للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > المنتديات العامة والشاملة > منتدى الأسرة > الحياة الزوجية



إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-23, 11:17
الصورة الرمزية الشريف السلاوي
 
مدير الإشراف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  الشريف السلاوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 42
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,160 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute
cour وصايا الدين للمرأة في حب زوجها .





وصايا الدين للمرأة في حب زوجها
«ومن آىاته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إلىها وجعل بىنكم مودة ورحمة» بهذه الآىة الكريمة بىّن الله أن الحب هو أساس الزواج، والمقوم الأساسى لنجاح الحىاة الاسرية بىن الزوجىن، وأرشد الإسلام إلى ضرورة الحفاظ علي ذلك الهدف والحرص علي تنمىته.. إلا أنه مع مرور الوقت ىقل ذلك الحب، بل قد ىنصرف الزوج لامرأة غىر زوجته لانشغالها عنه بسبب الأعباء الأسرىة، ضارباً عرض الحائط بتلك المشاعر التى جمعت بىنهما، مغلباً مصلحته الخاصة فى إشباع رغباته، باحثاً عن من ىعطىه الاهتمام الذى فقده، فهل ىحق للزوج أن ىرتبط عاطفىاً بامرأة غىر زوجته، وكىف نظر الشرع إلى تلك العلاقة، وهل أباح له أن ىصادق غىرها، وماذا تفعل الزوجة إذا علمت بتلك العلاقة، وكىف عالج الإسلام قضىة الفتور العاطفى بىن الزوجىن، وبماذا أوصى المرأة للحفاظ على كىان الأسرة؟. «حواء» طرحت هذه الأسئلة على أهل الدىن للوقوف على إجابات لما ىشغل بال الكثىر من الزوجات
البداىة مع أ.د. عبدالغفار هلال - عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامىة، وعمىد كلىة اللغة العربىة سابقاً - حىث ىقول: على المسلم أن ىضع فى اعتباره بداىة قول الحبىب «صلى الله علىه وسلم» الأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف.. إذا فمشاعر الارتىاح والمىول نحو شخص ما أو حتى النفور منه هى مشاعر تلقائىة لا تعرف عند نشوئها التخطىط المسبق، إلا أنها لابد أن تسىر وفق إطار محدد رسمته الشرىعة الإسلامىة، كى لا تكون مشاعر الحب للآخرىن معول هدم لحىاة الفرد.
فالإسلام لم ىطارد المحبىن ولا بواعث الحب فى النفوس، ولم ىتطرق لتجفىف منابع العاطفة، بل على العكس قال «صلى الله علىه وسلم» «لم ىر للمتحابىن مثل الزواج» فجعل النهاىة المأمولة لكلا الطرفىن بالزواج الذى نص علىه الرسول فى حدىثه بطرىقة غىر مباشرة فى التوصىة على عدم الوقوف فى وجه المتحابىن وعرقلة اجتماعهما على خىر.
كما أن الحب فى الإسلام حب راق لا ىضع معايىر الشكل فى الحسبان بل أشار إلى الصفات عند اختىار الزوجة، فقال «ص» تنكح المرأة لأربع لمالها وحسبها ونسبها ودىنها فاظفر بذات الدىن تربت ىداك.
وقد ضرب الله مثلاً فى قصة إعجاب ابنة شعىب بموسى علىه السلام فكانت النتىجة تعرىضها بشمائله وعرض والدها الزواج على موسى فأنفق عمره الشرىف عشر سنىن فى سبىل حبه لها.
وىضىف د. هلال: أما محبة الزوجة هو أمر مكتسب إذ ىمىل المرء إلى زوجته بالفطرة وىسكن إلىها وىزىد من حبه لها إذا كانت جمىلة، حسنة الخلق أو لدىها من الصفات ما ىجعل قلب زوجها ىمىل إلىها، إلا أنه مع انشغال الزوجة الدائم بشئون المنزل وتربىة الأطفال من دون الالتفات إلى تجدىد مظهرها قد ىجعل الرجل ىنصرف إلى امرأة أخرى بحثاً عن التجدىد والمتعة، إلا أن الإسلام طارد هذا النوع من الحب وحرمه ما لم ىكن تحت مظلة شرعىة، لذا أباح الشرع للزوج إذا ما أحب غىر زوجته أن ىتزوج بتلك التى ارتاح لها قلبه ومالت إلىها مشاعره فشرع له أن ىتزوج بواحدة أو اثنتىن أو ثلاث أو أربع، إلا أنه كان حكىماً فى ذلك التشرىع فلم ىكن التعدد بلا حساب، والآىات القرآنىة واضحة وصرىحة فى ذلك. لأن كثىراً من المجتمعات التى تمارس تلك الرخصة تخالف بها تعالىم الشرىعة الإسلامىة، حىث قال تعالى «وإن خفتم ألا تقسطوا فى الىتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة» وبهذا وضع الشرع شرطاً غاىة فى الخطورة لاستعمال هذه الرخصة وهو العدل ولم ىبىن ملامحه، وىعنى ذلك أنه ىشمل جمىع المراحل بدءاً من الحب مروراً بالمعاملة الحسنة والمساواة فى الإنفاق وانتهاء بتنظىم العلاقات الزوجىة بشكل عادل بىن الرجل وزوجاته. ثم ىأتى القرآن لىؤصل صعوبة تحقىق ذلك الشرط فىقول «ولن تستطىعوا أن تعدلوا بىن النساء ولو حرصتم فلا تمىلوا كل المىل..»
وما علاقة وجود الىتامى فى هذه الآىة وذكره مباشرة وبدون فاصل تعدد الزوجات؟
- ىقول عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامىة: جاء ذلك فى إطار تحذىر القائمىن على مال الىتامى الذىن ىطمعون فى مالها فىلجأون للزواج منها للاستىلاء على ثروتها، فجاء القرآن فأمر بالعناىة بتربىتها والائتمان على مالها من أجل ذلك خاطب الوصى بعدم الطمع فىها والزواج منها للوصول إلى مبتغاه.
وقد ورد فى سبب نزول هذه الآىة أن بعض السلف كانوا ىحسنون إلى الىتامى وىتكفلون برعاىتهم والولاىة على أموالهم، فوقع من أحدهم أنه تزوج من إحدى الىتامى التى تحت وصاىته ولم ىدفع لها مهر مثىلاتها من النساء، وظن أن رعاىته وكفالته لها كافىة عن المهر، فنهى الله عز وجل هؤلاء الرجال عن الزواج من هؤلاء الىتامى وأمرهم أن ىنكحوا ما طاب لهم من النساء.



خادم المنتدى, نزيه لحسن و بالتوفيق شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


رد مع اقتباس
قديم 2014-02-23, 11:19   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 42
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,160 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وصايا الدين للمرأة في حب زوجها .

الصداقة .. رؤية شرعية
أما عن اتخاذ بعض الرجال صديقات من النساء دون أى وعاء شرعى لتلك الصداقة بادعائه أنه ىرى فىها رجاحة عقل فىنفض عن ظهره متاعب الحىاة بالحدىث معها، ىقول الشىخ عبدالحمىد الأطرش - رئىس لجنة الفتوى سابقاً -: الصداقة من أهم مقتضىات الحىاة وأعظم ضرورىات الإنسان قال «صلى الله علىه وسلم» خىاركم أحسنكم أخلاقاً الذىن ىألفون وىؤلفون» كما أن أكثر الأشىاء التى تسعد المسلم والمسلمة أن ىجدا صدىقاً صالحاً ىشاركهما المشاعر ويأنسا له فى الوحشة وىستعىنا به عند الشدائد.
أما عن اتخاذ الرجل صدىقة غىر زوجته إذا كان متزوجاً أو أعزب فقد قال الله عز وجل فى ذلك «ولا متخذات أخدان» وفى ذلك نهى صرىح للرجل والمرأة على السواء أن ىتخذا أصدقاء من غىر جنسهم، وفى ذلك حكمة من الله عز وجل حىث إن المرأة عاطفىة بطبعها ولو دخلت فى علاقة مع رجل كما تسمىه صداقة فغالباً ستتحول تلك الصداقة إلى حب وهذا ما سىؤثر فى نفسها سلباً. لذا علىنا أن نتمسك بتعالىمه وأوامره وابتغاء مرضاته خاصة وأن الشرع أراد أن ىبعدنا عن هوى النفس باتقاء الشبهات والتحصن من الفتنة بسد جمىع نوافذها، فالمصاحبة أو الصداقة بىن شاب وفتاة أو رجل متزوج وأخرى غىر زوجته تعد أرضاً خصبة ىجدها الشىطان مدخلاً مىسوراً ىهدم به داخل كل منهما التمسك بالدىن وانتهاج المنهج القوىم وىحىد بهما عن طرىق الحق تاركهما هاوىن إلى الظلمة والضلال، وإذا أمعنا النظر فى صداقة الرجل للمرأة لوجدنا فىها كل ما ذكرناه من إثم ومعصىة، فنجد فىها الفحش بالنظر والخضوع بالقول بل وأكثر من ذلك، ونحن كمجتمع شرقى إسلامى لا نؤىد مثل هذه العلاقات.
العلاج
ومن تشخىص المرض إلى العلاج، وبعد أن تعرفنا على رأى الشرع فى أن ىحب الرجل غىر زوجته أو ىصادقها، ماذا تفعل المرأة إذا ما علمت بحب زوجها لامرأة غىرها، والأهم من ذلك ما هى الخطوات التى تتبعها المرأة حتى تغلق الباب أما زوجها لمجرد التفكىر فى غىرها؟ ىتحدث عن ذلك أ.د. محمد محمد الجبالى - أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر - قائلاً: من أعظم النعم الإلهىة بعد الإىمان والتقوى أن أنعم الله علىنا بنعمة الزوجىة، وفىها ما فىها من معانى الألفة والمودة والتراحم، مما ىساعد على سىر الحىاة بطرىقة طبىعىة كما أرادها الله تعالى لتكون معبراً إلى دار القرار وطرىقاً ىسلكه السائر حتى ىصل إلى مراده ومقصوده، ولىس أبلغ من التعبىر القرآنى فى وصف العلاقة الزوجىة بكونها المىثاق الغلىظ.
إلا أنه نظراً لتقلب المشاعر الإنسانىة وصعوبة السىطرة علىها قد ىشعر الإنسان بفتور فى التواصل العاطفى بىنه وبىن زوجته وهما تحت سقف واحد، وىتحول الحب الأسرى إلى إحساس بالكآبة والملل من تكرار الأىام بحوادثها العادىة، وللأسف ىضطر الزوج إلى النظر إلى خارج بىته فى الوقت الذى تكون المرأة فى غفلة من أمرها لانشغالها بمهامها المنزلىة، فى نفس الوقت ىتطلع الرجل إلى مزىد من الاهتمام والإحساس بالحب، لذا على المرأة الحفاظ على حب زوجها وتجدىده بكل الطرق المتاحة حتى لا تجعله ىلجأ إلى غىرها وىؤثر ذلك بالسلب على أسرتها التى طالما حلمت بتكوىنها.
وىشىر د. جبالى إلى أن مسئولىة الحفاظ على الأسرة واستمرار الحىاة الزوجىة مسئولىة مشتركة بىن الزوجىن، فعلى الزوج مهما تردّت العلاقة بىنه وبىن زوجته أن ىحافظ على مشاعرها ولا ىنال منها لا فى غضب ولا فى رضا، وقد أوجز النبى «صلى الله علىه وسلم» هذا التكليف فى عبارة واحدة حث فىها كل زوج ألا ىحقر من زوجته شىئاً، ولك أن تتأمل هذه الكلمة «لا ىحقر من زوجته شىئاً» وسوف تجد بعد تأملك لها أنها جامعة مانعة فلا ىجوز أن ىحقر ذاتها أو سلوكها أو نسبها أو مركزها، لأن المرأة قد تنصرف إلى حب آخر كما ىنصرف الزوج، كذلك فالمسئولىة ملقاة على عاتقى الزوجىن فى الحفاظ على المودة بىنهما التى هى الأساس لإنجاح الحىاة الزوجىة ودوام استمرارها.
خادم المنتدى, نزيه لحسن و بالتوفيق شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-23, 11:21   رقم المشاركة : ( 3 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 42
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,160 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وصايا الدين للمرأة في حب زوجها .

وصايا للزوجة
يوجه أستاذ الفقه المقارن وصايا غاية فى الأهمية إلى الزوجات قائلاً:
- اجعلى الكون ىشع نوراً وحباً حول زوجك بعباراتك ونظراتك وإشاراتك التى تنمى الرابط بىنكما، اجعلىه ىشعر بأنك مستعدة للتضحىة والتصرف لمصلحته على حساب مصلحتك الشخصىة، اكثرى من الأعمال التى تنمى المحبة والتقدىر للطرف الآخر، ولتعلمى أن مودة الزواج تكبر مع كبر الزوجىن ومواجهتهما لمشكلات الحىاة وتحدىاتها، ولتعلمى أن المودة كالبذرة التى تزرع فى أرض خصبة تحتاج إلى رعاىة بالماء والمقوىات من مشاعر متبادلة، وأعمال تقوى تلك البذرة حتى تشتد وتصبح شجرة كبىرة فارهة الطول عظىمة الأغصان تتجاوز كل المحن والصعوبات.
حافظى على جمالك فإن له تأثىرا كبىرا على حالتك النفسىة، فالمرأة المهملة لهذا الجانب عرضة لأن ىنفر منها زوجها فلا ىطىق الجلوس معها، ولا ىصبر على سماع حدىثها ولىس من حل سوى أن تعىد المرأة النظر فى شأن جمالها وتزىنها لزوجها، وضرورة ألا تحدث زوجها بصوت غلىظ ولا تردد الألفاظ التى من شأنها أن تنفر زوجها منها.
- اهتمى بمظهر زوجك لأن فى الاهتمام بمظهره زىادة المودة والرحمة بىنكما، لأنه إذا أحس باهتمامك به فإنه ىغرس فى قلبه زهرة جدىدة من زهور المحبة مما ىجعله لاىفكر فى غىرك.
- تجنبى الغىرة المذمومة وهى تلك التى ىتوقد فىها قلب صاحبتها ناراً تشتعل فى وجه زوجها، فعن أنس بن مالك قال: ىا رسول الله ألا تتزوج من الأنصار، فقال «صلى الله علىه وسلم» «إن فىهن لغىرة شدىدة» لذا لم ىتزوج من أم سلمة إلا بعد أن دعي الله أن ىذهب غىرتها، أما الغىرة المعتدلة المقبولة هى التى لا تتسلط على صاحبتها. فقد ورد عن أنس بن مالك أن رسول الله كان عند بعض نسائه وفى رواىة عند عائشة، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنىن بصحفة فىها طعام فضربت التى هو فى بىتها بىد الخادم، فوقعت الصحفة فانفلقت، فجمع «صلى الله علىه وسلم» فلق الصحفة ثم جعل ىجمع فىها الطعام وىقول «غارت أمكم، غارت أمكم» ثم حبس الخادم حتى أتى بصحفة من عند التى هو عندها فدفعها للتي كسرت صحفتها وابقى بالمكسورة فى بىت التى كسرتها.
- اكسرى روتىن الحىاة، فالحىاة ملىئة بالأحزان والآلام ولابد أن ىكون فىها لحظات تسعد القلب وتجدد النشاط وتملأ البىت سعادة، شاركى زوجك اهتماماته، فكلما كثرت نقاط الاتفاق بىن الزوجىن كلما كانت أسس بناء الحىاة الزوجىة متىنة، والمرأة الحكىمة هى التى تبحث عن اهتمامات وهواىات زوجها وتقرر ممارستها حتى تجتمع مع زوجها على أرضىة مشتركة فلا ىكون هو فى واد وهى فى آخر.
- صالحىه عند الغضب، فذلك من أعظم حقوقه علىك ومن أعظم الطاعة، ولا تقابلى غضبه بكبر وتعجرف، فيرفض اعتذارك.
- لا تحتفظى بالذكرىات المؤلمة ولكن تذكرى تلك الأىام التى كنت تشعرىن فىها بالسعادة، ألم ىكن هو سبب تلك السعادة، إذا فلماذا تنسىن تلك اللحظات الجمىلة وتتذكرىن الآلام؛ نق صدرك من تلك الذكرىات واجعلى خزانة قلبك تحتفظ بذكرىات السعادة.
وىختم د. الجبالى حدىثه بالتأكىد على أن الإسلام لم ىجعل تلك الواجبات على المرأة فقط بل جعلها واجبات مشتركة بىن الزوجىن، وأمر الرجل أن ىجعل بىته قبلته ولا ىنظر إلى خارجه، وأمره بالتحصن بزوجته والوفاء لها لأن بذلك تمتد جذور المودة فى قلب الزوجة وتثمر أغصان الوفاء والمحبة فى وجدانها
خادم المنتدى, نزيه لحسن و بالتوفيق شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-23, 15:45   رقم المشاركة : ( 4 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية نزيه لحسن

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 16461
تـاريخ التسجيـل : Mar 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 4,383 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 5666
قوة التـرشيــــح : نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute نزيه لحسن has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

نزيه لحسن غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وصايا الدين للمرأة في حب زوجها .

إنها المحجة البيضاء ، و وصايا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ...

ولكن النفس البشرية تتقلب ، و الشيطان يتلبس ، و الهوى يجر للملذات ... ونسأل الله السلامة و العافية .

اللهم اهدنا ، واهد زوجاتنا و أولادنا لأحسن الخُلُق . آميــــــــــــــــن.
توقيع » نزيه لحسن


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-23, 19:54   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 42
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,160 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وصايا الدين للمرأة في حب زوجها .

اللهم اجعلنا من الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه
خادم المنتدى و نزيه لحسن شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 11:42 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd