للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى اللغات الحية > اللغة العربية


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-24, 19:16
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
b3 مبديع: المؤسسات العمومية ملزمة باستعمال اللغة العربية





مبديع: المؤسسات العمومية ملزمة باستعمال اللغة العربية






هبة بريس

أكد الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، محمد مبديع، أمس الثلاثاء، أن إدارات الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ملزمة باستعمال اللغة العربية في جميع معاملاتها.

وأوضح الوزير، في معرض جوابه على سؤال شفوي حول "وضعية اللغة العربية بالمغرب"، تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه تم إصدار منشورين للوزير الأول سنة 1998 وسنة 2008، يؤكدان على إلزام إدارات الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية باستعمال اللغة العربية في جميع معاملاتها، وعدم استعمال أي لغة أجنبية إلا في الحالات التي تتعلق بمخاطبة جهات خارجية أو لاستعمال وثائق تقنية يصعب ترجمتها إلى اللغة العربية.


وشدد الوزير على أن اللغة العربية تشكل مقوما أساسيا من المقومات الأصيلة في الهوية الوطنية والشخصية المغربية، مبرزا أن الفصل 5 من الدستور الجديد للمملكة نص على أن "تظل العربية اللغة الرسمية للدولة"، وعلى أن "تعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها".

وذكر، في هذا الاطار، أن "البرنامج الحكومي تضمن، تفعيلا للمقتضيات الدستورية وتعزيزا للغة الرسمية للدولة، الآليات التالية؛ إصدار قانون خاص باللغة العربية وإرساء أكاديمية محمد السادس للغة العربية وإرساء المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية".

وبخصوص الإجراءات المتخذة على مستوى الادارة العمومية، أبرز الوزير أنه تم إنجاز معجم للمصطلحات الإدارية الأكثر تداولا داخل الإدارة وذلك بهدف مساعدة الادارات على استعمال اللغة العربية، وكذا إعداد دلائل التسيير والتدبير باللغة العربية ولاسيما "دليل الموارد البشرية" و"دليل المساطر الأكثر تداولا" و"مصنف المناشير الإدارية".

وخلص إلى أن استعمال اللغة العربية والمحافظة عليها ليس فقط شأنا حكوميا وإنما هو أمر مجتمعي يهم كافة مكونات المجتمع .




توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2014-12-24, 19:21   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مبديع: المؤسسات العمومية ملزمة باستعمال اللغة العربية

اللغة العربية في يومها العالمي: الأوراش الكبرى المؤجلة


أحمد عصيد
الأربعاء 24 دجنبر 2014 - 15:10




ما صرح به الدكتور عباس الجراري في اللقاء الوطني الذي نظمه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق الثامن عشر من دجنبر من كل سنة، والذي لم أتمكن من حضور جلسته الافتتاحية بسبب تزامنها مع نشاط آخر، يستحق منا وقفة تقدير واهتمام بسبب ما ورد فيه من آراء نقدية ومقترحات عميقة وبناءة، نتقاسمها باقتناع وندافع عنها، وإن كانت لا يتم فهمها واستيعابها عندما نعبر عنها نحن المشتغلون في مجال ثقافي آخر هو المجال الثقافي الأمازيغي، حيث يعتقد المدافعون عن العربية بأننا نرمي إلى الإساءة إلى العربية أو التقليل من شأنها، بينما يتعلق الأمر بنفس الأفكار النقدية التي يحملها الكثير منهم، والتي ما زالت لم تتحول إلى أوراش عمل دائمة وفعالة، مما يجعلها أوراشا معلقة أو مؤجلة باستمرار، حيث تعطى الأهمية والأولوية للدفاع عن موقع العربية داخل المؤسسات في مواجهة اللغات الأجنبية أو اللغات الصاعدة كالأمازيغية، بينما كان ينبغي في تقديري الاقتداء بأسلوب العمل الذي انتهجه المشتغلون في مجال الثقافة الأمازيغية، والذي هو المزاوجة بين العمل النضالي والعمل العلمي والفكري الذي يهدف إلى تهيئة اللغة وتطويرها وتأهيلها للعب أدوار ووظائف جديدة.


لا شك أن الأخصائيين في اللغة العربية قد عقدوا الكثير من المؤتمرات واللقاءات العلمية من أجل البت في قضايا هذه اللغة سواء من الناحية المعجمية أو المورفولوجية والتركيبية، لكن الملاحظ أن هذه اللقاءات غالبا ما تكتسي طابع العمل النظري الذي سرعان ما تتناسى نتائجه، في الوقت تحتاج فيه اللغات لمعامل اشتغال دائمة ذات صلة بمراكز القرار حتى تتحول نتائج البحوث العلمية إلى أساليب تدبير مؤسساتية، ومن هنا أهمية إخراج أكاديمية اللغة العربية إلى حيز الوجود.
لكن أوراش العمل التي يقترحها الدكتور عباس الجراري بحاجة أولا إلى إزالة مجموعة من العوائق الإبستمولوجية والإيديولوجية والتي منها:


ـ اعتبار أي نقد موجه لوضعية العربية ونسقها ومعجمها إساءة لها ومؤامرة تهدف إلى التقليل من شأنها أو تبرير تهميشها، وعدم اعتبار ذلك النقد عامل تطوير لهذه اللغة كغيرها من اللغات.


ـ الاعتقاد بأن العربية كاملة لا يعتريها نقص ولا حاجة بها إلى أي تجديد، وربطها المفرط بالدين إلى درجة تقديسها مما يعوق بنجاح كل عمليات تطويرها التي تحتاج إلى الكثير من التحرر الفكري والكثير من الشجاعة. فما يتم ترويجه مثلا من غنى معجم اللغة العربية والاستدلال على ذلك بأدلة من التراث، لا يتطابق مع حاجة العربية إلى المعجم العلمي الحديث وعدم مواكبتها للانفجار المعرفي الحادث في العالم، والذي أصبح يقاس بالثواني والدقائق، ذلك أن تدريس العلوم في الجامعة والمعاهد العليا يقتضي متابعة حثيثة للحقل العلمي وإبداعا معجميا متواصلا. وقد سبق للدكتور عبد الله العروي أن أبدى ملاحظات عديدة حول نسق العربية ونحوها وصرفها ومعجمها لكن آراءه لم تلق الآذان الصاغية.


ـ اعتبار أي اهتمام بلغة وطنية أخرى مخططا لإضعاف العربية أو مزاحمتها، واعتبار أن العربية لا يمكن أن تحيا وتزدهر إلا على حساب اللغات الأخرى، وهذا نتج عن الغلو الإيديولوجي لبعض التيارات كالقومية العربية والإسلام السياسي، ومثال ذلك ما ذهب إليه الراحل محمد عابد الجابري عام 1974 من ضرورة "إبادة اللهجات البربرية" لكي تنهض العربية وتنتشر، وما عبر عنه الشيخ المرشد الراحل عبد السلام ياسين عام 1996 من اعتبار الأمازيغية "ضرّة" للعربية مهمتها التشويش على لغة الضاد وعرقلة أدائها لمهمتها الشريفة والنبيلة، وهو نفس الرأي الذي ذهب إليه الدكتور أحمد الريسوني مؤخرا والذي استعمل بدوره كلمة "الضرة"، وهذا كله خطأ، إذ هو أسلوب في التفكير يتناقض مع المنطلقات العلمية، كما يتنافى مع النظرة الديمقراطية المنصفة، ذلك أن لكل لغة مكانتها في السياسة اللغوية المتوازنة والعقلانية، إذ المطلوب تدبير التنوع وليس إلغاؤه أو اختزاله إلى عنصر أو عنصرين.


ـ العمل على إيجاد حل لمشاكل تدبير العربية على رقعة واسعة ممتدة على بلدان ودول عديدة، مما يجعل الاجتهادات المعجمية أو النسقية في اللغة العربية لا تلقى الإجماع والاتفاق المطلوب، وبالتالي تجعل من غير الممكن تطبيقها في هذا البلد أو ذاك، لأنها إن تم إقرارها في بلد لا تلقى نفس الترحيب في بلد آخر، ومثال ذلك ترجمة المصطلحات العلمية التي تختلف اختلافا كبيرا بين المغرب وبلدان المشرق.


وبهذا الصدد فقد أشار الدكتور عباس الجراري إلى ضرورة استفادة العربية من العمل الذي يتمّ على اللغات الوطنية الأخرى، وهذه التفاتة هامة، لأن النهج الذي اتبع في مشروع النهوض بالأمازيغية والذي أصبح نموذجا يقتدى في المنطقة كلها، لم يكن له أي صدى على تطوير اللغة العربية والاشتغال عليها. فالمقررات الدراسية الأمازيغية والكتب المدرسية مثلا التي لم يشرع في وضعها إلا من سنة 2003 تعدّ نموذجا متقدما في انسجامه مع مقتضيات البيداغوجيا العصرية لتدريس اللغات، في الوقت الذي ما زالت فيه أساليب تدريس العربية بطيئة التطور بسبب رسوخ النظرة التقليدية إلى هذه اللغة.


ونعتقد أن الأوراش الكبرى للغة العربية والتي يعيها الأخصائيون في هذه اللغة وعيا تاما تتعلق أساسا بضرورة النظر في النحو العربي وتحديثه بسبب الصعوبات الجمة التي يصادفها الأطفال والكبار على السواء في تعلمه، وكذا النظر في الإملاء وتنميطه تنميطا حديثا، والعمل على إغناء المعجم سنويا بأعداد كبيرة من المصطلحات الفلسفية والعلمية لأن هذا يعدّ من مظاهر حيوية اللغات ومواكبتها للعصر.

توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 08:45 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd