للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات التكوين المستمر > منتدى علوم التربية وعلم النفس التربوي


منتدى علوم التربية وعلم النفس التربوي مقالات ومواضيع ومصوغات وعروض تكوينية في علوم التربية وعلم النفس التربوي


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-09-23, 15:20
الصورة الرمزية صانعة النهضة
 
مراقبة عامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  صانعة النهضة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــــامــــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute
b3 نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال





نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال




التخريب


كثير من الأطفال يرغبون في تدمير أوإتلاف الممتلكات العامة كطاولات الأقسام وأبوابها ونوافذها ...أو الممتلكات الخاصة بالآخرين أو
أثاث المنزل او الحديقة أو الملابس اوالكتب والألعاب الخاصة بهم.

لكن الطب النفسي يؤكد أنه ليس كل تخريب إتلافا أو عملا
سيئا اذ بعض الاطفال يخرب الأشياء بدافع حب الاستطلاع .

واذا لجأ الطفل الى
التشويه او الكسر او التمزيق او القطع ،ففي الغالب يعكس رغبة في التعرف على الاشياء أو الموجودات فيعبث بها ، وحينما لايحسن الاطفال تناول الأشياء فإنهم يفعلون ذلك من جهل بقيمة الاشياء او آثارها .


أسباب المشكلة
:


1-النشاط والطاقة الزائدة
في الطفل وقد يرجع ذلك الى اختلال
في الغدد الصماء كالدرقية والنخامية ويؤدي اضطراب الغدة الدرقية الى توتر الاعصاب فتتواصل الحركة ولايمكن للطفل الاستقرار .

2- ظهور مشاعر الغيرة
لدى بعض
الاطفال نتيجة ظهور مولود جديد في الأسرة او نتيجة التفرقة في المعاملة بين الاخوة.

3- حب الاستطلاع والميل الى تعرف طبيعة الأشياء وكثير من انواع
النشاط التي يعدها الكبار نشاطا هداما انما هي جهد يبذله الطفل للوقوف على القوانين الطبيعية .

4-النمو الجسمي الزائد مع انخفاض مستوى الذكاء
.

5- شعور
الطفل بالنقص والظلم والضيق من النفس وكراهية الذات تدفع الطفل للانتقام ولإثبات ذاته .


لعلاج المشكلة
:


1- يجب
معرفة الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك والعوامل التي أدت لظهوره وهل هي شعورية او لا شعورية .

2- توفير الالعاب البسيطة للطفل التي يمكن فكها وتركيبها دون ان
تتلف.

3-الابتعاد عن كثرة تنبيه الصغير وتوجيهه لأن ذلك يفقد قوة تأثير
التوجيه ، ويفقد الطفل الثقة في امكاناته ويجب ان تقلل الاوامر والنواهي التي تجعل الاطفال يشعرون بالملل وليس معنى ذلك ترك الامور بل خير الامور الوسط الحزم بغير عنف ومرونه بدون ضعف مع بيان ماهو خير وما هو شر .

4-عرض الطفل على الطبيب
للتأكد من طبيعة الغدة الدرقية وقياس مستوى ذكاء الطفل عن طريق مقاييس الذكاء.

5-إشباع حاجة الطفل للاستطلا ع ليس فقط بتوفير اللعب بل ومراعاة
ما يناسب سنه وتنوعها بحيث تشمل الألعاب الرياضية لتفريغ الطاقات الجسدية .














خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

رد مع اقتباس
قديم 2013-09-25, 20:07   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال

أحبتي الأساتذة ...ألا تجدون طاولات أقسامكم كسرتها أيادي التلاميذ وأتلفتها؟؟؟

أليس هذه المناظر مألوفة في مدارسنا ؟؟؟










وأمام هذا السيل الجارف من حب الإتلاف والتكسير والتخريب...

وأمام جنوح التلاميذ نحو العنف...

كيف تتصرفون ؟؟؟

ما هي أنجع وسيلة لتوعية هؤلاء بحق المجتمع في الإستفادة من الملك العام؟؟؟
وهل يمكن للأستاذ مساعدة هؤلاء لتحقيق التوازن النفسي ؟؟


أنتظر تجاوبكم يا إخوتي...

تحيتي...

خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2013-09-27, 17:44   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال




لعوامل نفسية واجتماعية وتربوية يتلذَّذ في تخريب ممتلكات المدرسة









يعد سلوك العبث في ممتلكات الآخرين _ومنها المدرسية_ وتخريبها من قبل بعض الطلاب ظاهرة منتشرة، ولم يُتوصل إلى جميع أسبابها بعد، ولم يُتمكن من معالجتها والسيطرة عليها، على الرغم من فرض أقسى العقوبات على مرتكبيها، لكن من الواضح أن مسؤولية الحدّ منها تقع على البيت، وبالتحديد الأم المربية والمدرسة في آن واحد.

فيعمد بعض الأبناء وطلاب المدارس إلى العبث بممتلكات الآخرين في الزيارات الاجتماعية، أو ممتلكات المدرسة خلال الدوام المدرسي، وتختلف مظاهر هذا العبث بين الشدة والضعف، ففي أبسط الحالات تتمثل بالكتابة والرسوم على الطاولات والجدران، لتصل إلى أوجها بتكسير الأثاث والأدوات الكهربائية ودورات المياه ولوحات الإعلانات، وتخريب سيارات المعلمين وحافلات نقل الطلبة والطالبات وغيرها من الممتلكات، فما سبب ذلك؟، وما هو دور الأم والأهل؟، وكيف يمكن علاجه؟،

هذا ما ستتحدث عنه أ.عبير الشرفا رئيس قسم الصحة النفسية بوزارة التربية والتعليم خلال التقرير التالي:

بينت الشرفا أن التخريب أو تدمير وإتلاف الأشياء عن قصد مع الشعور بالتلذذ في إحداث الأذى صورة من صور العنف الموجه والمقصود، وهنا يجب أن نفرق بين التخريب من أجل التدمير، والتخريب الذي يعد نوعًا من أنواع اللعب في مراحل الطفولة الأولى.

وأشارت الشرفا إلى أن الهدف من ورائه حب الاستطلاع واكتشاف المجهول، فالطفل يكثر من الأسئلة للاستفسار، وقد لا يكتفي بالإجابات النظرية، بل يلجأ إلى الطريقة العملية ليفهم ويعرف بنفسه؛ فيحصل التخريب، فمثلًا: يلجأ إلى تحطيم لعبة ليعرف ما بداخلها.

أسباب متعددة

وقالت: "ومن أشكال التخريب: تدمير ممتلكات المدرسة بقصد التشويه والإيذاء، ويرجع ذلك إما لأسباب وعوامل انفعالية نفسية مثل: الغيرة أو الانتقام نتيجة الشعور بالاضطهاد والدونية، وهذا ما يجب على الأم ملاحظته وتحديده واكتشاف أسبابه، أو الحقد والكراهية لمجتمع المدرسة"، مضيفة: "وقد يرجع لأسباب اجتماعية نتيجة المشاكل الأسرية أو نتيجة الكراهية لأحد الوالدين، وتكون إما شعورية أو لا شعورية، أو عدم القدرة على إقامة صداقات مع الزملاء، فيلجأ للتخريب؛ لاستعراض القوة وتحقيق مكاسب شخصية بطريقة غير مباشرة".

وتابعت الشرفا حديثها: "وقد يرجع لأسباب تربوية، منها: عدم حرص الأم على تعليم الطفل احترام خصوصيات الآخرين، فهي الشخص الأكثر جلوسًا وتعاملًا معه، وعدم تعزيز قيمة الانتماء إلى المدرسة والممتلكات المدرسية، وأسلوب المعاملة القاسية من المعلمين وإدارة المدرسة، أو نتيجة لتدني مستوى الطالب التعليمي، ومن الأسباب أيضًا عدم وجود أماكن ونواد وحدائق لتفريع الطاقة لدى الطلبة في مراحل النمو المختلفة، فيلجأ بعضهم إلى التخريب".

"بعض الأمهات تستطيع ضبط سلوك أبنائها وتعويدهم المحافظة على ممتلكات البيت دون الاهتمام لما يفعلونه بالخارج، فالطفل المكبوت والمحروم داخل البيت قد يلجأ إلى تفريغ هذه الانفعالات في المدرسة، فلا يجد له ملجأ إلا تخريب الممتلكات المدرسية"، وفق حديثها.

ونوهت الشرفا إلى أن بعض الأمهات بطريقة مقصودة أو غير مقصودة ينمين روح الأنانية لدى أبنائهن بأن يحترموا ويحافظوا على كل ما هو لهم دون احترام ممتلكات الآخرين؛ فتجد نوعًا من الأطفال أشد حرصًا على حاجاتهم وحاجات أسرهم، وخارج الأسرة أشد عنفًا على الممتلكات العامة.

دور المعلم والأهل

وأضافت: "وهنا يأتي دور المدرس في كيفية التعامل مع الطالب المخرب، وذلك عن طريق التعرف إلى شخصية الطالب وظروفه المحيطة ومستواه التحصيلي، وإعطائه نوعًا من الاهتمام والاحترام والتقبل، إضافة إلى تكليفه بعض المسؤوليات مثل: إلحاقه بلجنة النظام والضبط المدرسي، ودمجه في الفريق الرياضي المدرسي، وإشراكه في المباريات والمسابقات الرياضية المدرسية لتفريغ الطاقة المكبوتة داخله".

وأكدت أنه في حال تكرار صدور السلوك التخريبي من الطالب يجب تحويله للمرشد التربوي للـتحقق من أنه سلوك مقصود ومتعمد، قبل التعامل معه كحالة فردية، ومتابعته من خلال الجلسات لمعرفة الأسباب التي أدت إلى السلوك التخريبي، والتواصل مع أسرته والتعرف إلى ظروفه الاجتماعية والاقتصادية، ثم التعاون مع المعلم لدمجه في لجان الأنشطة المدرسية.

وختمت الشرفا حديثها بقولها: "ويكتمل دور الأهل في تعزيز القيم لدى أبنائهم، خاصة قيمة الانتماء إلى المدرسة، ومتابعة الأبناء في البيت والمدرسة، إضافة إلى محاولة حل المشكلات الأسرية بعيدًا عن الأبناء، وإعطاء الطفل فرصة للتعبير عن نفسه وانفعالاته ورغباته، وتفهم حاجات أبنائهم في المراحل الإنمائية المختلفة، وإشراك الطفل في المسؤوليات الأسرية".


هذا الموضوع يتحدث عن تربية الأبناء , ضبط سلوك الطفل ,

خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2013-09-29, 17:07   رقم المشاركة : ( 4 )
مراقبة عامة

الصورة الرمزية صانعة النهضة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 50240
تـاريخ التسجيـل : Nov 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  female
الإقــــــــامــة : أينما كنت فثم وجه الله
المشاركـــــــات : 39,290 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 17783
قوة التـرشيــــح : صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute صانعة النهضة has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

صانعة النهضة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال

التخريب لدى الأطفال يمثل أحد الاضطرابات السلوكية فى حياة طفل الروضة










يقول الدكتور موسى نجيب موسى، المستشار الإقليمى للعلوم الإنسانية بجامعة ليدز الأمريكية، إن التخريب يمثل أحد الاضطرابات السلوكية الهامة، فى حياة طفل الروضة، ويتمثل فى رغبة الطفل ظاهريا فى تدمير أو إتلاف الممتلكات الخاصة بالآخرين أو المرافق، وقد يشمل السلوك التخريبى من قبل الطفل نحو مقتنيات الأسرة فى المنزل أو الحديقة، أو حاجات أفراد أسرته من ملابس وكتب ولعب وأثاث منزلى أو غير ذلك من الحاجات ويتفاوت الأطفال فيما بينهم فى درجة الميل نحو التدمير والإتلاف.

أوضح موسى أن النشاط والحركة أمور ملازمة للطفل، وحب الطفل للاستطلاع أمر لا يمكن إغفاله فى سلوكه اليومى، ومن النادر أن نجد طفلا مدمرا أو مخربا عن قصد، ولكن يقع التخريب أثناء محاولة الطفل تحقيق غرضه، أو تحقيق فكرة طرأت على ذهنه دون أن يكون خلف هذا السلوك خبث أو سوء نية ولكن الأمر كما يبدو أمامنا على المستوى الظاهر يعد تخريبا أو سلوكا تدميرا.

ويقول الدكتور موسى إذا لجأ الطفل إلى التشويه أو الكسر أو التمزيق أو القطع، ففى الغالب يعكس رغبة فى التعرف على الأشياء والموجودات، فيعبث بها وحينما لا يحسن الأطفال تناول الأشياء وجذبها وفحصها فمن المتوقع إلحاق إتلاف بها، وحين يتلف الصغار الأشياء فإنهم يفعلون ذلك عن جهل بقيمة الأشياء أو آثارها، وحتى إن تعمد الطفل مثل سكب بعض السوائل على الأرض فليس ذلك دليلا على حب للأذى، كما يظن البعض بل إن افتقاد الطفل إلى معرفة شكل السائل حينما يسكب، وحينما ينتشر على الأرض وحينما يسيل هو الذى يدفعه إلى ذلك السلوك، وإن امتدت يد الطفل إلى دولاب الملابس أو أدراج المكاتب للعبث بمحتواها وربما إخراج ما فيها، فغالبا لا يكون ذلك بهدف البعثرة بقدر ما هو محاولة للكشف عن الشىء المختفى خلف محتويات هذا الدولاب أو درج المكتب.

مشيراً إلى إن حب الاستطلاع والرغبة فى التعرف على الأشياء والموجودات قد تدفع الأطفال إلى العبث بها وتحليلها إلى أجزاء، ثم محاولة العمل على إعادة تركيبها.

وأكد أن هذه السلوكيات تفرضها طبيعة النمو، فالطفل كلما كان صغيرا حديث العهد بالموجودات اشتدت لديه رغبة تحليلها وفكها، فتراه يتفحص كلما تقع عليه يداه يمسك بها، يتأملها ويرميها أرضا ليكتشف تأثير ذلك فيها، فإذا انكسرت وتحطمت قد نراه بادى السرور لأنه اكتشف حالة جديدة.

وكلما تقدم الطفل فى العمر وفى حدود الثالثة نراه يطور أساليب عبثه، فيفرغ الدواليب والأدراج والصناديق من محتوياتها ويبعثرها وغيرها من الأمور الحياتية.
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » صانعة النهضة
أيها المساء ...كم أنت هادئ

  رد مع اقتباس
قديم 2013-09-29, 17:25   رقم المشاركة : ( 5 )
بروفســــــــور

الصورة الرمزية عمر أبو صهيب

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 13902
تـاريخ التسجيـل : Nov 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــامــة : أكادير
المشاركـــــــات : 12,749 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 4658
قوة التـرشيــــح : عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute عمر أبو صهيب has a reputation beyond repute

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

عمر أبو صهيب غير متواجد حالياً

افتراضي رد: نزعة التخريب والتدمير والإتلاف عند الأطفال

موضوع رائع أختي الفاضلة صانعة النهضة
لكن المشكلة أن الآباء و المربين يتربعون عرش المسببات من خلال جهلهم بالأطفال و عدم معرفتهم بخلفيات سلوكاتهم و صعوبة التفريق بين ما هو حق للأطفال و ما هو زائد و مبالغ فيه .
فالحاجيات و الأساسيات من ضرورات نمو سليم و متزن و ترك الطفل يتمادى في الطلبات و السلوكات العصبية تأشير عليها و تشجيع له في هذا الاتجاه .
ينبغي على الدوام الحرص على أن تكون السلوكات في نصابها منذ الصغر مع التنبيه إلى أهمية التعاون بين المدرسة و الأسرة لتحقيق أنجع الحلول .
خادم المنتدى شكر صاحب المشاركة.
توقيع » عمر أبو صهيب





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 00:07 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd