للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات الــــتــــربـــــويــــة الــــعــــــامــــة > منتدى أصناف وقواعد وأصول التربية > التربية البيئية


التربية البيئية خاص بكل ما يتعلق بالبيئة وسبل حمايتها والحفاظ على مكوناتها من أجل تربية بيئية متجذرة في مجتمعنا


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-05-24, 19:29
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
b5 ملف عن الغابة وأهميتها في حماية البيئة نماذج من غابات المغرب.





مقدمة:

الغابة و
أهمية الشجرة في حماية البيئة




أولى الإنسان العاقل منذ غابر العصور قدسية للشجرة، لأن حضارته انطلقت من خلالها.
فكانت مصدر قوته ودفئه وظله ومنها كان سلاحه وبيته وآلة تنقله ومحراثه وهي المنطلق لاكتشافاته الحديثة ( العجلة- النار- ركوب البحر
)

-
تشكل الغابات ثلث مساحة اليابسة على الأرض / 4126 / مليون هكتار ( غابات ) ومعظم الغابات المستثمرة حالياً تتركز في أمريكا الشمالية وأوروبا واتجهت الأنظار مؤخراً إلى الغابات الاستوائية الضخمة في أفريقيا وأمريكا الجنوبية حتى أن بعض هذه الغابات العذراء قد أزيل نهائياً بشكل غير عادي.

-
في بلاد الشام كانت الغابات تحتل نصف المساحة العامة للبلاد وكان أثرها كبيراً في حضارة الأقوام التي سكنت المنطقة وجاورتها . فالأرز اللبناني كان عاملاً هاماً في تنشيط وتقوية الحركة التجارية والبحرية للفينيقيين الذين استعملوا خشب الأرز في بناء أساطيلهم البحرية وتجارتهم مع الجوار.

ويحدثنا التاريخ بأن الملك الفرعوني سنفرو /2700/ ق.م كان يتاجر مع الفينيقيين بالأخشاب ، وقد استعمل أربعين سفينة لنقل خشب الأرز إلى مصر ، واستمرت أعمال القطع في غابات لبنان وسوريا إلى أن جاء الإمبراطور الروماني هارديان /100/ ق.م الذي أصدر قوانين لحماية الغابات وعدم قطع الأشجار وخاصة الصنوبر والشوح والأرز .

لكن أعمال القطع عادت واستمرت أيامَ الاحتلال العثماني الذي دام أربعة قرون حيث تم خلالها تدمير الغابات نهائياً
.
ولم يبقَ من غابات الأرز الجميلة في سوريا ولبنان سوى أربعة غابات صغيرة تضم الأشجار القديمة المعمرة..

وليس أدل على ذلك القانون الذي أصدره السلطان العثماني والذي جاء فيه: ( إن كل رجل يقوم بتقديم حمولة جملين من الخشب يعفى من التجنيد الإجباري )، وقد استعملوا هذه الأخشاب في مقاطع السكك الحديدية وتسيير قطاراتهم
...

-
تذكر الكتب بأن الطريق الذي كان يسلكه الخليفة هارون الرشيد من بغداد إلى الرقة مقر اصطيافه، تحتضنه الغابات والأشجار الوارفة الظلال.
وكذلك الحال في بلاد ما بين النهرين حيث كان الغطاء النباتي كثيفاً وتدل الآثار على أن بابل كانت غنية جداً بالأشجار الحراجية وخاصة النخيل والسرو .
وحدائقها المعلقة خير دليل على اهتمام البابليين بالأشجار .

وقد تدهورت هذه الغابات الرائعة التي كانت عنوان الحياة الحضارية التي عاشتها الأقوام المتعاقبة في هذه الأرض نتيجة ظلم المستعمر وحقده الذي استمر طويلاً
.

-
بالرغم من تقدم الحضارة الإنسانية فقد ظلت الشجرة تحمي الإنسان من أكبر أعدائه وهو انجراف التربة الذي يؤدي إلى الجفاف ثم التعرية ومن ثم القضاء على التوازن البيئي الذي يهدد كوكب الأرض .

وقد بينت الدراسات بأن منطقة عارية من الأشجار معدل أمطارها 600 ملم / سنوياً وانحدارها 10% ينجرف من تربتها سنوياً ( 78 ) طن/هكتار أما إذا كانت نفس الأرض مزروعة بالمحاصيل سوف ينجرف منها ( 20 ) طناً سنوياً في الهكتار الواحد ..
أما إذا كانت مغطاة بالأشجار فلا ينجرف منها شيء بل أن هذه الأشجار من خلال أوراقها المتساقطة والمتخمرة تزيد من غنى التربة وخصوبتها بإنتاج المادة الدبالية والعضوية.

فالشجرة أفضل حارس للأرض حيث تتلقى الأمطار على أوراقها وفروعها فتسيل متباطئة على الأغصان لتودعها باطن الأرض وتغذي فيها الينابيع والأحواض الجوفية
.

-
أهمية الأشجارعلى البيئة :

1-
تعتبر الأشجار
رئة الطبيعة، تنتج الأوكسجين النقي بمعدل 1.5 – 3 طن / كم2 يومياً.
وتثبت الغابات في الأرض سنوياً / 40/ مليار طن من غاز ثاني أكسيد الكربون السام الذي تحوله إلى كتلة حيوية أقلها الغذاء، إن احتراق /100/ ليتر من البنزين في محرك سيارة يحتاج إلى /350/ كغ أوكسجين بينما يحتاج الإنسان لتنفسه في يوم كامل /680/ غرام أوكسجين والغابة تعطي الجميع.

2- توقف الانهيارات الثلجية في المناطق الجبلية وتقلل من أخطار الفيضانات

3- تقلل من سرعة الرياح وتعمل كمصدات لها، فتحمي المزروعات وتدرأ تساقط الأزهار والثمار لتزيد الغلة بنسبة 30%

4- تشغيل الأيدي العاملة في مشاريع الحراج والاصطياف، والتمتع برياضة الصيد، وتنمية الذوق الرفيع في الشعر والرسم والموسيقى، والبحث العلمي، وتأمين التمويه والمخابئ الجيدة أثناء الحرب.

5- تحفظ الوسط الحيوي فتبقي هرم التغذية متوازناً من أصغر كائن إلى أعقلها


6-
تنظم المناخ وتحافظ على رطوبة الهواء ودرجة الحرارة بواسطة النتح والتبخر فالغابة تخفض من درجات الحرارة العليا وترفع من الدرجات الدنيا ويشعر المرء بذلك حينما يلجأ إلى ظل شجرة صيفاً أو شتاء وخاصة في الليل.

7- تنتج المادة الدبالية والعضوية الناتجة عن تساقط الأوراق وتخمرها فتحسن بنية التربة من حيث نفوذيتها للماء والهواء وإمكانيتها على الاحتفاظ بالماء
.

8- تحد من التلوث البيئي ويمكن للغابة أن تكون ملجأ ذرياً، حيث أظهرت الأبحاث في دول عديدة أن هواء الغابة يحوي من الغبار الذري نسبة تقل /15/ مرة مما هو عليه خارجها، وسكان الغابة أقل تعرضاً لأمراض سرطان الدم والعظام
.

9- تثبت الغبار وتوقف تحرك الرمال والكثبان الرملية، وإليكم هذه القصة
:
يحكي شيخ فارسي: ( هرعت القبائل يوماً إلى الشاه عباس وهو في رحلة ما بين شيراز ومشهد وهي ترتعد وتقول لقد حل بنا الغضب الرباني ... وأي غضب فالرمال غطت بيوتنا ومزارعنا وقضت على أنعامنا وخنقت أطفالنا ... العَون يا رب من الله نطلب العَون .
عند ذلك نظر إليهم الشاه بهدوء وطلب فانوساً فأتوه به، فأوقده، ثم رفع الحظار الزجاجي عنه ونفخ فيه فانطفأ فعاد وأوقده ثم وضع الحظار الزجاجي ونفخ فيه فتلاعبت شعلته قليلاً لكنها استمرت مضيئة وتعجب القوم مما فعله الشاه، إلا أنه نظر إليهم ملياً ثم قال:
لقد حطمتم الحظار الذي كان يحميكم، أشجار الغضى وشجيرات الأرطى فسهل على العاصفة إطفاء مدينة بيوتكم ... العواصف من آيات الله ولكن هذا ما جنته أيديكم ).

10-
تمتص الضجيج وتخلق جواً من الهدوء والسكون

11-
تشكل غطاء أرضياً ينظم موارد المياه ويحفظ المناظر الطبيعية الجميلة.

12- تؤمن مكاناً رائعاً للتنزه والاصطياف حيث الطيور والحيوانات البرية، وتلعب دوراً هاماً في الصحة النفسية والعضوية وتترك لدى الإنسان شعوراً بالراحة تنجم عن خصائص غير منظورة لأن أغلب الأشجار تفرز مواد عضوية وزيوت طيارة قاتلة للجراثيم المعلقة في الجو والتي تصيب الإنسان، فالسنديان والبلوط واللزاب تقتل الجراثيم خلال خمس دقائق والريحان خلال سبع دقائق والسرو خلال /15/ دقيقة ...الخ ومما لاشك فيه بأن بيئة خالية من الجراثيم تصنع الصحة .
13-
تحمي النباتات الصغيرة وتؤمن لها جواً مساعداً لنموها كالفطور والسرخسيات وغيرها الكثير.

14- تعدد الفوائد الاقتصادية للأشجار فمنها نأخذ الثمار( كستنا- صنوبر ثمري- بندق ...) والأخشاب والأحطاب والفلين والمواد الطبية والزيوت العطرية من( الغار والبطم ) ومن أزهارها يصنع النحل أطيب الأعسالوبالرغم من هذه الأهمية البالغة للشجرة والغابة فإن إنسان هذا العصر يصر بشكل يدعو للعجب على تدميرها وكأنها عدوه اللدود مخالفاً كل الشرائع السماوية التي كانت فيها الشجرة موضع تقديس واهتمام .




تأثير الغابات في المناخ


1- المناخ داخل الغابة :


للغابات تأثير واضح في المناخ داخل الغابات حيث يكون أكثر اعتدالا وانتظاما من مناخ الأماكن الخالية من الغابات

ويتميز بما يلي:

ضعف التغيرات الحرارية بين الليل والنهار وبين الفصول بسبب وجود الغطاء الشجري الذي يحد من وصول الضوء داخل الغابة ومن ضياع الحرارة ، كما انه لا يحدث صقيع داخل الغابة

ارتفاع الرطوبة الجوية بشكل محسوس .

قلة حركة الريح مما يسمح للضباب أن يتكاثف بشكل قطرات عند احتكاكه بجذوع الأشجار .

إضاءة مختلفة تبعا لكثافة الغطاء الشجري ، حيث يصل الضوء إلى داخل الغابة ، إما مباشرة دون أن يحدث أي تغيير في مكوناته ،

أو من خلال الأوراق فيحص عندها امتصاص انتخابي للأشعة المكونة له فيصل إلى سطح التربة غنيا بالأشعة تحت الحمراء وفقيرا بالأشعة فوق البنفسجية .

إن المناخ الخاص داخل الغابة يسهل حياة الكائنات الحية الحيوية التي تلتجئ إليها ، كما انه يؤدي إلى تنوع الكائنات النباتية وكذلك إلى تنوع الكائنات الدقيقة وزيادة نشاطها .

يمكن للضباب أن يساهم مساهمة فعالة في زيادة الأمطار داخل الغابات في المناطق التي يكثر فيها تردده وفترة مكوثه .

وبالفعل فان الغابة في هذه المناطق تلعب دور حاجز بالنسبة لحركة الهواء مما يسمح للضباب بان يتكاثف بشكل قطرات عند احتكاكه بجذوع الأشجار ،

عندما تلتصق القطرات فيما بينها فإنها تسقط من الأغصان والأوراق والجذوع على شكل منتظم .

وقد بينت الدراسات إن هذه القطرات يمكن أن تشكل كمية لا يستهان بها من المياه خلال العام التي تغذي الغابة ،

وذلك مقارنة مع كمية الأمطار الهاطلة سنويا . كما هو الحال في غابات السيكويا الساحلية في كاليفورنيا حيث يوجد حزام من الضباب يغطي هذه الغابات .

وكذلك إن الأشجار الطويلة لها قدرة اكبر على تكوين قطرات الماء من الضباب ،

وهذه القطرات المائية تساهم في تغذية الأشجار بالماء عن طريق الأوراق كما أنها تسقط بهدوء إلى ارض الغابة

فتمتصها التربة حيث تساهم في رفع المحتوى المائي للتربة وتحسن من التغذية المائية للغابة إضافة إلى تغذية مياه الينابيع .

2- تأثير الغابات في المناخ المحلي والإقليمي وفي توازن المناخ العالمي




تؤثر الغابات في المناخ المحلي والإقليمي والعالمي عن طريق تأثيرها في الرطوبة الجوية وفي كمية الأمطار وفي درجة الحرارة وفي حركة الرياح .

يؤمن الماء المتبخر من المحيطات والبحار ما يعادل 90% من الأمطار الهاطلة في البلاد المعتدلة المناخ .



وفي هذه الظروف المناخية يكون تأثير الغابات الطبيعية في هطول الأمطار خفيفا نسبيا بحدود 6% ، إلا انه بالرغم من عدم زيادتها الكبيرة للأمطار

فإنها تحسن من النظام المائي للمناخ العام ، لاسيما وإنها تساهم في تغذية المياه الجوفية والحد من الانسيال السطحي لمياه الأمطار .

إن هذه الغابات تؤثر في المناخ عن طريق التبخر والنتح الحقيقي فترفع من الرطوبة الجوية وتساهم في تشكيل الضباب والندى داخل الغابة لاسيما المناطق الحراجية المتسعة الأرجاء .

إلا أن الغابات الاستوائية والمدارية المطيرة نتيجة طبيعتها المسرفة للماء والكمية الهائلة من بخار الماء الصادر عن تبخر ونتح الأشجار العملاقة التي تبث في الجو .



تساهم بشكل واضح في زيادة كمية الأمطار كما في غابات الأمازون والكونغو وغابات جنوب شرق آسيا ( ماليزيا ) وشمال استراليا والتي يمكن أن تصل إلى 50 % من كمية الأمطار السنوية .

إن الكمية الهائلة من بخار الماء تتكاثف في طبقات الجو العليا على بعد 10 كيلو متر بعد أن تبرد فتسقط بشكل أمطار غزيرة .

وتشير الدراسات أن 50 % من الأمطار الهاطلة على غابات حوض الأمازون المطيرة مصدرها الماء المتبخر من الأشجار ، أما الجزء الباقي 50 % فيأتي عن طريق الرياح الرطبة من خارج حوض الأمازون.

أي إن للغابة الأمازونية والغابات الاستوائية والمدارية عامة دورا أساسيا في تشكل الأمطار.

- كما أن التكوينات الغابوية الاوجية في المناطق المعتدلة المناخ مثل منطقتنا المتوسطية هي أكثر فعالية من التكوينات الغابوية التدهورية في تشكل الأمطار

. وكذلك غابات الطوابق الشديدة الرطوبة والرطبة تؤثر أكثر من الغابات في الطوابق الجافة وشبه الجافة .؟بالواقع إن هكتار من الغابات في المنطقة المتوسطية يمكن أن يطلق في الجو كمية من

بخار الماء تتراوح بين 150 ملم إلى 400 ملم في السنة وهذه الأرقام تكون اكبر بكثير في الغابات الاستوائية والمدارية المطيرة .

ومن الجدير بالذكر أن تكاثف بخار الماء في طبقات الجو العليا يولد حرارة تقوم بتسخين الهواء في المناطق المجاورة والذي يسقط على الأرض للتعويض عن الهواء الرطب الصاعد للأعلى ،

وتتكون بذلك دورة للرياح في شمال وجنوب خط الاستواء في اميريكا وإفريقيا وجنوب آسيا وشمال استراليا .

ولهذه الدورة من الرياح تأثير هام وكبير في طبيعة المناخ السائد في هذه المناطق من العالم .

يعتبر مخزون الغابات من مادة الكربون أهم بكثير من كل مخزونات النفط العالمية.

و الاستمرار في إزالة الغابات و تدهورها ينتج ما يناهز خمس إنبعاثات غازات الدفيئة و هذا يمثل أكثر ما ينتجه قطاع النقل العالمي بأجمله


-يتبع-



خادم المنتدى و الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ


التعديل الأخير تم بواسطة صانعة النهضة ; 2014-05-31 الساعة 14:55
رد مع اقتباس
قديم 2014-05-24, 19:35   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الغابة وأهمية الشجرة في حماية البيئة

الغابة وحمايتها

ما هي الغابة؟:

وهي مجتمع نباتي مؤلف بصورة أساسية من أشجار ترافقها نباتات خشبية أخرى ذات قياسات مختلفة ونباتات عشبية و طحالب و فطور وغيرها من الكائنات الحية النباتية والحيوانية تشكل دورة حياتية تامة.

الغابة الطبيعية:
هي الغابة الناتجة عن تأثير العوامل الطبيعية بصورة كلية أو شبه كلية و التي وجدت في الطبيعة دون أن يزرعها الإنسان . ويقتصر عمل الإنسان في هذه الغابات على تشجيع نمو البذور الصادرة عن الأشجار الكبيرة أ بقطع بعض الأشجار وتربة الأخلاف الناتجة عنها .
لم تصل الغابة الجيدة إلى ما هي عليه دون عناء وإنما قام الحراجي باختياره لأصناف جديدة ملائمة للتربية وسريعة النمو وسليمة من الأمراض وبالتقليم والتربية والتنمية و التحريج الاصطناعي وأكمل الغابة بكل العناصر التي كانت تنقصها ليس الحراجي شرطياً فقط وإنما هو خادم الغابة يحاول بعمله الجاد المخلص أن يصل إلى غابة أكثر جمالاً وأكثر فائدة ،محترماً كل قوانين الطبيعة.

ولا تظنوا أن الغابة قوية أو مقاومة بل على العكس فإنها سريعة العطب، تتلفها العواصف والنار والحشرات والإنسان، فالرياح تكسر أغصانها وتقتلع أشجارها، والنار تقضي على كل مظاهر الحياة فيها ، والحشرات تعمل فيها تخريباً بطيئاً وسريعاً وتقلل من مقاومتها لأعدائها والإنسان يدمرها بحرقها مسببا لها ولنفسه كوارث لا يدرك هو نفسه مدى تأثيرها على الغابة وعلى الجنس البشري لتخريبه للبيئة وإخلاله بالتوازن الطبيعي.
ولا تظنوا بأنها جامدة ، فعندما تولد شجرة من أصل بذري أو من تطور برعم في عقلة معدة في المشتل ، فإن حياة كاملة تبدأ، حيث تنمو هذه الشجرة وتنضج وتهرم وتموت خلال دورة حياة تطول أو تقصر حسب عمر كل نوع من الأشجار والمؤثرات الخارجية عليه.
إنها أثناء هذه الحياة تتنافس على الضوء والهواء والغذاء حيث يبقى القوي ويموت الضعيف. إنها الحركة البطيئة غير المنظورة التي تجعل من البذرة أشجاراً عملاقة على مدى الأيام.




الغابة الوقائية:
وهي الغابة التي يجري تنظيمها لهدف وقائي معين .

تكون الغابة وقائية عندما :
1- توقف الانجرافات الثلجية في المناطق الجبلية.
2- تقلل من دور الرياح وعوامل الطبيعة الأخرى بالحث والتعرية.
3- تقلل من أخطار الفيضانات
4- تحفظ الوسط الحيوي
5- تنظم المناخ
6- تنتج المادة الدبالية والعضوية
7- تنتج الأكسجين النقي بمعدل 200 كغ لكل هكتار من الغابات يومياً.
8- تحد من التلوث البيئي
9- تثبت الغبار وتوقف تحرك الرمال
10- تمتص الضجيج وتخلق جواً من الهدوء والسكون
11- إن تحريج الكثبان الرملية المتحركة بأصناف الصنوبر والأكاسيا والكينا يوقف تحرك هذه الرمال ويقلل أخطارها التي تؤدي إلى ردم الممرات المائية وتتلف المزروعات والأراضي الزراعية وتحول دون الاستفادة منها.
12- تشكل غطاء أرضياً ينظم موارد المياه ويحفظ المناظر الطبيعية.
13- تحمي النباتات الأخرى وتؤمن لها جواً مساعداً لنموها كالفطور والسرخس وخلافه.
14- تؤمن مرتعاً جيداً للصيد والحيوان البري.
وفي هذه الغابات تترك الغابة دون استثمار حقيقي ويكتفي الحراجي باستثمار الأشجار المريضة واليابسة ويفضل في مثل هذه الغابات أن تكون أشجارها مختلطة ( عريضة ورفيعة الأوراق ) ومؤلفة من أشجار مختلفة الأعمار لأنها أفضل الوسائل لوقاية التربة من الانجراف .
الغابة الإنتاجية : تقدم لنا هذه الغابة:
1- الخشب بأنواعه: خشب الصناعة (الأثاث، كساء الأرض، الجدران، الصناديق، البراكات، أعمدة الهاتف والكهرباء، الأخشاب التجارية (عوارض السكك الحديدية) دعامات المناجم وورش الاسمنت المسلح معامل الورق ألواح الفيبر، أحطاب الوقيد.
2- الفلين من لحاء الشجر.
3- الراتنج المستخدم في صناعة الدهانات والأدوية من الصنوبريات.
4- الفطور التي تحضر منها الأطباق الشهية لغذاء الإنسان.
5- الثمار كالقطلب والكستناء والبندق واللوز والصنوبر الثمري و الخرنوب.
6- الصيد البري (كالخنازير وحيوانات الفراء والأرانب وطيور الحجل، والبط والإوز وغيره.
7- الأزهار النادرة التي تنبت بشكل طبيعي والأعشاب الطبيعية .



الغابة منتزه طبيعي:

يمكن أن تستغل الغابة وتنظم كمجال لقضاء أوقات الفراغ حيث يمكن حجز المياه وعمل السدود السطحية في مناطق الغابات لتمارس فيها هوايات مثيرة كالصيد وإيجاد وسط للنزهات واللعب بالرمال وملاعب للرياضة وطرق ظليلة لهواة التنزه على الأقدام وملاعب للكرات الخ...

إن الابتعاد عن ضجة المدنية يريح الأعصاب ولمرضى الأمراض العصبية يمكنهم أن يسعدوا وينعموا بالهدوء في الغابات حيث الطبيعة الرائعة والسكون والراحة ، ولهواة الصيد حيث يمكنهم أن يصطادوا طرائدهم بدون أية مضايقات وحيث يتوفر الحيوان البري والطيور خلال مواسم الصيد المسموح بها حسب القوانين والأنظمة.
ولهواة التصوير يمكنهم أن يشاهدوا عن كثب الخنزير البري وحيوانات أخرى كالسنجاب والسلاحف وغيرها وهي تعيش باطمئنان بوفرة الماء والغذاء. و أ ن يحتفظوا لأنفسهم بصورة رائعة من الغابات الجميلة.

إن أموالاً كثيرة تلزم للإنفاق على هذه الغابة والمحافظة عليها، إن الاعتقاد السائد أن الغابة تنمو هكذا لوحدها خاطئ إننا بتدخلنا يمكن أن نختصر مراحل طويلة من الزمن نرفع فيها مستوى غابتنا ونجعل دورة استثمارها أقصر بكثير مما لو تركت للطبيعة.

-يتبع-
خادم المنتدى و الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-05-24, 19:38   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الغابة وأهمية الشجرة في حماية البيئة

عندما تحترق الغابة فما الذي يحدث؟

تفر كل الكائنات الحية إلى خارجها، وتحترق من التي لا تستطيع أن تفر ، وتتساقط الأشجار محترقة وكذلك الأزهار والفطور حتى الطيور تغادر أعشاشها مخلفة وراءها صغارها و بيوضها.
وتبدو الغابة سوداء قاتمة لا أثر للحياة فيها، كل هذا يحدث نتيجة الإهمال فرفقاً بالغابة.
اذاً النار هي العدو الأول للغابات ،

العوامل التي تؤدي إلى إشعال الحرائق هي:

1- إلقاء أعقاب السجائر.
2- إشعال النار تحت الأشجار.
3- إلقاء زجاجة فارغة.
4- حرق الأعشاب والأشواك في الأراضي الزراعية الملاصقة للحراج.
5- جهل المتنزهين في الغابة والصيادين في مواسم الجفاف بطبيعة اشتغال الأشجار الحراجية وخاصة الصنوبرية منها.

يجب على زائر الغابة أن يتقيد بعوامل الوقائية من احتمال وقوع حريق ومنها :

1- تنظيف مساحة من الأرض أبعادها 2× 2 من الأعشاب الجافة والمواد المشتعلة.
2- جمع ثلاثة أحجار على الأقل وعمل موقداً لإشعال النار بداخله.
3- الاحتفاظ بكمية من الماء أو التراب بجانبه .
4- عدم مغادرة مكان إشعال النار قبل التأكد من إخماد أي لهب.

كيف تتصرف إذا ما شاهدت حريقاً:

1- لا تعمد إلى الفرار أو الابتعاد
2- اقطع غصناً أخضر واضرب به اللهب
3- وإذا كان لديك جهاز إطفاء فاستعمله
4- وأخبر أقرب مركز للحراج أو الشرطة أو الإطفاء
5- لا ترتبك وتصرف بحكمة وتعقل.
وتذكر صديقي زائر الغابات:
- إن الغابة وسط حساس فلا تغادر الطرقات والمسالك.
- الشجرة سريعة العطب لا تتلف الأشجار الصغيرة وحافظ على النباتات الغضة.
- الغابة سريعة الاشتعال فلا تشعل النار تحت الأشجار.
- يجب أن تبقى الغابة هادئة ونظيفة فلا تغادرها قبل أن تنظف مكان جلوسك.
الغابة تدعوكم إلى جوها الهادئ.




خادم المنتدى و الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-05-25, 20:11   رقم المشاركة : ( 4 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الغابة وأهمية الشجرة في حماية البيئة

الغابة الاستوائية أهم أنواع الغابات في العالم


توجد على خطي عرض بين +10 و -10 بالنسبة لخط الإستواء







تنتشر في :
(جنوب آسيا وأستراليا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى وعديد من الجزر في المحيط الهادي )


تصنف على أنها غابات مطيرة ،ويبلغ معدل الأمطار في هذه الغابات بين
١.٢٥) متر ٦ أمتار سنويا)

بينما المناطق التي تهب فيها الرياح الموسمية قد تتعرض لبعض المواسم الجافة



يعيش في الغابات الاستوائية نحو نصف الحيوانات والنباتات








تصدر هذه الغابات ربع مكونات الأدوية الطبية الحديثة

فعقار الكوراري على سبيل المثال والذي يستعمل مخدراً وومرخ للعضلات

في أثناءالجراحات يستخلص من النباتات الاستوائية المتسلقة
يقل في هذه الغابات وجود النباتات الهوائية


{ النبات الهوائي نبات ينمو على نبات آخر لكنه يصنع غذاءه بذاته. ويستمد هذا النوع من النباتات القدْر الأكبر من الرطوبة والمواد الضرورية التي يحتاجها ( كغذاء ) مباشرة من الهواء المجاور له }



تحتل الغابات الاستوائية أقل من ٦٪ منسطح الأرض وتنتج ٤٠٪ مناكسجين كوكب الأرض
لإحتوائها على عدد كبير من النباتات


حيث أحصى العلماء ما بين ١٠٠ إلى ٣٠٠ نوع من النباتات في هكتارواحد
(هو وحدة مساحة تساوي 10,000 متر مربع)

خادم المنتدى و الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2014-05-30, 20:14   رقم المشاركة : ( 5 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الغابة وأهمية الشجرة في حماية البيئة

توزيع الغابات عبر العالم



لا تقتصر الغابات على كونها غطاء شاسع أخضر لكن لها مغزى اقتصادي وصناعي، كما أنها تمنع تدهور التربة وتآكلها، تحمى ينابيع المياه، وتحافظ على استقرار الجبال، كما أنها تحد من تأثير المدافئ الخضراء والتي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم من خلال البساط الأخضر الذي يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون.

وتعتبر الغابات بيئة وموطناً طبيعياً للحيوان والنبات حيث تضم حوالي 66% من كائنات الكرة الأرضية، لذلك فهي تساعد على حماية التنوع البيولوجي من الانقراض وعلى المستوى الاقتصادي، وتساهم كمصدر مهم للطاقة والمواد الخام، كما لعبت الغابات على مر العصور دوراً حضارياً وتاريخياً هائلا حيث كانت موطناً للعنصر البشرى منذ القدم.
وعلى الرغم من أهمية الغابات، فما زالت التقارير تشير إلى التدهور المستمر في هذه المساحة الشاسعة، حيث أقرت الإحصائيات بأن نسبة الغابات التي تعرضت للتدهور وصلت إلى نصف مساحتها وخاصة خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

في الفترة ما بين عام 1990 - 1995 وصلت نسبة الفاقد منها إلى حوالي 112,600 كم² سنوياً والمساحات المتبقية منها صغيرة - ولكن الغابات الحدودية (التي تقع على الحدود) مازالت تلعب دوراً كبيراً في البقاء على حياة الغابات، وفى الحفاظ على التنوع البيولوجي لكنها مهددة أيضاً بالانقراض ويرجع ذلك لأسباب اقتصادية لتحقيق النمو المستمر لاقتصاد الدول، والاستهلاك المتزايد لها. تأثير غازات المدافئ الخضراء، ومتطلبات التوسع السكاني. بالإضافة إلى السياسات الخاطئة المتبعة من قبل الحكومات لتسكين الأفراد وإقامة المباني هناك بدلاً من تشجيع السياحة في هذه المناطق الخلابة.



توزيع غابات العالم بحسب أهم المناطق الايكولوجية الرئيسية


الوضع بالنسبة للغابات الحدودية



  • مساحة الغابات على الكرة الأرضية بوصفها غابات حدودية 40%
  • المساحة الباقية في العالم من الغابات الحدودية والتي توجد في روسيا وكندا والبرازيل70 %
  • نسبة الغابات الحدودية المهددة بإقامة أماكن للسكن، ونزع الغطاء النباتي من أجل الزراعة والممارسات البشرية الأخرى الضارة بها %39
  • نسبة الغابات الحدودية المهددة بالخطر في الدول المتقدمة %3
  • عدد الدول التي فقدت غاباتها الحدودية بشكل كلى 76 دولة
  • عدد الدول التى على وشك أن تفقد غاباتها الحدودية ومنها على سبيل المثـال (نيجيريا - فنلندا - فيتنام - ساحل العاج) 11 دولة
  • نسبة مساحة الغابات التى تقع في المناطق الشمالية %50
  • نسبة مساحة الغابات الحدودية التى تقع خارج المنطقة الشمالية ومهددة بالفعل %75
تأثر الدول المتقدمة

تزداد المساحة الإجمالية للغابات في الدول المتقدمة وان كان ذلك بيطء لكنها في ازدياد، وعلى الجانب الآخر مازالت حالتها متدهورة وخاصة في أوروبا حيث تعانى الغابات من تلوث الهواء، والتقلبات الجوية والجفاف.
وفى خلال العشرين عاماً الأخيرة فقد حوالى 100,000 هكتاراً من الغابات في أوروبا الوسطى والشرقية، وقد فازت كندا بالنصيب الأكبر في عملية التدهور هذه إذ وصلت نسبتها إلى 40% في بعض مقاطعاتها والسبب الرئيسى اقتلاع أنواع النباتات المختلفة.


تأثر الدول النامية

وتعدد أسباب تدهور حالات الغابات في البلدان النامية ومنها:

* اقتلاع أنواع عديدة من النباتات والأشجار.


* الاعتماد على خشب الأشجار في كثير من الصناعات.


* رعى الماشية على الثروة الغابية.


* اشتعال الحرائق.


* انتشار الآفات.


* انتشار الأمراض.



البلدان التي تملك أكبر نسبة من الغابات في العالم


أنواع الغابات

الغابات متنوعة منها الاستوائى - الشمالى - والمعتدل.الغابات الاستوائية النسبة الكبيرة منها إذا لم تكن معظمها تقع في الدول النامية، وبدأت في الاختفاء (بمعدل 70,000 - 170,000 كم² سنوياً).
وترتبط حالة التدهور بالأحوال الاقتصادية الحالية والتزايد السكانى. والاحتياجات المتزايدة للحصول على مساحات أوسع وأرحب لتواكب النمو السكانى، والضغط على المواد الطبيعية الموجودة في الصحراء أدى إلى استغلالها بشكل سيئ لكن الأمر المثير للفزع أن إمكانية استعادة مثل هذه الغابات أصعب بكثير من محاولة استعادة الغابات الشمالية والمعتدلة على الرغم من أن الأخيرة لا تحتوى على التنوع البيولوجى مثل الغابات الاستوائية، لذلك فالصعوبة تنشأ من هنا لأن فقد مثل هذه الغابات يعنى فقد الثروة النباتية والحيوانية.


والصورة ليست جرداء لهذا الحد، ولكن يوجد جانباً مشرقاً فيها حيث أن إجمالى المساحات المزروعة للغابات على مستوى العالم في تزايد مستمر، وإن كان تنوعها محدوداً لا يتعدى نوعاً أو أكثر قليلاً، فقد تم اختيارهذه النباتات لنموها السريع، وللأغراض التجارية وسهولة التعامل معها. وقد تضاعفت في الفترة ما بين 1980 - 1995 في كلا من الدول المتقدمة والنامية لتصل إلى حوالى 160 - 180 مليون هكتاراً في عام 1995، وهناك مساعى من جانب الدول النامية بأن تضاعف هذه المساحة في الفترة ما بين 1995 - 2010
ترتبط هذه الزيادة بمدى التغير الذى يتم إحرازه في برامج إدارة الغابات، ونظم الزيادة بمدى التغير الذى يتم إحرازه في برامج إدارة الغابات، ونظم الاعتناء بالأشجار وتحسين السلالات، وهذا يساهم بدوره في التخفيف من الضغط الذى يحدث على الحياة النباتية في الصحراء.

وإدخال أنواع نباتية على الغابات الطبيعية له فوائد كثيرة، على الرغم من المخاوف أن تحل هذه الأنواع المستحدثة محل الأنواع الطبيعية التى حبى الله بها صحارينا:

* كلما تم زراعة أشجار من نفس النوع والعمر فهذا يعطى للحياة النباتية مقاومة كبيرة ضد التهديدات البيئية.

* كما أن التنـوع لـه فائدتـه إذا أصـاب مرض ما نوع معيــن، أو آفة أو عند التعرض لحرائـق يكـون هنــاك التعويض المقابل لذلك.


* كلما كـان هنـاك تنوع في النباتات التى تزرع فوق سطح تربة كلما زاد غناء هذه التربة بالمواد المغذية التى تفيدهـا، كمـا تزيد فرص تواجـد الثروة الحيوانية التى تتغذى على أنواع متعددة من الغطاء النباتى، وبالتالى انتعاش الحياة الاقتصادية بوجه عام.


ريقة الغابة ويمكن وصفها بأنها من أخطر المشاكل التى تواجهها البيئة بلا منازع، ويكون السبب الرئيسى فيها هو المناخ الجاف، وقد تستمر هذه الحرائق لأشهر ليست لأيام فقط وينجم عنها العديد من المخاطر وخاصة لإنبعاث غاز أول أكسيد الكربون السام.



خادم المنتدى و الشريف السلاوي شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ


التعديل الأخير تم بواسطة صانعة النهضة ; 2014-05-30 الساعة 20:22
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 09:14 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd