للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الثقافة والفنون والعلوم الإنسانية > التراث الأصيل



إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-21, 11:14
الصورة الرمزية الشريف السلاوي
 
مدير الإشراف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  الشريف السلاوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute
b5 " فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار .





" فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار



يعرف المغاربة باعتمادهم على الخبز كمرافق أساسي لأغلب الوجبات ، إذ لا يمكن تخيل تناول الطاجين المغربي بدون خبز، لذلك كان طبيعيا أن يعتبر الفران أساسيا في حياتنا اليومية سواء في القرى أو المدن وبخاصة في الأحياء العتيقة والشعبية، وهذا بطبيعة الحال إلى جانب المسجد والحمام اذ لا تكاد تخلو حومة ما من هذه المرافق، فمن منا نحن جيل الخمسينيات وما قبلها إلى السبعينيات لم يحمل في صغره »وصلة خبز الدار« إلى الفران، فكلنا يتذكر أيام زمان وكيف عشناها بأدق تفاصيلها وكلنا يتحسر عليها ويتمنى لو أنها تعود بذكرياتها..
قديماً كانت الأفران التقليدية تشكّل فضاء لالتقاء أهل الحي، نساء ورجالا وأطفالا، وفيه نسجت مجموعة من العلاقات العاطفية الملتهبة شاعت أحداثها بين سكان الحي إلي أن توج بعضها بالزواج، وكثيرا ما كان يتطور الأمر إلى هيام صامت وحب عذري، أوالى تبادل الرسائل، وتبادل كلمات الغزل لتنتهي نهايتها الطبيعية بإقامة حفل عرس يحضره الجيران، ومن بين ما جرت به العادة أن الأسر كثيرا ما كانوا يلجأون إلى »مول الفران« للسؤال عن عائلة من ساكنة الحي من اجل طلب يد ابنتهم ،فيجدون لديه الجواب الذي يبنون عليه قرارهم بالرفض أوالقبول لهذه الزيجة، ويكفي أن تحرك ذاكرة »مول الفران« بالسؤال فتنهال عليك الأخبار والتقارير بغزارة، في فران الحومة أيضا كانت النسوة تتبادل الأحاديث وما استجد من أخبار الحومة وغيرها في انتظار طهي خبزهن، تماما كما هي عادتهن في »كلسة« حمام الحي أي بهوه ، كانت رائحة الخبز الشهي الممزوجة مع دخان الحطب الطبيعي المحترق تجذبنا ، بل كنا حين نشم رائحته نهرول إلى تناول »عميرة « منه او» دغيمة« او»شدك « أي قطعة منه أو كسرة ونأكله هكذا حرفيا من دون أي شيء، وحين يكون الخبز شعيرا نتناوله مع قليل من زيت الزيتون أو قطعة من الزبد البلدي ونرفقه دائماً بكأسٍ من الشاي المنعنع.
واليوم تغير كل شيء، وكاد مظهر الناس الذين يتجمعون في فران الحومة انتظاراً لخروج الخبز الساخن أن يختفي، فالخبز أصبح في متناول اليد، يباع عند جميع الحوانيت، ويتوفر في كل الأماكن، وأضحى معظم الناس كأنهم لا يمتلكون الوقت الكافي لانتظار الحصول عليه، وتعرضت الأفران التقليدية لمنافسة حادة من طرف المخابز العصرية التي تبيع الخبز الجاهز للأسر التي غالبا ما تفضل شراءه لتوفر لنفسها عناء إعداده وإرساله إلى الفرن واسترداده، وضاع خبز اليوم طعمه و رائحته فأصبحت كل أنواعه واحدة وإن اختلفت أشكاله وأسماؤه وليس معناه هذا انقراض خبز فران الحومة، تقول السيدة فتيحة وهي ربة بيت وأم لأربعة أطفال: »أقوم بعجن الخبز، ولا اشترى خبز المخابز العصرية إلا ما نذر، وأحرص على تعليم بناتي كيفية عجن وطبخ الخبز التقليدي حتى يصرن ربات بيوت حاذقات في المستقبل، وتقول السيد فاطمة موظفة: »أعيش وزوجي لوحدنا بالبيت واحتياجاتي من الخبز قليلة، لذا أفضل الخبز الجاهز لضيق الوقت رغم أني أفضل خبز الدار الصحي، خاصة إذا كان من القمح أو من الشعير«، و أما المعلم العربي »مول فران« فيبدو مقتنعا من صمود الحرفة في وجه مد المخبزات العصرية التي تتهدده، حيث يقول: »لن يتخلى الناس عن خبز الدار لأنه فيه البركة والخير للصحة والجيب، كما أن الخبز الذي تبيعه المخابز حينما يبرد يصبح كمطاط عجلات »الميشلان«، فأفران الغاز أو الكهرباء لا تمنح الخبز النكهة واللذة التي يوفرها الطهي المتمهل فوق الحطب الطبيعي للفران التقليدي أو داخل الفران الطيني بالقرى، لذا لن يتخلى الناس بسهولة عن خبز الدار للفران التقليدي، وجدير بالذكر هنا أن السياح الأجانب يقصدون الأفران التقليدية كلما دخلوا مدننا المغربية العتيقة، ما دفع بالمتاجر والمطاعم والفنادق الراقية إلى إنشاء أفران تقليدية داخلها، فأصبح ضروريا فيها، ويطلب خبزها بكثرة من الزبائن أبناء البلد ?والسياح على حد سواء ، والسبب يقول السيد موسى العثماني احد المولعين بأكل الخبز البلدي يعود إلى أن الخبز البلدي وخاصة المصنع من القمح الطري ذو مذاق رفيع و فائدة صحية كثيرة جدا وهو أفضل من الخبز ?الحديث، إلى ذلك تذكر المصادر الطبية أن هذا النوع من الخبز يحوي مواد بروتينية نباتية ومواد غذائية جيدة.
كان عجن المرأة المغربية للخبز في المنزل و طهيه في فران الحومة، عادة جميلة متميزة في المجتمع المغربي، أصناف وأشكال من الخبز التقليدي الذي تحضره أمهاتنا وزوجاتنا المغربيات بعيدا عن المخابز العصرية والأفران العصرية، الناظر إليها تسيل لعابه منها على سبيل المثال لا الحصر المطلوع، الملوي، الفراح، الكرص، تانورت، المكدال المحراش، البطبوط، الرغايف، خبز الشحمة، وهلم جرا.
تسارع النساء في كل صباح إلى إخراج »القصرية« أو ما يسمى ب»القصعة« لإعداد خبز الدار، والقصعة هي آنية من الخزف طالتها اليوم أيادي التطوير والتحديث والعصرنة فأصبحت "القصعة" أنواعا وأشكالا من مادة البلاستيك أو الخشب أو الألمنيوم، وكثيرا ما تبدأ عملية الاستعداد للتوجه إلى فران الحومة مبكرا، حيث تبدأ أشغال البيت بعجن الخبز وتحضيره، قبل وضعه في مكان دافئ ليختمر، بعد ذلك فقط يأتي دور ابن أو بنت الدار فيتكلف ب»الوصلة«، التي تحمل عددا من الخبز إلى الفران، ثم عليه أن يعيدها بعد طهيها، ولازلت أتذكر انه حينما لا تجد المرأة من يحمل لها وصلة خبزها إلى الفران فهي تضعه أمام عتبة دارها، وكان أي من الجيران يحمله تلقائيا إلى الفران، وأعتقد حسب حدود علمي بأن هذا العرف يقتصر فقط على الأحياء الشعبية بمراكش وفاس دون باقي المدن المغربية، كل واحد منا يتذكر هذا لما كانا أطفالا في دروب ألاحياء الشعبية، حيث كان من الاستحالة على أي شخص أن يمر من أمام باب منزل وضعت به وصلة خبز، ثم يتابع سيره غير حافل أو مكثرت ، بل إن الواجب والتربية الاجتماعية التي عاشها كل واحد منا بين أزقة وأحياء ودروب هذه المدن العريقة يحتمان عليه بأن يحملها إلى "فران" الحي.
حين كنا أطفالا، كانت وظيفتنا الأساسية بدار الوالدين هي نقل الماء من سقاية الحومة إلى الدار بواسطة الدلو »السطل« حيث لم تكن هناك بعد شبكة لتوزيع الماء الصالح للشرب، ونقل الوصلة »ديال الخبز« إلى الفران، أو أخذ الوصلة من جارة منزلنا والاتجاه بها إلى الفران، لكن هذا العمل قد يكون انتهى أمره في حياتنا المعاصرة وهي كانت عادة حميدة دأب الجيران على القيام بها بأحياء ودروب مراكش وفاس، حمل وصلات الخبز إلى المعلم المكلف بعملية الطهي الذي ينزل إلى »الحفرة« ليقضي بها نهاره في استقبال »الوصلات« الخشبية وطهي الخبز التي يتوارد عليه من منازل الحومة، لذلك عليه أن يضعها داخل بيت النار وفق تنظيم محكم ودقيق يجعله لا يخطئ في عملية إخراجها وإرسالها إلى أصحابها من جديد، أما الطريقة التي كان يتعرف بها صاحب الفران على خبز بيوت الحومة كلها، دون أن يختلط بعضه ببعض، فتكون حين يتم تنظيم الخبز داخل الفران على شكل صفوف تبدأ من اليسار إلى اليمين دائما، وكل صف يمثل خبز أسرة معينة، وربما من هنا جاء المثل المعروف عند المغاربة( أنا فران وقاد بحومة)، وخلال هذه العمليات التي يكررها »المعلم« بمساعدة »الطراح« كل يوم يتمكن كل منهما من التعرف على أدق تفاصيل حياة الناس اليومية بالحومة التي يوجد بها الفران، حتى أن أي شخص يأتي إلى الحي باحثا عن عائلة أو صديق و لا يعرف المنزل ، يقول له أهل الحي اسأل » مول الفران « فيجد ضالته ، فمول الفران له دور المرشد الاجتماعي.
أما في القرى المغربية،الفرن التقليدي فهو عبارة عن تجويفة نصف دائرية تصنع من الطين والفخار وتجعل على الأرض ?وتوضع فيها الخبز ويستعمل الحطب أو قش حصاد القمح أو »لوكيد« للطهي، أما فران أو كانون » تانورت« أو »المكدال« فشكله دائري يثبت هو أيضا بالطين ويصنع له مدخل في الواجهة الأمامية للكانون يتم إعداد تانورت أو المكدال بعجينة جارية كعجينة»السفنج«، توضع الأعواد لتسخين الكانون تم يلصق العجين بأطراف الكانون أرضيته من حصى الوادي ملساء يغسل ويجفف ولا بد من تسخينه قبل الطهي ويطبخ عموديا وتوضع رغيفان مرة واحدة وتسمى »مكدالة« أو تانورة«.
ولو علمت النساء العصريات بما فيهن الموظفات ما في العجين من فوائد لما عجن خبزهن اليومي دونما تردد، فقد أوصت دراسة طبية حديثة بتشجيع المستهلكين على زيادة استخدام الفرن التقليدي في الطهي بدلاً من الغاز أو الكهرباء كما دعت الدراسة إلى توعية المجتمع بأهمية استخدام الفرن التقليدي عند الطهي، فللعجن منفعة للجسد ينشط العضلات و الدورة الدموية و يضمن للمرأة زوج المستقبل، لكن للأسف هذا كان أيام زمان، وقت كان أول ما يسأل عليه الرجل المقبل على الزواج هو» واش المرا كطيب مزيان وتتعجن الخبز« لأنه يريد لها أن تكون » مولات الدار«، كان الخطيب لما يأتي إلى أسرة البنت طالبا الزواج ، تأمر الأم البنت بطهي القهوة أو الشاي مرفوقا بما لذ وطاب من أصناف الحلوى التي تم إعدادها بالدار وطهيت بفران الحومة في إيحاء منها إلى أن بنتي » راه بنت الدار «..
وكانت معضلة أن تتزوج امرأة لا تعرف عجن الخبز، حقيقة ان الوسامة والسلوك الحسن محبذان لدى كل الناس لكن "المرا الحادكة"ظلت دائما مطلوبة في الزواج ، فلما غاب خبز الدار من المنزل غابت أصول المطبخ المغربي الأصيل، وكان المستفيد الأكبر محلات الخبز العصري الذي يبيع للمغاربة أصنافا من الخبز الذي حينما يبرد يصبح غير قابل للاكل، أما الفرن التقليدي أو" فران" الطين بالقرية فهو اساسي في أي منزل..
و كل يأكل ب»العميرة« أو »الدغيمة «، و هذا يجعلك تأكل و تتذوق، فرحم الله أيام زمان، يوم كان فيه خبز الدار خبز فران الحومة، طعم وجودة وقناعة وفرحة وسرور.





أم علاء وعمر و ام ادريس شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


رد مع اقتباس
قديم 2014-02-21, 11:16   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: " فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار .

أصحاب الأفران التقليدية في المغرب يتحسرون على الماضي




المهنة إلى اندثار والزبائن اتجهوا إلى المخابز العصرية.. و«خبز الفرن» أصبح ذكريات
ثمة مهن في المغرب تتجه نحو الاندثار بشكل تدريجي، وخاصة في المدن. وقد أصبح بعض المغاربة مضطرين إلى ترك بعض الحرف التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم، وزاولوها منذ زمن طويل نتيجة لتراجع الإقبال عليها.

قبل سنوات كانت مختلف المدن المغربية، ولا سيما في الأحياء الشعبية، تشهد حركة دؤوبة خلال فترة ما بعد الظهر، عندما كان الناس يذهبون إلى «فرن الحي» لجلب الخبز. وكان هذا الأمر بمثابة طقس يومي. فمجرد ما تنتهي كل ربة منزل من إعداد عجينة الخبز على شكل دوائر كبيرة، وتضعها بعناية على صينية خاصة وتغطيها بقطعة ثوب، كانت تتجه بها نحو الفرن، الذي كان يكتظ بالزبائن في الفترة التي تسبق وجبة الغداء. وكان من المعروف أن ل«خبز الفرن» نكهة خاصة لأنه ينضج بنار الحطب.

ولكن في الآونة الأخيرة بدأت الأمور تتبدل وتتغير، وجاء ذلك نتيجة طبيعية لتغير ظروف عيش الناس، ونظرا للتحولات التي يعرفها المجتمع المغربي، ويأتي في مقدمتها انتشار الفرن المنزلي، إذ صار من النادر أن تجد بيتا يخلو من فرن منزلي، وبالأخص بعد انخفاض أسعار هذه الأفران بحيث صارت في متناول أسر كثيرة، وهذا طبعا بجانب أسباب أخرى.

العربي العياشي، خباز يملك فرنا تقليديا قديما في «السويقة»، وهي سوق شعبية في المدينة العتيقة بالعاصمة المغربية الرباط. منظر هذا الفرن يدل منذ الوهلة الأولى على ضعف الإقبال عليه رغم موقعه «الاستراتيجي»، فرفوفه فارغة إلا من بعض أرغفة الخبز التي تنتظر أصحابها، أما الزبائن فقد تقلصت أعدادهم.

«ما عادت المرأة المغربية اليوم مستعدة لبذل جهد في العجن وأخذ الخبز إلى الفرن. ما يهمها قبل أي شيء جمال يديها وأظافرها».. هكذا يفسر العياشي، ببساطة، أسباب تراجع الإقبال على الفرن الشعبي بنبرة فيها تهكم وحسرة في الوقت نفسه.

ويضيف العياشي أن فرنه كان يعرف إقبالا كبيرا، وكانت مداخيله «معقولة»، بينما لا يتردد عليه الآن سوى قلة معدودة من الزبائن، متابعا «يبدو أن بعض النسوة المسنات، أو ربات البيوت من الجيل الماضي، وحدهن ما زلن وفيات لعادة ترعرعن في ظلها».

ويعتقد العياشي أن انتشار المخابز العصرية وبائعي الخبز الجاهز ساهم بدوره في هذا التراجع الذي تعرفه مهنته، إلى جانب خروج المرأة للعمل، مما يعني أنها باتت تجد صعوبة في إعداد الخبز المنزلي بسبب ضيق الوقت المتيسر لها.

ولأن «مصائب قوم عند قوم فوائد» - كما يقول بيت الشعر الشهير - فمقابل هذا التراجع الكبير للفرن الشعبي استفادت مهن أخرى وانتشرت، إذ صارت المخابز العصرية تكتظ بالناس الحريصين على شراء الخبز الجاهز بمختلف أنواعه، وفي مختلف فترات اليوم، إلى درجة أن فكرة إنشاء مخبز صارت تراود كثيرين. فالإقبال الكثيف يجعل كل من يفكر في هذه الحرفة متيقنا من نجاحه، وبخاصة مع تزايد أعداد الزبائن، من مختلف الشرائح، الذين يقبلون على شراء الخبز الجاهز.

ومن ناحية أخرى، يدفع التراجع الكبير الذي تعرفه هذه المهنة بكثيرين من أصحاب الأفران في المدينة العتيقة بالرباط إما إلى إغلاقها نهائيا وإما إلى تغييرها بتجارة أخرى، وذلك بعدما يئسوا من إمكانية إنهاض مهنتهم التقليدية بحيث تعود إلى مجدها يوما ما. وإذا كان هذا حال الأفران في الأحياء الشعبية، فلا شك أن وضعها في الأحياء الراقية أسوأ بمراحل.

إلى جانب العياشي كان يقف محمد زاكي، صديقه وزبونه، وهو بائع مكسرات يأتي بالفول السوداني واللوز واللب لتحميصها في فرن العياشي. وهذا الأخير لم يعد يجد حلا آخر لتجاوز الأزمة التي تعيشها مهنته سوى تعويض الخبز بالمكسرات، حيث يستقبل الباعة ويتولى تحميص بضاعتهم، ويقول معلقا «هذا أفضل من لا شيء.. فإنني ما لم أفعل ذلك فسأغلق هذا الفرن، حتما، عما قريب».

في المقابل، كريمة السعدي ربة منزل تشتري الخبز من بائع خبز معروف في إحدى الأسواق الشعبية بالرباط، وهي تقول «أفضل أن أعد الخبز بنفسي وحمله إلى الفرن الشعبي، لأن مذاقه ألذ، لكن الإشكال أن الفرن بعيد عن بيتي، كما أنني أملك فرنا منزليا». وتضيف كريمة أنها لا تحب الخبز الجاهز أو «خبز السوق»، كما يسميه المغاربة، لأنه يتسبب لها في بعض الأحيان في مشكلات على صعيد الهضم، غير أنها تقبل على اقتنائه لأن أولادها يفضلونه، كما أنها تشتريه لتتصدق به على المعوزين كل يوم جمعة.

هذا، وإذا كان إقبال بعض النسوة على الفرن الشعبي تراجع تراجعا ملحوظا، فإن بعض النسوة واظبن على الاستفادة من الفرن في طهي الحلويات التقليدية أو الهلاليات وغيرها، لكن هذا النشاط يظل موسميا أو مرتبطا بمناسبات معينة.. ثم إن هذا الأمر يواجه، بدوره، منافسة من طرف المخابز التي صارت تعرض أنواعا كثيرة منها، وخاصة في الأعياد والمناسبات، أضف إلى ذلك وجود «صانعات الحلويات» اللائي يعرفن إقبالا كبيرا، وبالذات، في فترة الأعراس، واللاتي فرضن «حرفتهن» مستفيدات من خروج المرأة إلى العمل وضيق وقتها. وبديهي أن تحضير حلويات الأعراس في المغرب يتطلب وقتا وجهدا كبيرين، وبالتالي، لم يعد مألوفا أن تعد النساء المغربيات بأنفسهن الحلويات الخاصة بالأعراس.
أم علاء وعمر و ام ادريس شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-21, 11:18   رقم المشاركة : ( 3 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: " فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار .

أم علاء وعمر و ام ادريس شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-21, 11:22   رقم المشاركة : ( 4 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: " فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار .

أم علاء وعمر و ام ادريس شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
قديم 2014-02-21, 11:34   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير الإشراف

الصورة الرمزية الشريف السلاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20874
تـاريخ التسجيـل : Aug 2010
العــــــــمـــــــــر : 43
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : المغرب الحبيب .
المشاركـــــــات : 33,154 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 16568
قوة التـرشيــــح : الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute الشريف السلاوي has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

الشريف السلاوي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: " فرّان الحومة " مرفق في طريقه إلى الاندثار .

الأفران التقليدية بمدن المغرب العتيقة… تقاوم حتى لا يخفت لهيب نارها

يستعر لهيب النار، وتبدأ طقطقة الحطب، تسري حركة دؤوبة في الزقاق المؤدي إلى فرن الحي، فساعة قبل حلول الظهيرة، تحمل النسوة أطباق الخبز فوق رؤسهن، ويتسمرن أمام بيوتهن في انتظار مرور أحد الصبية، لإيصالها إلى الفرن، وتفرض دماثة الخلق على هذا الصغير، أن لا يرفض لجاراته طلبا، ويتكبد عناء حمل طبق الخبز إلى الفرن هرولة قبل أن تخفت ناره، ويحين موعد تحلق الأسرة حول مائدة الغداء.

حر اللهيب المتصاعد من “بيت النار” (الفرن بالعامية)، وقطع الخبز المصفوفة أمامه، وقد تتقاطر على الفرن من كل بيوت الجوار، لا تمنع “حميد الفرارني” (45 سنة) (الفرارني تعني طاهي الخبز بالعامية المغربية) الذي لفح الحر قسماته، من تبادل عبارات التحية والسؤال عن الأحوال مع كل وافد إلى فرنه، فسنوات العمل الثلاثون التي قضاها بين جدران مكسوة بسواد الأدخنة وبقايا الرماد، وتنقل خلالها مٌتعلما من فرن إلى فرن، إلى أن صار مٌعلما، جعلته خبيرا بمزاج لهيب النار، يوقدها في وقت مبكر من صباح كل اليوم، ثم يجزي ساعات الشروق الأولى في دس قطع الحطب، صغيرها وكبيرها داخل “بيت النار” حسب الحاجة، إلى أن يطمئن لاستواء حرارة الفرن، وجاهزيته لاستقبال ما اجتهدت النسوة في تحضيره من رغائف الخبر.

سنوات العمل الطويلة، اكسبت حميد (45 سنة) مهارات فذة، فهو لا يستطيع فقط تمييز قطع الخبر الخاصة بكل بيت وإعادتها من الفرن إلى أطباقها، بل إنه يستطيع أن يسرد على السائل أسماء أفراد البيت ويروي له ما استجد من أحوالهم، فلطالما شكل صاحب الفرن في الثقافة الشعبية المغربية أحد الشخصيات الأساسية التي تؤثث فضاء الحي، لا يكتفي بأداء وظيفته اليومية كـ”طاهي للخبر”، بل يتجاوزها ليصير مستودع أسرار الحي والعارف بخباياه، فمن يود أن يكتري منزلا في الجوار يقصده للسؤال، ومن يعتزم خطبة إحدى بنات الحي يلجأ إليه طلبا للمشورة والنصح.

عبر نافذة صغيرة يطل حميد الفرارني (كما يلقبه أهل الحي) على رغائف الخبز، يلتقف “الطراح”، وهو عبارة عن قطعة خشبية مصممة على شكل مجذف المراكب، يقلب بواسطتها الخبز ويخرجه من بيت النار، بحركات سريعة يضع على “الطراح” ثلاث رغائف ويرمي بها إلى الداخل دفعة واحدة، دون أن يٌفسد شكلها، وأمام نافذة الفرن، صممت حفرة يقارب طولها نصف متر يقف بداخلها “طاهي الخبز″ حميد، حتى يتمكن من معاينة الرغائف التي يشتد عودها وتحمر قشرتها على مهل .

“هذه المهنة متعبة جدا، حرارة الفرن التي أتعرض لها منذ مدة، وروائح أدخنة احتراق الحطب ورذاذ الرماد المتطاير، جميعها تخلف مضار صحية، إلا أنني منذ كان كان عمري 15 سنة وأنا احترف هذه المهنة، ومنها أكسب قوت يومي”، يقول حميد الفرارني في حديثه للأناضول.

لا تفارقه كؤوس الشاي المنعنع، التي يحتسيها وهو يقضم قطعة خبز، ينبه أحد العاملين معه في الفرن إلى ترتيب أطباق الخبز على الرف الخشبي، حتى يتمكن كل بيت من معرفة الطبق الخاص به، يمازح صبيا قصده عائدا من بيته، لينقل إليه احتجاج والدته على جودة إنضاجه للخبز هذا اليوم، ليبادر حميد بالرد قائلا، إن أهل البيت من تأخروا في إيداع الخبر بالفرن، فـ”للهيب بيت النار مواقيت “على حد تعبيره.

ولا يخلو حي شعبي مغربي في المدن العتيقة من فرن تقليدي، غالبا ما كان يستقر بالقرب من الحمام التقليدي للحي، غير بعيد عن المسجد وعن الساقية حيث يجلب قاطنوالأزقة زادهم من الماء كل صباح، وعلى خلاف البيوت في القرى والبوادي، حيث يصنع الأهالي أفرانا خاصة بهم باستعمال الطين والصلصال، يطلقون عليها في بعض المناطق “الكانون” أو “تانورت”(التنور)، يعتمد أهل الحواضر طيلة أيام السنة على الأفران التقليدية التي تستوطن عمق أحيائهم لإنضاج رغيف خبزهم، أما حين حلول الأعياد الدينية ومواسم الأعراس، فيرسلون لها بأطباق الحلويات وبعض المأكولات الشعبية، التي تقتضي خبرة “الفرارني” أن يكون عارفا بـ”مزاج اللهب” المناسب، وحرارة جدران الفرن الملائمة لإنضاجها.

تقول السيدة عائشة (63 سنة، دون ذكر لقبها) التي تقطن بأحد الأحياء الشعبية بمدينة سلا القيدمة (قرب العاصمة الرباط) أنها تحرص كل صباح على إعداد قطع الخبز، وترسلها مع أحد أحفادها إلى الفرن التقليدي المجاور، فوجبة الغذاء لا تستقيم دون خبز يصنع في البيت ولا يجلب من خارجه، وتضيف في حديث للأناضول ” رغم أنني أتوفر على فرن منزلي إلا أني أحرص أن لا قطع صلتي بهذا الفرن، الذي ينضج فيه رغيفي على مهل، تحت نار الحطب (…) خبزه قبل كل شيء مفيد صحيا”، وتدفع السيدة عائشة مبلغا زهيدا جدا يقارب درهما وخميسن سنتيما لأحد مساعدي “الفرارني” المكلف بقبض الأجرة، فمقابل كل إنضاج كل رغيف خبز يدفع زبون الفرن 0.5 درهم مغربي. (الدولار يساوي 8 دراهم مغربية)

إلا أن ذاكرة المدينة المغربية اليوم تصارع من أجل أن تحفظ تلك القصص والذكريات التي نسجتها شخصية ‘الفرارني” بحضورها المميز وسط ساكني أحياء المدينة العتيقة ، فمظاهر التمدن السريع الزاحفة منذ سنوات إلى هذه الأحياء، استحدثت وسائل جديدة استغنى الناس من خلالها عن خدمات الفرن التقليدي، فاستجلبت النسوة إلى بيوتهن “أفرانا منزلية” يطهين فيها الخبز، دون الحاجة للالتزام بتوقيت عمل فرن الحي، وفتحت مخابز عصرية أبوابها، أعفتهن حتى من عناء عجن الدقيق ليصير رغيفا، فصار الخبز مادة تستهلك كباقي المواد الأخرى، تجلب من الحوانيت عند الحاجة، ولا تذخرها البيوت طوال اليوم كما في السابق، ولا تقضم قطعها ساخنة، زكية الرائحة، طيبة المذاق، بل يقنع أهل البيت برغيف الخبز الذي يأتي به من البقال المجاور باردا دون رائحة تميزه.
أم علاء وعمر و ام ادريس شكر صاحب المشاركة.
توقيع » الشريف السلاوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 19:14 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd