عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-05-05, 18:57
الصورة الرمزية مهل
 
مهل
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  مهل غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 29377
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العــــــــمـــــــــر : 65
الــــــــجنــــــس :  male
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 1,022 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1512
قوة التـرشيــــح : مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future مهل has a brilliant future
c4 وهم المضـــــــــــــــــــــــــــــــــــارع





ان المكان يهبك بعض الحرية ولكن الزمان حتما لا يمهلك
لقد اصبح الامر بمثابة وثنية في الرزق والكسب والاستعداد لما هو آت
وليس ما هو آت الا الموت فمبيد لشهواتك او مسكت لعجرفتك او راد لآمالك او رادع لامتيازاتك
وتتكدس الامال على نحو لا تتكدس على منواله الا الدنوب والمعاصي
وتتحصرم الانفس وتتعالى الزفرات ويستمر زفير الحسرة والالام ويعلو سراب التمسك بالدنيا عقالا وحجرا يزهد الناس فيه
ويعظم وهم المضارع فتتسابق خيالات الناس الى تحقيق المعالي والاستعلاء يمتاز بعضهم على بعض ويتنكر من اكرمه الله تعالى ونعمه ويقول لقد اوتيته على علم مني
...
ويتوقف الزمن فتصبح الدوامة اشد ايلاما وزهوا ويبسط المكان دراعيه لا يلوي الناس منه على شيء وكلما خلصوا نجيا تبين لهم زيف المقام وفراغ الاحساس فيكتالون المزيد من اصناف الوهم ....
فهم في وسط الطريق ولا مجال للعودة ولا يستسلم اكثرهم الا وهم كارهون
ويمنع الكبرياء تواضع الناس فيمضون في غيهم وتغدي روافد الوهم كل نواديهم فتسول لهم انفسهم فيظنون انهم يحسنون صنعا



فيصبح الطبيب عليلا والرجل طفلا ويضحك الناس من شدة الالم وتنحصر القدرات في دنيا زائلة او شبهة تقترف على مراى ومسمع من الجميع.............
........
.............





توقيع » مهل
ان ما هو ايسر على النفس واهون ان تستمر تساندها في هواها
والنفس لا تنفطم بسهولة ويسر فهي تمارس عليك عتاهيتها الا ان تكون اشد مراسا منها واقوى شكيمة
ومنه فان انانية المرء وتحليه بكبريائه في غير رادع تحيله كلية على التسلط من حيث لا يستبين دلك من نفسه على نفسه
والامر يسير على من يسره الله تعالى له
وكونك تمضي في سند فكرة او دعم او تفسير خاطئ فليس لك الا الزمن منتقدا ومصححا
رد مع اقتباس