anaqqa
للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :

anaqqa
مجلة سيدتي المغربية صحيفة الأستاذ




『❀❀❀ منتديـات الأستاذ تتضامن مع أهلنا في غزة...غزة في قلوبنـــا ❀❀❀』

العودة   منتديات الأستاذ التعليمية التربوية المغربية : فريق واحد لتعليم رائد > منتديات التكوين المستمر > المنتدى العام للتكوين المستمر


المنتدى العام للتكوين المستمر فضاء عام يساعدكم على حسن الإستعداد للامتحانات المهنية كما يمدكم بمختلف مراجع التكوين المستمر ...

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-12-11, 12:43
 
pro
بروفســــــــور

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو
  pro غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 11091
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــــامــــة :
المشاركـــــــات : 2,716 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 1451
قوة التـرشيــــح : pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of pro has much to be proud of
b3 الزمن المدرسي : من التدبير إلى التأمين





الزمن المدرسي : من التدبير إلى التأمين
أحمد مسيلي

الانطلاقة الفعلية للدراسة و حسب بلاغات وزارة التربية الوطنية انطلقت رسميا يوم الخميس الماضي ، وبذلك فأبواب المؤسسات التعليمية مفتوحة والتلاميذ في أقسامهم و الأمور تسير كما تم التخطيط له ، لكن الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية على الصعيد الوطني لم تنطلق بعد ، لسبب معين من بينها التعثر الذي تعرفه عملية اقتناء الكتب و اللوازم المدرسية حيث عرفت هذه السنة تغطية بنسبة 20 في المائة من طرف جمعية دعم مدرسة النجاح بينما 80 في المائة كلفت بها الجماعات المحلية الشيء الذي كان من نتائجه تأخر موعد انطلاق الحصص الدراسية بإهدار غلاف زمني مهم من الدراسة .


الانطلاقة الفعلية للدراسة و حسب بلاغات وزارة التربية الوطنية انطلقت رسميا يوم الخميس الماضي ، وبذلك فأبواب المؤسسات التعليمية مفتوحة والتلاميذ في أقسامهم و الأمور تسير كما تم التخطيط له ، لكن الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية على الصعيد الوطني لم تنطلق بعد ، لسبب معين من بينها التعثر الذي تعرفه عملية اقتناء الكتب و اللوازم المدرسية حيث عرفت هذه السنة تغطية بنسبة 20 في المائة من طرف جمعية دعم مدرسة النجاح بينما 80 في المائة كلفت بها الجماعات المحلية الشيء الذي كان من نتائجه تأخر موعد انطلاق الحصص الدراسية بإهدار غلاف زمني مهم من الدراسة .
فالزمن المدرسي يعد من بين العناصر الأساسية في تحديد نتائج العملية التربوية برمتها، و تتجلى أهميته انطلاقا من الأبحاث و الدراسات التي تمت ، حيث تنص جميع التشريعات الإدارية والتربوية على حسن تدبير الزمن واستغلال الحصص المدرسية بشكل هادف ومعقلن تجنبا للضياع والهذر. وزارة التربية الوطنية بدورها أولت في الآونة الأخيرة اهتماما متزايدا حول الزمن المدرسي انطلاقا من البرنامج الاستعجالي المشروع رقم
E1p12 و في هذا الصدد تم إصدار مذكرة وزارية تحت عدد 122 بتاريخ 31 غشت 2009 في موضوع تدبير الزمن المدرسي بسلك التعليم الابتدائي وهي المذكرة الوزارية التي جاءت بمجموعة من الأفكار و العناصر التدبيرية للزمن المدرسي الهدف منها تحقيق جودة التعلمات من خلال مجموعة من الإجراءات كالملاءمة مع الاستعدادات الجسمية والذهنية للمتعلمات والمتعلمين ومتطلبات الخصوصيات المحلية؛و برمجة التعلمات بما يراعي الإيقاعات اليومية والأسبوعية والسنوية وخصوصيات الأنشطة والمواد الدراسية؛ وجعل الفضاء المدرسي أكثر انفتاحا ومرونة؛ وكذا توظيف الموارد البشرية والحجرات الدراسية بما يضمن شروط التعلم لكل المتعلمات والمتعلمين.
الجميع يعلم انه كلما تم التحكم في الزمن وتم استغلاله استغلالا أمثل كلما ارتفع التحصيل الدراسي عند التلاميذ، وكلما تم تحقيق مردودية مدرسية أفضل. وقد أولت النصوص التشريعية أهمية قصوى لضرورة تنظيم الحصص الدراسية انطلاقا من الحصة ذاتها إلى الحصص اليومية إلى الحصص الأسبوعية إلى التوزيع السنوي حتى يستفيد التلاميذ من مختلف الأنشطة التربوية والمهارية والعلائقية وكل ما يرتبط بالفضاء التربوي والعملية التعليمية التعلمية. وهذا يحتاج بدوره إلى تدبير ملائم للزمن المدرسي ، المذكرة السالفة الذكر تنص في هذا الجانب على احترام المعايير الضابطة بإعداد استعمالات الزمن تستجيب و التوجهات الأساسية من جهة في برمجة التعلمات الأسبوعية تبعا لمعايير محددة و واضحة تأخذ بعين الاعتبار برمجة أنشطة تطبيقية في الفترات الأقل حيوية (خلال بداية الأسبوع وعند نهايته)، كأنشطة التربية الفنية والبدنية أو أنشطة الدعم المندمج أو غيرها، وذلك نظرا لأن الأداء الذهني للمتعلمات والمتعلمين يكون ضعيفا في هذه الفترات من الأسبوع؛ توفير الظروف المناسبة للمتعلمات والمتعلمين ما بين الفترتين الصباحية والمسائية، خاصة في المناطق التي يبعد فيها موقع المؤسسة عن السكن؛ التدبير الملائم للجهد والوقت المبذولين لتنقل المتعلمات والمتعلمين بين البيت والمؤسسة. ومن جهة أخرى في برمجة التعلمات اليومية وتتم بالاستناد إلى مراعاة مميزات الأداء الذهني للمتعلمات والمتعلمين خلال اليوم بجعل الفترة الصباحية أطول من الفترة المسائية كلما أمكن ذلك؛ و جعل المدة الزمنية المخصصة لكل حصة دراسية تتراوح، كلما أمكن ذلك بين 40 و 50 دقيقة، مع احترام الغلاف الزمني المخصص لكل مادة؛ وإعادة النظر في التسلسل البيداغوجي للحصص الدراسية اليومية بما يجعلها متكاملة ومتنوعة ومستندة إلى تسلسل منطقي يساهم في التخفيف من وزن الحقيبة المدرسية؛ واعتماد الأنشطة على أشكال عمل متنوعة تيسر التواصل بين مجموعة القسم الكبرى، وضمن مجموعات عمل صغيرة متغيرة، مع تفادي وضعيات الجلوس التقليدية في صفوف وتجنيب المتعلم(ة) قضاء مدة زمنية طويلة في وضعيات وأنشطة متشابهة ورتيبة؛عدم إرهاق المتعلمين والمتعلمات بالأنشطة المدرسية المنزلية؛ توفير أكبر عدد ممكن من القاعات بهدف الاشتغال بصيغ استعمال الزمن حسب الأولوية المشار إليها لاحقا، من خلال استصلاح القاعات القابلة لذلك، واستغلال جميع حجرات المؤسسة؛ استغلال جميع الفضاءات المتاحة داخل المؤسسة وخارجها؛الاحتفاظ داخل الفصول بالكتب والأدوات المدرسية التي لا يحتاجها المتعلمات والمتعلمون بالبيت؛ توعية الأمهات والآباء والأولياء بأهمية الانسجام بين زمن المتعلم(ة) داخل أسرته وبين الزمن المدرسي. لكن المتتبع للإيقاعات المدرسية، والملاحظ لتوالي لحظات الحصة الدراسية يمكن أن يلمس بكل بساطة مجموعة من الاختلالات والاضطرابات التي تطال الفترة المخصصة للحصة الدراسية والتي تنعكس على الحصص اليومية فالحصص الأسبوعية ومن ثم التوزيع السنوي . فمن خلال ما تعرفه المؤسسات التعليمية من سلوكات و أخلاق دخيلة على المجتمع المغربي يكون من الصعب التدبير السليم للزمن المدرسي ( الفوضى – الاعتداءات على المدرسين – التأخر في الالتحاق بالقسم – عدم الانتباه ...) وغيرها من السلوكات التي تهدر الزمن المدرسي و بالتالي تكون من نتائجها ضياع غلاف زمني مهم من الدراسة إنه بمجرد ملامسة التلميذ ثغرات الدرس، يشعر بتقلص رصيده المعرفي ويتملكه الملل والقلق من فرط هاجس الامتحانات والأسئلة الاختيارية والفقرات الممتحن فيها ومدى قدرته على الإجابة في ظل نقص المعرفة، وتختلجه، غالبا، أفكار سلبية، ويشعر، من جراء اضطرابات نفسية ضاغطة، بحقد وضغينة تجاه زملائه والمدرس الذي يفشل يوميا في تدبير الحصة الزمنية واستغلالها الاستغلال الأمثل والاستفادة منها، كما يحقد التلميذ على المؤسسة التعليمية التي فشلت في ضبط النظام والتحكم في الممارسات السلبية لبعض التلاميذ الذين يتعمدون هدر الزمن المدرسي أمام أعين المدرس (ة). وهكذا يتصور التلاميذ أن الجهات المسؤولة تربويا وتعليميا غير قادرة على القيام بواجبها، وعاجزة عن ضبط الحصة الزمنية واستغلالها كاملة لينهلوا من العلم والمعرفة ما هو مبرمج وموزع حسب الحصص المبرمجة وأسابيع وشهور السنة الدراسية التي تنطلق منذ أوائل شهر شتنبر إلى آخر شهر يونيو. فتسير النتائج عكس المنتظر حيث يلاحظ ضعف التحصيل الدراسي، وعدم قدرة التلاميذ على استيعاب المقررات ومسايرة الدراسة؛ مغادرتهم الأسلاك الدراسية واستفحال ظاهرة الهذر المدرسي وانتشار الأمية؛ تنامي ظاهرة العنف المدرسي، بين التلاميذ من جهة، وبين التلاميذ والأطقم الإدارية والتربوية، من جهة أخرى، حيث تتسم علاقة التلاميذ بالمدرسين والإداريين بالتوتر وعدم التواصل فتكثر المشادات والمنازعات؛ انحراف الأحداث وتفشي الرذيلة والانحلال وسوء التربية؛. ترسيخ أفكار عدم وظيفية المدرسة، والعزوف عن الاستفادة من خدماتها؛ كره المدرسة وفقدان الثقة فيها والنفور منها، حيث أصبحت، في نظر الشباب، لا تقوم بالأدوار المنوطة بها فتخرج أفواجا من العاطلين غير المؤهلين لمواجهة متطلبات الحياة؛ . تشكيل أفكار سلبية تجاه المدرسين والطاقم الإداري؛ حدوث هوة بين المدرسة والمجتمع؛ حدوث شرخ بين آباء وأمهات التلاميذ والقائمين على المنظومة التربوية؛ حقد المجتمع على المنظومة التربوية التي لم تعد، في نظر الآباء والأمهات، تؤدي وظائفها التربوية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها.
انطلاقا من النتائج السلبية التي قد تنجم بسبب سوء التدبير الزمني و وعيا منها بما للزمن المدرسي من أهمية و نتائج على العملية التعليمية التعلمية ، واستحضارا لعدة اختلالات تم رصدها في السنة الفارطة بادرت وزارة التربية الوطنية إلى إصدار مذكرة وزارية تحت عدد 154 بتاريخ 6 شتنبر 2010 في موضوع تأمين الزمن المدرسي و زمن التعلم وذلك تماشيا مع غايات و أهداف المخطط الاستعجالي التي تجعل من المتعلم و المتعلمة حلقة محورية في المنظومة التربوية و نقطة ارتكاز تلتف حولها كل المشاريع و العمليات و التدابير المتخذة ، واستحضارا لنتائج الدراسات التقويمية المنجزة بالمؤسسات التعليمية بخصوص تدبير الزمن المدرسي و زمن التعلم و التي أبانت عن وجود اختلالات وازنة من تبعاتها عدم إتمام البرامج الدراسية المقررة و تفويت قدر هام من فرص التعلم بالنسبة للمتعلمات و المتعلمين الأمر الذي يفسر و بشكل دال تواضع التحصيل و الأداء الدراسيين للتلميذات و التلاميذ ، وحرصا على تمكين المتعلمات و المتعلمين من حقهم الكامل في التربية و التكوين و ضمان استفادتهم من الحصص الصفية المبرمجة و مختلف الأنشطة الداعمة المرتبطة بها في ظروف تربوية مناسبة ، تقرر تعميم مقاربة تأمين الزمن المدرسي وتستهدف هذه المقاربة أساسا حسب المذكرة 154 مايلي : - تنسيق جهود المتدخلين و تدقيق المسؤوليات بشكل مندمج – تعزيز المساهمة المجتمعية لمواكبة عمليات تأمين الزمن المدرسي – ترسيخ ثقافة الالتزام و المسؤولية و الوعي بتكامل ثنائية الحق و الواجب .
ولهذه الغاية سيتم اعتماد مجموعة من المداخل في بناء عدة لتأمين الزمن المدرسي و إرساء آليات القيادة و التتبع لتنفيذها و هذه المداخل الأربعة هي : - إرساء آليات الشفافية – آليات ضبط و تسجيل الغياب – المعالجة البيداغوجية – المعالجة الإدارية .

9/30/2010



توقيع » pro
د.إبراهيم الفقى
تذكر دائما:
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك،!!
عش بالإيمان، عش بالأمل،
عش بالحب، عش بالكفاح،
وقدر قيمة الحياة.
*
رد مع اقتباس
روابط دعائية

قديم 2010-12-21, 11:03   رقم المشاركة : ( 2 )
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 26644
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الإقــــــــامــة :
المشاركـــــــات : 409 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 31
قوة التـرشيــــح : groupe2003 عضو

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

groupe2003 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الزمن المدرسي : من التدبير إلى التأمين

شكرا جزيلا على المجهود الجبار
  رد مع اقتباس
قديم 2011-01-22, 20:30   رقم المشاركة : ( 3 )
أستـــــاذ(ة) ذهبــــي

الصورة الرمزية سيبويه

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7849
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر : 28
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الإقــــــــامــة : العاصمة العلمية
المشاركـــــــات : 317 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 201
قوة التـرشيــــح : سيبويه has a spectacular aura about سيبويه has a spectacular aura about سيبويه has a spectacular aura about

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 من مواضيع العضو

سيبويه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الزمن المدرسي : من التدبير إلى التأمين

مشكور أخي الكريم
توقيع » سيبويه




  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

مــــواقـــع صـــديــقــة مــــواقـــع مـــهــــمــــة خـــدمـــــات مـــهـــمـــة
صحيفة الأستاذ تربويات
تعليم جديد بوابة التربية البدنية
منتديات ملتقى الأجيال منتديات كاري كوم
صحيفة سوس 24 شبكة مدارس المغرب
منتديات دفاتر نت منتديات دفاتر حرة
وزارة التربية الوطنية مصلحة الموارد البشرية
المجلس الأعلى للتعليم الأقسام التحضيرية للمدارس العليا
مؤسسة محمد السادس لأسرة التعليم التضامن الجامعي المغربي
الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي التعاضدية العامة للتربية الوطنية
اطلع على وضعيتك الإدارية
احسب راتبك الشهري
احسب راتبك التقاعدي
وضعية ملفاتك لدى CNOPS
اطلع على نتائج الحركة الإنتقالية

منتديات الأستاذ

الساعة الآن 06:36 لوحة المفاتيح العربية Profvb en Alexa Profvb en Twitter Profvb en FaceBook xhtml validator css validator



جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd