من البلدان في شمال إفريقيا والشام والحجاز وعمله بها وإطلاعه على كتبها، وعلى الرغم من اعتراض ابن خلدون على آراء عدد من العلماء السابقين إلا أنه كان أميناً سواء في عرضه لهذه الآراء



والمقولات أو نقده لها، وكان يرجع أرائهم الغير صحيحة في بعض الأمور نظراً لجهلهم بطبائع العمران وسنة التحول وعادات الأمم، وقواعد السياسة وأصول المقايسة .

وبسبب فكر ابن خلدون الدبلوماسي الحكيم، أُرسل أكثر من مرة لحل نزاعات دولية، فقد عينه السلطان محمد بن الأحمر سفيراً إلى أمير قشتالة لعقد الصلح، وبعد ذلك بأعوام، استعان أهل دمشق به لطلب الأمان من الحاكم المغولي تيمور لنك، والتقوا بالفعل .



دوره في علم الإقتصاد

ان النتيجة التي توصل إليها ابن خلدون في الفصل الثاني من مقدمته عند بحثه للعمران البدوي وهي: " ان اختلاف الأجيال في أحوالهم انما هو باختلاف نحلهم من المعاش "، قادته بالضرورة إلى دراسة عدة مقولات اقتصادية تعتبر حجر الزاوية في علم الاقتصاد الحديث، مثل دراسة الأساليب الإنتاجية التي تعاقبت على المجتمعات البشرية، وانتقال هذه الأخيرة من البداوة إلى الحضارة، أي من الزراعة إلى الصناعة والتجارة حيث قال في مقدمته: " وأما الفلاحة والصناعة والتجارة فهي وجوه طبيعية للمعاش.أما الفلاحة فهي متقدمة عليها كلها بالذات..وأما الصناعة فهي ثانيها ومتأخرة عنها لأنها مركبة وعلمية تصرف فيها الأفكارو الأنظار، ولهذا لا توجد غالبا إلا في أهل الحضر الذي هو متأخر عن البدو وثان عنه " .



الموشحات والأزجال الأندلسية

ذكر ابن خلدون في مقدمته: " و أما أهل الأندلس فلما كثر الشعر في قطرهم وتهذبت مناحيه وفنونه، وبلغ التنميق فيه الغاية، استحدث المأخرون منهم فنا منه سموه بالموشح، وينظمونه أسماطا أسماطا وأغصانا أغصانا، يكثرون منها، ومن أعاريضها المختلفة . ويسمون المنعدد منها بيتا واحدا ويلتزمون عند قوافي تلك الأغصان وأوزانها متتاليا فيما بعد الى آخر القطعة،وأكثر ما تنتهي عندهم الى سبعة أبيات " .

ومن محاسن الموشحات للمتأخرين موشحة ابن سهل، شاعر إشبيلية وسبتة من بعدها فمنها قوله:

هل درى ظبي الحمى أن قد حمى قـلب صـب حـله عـن مـكـنس

فــهو في نـار وخـفـق مثـل مـــا لعـبـت ريـح الصبــا بالـقـبس

وقد نسج على منواله فيها صاحب ابن خلدون الوزير أبو عبد الله لسان الدين بن الخطيب، شاعر الأندلس و المغرب لعصره، فقال ( نذكر مطلعها فقط ):

جادك الغيث إذا الغيث همى،

يا زمان الوصل بالأندلس !

لـم يـكــن وصــلك إلا حـلمـا

في الكرى أو خلسة المختلس !





وفاة العلامة ابن خلدون


توفي العلامة ابن خلدون في رمضان عام 808 هـ في مصر وتم دفنه بها، له العديد من الاسهامات ويعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع .

ويبقى ابن خلدون اليوم شاهدا على عظمة الفكر الإسلامي المتميز بالدقة والجدية العلمية والقدرة على التجديد لاثراء الفكر الإنساني .. رحم الله عالمنا وغفر له وجزاه عنا وعن المسلمين خير الجزاء وتقبله في عليين وسائر علماء المسلمين .. آمين يا رب العالمين .



بتصرف بقلم الدكتور حسام السفاريني



المصادر والمراجع

كتاب مقدمة ابن خلدون - للعلامة ابن خلدون ت 808 هـ



توقيع » elqorachi zouaouia
رد مع اقتباس
قديم 2017-01-26, 01:39   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير التواصــل

الصورة الرمزية خادم المنتدى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12994
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أرض اللـه الــواســعـــة
المشاركـــــــات : 33,269 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 18732
قوة التـرشيــــح : خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute خادم المنتدى has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: العالم المسلم مؤسس علم الإجتماع ابن خلدون

-****************************-
جزاك الله خيرا..بارك الله فيك...
شكرا جزيلا لك على ما تفضلت بانتقائه
و تقديمه لنا..

تحياتيــــــ
-*******-
توقيع » خادم المنتدى





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 03:27 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd