للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية


منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية خاص بجميع إبداعاتكم الأدبية الخاصة بكم والمكتوبة بأقلامكم ..

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2009-12-13, 21:31
 
أستـــــاذ(ة) مــــاسي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  محمد يوب غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8816
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر : 60
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 596 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 615
قوة التـرشيــــح : محمد يوب is a name known to all محمد يوب is a name known to all محمد يوب is a name known to all محمد يوب is a name known to all محمد يوب is a name known to all محمد يوب is a name known to all
افتراضي من المقهى إلى المسجد





عنواني مقهاتي, أحن لفراقها,أتلهف شوقا لأجلس على قارعة الطريق, الكرسي القابع على يمين الطاولة يعرفني, يتحرك للخلف لأجلس عليه, أتفحص وجوه المارة ,أقرأ على جباههم تعابير الزمان القادم , أكتب على صفحتي مرارة الإنسان,أملأ الفراغ ,فراغ الكلمات المسهمة والمتقاطعة , أشعر بفراغ يقطع كياني , حيرة تنتابني أتساءل ,من أنا من أكون لماذا أتيت لهذا العالم الغريب تساؤلات فلسفية محيرة,لا أجد إجابة, أدخل في متاهات الشرك تجرني فطرتي البيضاء , أكتب على صفحتي البيضاء , ماذا أصاب الناس يجرون في كل مكان , تسلم عليهم لا يردون السلام , يؤذن المؤذن حي على الصلاح حي على الفلاح , رجل يهرول يتوجه صوب المسجد, الفرحة تملأ قلبه , النور يشع من وجهه , أنا لا زلت جالسا على الكرسي أنفث الدخان من فمي و من أنفي, انتهت علبة السجائر أشتري السجائر من النادل , أنادي عليه هذه السجائر مستوردة, قال لي صاحبي :إنها من السوق الحرة, كل شئ يباع في السوق الحرة , شربت اخر شفطة من قهوتي السوداء ’ دبري يوجعني, سألت صاحبي أشعر بألم في مؤخرتي قال لي إنها بنت الحرام قلت له من هي بنت الحرام قال لي: البواسر, إن شرب القهوة السوداء تخرج البواسر. لا , أنا من زمان و أشرب القهوة السوداء , أعتقد أن هذا الكرسي يتعبني غيرت الكرسي وبقي الألم ,ذهبت إلى الطبيب وصف لي الدواء , مراهم تدهن على الدبر لمدة أسبوع, لم ينفع الدواء , أشعر بقلق فضيع , حالة من الارتقاب و الانتظار, قلق وجودي أشعر بالملل, ربما الكتب الفلسفية التي قرأتها أثرت في عقلتي, ماذا استفاد الفلاسفة, نظرية تبطلها نظرية , تبحث عن الحقيقة و كأنك تقشر بصلة لا تحظى بنصيب منها إلا بالدموع.




ودعت المقهى ألتفت إليها أتفحص ملامحها, أنظر على الكراسي المهترئة بمؤخرات الزبناء وروائحهم النتنة. دخلت الى بيتي أمضغ العلكة المعطرة برائحة القرفة لعلي أغطي على رائحة السجائر المنبعثة من فمي, زوجتي تعاتبني عدت مرة أخرى للتدخين , أنكر و أرفع صوتي للدفاع عن نفسي وبجانبي سوطي, لا رفع الصوت ينفع ولا السوط, و أنا في قرارة نفسي أعرف نفسي, إن زوجتي لا تريد النوم بجانبي , تضحك عليها جارتها, زوجك يجلس في المقهى يضيع الوقت أما زوجي فإنه يواظب على الصلاة في وقتها, تشتكي زوجتي و تبكي , ازدادت حيرتي مع هذه الأسئلة المؤنبة للضمير.


استلقيت على فراشي, مخدتي تعرفني, تعودت على رائحتي , لا تسألني لكنها ككرسي المقهى تسبني , خلدت للنوم بعد تفكير عميق, سرحت في نومي أحلم بأيام الصبى , ألعب كرة القدم هذه الجلدة الدائرية المجنونة, تقاسمنا فريقين, فريق مغربي و فريق سعودي, انتهت المقابلة بانتصارنا , سعدت بفرحة الفوز, وتجولت في أزقة و شوارع مكة المزدحمة , أكلت الكبسة السعودية,و في المساء أكلت اللبنة, وبعدهااشتد علي التعب ودخلت الكعبة لأنام , بيوت العباد واسعة لكنها ضيقة , و بيت الله ضيق لكن رحمة الله واسعة, الناس يتضايقون من الناس, والله يدخل في رحمته كل العباد, شعرت براحة وطمأنينة وهدوء , ارتحت من المقهى ومن دخان السجائر وعوادم الحافلات و السيارات, و في غرق النوم سمعت صوتا هاتفا يوقظني قم من نومك وكفاك من اللعب, استيقظت على صوت النبي عليه السلام بلباس أبيض ناصع, اختلطت عندي الفرحة بالبكاء, بشرى سارة ,فرح ما بعده فرح, من أكون أنا الذي لا أصلي حتى يكلمني سيد الخلق في المنام, من أنا حتى يهديني الله إلى الصراط المستقيم, إجابات واضحة عن تساؤلات غامضة سابقة, فتحت عيني فركتها لأتأكد من حلمي الجميل , سمعت صوت اذان الفجر الله أكبر الله أكبركلمات ملؤها السماوات و الأرض, فرحة ما بعدها فرحة, شعرت بالراحة التي كنت أبحث عنها من زمان , العمر الذي قضيته في المقهى غير محسوب من حياتي عبتي لا فائدة منه , لا أريد عودته قبرته و دست عليه مثلما كنت أدوس على أعقاب سجائري بنعلي.سكبته مثلما كنت أسكب القهوة السوداء عندما لا تعجبني, الله ما أجمل هذااليوم العظيم, الطريق إلى المسجد منيرة بضوء القمر, خلعت نعلي وصليت ركعتين تحية لله و للمسجد وجوه المصلين بريئة مبتسمة عليها لمسة ربانية , فرق بين القيام لصلاة الفجروالنوم حتى الظهر, فرق بين الذهاب إلى المقهى و الذهاب إلى المسجد, فرق بين نظافة المصلي و نتانة المدخن , مفارقات ضدية لا تخضع للقياس مع وجود الفارق الكبير بين حالة و حالة متناقضة.


عدت بعد الصلاة إلى البيت, وجدت زوجتي تحضر الفطور استغربت عن استيقاظي المبكر, ماذا أصابك اليوم ؟أنت في غير عادتك , غريب حالك قلت لها أنا ولدت في هذا اليوم قالت زوجتي: ماذا تقصد ؟, قلت لها لقد ذهبت لصلاة الفجر في المسجد , لاحضت مسحة من الفرح على وجهها ووقفت وقبلتني , وقلت لها حضري نفسك هذه السنة للذهاب إلى الحج’ لأن الله شرح صدري للإسلام وسنزور قبر الرسول الأعظم.


محمد يوب




التعديل الأخير تم بواسطة محمد يوب ; 2009-12-14 الساعة 07:55
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 21:45 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd