للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :






العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات الثقافة والآداب والعلوم > منتدى الإبداعات الأدبية الحصرية > القصة


إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-01-31, 09:34
 
أستـــــاذ(ة) مشارك

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  لbatouli غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 48032
تـاريخ التسجيـل : Sep 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 72 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 116
قوة التـرشيــــح : لbatouli will become famous soon enough لbatouli will become famous soon enough
poeme الميسي عبد العاطي الخراز وقط امي الربوع بحي التراب الصيني العريق بآسفي





الميسي عبد العاطي الخراز وقط أمي الربوع بحي التراب الصيني





القصة حقيقية مستوحاة من حي شعبي, ازدهرت به حرف مختلفة ببساطة عيش


فريد, قل نظيره في عصرنا الحالي في بداية الستينيات, من القرن الفائت عايشت تفاصيل أحداثها الموشومة بذاكرتي منذ صباي


أحب سرد تفاصيل حكيها حتى تعم فائدته وتكون نبراسا لنا جميعا .



في زقاق من أزقة الحي المذكور سابقا ,المهجور المهدوم حا ليا , وفي الدرب المؤدي لرحبة بيع وتسويق الحبوب, با لجانب المطل على البحر .


تجد الخراز الميسي عبد العاطي منذ بزوغ أ ولى أشعة الصباح الباكر, منهمكا في نصب أدوات الخرازة, وقطعا من الجلود المتنوعة, وواقيته الشمسية التي تقيه من ريح برد الشتاء وقره, وحرارة فصل الصيف الحارقة .


صداقة جد قوية تربط بين هذا الإسكافي الكهل وقط من قطط جارات الحي المدعوة أمي الربوع .


يشهد جميع سكان أهل الدرب على مثانة تلك الصداقة الفريدة بين حيوان اليف وإنسان في عقده السابع .


تنكشف امور تلك الصداقة المزيفة بين الإثنين مع مرور الأيام لتتضح أن غلبة البرغما تية النفعية هي السمة البارزة بينهما .


ينبطح القط المرقط ذو الأذ نين البارزتين والعينين الجاحظتين بجانب الميسي عبد العاطي _ الخراز _ للإستمتاع بحرارة شمس الصباح الدافئة ومنتظرا غفلة من غفلات الخراز لينقض على جلد العنز المنشور بجانبه الذي ألهمته رائحته والهروب به بعيدا لأكله وتذوق لذته .


الإسكافي _عبد العاطي الخراز _ يرحب بقط مي الربوع يتلمس قفاه بيديه لمؤانسته ظانا حسب إدراكه الروحي الخرافي أن القط يجلب له الرزق لما يكون بجانبه حسب رواية أحد المشعودين له.


الصداقة المبنية على الحيطة والحذر بين القط والخراز تشوبها المصلحة الذاتية


ففي غفلة من الخراز عبد العاطي يكون جلد عنزه في خبر كان لما يتلقفه القط الجائع ليلتهمه بين الصخور رغم تعقبه من طرف أطفال الحي.


لما يشتد الكساد الحرفي عند صاحبنا الخراز عبد العاطي الميسي تجده غاضبا مزمجرا يصب جام غضبه على قط مي الربوع مهددا إياه بالمطرقة التي يلوح بها عاليا فوق راسه ظانا ان تعويدة شعودته في ذاك اليوم الاسود المشؤوم , لم تجلب له سعدا ولا زبائن, ومرد ذلك للقط المسكين .


إن العلاقة المبنية على المكر والخذلان والمصلحة النفعية الذاتية الشخصية نجدها متفشية بيننا

حبذا لو اخذنا العبرة لتحقق لنا الكثير مما نصبو له جميعا .

مع تحياتي



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 06:51 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd