للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأخبار العامة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-11, 19:08
 
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  ابو ندى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3877
تـاريخ التسجيـل : Jul 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 3,854 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3885
قوة التـرشيــــح : ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute ابو ندى has a reputation beyond repute
a3 أسرة تقطن شقّة بالطابق الخامس ونجت من "انهيار بُوركُون"







لم تستفق بعد السيدة رابحة زين الدين رابحة من وقع الصدمة عقب انهيار العمارة التي كانت تحتضن شقة ابنها وأفراد أسرته وشقيقتها وأبنائها، وهي التي حلت عليهم ضيفة منذ الأربعاء الماضي لقضاء بضعة أيام من رمضان برفقتهم.

رابحة، التي أتت من مدينة بن احمد الكائنة جنوب شرق الدار البيضاء، لم تصدق بعد أنها ما زالت على قيد الحياة رفقة 12 من أفراد أسرتها، وهم المقيمون في شقة بالطابق الخامس من عمارة بُوْركُون المنهارة.

لم تتمكن رابحة زين الدين، التي دخلت عقدها السادس، من استيعاب ما جرى بالضبط، وكل ما تتذكره أنها كانت تستعد لتناول السحور قبل أن تموج بها أرضية الشقّة وتنقلب بمن عليها، لتدخل في غيبوبة لم تتعدى الدقيقة.. وذلك حسب وصف المعنية بالأمر.

تتذكر رابحة أن الانهيار وقع على الساعة الثانية والنصف صباحا، وهو ما خلق حالة ذعر كبيرة وسط المنطقة بكاملها، وتقول إن ما يشبه الزلزال قد كان تحت أقدامها مع تعالي أصوات الصرخات، قبل أن تجد نفسها ملقاة على الأرض بعد أن استفاقت من هول الصدمة، حيث شرعت السيدة رابحة في البحث عن الأطفال الصغار وزوجة ابنها، وهي حبلى منذ 4 أشهر.

لم تشعر السيدة زين الدين بنفسها وإلا وهي بين أيدي شباب زنقة المهدي بنبركة والأحياء المجاورة، الذين تسلقوا الأنقاض لبلوغ الشقة التي هوت من الطابق الخامس على الطابق الأول، وسارعوا بإنقاذ أفراد الأسرة التي نجت من الموت بأعجوبة.

بعد وصول عناصر الوقاية المدنية حملتها سيارة الإسعاف صوب مستشفى مولاي يوسف، بالقرب من مسجد الحسن الثاني بشارع مولاي يوسف، ملتحقة بزوجة ابنها عبد العزيز.. وبعد مغادرتهما المستشفى عادتا للحي، لتلتحف رابحة الأرض، متسائلة عن مصير أفراد أسرتها الذين فقدوا بيتهم الذي كان يُكترى بـسومة شهرية معادلة لـ1800 درهم، ويقول ابنها عن ذلك: "لا أعرف ماذا يمكنني ان أفعل، لقد فقدت المال الذي كنت أذخره بعد دخول غرباء لبيتي المنهار.. والآن أنا حائر".

وقال يوسف الضرباني، الذي تمكن من إنقاذ كل أفراد أسرته الذين نجوا بأعجوبة من حادث الانهيار، "لقد اضطررنا لتسلق حاجز شرفة بيتي، رفقة أسرتي، وقفزنا فوق سيارة لنقل البضائع، بمساعدة أبناء الحي، لننجو بأعجوبة".. وأضاف: "ما يشغلني أكثر هو مصير زوجتي والجنين الذي تحمله في أحشائها.. لم تخضع زوجتي لأي فحص بالأشعة للاطمئنان على صحة الجنين.. وكل ما فعلوه هو المسارعة بإخراجها من المستشفى.. علما أننا لا نملك أي بيت يقينا من حر الصيف أو برد الشتاء".

جدير بالذكر أن مصيرا مبهما ينتظر معظم سكان العمارات الثلاثة التي انهارت بسبب القيام بأشغال ترميم في طابق هو الأول بواحدة من هذه البنايات، وهي التي تم الشروع فيها قبل أسبوع من الحين.. هذا ما أزال جزءً من واجهة الطابق الأمامية قبل أن تظهر بعض الشقوق في البناية، ليفاجأ الكلّ بانهيار المبنى.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 14:01 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd